التبرك

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
معتقدات الشيعة
‌معرفة الله
التوحيد التوحيد الذاتي  التوحيد الصفاتي  التوحيد الأفعالي  التوحيد العبادي
الفروع التوسل  الشفاعة  التبرك
العدل
الحسن والقبح  البداء  الجبر والتفويض
النبوة
عصمة الأنبياء  الخاتمية نبي الإسلام  علم الغيب   الإعجاز  عدم تحريف القرآن  الوحي
الإمامة
الاعتقادات لزوم نصب الإمام  عصمة الأئمة  الولاية التكوينية  علم الغيب  الغيبة  الغيبة الصغرى  الغيبة الكبرى  إنتظار الفرج  الظهور  الرجعة  الولاية  البراءة
الأئمة

الإمام علي عليه السلام
الإمام الحسن عليه السلام
الإمام الحسين عليه السلام
الإمام السجاد عليه السلام
الإمام الباقر عليه السلام
الإمام الصادق عليه السلام
الإمام موسى الكاظم عليه السلام
الإمام الرضا عليه السلام
الإمام الجواد عليه السلام
الإمام الهادي عليه السلام
الإمام العسكري عليه السلام

الإمام المهدي عج
المعاد
البرزخ  القبر  النفخ في الصور  المعاد الجسماني  الحشر  الصراط  تطاير الكتب  الميزان  يوم القيامة  الثواب  العقاب  الجنة  النار  التناسخ
مسائل متعلقة بالإمامة
أهل البيت  المعصومون الأربعة عشر  التقية  المرجعية الدينية

التبرك يُراد به طلب البركة الدنيوية أو الاُخروية من الله ــ تبارك وتعالى ــ بواسطة بعض الأشياء المباركة، كأسماء اللّه‏ تعالى، والقرآن، والنبيصلى الله عليه وآله وسلم، وأهل البيت عليهم السلام.png، وغير ذلك ممّا اختصّه اللهعز وجل.png بعنايات وكمالات امتاز بها عن غيره.

اتّفق علماء الإسلام على مشروعية التبرّك بآثار النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وكذلك سيرة المسلمين عامة على التبرّك بالأشياء المباركة، كتبرّك الصحابة برسول اللّه‏صلى الله عليه وآله وسلم وآثاره وما يعود إليه في حياته بمباشرته، بل وكذا بعد وفاته صلى الله عليه وآله وسلم، فقد كانوا يزورون قبره ويتبرّكون به، وهكذا كانوا يفعلون مع قبور أئمّة الدين وأولياء اللّه‏ الصالحين، ولم ينكر ذلك أحد من الصحابة والتابعين.

حتى أنّ بعضهم قد ألّف في ذلك المقالات والكتب، إلّا أنّ بعضهم قد شذّ فجوّز التبرّك بآثار النبي صلى الله عليه وآله وسلم في حال حياته؛ لأنّ الصحابة كانوا يتبرّكون بها، ومنع من التبرّك بآثاره بعد مماته واعتبره شركاً.

تعريفه

  • لغةً: التبرّك: هو طلب البركة، والبركة: هي الزيادة والنماء، والتبرّك بالشيء: طلب البركة عن طريقه، وتبرّكت به، أي تيمّنت به، والتبريك: هو الدعاء للإنسان وغيره بالبركة، وبارك اللّه‏ فيه فهو مبارك، والأصل مبارك فيه، وبارك اللّه‏ الشيء، وبارك فيه وعليه: جعل فيه البركة.[١]

التبرك في القرآن والسنة

لم تُذكر كلمة التبرك في القرآن الكريم بشكل صريح، ولكن وردة بعبارات مختلفة، في32 موضع من الآيات القرآنية ومنها: بارَكَ، بارَكنا، بورِكَ، تَبارَك، بَرَكات، بَرَكاتُه، مُبارَك، مبارَكاً، وغيرها من الألفاظ.

  1. قال تعالى: ﴿قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلاَمٍ مِّنَّا وَبَركَاتٍ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَمٍ مِّمَّن مَّعَكَ وَأُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ يَمَسُّهُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾.[٣]
  2. قال تعالى: ﴿وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَقَ ﴾.[٤]
  3. قال تعالى: ﴿فَلَمَّا جَاءهَا نُودِيَ أَن بُورِكَ مَن فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾.[٥]
  4. قال تعالى: ﴿وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا ﴾.[٦]
  5. قال تعالى: ﴿قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللّهِ رَحْمَتُ اللّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ ﴾.[٧]
  6. قال تعالى: ﴿وَهَذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ﴾.[٨]
  7. قال تعالى: ﴿وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء مُّبَارَكًا فَأَنبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ ﴾.[٩]
  8. قال تعالى: ﴿يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ ﴾.[١٠]

لقد ذُكر التبرك في الكثير من الروايات، ومنها:

  1. عن الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الْعَسْكَرِيُّ عليه السلام فِي تَفْسِيرِهِ، عَنْ آبَائِهِ عَنْ عَلِيٍّ عليه السلام فِي حَدِيثٍ أَنَّ رَجُلًا قَالَ لَهُ: إِنْ رَأَيْتَ أَنْ تُعَرِّفَنِي ذَنْبِيَ ــ الَّذِي امْتُحِنْتُ بِهِ فِي هَذَا الْمَجْلِسِ ــ فَقَالَ تَرْكُكَ حِينَ جَلَسْتَ أَنْ تَقُولَ ــ بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ ــ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم حَدَّثَنِي عَنِ اللَّهِ عز وجل.png أَنَّهُ قَالَ: كُلُّ أَمْرٍ ذِي بَالٍ لَا يُذْكَرُ بِسْمِ اللَّهِ فِيهِ فَهُوَ أَبْتَرُ.[١١]
  2. عَنِ ابْنِ الْقَدَّاحِ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ: قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام: الْبَيْتُ الَّذِي يُقْرَأُ فِيهِ الْقُرْآنُ وَيُذْكَرُ اللَّهُ عز وجل.png فِيهِ تَكْثُرُ بَرَكَتُهُ وَتَحْضُرُهُ الْمَلَائِكَةُ وَتَهْجُرُهُ الشَّيَاطِينُ وَ يُضِي‏ءُ لِأَهْلِ السَّمَاءِ كَمَا تُضِي‏ءُ الْكَوَاكِبُ لِأَهْلِ الْأَرْضِ وَإِنَّ الْبَيْتَ الَّذِي لَا يُقْرَأُ فِيهِ الْقُرْآنُ وَ لَا يُذْكَرُ اللَّهُ عز وجل.png فِيهِ تَقِلُّ بَرَكَتُهُ وَتَهْجُرُهُ الْمَلَائِكَةُ وَتَحْضُرُهُ الشَّيَاطِينُ.[١٢]
  3. عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام إِذَا فَرَغْتَ مِنَ الدُّعَاءِ عِنْدَ قَبْرِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وآله وسلم ــ فَائْتِ الْمِنْبَرَ فَامْسَحْهُ بِيَدِكَ وَ خُذْ بِرُمَّانَتَيْهِ ــ وَهُمَا السُّفْلَاوَانِ وَامْسَحْ عَيْنَيْكَ وَوَجْهَكَ بِهِ ــ فَإِنَّهُ يُقَالُ إِنَّهُ شِفَاءٌ لِلْعَيْنِ ــ وَقُمْ عِنْدَهُ فَاحْمَدِ اللَّهَ وَأَثْنِ عَلَيْهِ وَ سَلْ حَاجَتَكَ ــ فَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَالَ ــ مَا بَيْنَ قَبْرِي وَمِنْبَرِي رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِــ وَمِنْبَرِي عَلَى تُرْعَةٍ مِنْ تُرَعِ الْجَنَّةِ ــ وَالتُّرْعَةُ هِيَ الْبَابُ الصَّغِيرُ ــ ثُمَّ تَأْتِي مَقَامَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وآله وسلم فَتُصَلِّي فِيهِ مَا بَدَا لَكَ.[١٣]

ألفاظ ذات صلة

  • الشفاعة: وهي من (شفع)، وهو ضمّ الشيء إلى مثله أو إلى الفرد،[١٤] وشفع لي يشفع شفاعة وتشفّع: طلب الشفاعة، واستشفعت به: طلبت الشفاعة.[١٥]
والشفاعة: كلام الشفيع للملك في حاجة يسألها لغيره، وقد تكرّر ذكر الشفاعة في الحديث فيما يتعلّق باُمور الدنيا والآخرة، وهي السؤال في التجاوز عن الذنوب والجرائم،[١٦] والنسبة بين البركة والشفاعة، أنّ البركة قد تكون من خلال شفيع وواسطة كالمعصومين عليهم السلام.png.[١٧]
  • التوسل: من (وسل) وهو: التقرّب، يقال: وسَّل فلان إلى الله‏ وسيلة، إذا عمل عملاً تقرّب به إليه.[١٨]
والوسيلة: هي ما يتقرّب به إلى الغير،[١٩] قال تعالى: ﴿وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ ﴾،[٢٠] وهي كذلك: المنزلة عند الملك، والدرجة، والقربة، والوصلة والقُربى، وتوسّل إليه بكذا: تقرّب إليه بحرمة آصرة تعطفه عليه،[٢١] والنسبة بين التبرّك والتوسّل هي العموم من وجه،[٢٢] "أي بعض التبرك يُطلق عليه توسل، وبعض التوسل يُطلق عليه تبرك".
  • الاستغاثة: من (غوث)، وهي: طلب الغوث، وغوّث الرجل واستغاث: صاح واغوثاه، ويقول الواقع في بليّة: أغثني، أي فرّج عنّي،[٢٣] واستغثته: طلبت الغوث أو الغيث، فأغاثني من الغوث، وغاثني من الغيث،[٢٤] قال تعالى: ﴿إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ ﴾،[٢٥] وأغاثه إغاثة، إذا أعانه ونصره، فهو مغيث، وأغاثهم اللّه‏ برحمته: كشف شدّتهم.[٢٦]

مشروعية التبرك

اتّفق علماء الإسلام على مشروعية التبرّك بآثار النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وكذلك سيرة المسلمين عامة على التبرّك بالأشياء المباركة، كتبرّك الصحابة برسول اللّه‏صلى الله عليه وآله وسلم وآثاره وما يعود إليه في حياته بمباشرته ودعوته بذلك، بل وكذا بعد وفاته صلى الله عليه وآله وسلم، فقد كانوا يزورون قبره ويتبرّكون به، وهكذا كانوا يفعلون مع قبور أئمّة الدين و أولياء اللّه‏ الصالحين، ولم ينكر ذلك أحد من الصحابة والتابعين،[٢٧] حتى أنّ بعضهم قد ألّف في ذلك المقالات والكتب، منهم: على سبيل المثال (تبرك الصحابة) للمحقّق العلّامة محمد طاهر بن عبدالقادر، وهو من علماء مكّة المكرّمة.

إلّا أنّ بعضهم قد شذّ فجوّز التبرّك بآثار النبي صلى الله عليه وآله وسلم في حال حياته؛ لأنّ الصحابة كانوا يتبرّكون بها، ومنع من التبرّك بآثاره بعد مماته واعتبره شركاً، وهم في هذا التفصيل قد وقعوا في ورطة الشرك من حيث لا يعلمون؛ فإنّ تخصيص جواز التبرّك بحياته صلى الله عليه وآله وسلم لا ينفك عن الاعتراف بأنّ لحياته تأثيراً فيما يقصد في التبرّك من البرء والشفاء، ونزول المطر وغيره، أوَليس هذا الاعتقاد في مدرسة هؤلاء شرك ؟! إذ لازمه الاعتقاد بتأثير نفس النبي صلى الله عليه وآله وسلم في برء المريض، ونزول المطر وهو نفس القول بأنّ للنبي صلى الله عليه وآله وسلم سلطة غيبية على الكون.[٢٨]

ما يتبرّك به

التبرّك بالأسماء الإلهية والنبوية

التبرّك بأسماء اللّه‏ تعالى وصفاته، كما في البسملة (بسم اللّه‏) و(بسم اللّه‏ الرحمن الرحيم)،[٢٩] أمّا في التبرّك بأسماء الأنبياء والأوصياء عليهم السلام.png فقد صرّحوا بأفضلية التبرّك والتيمّن بالتسمية بأسمائهم عليهم السلام.png، سيّما اسم نبيّنا محمّد صلى الله عليه وآله وسلم وأئمّتنا عليهم السلام.png؛ وذلك لما في الأخبار الكثيرة،[٣٠] منها: عن الإمام الباقر عليه السلام قال: «أَصْدَقُ الْأَسْمَاءِ مَا سُمِّيَ بِالْعُبُودِيَّةِ ــ وَأَفْضَلُهَا أَسْمَاءُ الْأَنْبِيَاءِ».[٣١]

التبرك بالقرآن الكريم

وهو كتاب اللّه‏ المجيد وكلامه الشريف، له منزلة عظيمة في الدين الإسلامي والشريعة المقدّسة، وقد حث النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأهل البيت عليهم السلام.png المسلمين على تلاوته، وكتابته وحفظه والاهتداء بهديه، والتدبّر في آياته، والاستشفاء والتبرّك به،[٣٢]

التبرّك بالأحاديث الشريفة ونحوها

جرت سيرة العلماء والصالحين على التبرّك بنقل الأحاديث الواردة عن النبي وأهل بيته عليهم السلام.png وذكرها وحفظها، وكذا التبرّك بذكر طرقها باتّصال السلسلة بأصحاب العصمة عليهم السلام.png.[٣٣]

التبرّك بالأدعية ونحوها

وذلك بقراءتها أو حملها أو كتابتها، سيّما في الأماكن المباركة، كمقام النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وهو الروضة المباركة بين القبر والمنبر النبويّين،[٣٤] وذكر بعض الفقهاء، أنّه يتبرّك بدعاء الإخوان المؤمنين،[٣٥]

التبرّك بالأنبياء والأئمّة والصالحين

1. التبرّك بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم وآثاره: منها:

  • التبرك بماء وضوئه صلى الله عليه وآله وسلم: أرسلت قريش عروة بن مسعود الثقفي ليمثلها في صلح الحديبية مع رسول الله، وكلمه رسول الله بنحو ما كلم به أصحابه وأخبره أنه لم يأت يريد حرباً، وبعدما تمت المذاكرة بین الطرفین قام عروة من عند رسول الله، وقد رأی ما يصنع به أصحابه، لا يتوضأ، إلا ابتدروا وضوءه، ولا يبصق بصاقاً إلا ابتدروه، ولا يسقط من شعره شيء إلا أخذوه، فرجع الی قریش، فقال یا معشر قریش، إني قد جئت کسری في مُلکه، وقیصر في مُلکه، والنجاشي في مُلکه، وإني والله ما رأیت ملكاً في قوم قط مثل محمد في أصحابه، ولقد رأيت قوماً لا یسلمونه لشيء آبدأ، فروا رأیکم.[٣٦]
  • التبرك بقدحه: اخرج البخاري في صحیحه عن أبي حازم عن سهل ابن سعد، انه قال: فاقبل النبي صلى الله عليه وآله وسلم يومئذ حتى جلس في سقيفة بني ساعدة هو وأصحابه، ثم قال: اسقنا يا سهل، فأخرجت لهم هذا القدح فأسقيتهم فيه، وقال أبو حازم، فأخرج لنا سهل ذلك القدح فشربنا منه، قال: ثم استوهبه عمر بن عبد العزیز بعد ذلك فوهبه له.[٣٧]
  • التبرك بالقبر الشريف: آخرج الحاکم فی مستدرکه عن داود بن أبي صالح، قال: أقبل مروان يوماً فوجد رجلاً واضعاً وجهه على القبر، فأخذ برقبته وقال: أتدري ما تصنع؟ قال: نعم، فأقبل عليه فإذا هو أبو أيوب الأنصاري فقال: جئت رسول الله ولم آت الحجر، سمعت رسول الله یقول: لاتبکوا علی الدین إذا ولیه آهله ولکن ایکوا علیه اذاولیه غیر اهله.[٣٨]
  • التبرك في المواضع التي صلى فيها الرسول: أخرج البخاري عن مولى بن عقبة، قال رأيت سالم بن عبد الله يتحری اماکن من الطریق فیصلي فیها، ویحدث أن أباه كان يصلى فيها، وأنه رأى النبي يصلي في تلك الأمكنة، وحدثنی نافع عن ابن عمر أنه كان يصلي في تلك الأمكنة، وسألت سالماً فلا أعلمه إلا وافق نافعاً في الأمكنة كلها، إلا أنهما أختلفا في مسجد بشرف الروحاء.[٣٩]
  • التبرك بعصا الرسول: أتى أبو حنيفة إلى أبي عبد اللّهعليه السلام فخرج إليه يتوكّأ على عصا، فقال له أبو حنيفة: ما هذه العصا يا أبا عبد اللّه‏؟ ما بلغ بك من السنّ ما كنت تحتاج إليها، قال: «أجل، ولكنّها عصا رسول اللّه‏ صلى الله عليه وآله وسلم فأردت أن أتبرّك بها»، قال: أما إنّي لو علمت ذلك وأنّها عصا رسول اللّه‏ لقمت وقبّلتها، فقال أبو عبد اللّه‏: «سبحان اللّه‏، وحسر عن ذراعه وقال: واللّه‏ يا نعمان، لقد علمت أنّ هذا من شعر رسول الله‏ ومن بشره فما قبّلته! » فتطاول أبو حنيفة ليقبّل يده، فاستلّ كمّه وجذب يده ودخل منزله.[٤٠]

2. التبرّك بأهل البيت عليهم السلام.png وآثارهم:

  • ذكر ابن شهر آشوب: أنّ عمر بن الخطّاب تبرّك بالحسنين عليهما السلام1.png في الاستسقاء، وغمس أيديهما في الدعاء، فلمّا كان عام رمادة،[٤١] قال عمر لأبي عبيدة: خذ هذا البعير بما عليه فائت أهل البيت فانحره بينهم، ومرهم أن يقدّدوا اللحم وليجملوا الشحم وليلبسوا الغرائر وليعدّوا ماءً حارّاً، فإن احتاجوا إلى اللحم أمدّوهم، ثمّ خرج يستسقي فسقي.[٤٢]
  • قال رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم لعلي عليه السلام: «إنّ فيك لشبهاً من عيسى بن مريم، ولولا مخافة أن تقول فيك طوائف من اُمّتي ما قالت النصارى في عيسى بن مريم، لقلت فيك اليوم مقالاً، لا تمرّ بملأ من الناس إلاّ أخذوا من تحت قدميك التراب، يبتغون به البركة...».[٤٣]

3. التبرّك بسائر الأنبياء عليهم السلام.png والأولياء والصالحين وآثارهم:

  • التبرّك بمقام إبراهيم عليه السلام: لقد اعتبر اللَّه ــ سبحانه وتعالى ــ بعض الأراضي التي لامست بدن دعاة التوحيد، محلًا للعبادة، فعلى سبيل المثال جعل من مقام إبراهيم عليه السلام مصلّى، حيث قال سبحانه: ﴿وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقامِ إِبْراهِيمَ مُصَلًّى ﴾،[٤٤] ولا ريب أنّ الصلاة نفسها لا تختلف من الناحية الجوهرية، سواء أُقيمت في هذا المقام أو سائر نقاط المسجد، وهذا يكشف عن أنّ المقام المذكور قد اكتسب بسبب وجود النبي إبراهيم عليه السلام ميزة أُخرى، فأصبح مكاناً مباركاً، لذلك تجد المصلّي يأتي بصلاته هناك لأجل التبرّك بذلك المكان الطاهر.[٤٥]
  • قميص يوسف عليه السلام وعودة البصر إلى يعقوب‏: لقد عانى يعقوب عليه السلام ألم فراق ولده العزيز يوسف عليه السلام ردحاً طويلًا من الزمن، ولقد بكاه طوال تلك المدّة حتّى فقد بصره إلى الدرجة التي وصفه فيها الذكر الحكيم بقوله: ﴿وَابْيَضَّتْ عَيْناهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ ﴾.[٤٦] فشاءت الإرادة الإلهية أن يعود إلى يعقوب بصره عن طريق قميص ولده يوسف عليه السلام حيث ــ قال تعالى ــ على لسان يوسف عليه السلام: ﴿اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هذا فَأَلْقُوهُ عَلى‏ وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيراً ﴾.[٤٧] ولا ريب أنّ قميص يوسف عليه السلام لا يختلف من الناحية المادية أو من ناحية الشكل عن غيره، ولكن تعلّقت الإرادة الإلهية بأن يصدر الفيض الإلهي إلى عبده يعقوب من خلال هذا الطريق، وقد صرّح القرآن الكريم بهذه الحقيقة حيث قال سبحانه: ﴿فَلَمَّا أَنْ جاءَ الْبَشِيرُ أَلْقاهُ عَلى‏ وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيراً ﴾.[٤٨]
  • تابوت بني إسرائيل والسكينة: لقد وضع موسى عليه السلام وفي الأيام الأخيرة من عمره الشريف، الألواح المقدسة التي تحتوي على شريعته عليه السلام، ودرعه وسلاحه وآثاره الأُخرى في‏ صندوق، وجعل الصندوق عند وصيّه «يوشع بن نون“، ومن هنا اكتسب هذا الصندوق أهمية كبرى لدى بني إسرائيل، فكانوا يحملونه معهم أثناء الحروب التي تقع بينهم وبين خصومهم متبرّكين به، ومستنزلين النصر من اللَّه عن طريقه، وكانوا يعيشون حياة عزيزة مادام ذلك الصندوق المبارك بين ظهرانيهم، ولكن لمّا دبّ فيهم الضعف الديني، وقلّ تأثير الوازع الأخلاقي في أوساطهم، تمكّن خصومهم من هزيمتهم والتغلّب عليهم، وتمكّنوا كذلك من نهب ذلك الصندوق المبارك.
لمّا اختار اللَّه سبحانه، بعد فترة من الزمن، طالوت ملكاً وقائداً لبني إسرائيل، قال لهم نبيّهم: إنّ آية صدقه وكونه قائداً منصباً من قبله سبحانه هو أن يأتيكم ذلك الصندوق، ولقد أشار الذكر الحكيم إلى ذلك بقوله سبحانه: ﴿وَقالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَ بَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آلُ مُوسى‏ وَآلُ هارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلائِكَةُ إِنَّ فِي ذلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴾،[٤٩] والإمعان في الآية المباركة يكشف أنّ القرآن الكريم ينقل لنا على لسان نبيه، تبرّك بني إسرائيل بذلك الصندوق ويؤكّد كذلك مدى قيمته وشرفه بحيث تحمله الملائكة، وحينئذٍ نتساءل لو كان هذا العمل مخالفاً لأُصول التوحيد ومتعارضاً معها، فكيف ياترى جاز لذلك النبي أن يلقي إليهم الخبر على نحو البشرى.[٥٠]
  • التبرّك بمقام أصحاب الكهف:‏ حين اكتشف المؤمنون والموحّدون المكان الذي اختفى‏ فيه الفتية «أصحاب الكهف»، فأخذوا يتداولون الأمر بينهم ماذا نعمل؟ فكان إطباق الجميع واتّفاقهم على أن يبنوا على قبورهم مسجداً ليكون محلًا للعبادة وللتبرّك بالعبادة إلى جنب تلك الأجساد الطاهرة، ولقد نقل لنا القرآن الكريم هذه الحقيقة بقوله سبحانه: ﴿قالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلى‏ أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِداً ﴾،[٥١] قال المفسّرون: إنّ الهدف من بناء المسجد هو إقامة الصلاة والتبرّك بأجسادهم الطاهرة.[٥٢]

التبرّك بالأشياء

تعدّدت الأشياء التي ورد في الشرع رجحان التبرّك بها، وهي:

  • التبرك بماء زمزم وشجرة الحديبية: ذكر بعض الفقهاء استحباب إتيان ماء زمزم والشرب منه؛ للتبرّك بذلك، والدعاء بعده،[٥٤] بقوله: «اللّهمّ اجعله علماً نافعاً، ورزقاً واسعاً، وشفاءً من كلّ داء وسقم»،[٥٥] وكذلك في شجرة الحديبية، التي بويع رسول اللّه‏ صلى الله عليه وآله وسلم بيعة الرضوان تحتها، فقد كان بعض المسلمين يصلّون تحتها؛ تبرّكاً بها، وشكراً للّه‏ تعالى على ما بلّغهم من أمانيهم في تلك البيعة المباركة.[٥٦]
  • التبرّك بالتربة: أمّا التبرّك بالتربة فقد تعرّضوا له في التربة الحسينية، لكنّ المستفاد من كلمات بعضهم شموله للتربة الطاهرة للأنبياء والأئمّة عليهم السلام.png، بل تربة سائر قبور الشهداء والعلماء إذا اُخذت بقصد التبرّك، وأفرد الحرّ العاملي باباً بعنوان: «باب استحباب الاستشفاء بتربة الإمام الحسين عليه السلام والتبرّك بها وتقبيلها، وتحنيك الأولاد، واستصحابها عند الخوف وعند المرض».[٥٧]
  • التبرّك بماء الفرات وماء السماء: ذكر الحر العاملي باباً في الوسائل في التبرّك بماء الفرات بعنوان «باب استحباب الشرب من ماء الفرات والاغتسال فيه والتبرّك به والتحنيك به»،[٥٨] وأمّا التبرّك بماء السماء فقد ورد في الخبر: أنّ رجلاً قال لأمير المؤمنين عليه السلام:إنّي موجع بطني، فقال: «ألك زوجة ؟» قال: نعم، قال: «استوهب منها شيئاً من مالها طيّبة به نفسها، ثمّ اشتر به عسلاً، ثمّ اسكب عليه من ماء السماء، ثمّ اشربه، فإنّي سمعت الله سبحانه يقول في كتابه: ﴿وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُبَارَكاً ﴾،[٥٩] [٦٠]

التبرّك بالأماكن

تعرّض العلماء للتبرّك بالأماكن المتبرّكة، كالتي في مكة، والمدينة، والنجف، وكربلاء، ومشهد، وغيرها.

  • التبرّك بمشاهد الأئمة عليهم السلام.png، فقد وردت فيه أخبار كثيرة، ذكر الحر العاملي منها: عن إسحاق بن داود، قال: أتى رجل أبا عبد اللّهعليه السلام فقال له: إنّي قد ضربت على كلّ شيء لي من فضّة وذهب وبعت ضياعي... فأين أنزل؟ قال: «عليك بالعراق الكوفة، فإنّ البركة منها على اثني عشر ميلاً، وإلى جانبها قبر ما أتاه مكروب ولا ملهوف إلاّ فرّج اللّه‏ عنه».[٦٥]

التبرّك بالأزمنة

ورد ذِكر الأوقات والأزمنة المتبرّكة، سيّما التي لها اختصاص بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته عليهم السلام.png، كأيّام ولاداتهم عليهم السلام.png، ويوم المبعث، والمباهلة، وعيد الغدير، وكذا يوم الجمعة، وأيّام شهر رمضان وغيرها، في كتب الحديث والسير والتأريخ، مضافاً إلى كتب الفقه، حيث ذكر العلماء ذلك كلاًّ أو بعضاً في أبحاث مختلفة من كتبهم، كبحث الصلاة، والصوم، والحج، والزيارة وغيرها.[٦٦]

الهوامش

  1. الفيومي، المصباح المنير، ص 45.
  2. موسوعة الفقه الإسلامي، ج 24، ص 163.
  3. سورة هود، الآية 48.
  4. سورة الصافات، الآية 113.
  5. سورة النمل، الآية 8.
  6. سورة مريم، الآية31.
  7. سورة هود، الآية 73.
  8. سورة الأنعام، الآية 155.
  9. سورة ق، الآية 9.
  10. سورة النور، الآية 35.
  11. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 7، ص 170، ح 4.
  12. الكليني، الكافي، ج 2، ص 611، ح 3.
  13. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 14، ص 345، ح 1.
  14. الراغب الأصفهاني، المفردات، ص 272.
  15. ابن منظور، لسان العرب، ج 7، ص 151ــ152.
  16. الفيومي، المصباح المنير، ص 317.
  17. موسوعة الفقه الإسلامي، ج 24، ص 164.
  18. الفيومي، المصباح المنير، ص 660.
  19. الراغب الأصفهاني، المفردات، ص 546.
  20. سورة المائدة، الآية 35.
  21. ابن منظور، لسان العرب، ج 15، ص 301.
  22. موسوعة الفقه الإسلامي، ج 24، ص 164.
  23. ابن منظور، لسان العرب، ج 10، ص 139.
  24. الراغب الأصفهاني، المفردات، ص 382.
  25. سورة الأنفال، الآية 9.
  26. الفيومي، المصباح المنير، ص 617.
  27. موسوعة الفقه الإسلامي، ج 24، ص 165.
  28. موسوعة الفقه الإسلامي المقارن، ج 4، ص347.
  29. كاشف الغطاء، كشف الغطاء، ج 3، ص 452.
  30. السبزواري، مهذب الأحكام، ج 25، ص 259.
  31. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 21، ص 391، ح 1.
  32. الحكيك، مستمسك العروة، ج 2، ص 285.
  33. البحراني، الحدائق الناضرة، ج 17، ص 404.
  34. العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج 100، ص 164ــ172.
  35. الهمداني، مصباح الفقيه، ج 2، ص 247.
  36. الهندي، كنز العمال، ج 10، ص 493.
  37. صحيح البخاري، ص 1429، ح 5637.
  38. مستدرك الحاكم، ج 4، ص 560، ح 8571.
  39. صحيح البخاري، ج، ص 128ــ129، ح 438.
  40. العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج 10، ص 222.
  41. عام الرمادة :معروف؛ سمّي بذلك لأنّ الناس والأموال هلكوا فيه كثيراً، وقيل: هو لجدب تتابع فصيّر الأرض والشجر مثل لون الرماد، وقيل: هي أعوام جدب تتابعت على الناس في أيّام عمر بن الخطاب، ابن منظور، لسان العرب، ج 5، ص 312 .
  42. ابن شهر آشوب، مناقب آل أبي طالب، ج 2، ص 223.
  43. العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج 35، ص 315، ح 4.
  44. سورة البقرة، الآية 125.
  45. السبحاني، الملل والنحل، ج 4، ص 180.
  46. سورة يوسف، الآية 84.
  47. سورة يوسف، الآية 93.
  48. سورة يوسف، الآية 96.
  49. سورة البقرة، الآية 248.
  50. السبحاني، الملل والنحل، ج 4، ص 182.
  51. سورة الكهف، الآية 21.
  52. السبحاني، الملل والنحل، ج 4، ص 183.
  53. النراقي، مستند الشيعة، ج 12، ص 63ــ68.
  54. المقنعة : 420 ـ 421، 430
  55. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 13، ص 247، ح 1.
  56. شرف الدين، النص والاجتهاد، ص 368.
  57. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 14، ص 521، ب 70.
  58. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 14، ص 404، ب 34.
  59. سورة ق، الآية 9.
  60. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 25، ص 100، ح 14.
  61. الجديع، التبرك أنواعه وأحكامه، ص 106.
  62. الشهيد الأول، الدروس الشرعية، ج 1، ص 468.
  63. العسكري، معالم المدرستين، ج 1، ص 21ــ22.
  64. الگلبايگاني، مناسك الحج، ص 186.
  65. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 14، ص 443، ح 1.
  66. العاملي، مدارك الأحكام، ج 6، ص 258ــ271.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • ابن شهر آشوب، محمد بن علي، مناقب آل أبي طالب، بيروت، دار الأضواء، 1412 هـ/ 1991 م.
  • ابن منظور، أبي الفضل جمال الدين، لسان العرب، بيروت، دار إحياء التراث العربي، 1408 هـ.
  • البحراني، یوسف بن احمد، الحدایق الناضرة في أحکام العترة الطاهرة، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، 1409 هـ.
  • البخاري، محمد بن إسماعيل، صحيح البخاري، دمشق، دار ابن كثير، ط 1، 1423 هـ/ 2002 م.
  • الجديع، ناصر بن عبد الرحمن، التبرك أنواعه وأحكامه، الرياض، مكتبة الرشد، ط 1، 1421 هـ/ 2000 م.
  • الحر العاملي، محمد بن الحسن، وسائل الشيعة، قم، مؤسسة آل البيت عليهم السلام.png لإحياء التراث، 1410 هـ.
  • الحكيم، سيد محسن، مستمسك العروة الوثقى، بيروت، دار إحياء التراث العربي، د.ت.
  • الراغب الأصفهاني، أبي القاسم حسين بن محمد، المفردات في غريب القرآن، بيروت، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1428 هـ/ 2008 م.
  • السبحاني، جعفر، بحوث في الملل والنحل، قم، مؤسسة الإمام الصادق عليه السلام، ط 1، 1427 هـ.
  • الشهيد الأول، محمّد بن مكّي العاملي، الدروس الشرعية، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، 1414 هـ.
  • العاملي، السيد محمد بن علي، مدارك الأحكام، قم، مؤسسة آل البيت عليهم السلام.png لإحياء التراث، 1410 هـ.
  • العسكري، السيّد مرتضى، معالم المدرستين، طهران، مؤسسة البعثة، 1412 هـ/ 1992 م.
  • العلامة المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، بيروت، مؤسسة الوفاء،1403 هـ/ 1983 م.
  • الفيومي، أحمد بن محمد بن علي، المصباح المنير، قم، مؤسسة دار الهجرة، 1405 هـ.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، طهران، دار الكتب الإسلامية، ط 4، 1407 ه‍.
  • الگلبايگاني، السيّد محمّد رضا، مناسك الحج، قم، دار القرآن الكريم، 1413 هـ.
  • النراقي، أحمد بن محمد، مستند الشيعة، قم، مؤسسة آل البيت عليهم السلام.png لإحياء التراث، ط 1، 1429 هـ.
  • النيسابوري، الحاكم، المستدرك، بيروت، دار المعرفة، د.ت.
  • الهمداني، آغا رضا بن محمد هادي، مصباح الفقيه، بيروت، مؤسسة التاريخ العربي، 1432 هـ/ 2011 م.
  • الهندي، عماد الدين علي، كنز العمال، بيروت، مؤسسة الرسالة، 1405 هـ.
  • شرف الدين، عبد الحسين، النصّ والاجتهاد، قم، سيّد الشهداء عليه السلام، 1404 هـ.
  • كاشف الغطاء، جعفر بن خضر، كشف الغطاء، قم، مكتب الإعلام الإسلامي، 1422 هـ.