القبر

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
معتقدات الشيعة
‌معرفة الله
التوحيد التوحيد الذاتي  التوحيد الصفاتي  التوحيد الأفعالي  التوحيد العبادي
الفروع التوسل  الشفاعة  التبرك
العدل
الحسن والقبح  البداء  الجبر والتفويض
النبوة
عصمة الأنبياء  الخاتمية نبي الإسلام  علم الغيب   الإعجاز  عدم تحريف القرآن  الوحي
الإمامة
الاعتقادات لزوم نصب الإمام  عصمة الأئمة  الولاية التكوينية  علم الغيب  الغيبة  الغيبة الصغرى  الغيبة الكبرى  إنتظار الفرج  الظهور  الرجعة  الولاية  البراءة
الأئمة

الإمام علي عليه السلام
الإمام الحسن عليه السلام
الإمام الحسين عليه السلام
الإمام السجاد عليه السلام
الإمام الباقر عليه السلام
الإمام الصادق عليه السلام
الإمام موسى الكاظم عليه السلام
الإمام الرضا عليه السلام
الإمام الجواد عليه السلام
الإمام الهادي عليه السلام
الإمام العسكري عليه السلام

الإمام المهدي عج
المعاد
البرزخ  القبر  النفخ في الصور  المعاد الجسماني  الحشر  الصراط  تطاير الكتب  الميزان  يوم القيامة  الثواب  العقاب  الجنة  النار  التناسخ
مسائل متعلقة بالإمامة
أهل البيت  المعصومون الأربعة عشر  التقية  المرجعية الدينية

القبر مصطلح يُراد منه تارة حفرة في الأرض یُدفن فیها المیت، وأُخرى ما يعيش فيه الإنسان بالبدن البرزخي، وهو مقصود الروايات الشريفة، والآيات تشهد على أنّه أمر عام، يشمل جميع أفراد الإنسان، دون فرق بين من مات حتف أنفه، أو افترسه السبع، أو غرق في الماء، أو من تحوّل بدنه إلى تراب فأثارته الرياح ونشرته، فأكثر هؤلاء لا قبر لهم بالمعنى الفقهي، ولكن لهم قبر بالمعنى الكلامي.

فإنّ الإنسان الميّت سواء كان له قبر فقهيّ أم لم يكن، فإنّ له قبراً برزخياً، وهو الذي يكون فيه، نعيم القبر، وعذابه، وضغطته، وسؤال منكر ونكير.

وتوجد مجموعة من الأمور التي إذا فعلها الإنسان في هذه الدنيا، سوف تؤثر في ذلك العالم وتنجيه من أهواله منها: قراءة سورة النساء في كل يوم جمعة، وصوم 12 يوماً من شهر شعبان، وتنفيس كربة المؤمن، وزيارة قبر الإمام الحسين عليه السلام، والدفن في أرض الغري قرب مرقد أمير المؤمنين عليه السلام، وإقامة الصلاة وغيرها.

تعريفه

  • لغةً: القبر: معروف، والجمع قبور، والمقبرة بضمّ الثالث وفتحه: موضع القبور، والجمع مقابر، وقبرت الميّت قبرا من بابي قتل وضرب: دفنته، وأقبرته: أمرت أن يقبر أو جعلت له قبرا، وهو أصل صحيح يدلّ على غموض في شي‌ء وتطامن، ومن ذلك قبر الميّت، يقال قبرته أقبره، فإن جعلت له مكانا يقبر فيه قلت أقبرته قال تعالى: ﴿ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ ﴾.[١][٢]
وعن الفرّاء، فأقبره: جعله مقبورا ولم يجعله ممّن يلقى للطير والسباع، ولا ممّن يُلقى في النواويس، كأنّ القبر ممّا أكرم به المسلم، ولم يقل فقبره، لأنّ القابر هو الدافن بيده، والمقبر هو الله، لأنّه صيّره ذا قبر، قال الليث: القبر مدفن الإنسان، والمقبر المصدر، والمقبرة: الموضع، والمقبر أيضا: موضع القبر.[٣]
  • اصطلاحاً: يطلق القبر ويراد منه تارة ذلك المكان الضيّق، وأُخرى ما يعيش فيه الإنسان بالبدن البرزخي في عالم فسيح، والذي هو مقصود الروايات الشريفة.[٤]

القبر في القرآن والسنة

  1. قال تعالى: ﴿وَمَا يَسْتَوِى الْأَحْيَاءُ وَلاَ الْأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَنْ يَشَاءُ وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِى الْقُبُورِ ﴾.[٥]
  2. قال تعالى:﴿ثُمَّ السَّبِيلَ يَسَّرَهُ * ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ * ثُمَّ إِذَا شَاء أَنشَرَهُ ﴾.[٦]
  3. قال تعالى: ﴿وَنُفِخَ فِى الصُّورِ فَإِذَا هُمْ مِنَ الأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ * قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ ﴾.[٧]
  4. قال تعالى: ﴿يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ سِرَاعًا كَأَنَّهُمْ إِلَى نُصُبٍ يُوفِضُونَ ﴾.[٨]
  1. كتب أمير المؤمنين عليه السلام لمحمد بن أبي بكر: «يا عباد الله! ما بعد الموت لمن لايغفر له أشدّ من الموت، القبر فاحذروا ضیقه وضنکه وظلمته وغربته، إن القبر یقول کل یوم: انا بیت الغربة، أنا بیت التراب، أنا بیت الوحشة، أنا بیت الدود والهوامّ؛ والقبر روضة من رياض الجنة، أو حفرة من حفر النار، إنّ العبد المؤمن إذا دُفن قالت له الأرض: مرحباً وأهلاً، قد كنت ممّن أحب أن تمشي على ظهري، فإذا ولّيتك فستعلم كيف صنيعي بك؛ فيتسع له مدّ البصر، وإنّ الكافر إذا دُفن قالت له الأرض: لا مرحباً بك ولا أهلاً، لقد كنت من أبغض من يمشي على ظهري، فإذا ولّيتك فستعلم كيف صنيعي بك، فتضمّه حتى تلتقي أضلاعه؛ وإن المعيشة الضنك التي حذّر الله منها عدوه عذاب القبر، إنّه یسلط علی الکافر في قبره تسعة وتسعین تنیناً فینهشن لحمه، ویکسرن عظمه، یتردّدن علیه کذلك إلی یوم یبعث؛ لو أن تتيناً منها نفخ في الأرض لم تنبت زرعاً“.[٩]
  2. عن الإمام الصادق عليه السلام قال: «من أنكر ثلاثة أشياء فليس من شيعتنا: المعراج، والمسألة في القبر والشفاعة“.[١٠]
  3. عن السَّكُونِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عليهم السلام.png قَالَ: قَالَ: رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم‏ «ضَغْطَةُ الْقَبْرِ لِلْمُؤْمِنِ كَفَّارَةٌ لِمَا كَانَ مِنْهُ مِنْ تَضْيِيعِ النِّعَمِ“.[١١] وغيرها من الروايات التي أشارة إلى مسألة القبر، والأمور التي يتعرض لها الإنسان فيه.

ماهيته

هو محل سكنى الأموات، وأول منزل من منازل الآخرة، والقبر في الظاهر: هو بيت الجسد، والقبر في التأويل: هو طبيعة الشخص، وحياته، وشهواته، قال تعالى: ﴿وَمَا يَسْتَوِى الْأَحْيَاءُ وَلاَ الْأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَنْ يَشَاءُ وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ ﴾،[١٢] ﴿أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ ﴾.[١٣][١٤]

السؤال فيه

سؤال رومان فتان القبور

قال الإمام السجاد عليه السلام في دعاءه في الصحيفة السجادية (في الصلاة على حملة العرش وكل ملك مقرب): وَالسَّفَرَةِ الْكِرَامِ الْبَرَرَةِ، وَالْحَفَظَةِ الْكِرَامِ الْكَاتِبِينَ، وَمَلَكِ الْمَوْتِ وَأَعْوَانِهِ، وَمُنْكَرٍ وَنَكِيرٍ، وَرُومَانَ‏ فَتَّانِ‏ الْقُبُورِ، وَالطَّائِفِينَ بِالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ، وَمَالِكٍ، وَالْخَزَنَةِ، وَرِضْوَانَ، وَسَدَنَةِ الْجِنَانِ.[١٥]

ونُقل عن قوله عليه السلام: «ورومان‏» فتّان‏ القبور، رومان: بضمّ الراء المهملة اسم أحد ملائكة القبر، وهو فعلان من الروم يقال: رامه يرومه روما إذا طلبه، وأخرج أبو نعيم عن ضمرة بن حبيب قال: فتّان القبر ثلاثة: أنكر وناكور ورومان، وأخرج أبو الحسن القطّان في المطوّلات عن ضمرة قال: فتّان القبور أربعة: منكر ونكير وناكور وسيّدهم رومان.[١٦]

سؤال منكر ونكير

هما ملكان موكلان لسؤال الميت في القبر، حيث يسألانه مَن ربك؟ ومَن نبيك؟ ومَن إمامك؟ فإذا أجاب بالجواب الصحيح فهما يبشِّرانه، فيكونان مبشراً وبشيرا، وإلاَّ فيضربانه بعمود من نار فتكون حفرته من حفر النار.

وقد وردت الكثير من الروايات التي ذكرت بعض الأمور التي تُنجي الإنسان من سؤال منكر ونكير في القبر، ومنها: زيارة قبر الإمام الحسين عليه السلام، [١٧] والدفن في أرض الغري قرب مرقد أمير المؤمنين عليه السلام،[١٨] وإقامة الصلاة،[١٩] وغيرها.

ضغطة القبر

وهي الضغطة أو الضمة التي يتعرض لها الميت عند دفنه في قبره، وهي من أهم العقبات الصعبة التي يتعرض إليها البعض في قبورهم، وقلما ينجو من هذه الضغطة أحد كما هو في روايات أهل البيت عليهم السلام.png.[٢٠]

ماينجي من ضغطة القبر

يوجد الكثير من الأمور التي تنجي الإنسان من ضغطة القبر منها:

  1. موت المؤمن يوم الجمعة: روي عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ رَفَعَهُ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام:‏ ”إِنَّ الْمُؤْمِنَ لَيَدْعُو، فَيُؤَخِّرُ اللَّهُ حَاجَتَهُ الَّتِي سَأَلَ إِلَى يَوْمِ الْجُمُعَةِ لِيَخُصَّهُ بِفَضْلِ يَوْمِ الْجُمُعَةِ، وَقَالَ مَنْ مَاتَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ كَتَبَ اللَّهُ لَهُ بَرَاءَةً مِنْ ضَغْطَةِ الْقَبْرِ“.[٢١]
  2. موت المؤمن بين زوالي يومي الخميس والجمعة: روي عن الإمام الصَّادِقُ عليه السلام انه قال:‏ ”مَنْ مَاتَ مَا بَيْنَ زَوَالِ الشَّمْسِ مِنْ يَوْمِ الْخَمِيسِ إِلَى زَوَالِ الشَّمْسِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ أَمِنَ مِنْ ضَغْطَةِ الْقَبْرِ“.[٢٢]
  3. قراءة سورة النساء في كل يوم جمعة: روي عن زر بن حبيش عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام قال‏: ”من قرأ سورة النساء في كل جمعة أمِنَ من ضغطة القبر“.[٢٣]
  4. الحج أربع حجج: روى عن منصور بن حازم عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: ”وَمَنْ حَجَّ أَرْبَعَ حِجَجٍ لَمْ تُصِبْهُ ضَغْطَةُ الْقَبْرِ أَبَداً، وَإِذَا مَاتَ صَوَّرَ اللَّهُ عز وجل.png الْحِجَجَ الَّتِي حَجَّ فِي صُورَةٍ حَسَنَةٍ أَحْسَنَ مَا يَكُونُ مِنَ الصُّوَرِ بَيْنَ عَيْنَيْهِ تُصَلِّي فِي جَوْفِ قَبْرِهِ حَتَّى يَبْعَثَهُ اللَّهُ عز وجل.png مِنْ قَبْرِهِ، وَيَكُونُ ثَوَابُ تِلْكَ الصَّلَاةِ لَهُ، وَاعْلَمْ أَنَّ الرَّكْعَةَ مِنْ تِلْكَ الصَّلَاةِ تَعْدِلُ أَلْفَ رَكْعَةٍ مِنْ صَلَاةِ الْآدَمِيِّينَ“.[٢٤]
  5. الإدمان على قراءة سورة الزخرف: روي عَنْ أَبِي بَصِيرٍ قَالَ: قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ عليه السلام:‏ ”مَنْ أَدْمَنَ قِرَاءَةَ حم الزُّخْرُفِ آمَنَهُ اللَّهُ فِي قَبْرِهِ مِنْ هَوَامِّ الْأَرْضِ، وَضَغْطَةِ الْقَبْرِ، حَتَّى يَقِفَ بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ عز وجل.png، ثُمَّ جَاءَتْ حَتَّى تُدْخِلَهُ الْجَنَّةَ بِأَمْرِ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى“.[٢٥]
  6. صلاة أربع ركعات يوم الجمعة: روي عن أَبِي مُحَمَّدٍ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْعَسْكَرِيِّ عليه السلام أَنَّهُ قَالَ: ”مَنْ صَلَّى يَوْمَ الْجُمُعَةِ أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ يَقْرَأُ فِي كُلِّ رَكْعَةٍ فَاتِحَةَ الْكِتَابِ، وَتَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ، وَحم السَّجْدَةَ، أَدْخَلَهُ اللَّهُ تَعَالَى جَنَّتَهُ، وَشَفَّعَهُ فِي أَهْلِ بَيْتِهِ، وَوَقَاهُ ضَغْطَةَ الْقَبْرِ، وَأَهْوَالَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ. قَالَ: فَقُلْتُ لِلْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ عليه السلام: فِي أَيِّ وَقْتٍ أُصَلِّي هَذِهِ الصَّلَوَاتِ؟ فَقَالَ: مَا بَيْنَ طُلُوعِ الشَّمْسِ إِلَى زَوَالِهَا“.[٢٦]

عذاب القبر

وهو العذاب الحاصل في عالم البرزخ، وهو واقع لا محالة، لإمكانه، قال تعالى: ﴿وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ * النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ ﴾،[٢٧] وروي عن الإمام الصادق عليه السلام في تفسيرها أنه قال: «إن كانوا يعذّبون في النار غدوّاً وعشياً، ففيما بين ذلك هم من السعداء، لا ولكن هذا في البرزخ قبل يوم القيامة.[٢٨]

عن علي بن الحسين عليه السلام في قوله تعالى: ﴿وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ﴾،[٢٩] قال: «هو القبر، وإن لهم فيه لمعيشة ضنكاً، والله إن القبر لروضة من رياض الجنة، أو حفرة من حفر النيران».[٣٠]

ماينجي من وحشة القبر

يوجد الكثير من الأمور ذكرت في الروايات تنجي الإنسان من وحشة القبر منها:

  1. قراءة هذا الذكر مائة مرة: المروي عَنْ مَالِكِ بْنِ أَعْيَنَ الجُهَني عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ: ”مَنْ قَالَ مِائَةَ مَرَّةٍ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ الْمُبِينُ، أَعَاذَهُ اللَّهُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ مِنَ الْفَقْرِ، وَآنَسَ وَحْشَةَ قَبْرِهِ، وَاسْتَجْلَبَ الْغِنَى وَاسْتَقْرَعَ بَابَ الْجَنَّةِ“.[٣١]
  2. قراءة سورة يس قبل النوم: روى أَبِي نَصْرٍ‌ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ: ”إِنَّ لِكُلِّ شَيْ‌ءٍ قَلْباً وَإِنَّ قَلْبَ الْقُرْآنِ (يس)، وَمَنْ قَرَأَهَا قَبْلَ أَنْ يَنَامَ أَوْ فِي نَهَارِهِ قَبْلَ أَنْ يَمْسيَ، كَانَ فِي نَهَارِهِ مِنَ الْمَحْفُوظِينَ وَالْمَرْزُوقِينَ حَتَّى يُمْسِيَ، وَمَنْ قَرَأَهَا فِي لَيْلِهِ قَبْلَ أَنْ يَنَامَ وَكَّلَ اللَّهُ بِهِ أَلْفَ مَلَكٍ يَحْفَظُونَهُ مِنْ شَرِّ كُلِّ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ، وَمِنْ كُلِّ آفَةٍ، وَإِنْ مَاتَ فِي يَوْمِهِ أَدْخَلَهُ اللَّهُ الْجَنَّةَ وَحَضَرَ غُسْلَهُ ثَلَاثُونَ أَلْفَ مَلَكٍ كُلُّهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ لَهُ وَيُشَيِّعُونَهُ إِلَى قَبْرِهِ بِالاسْتِغْفَارِ لَهُ فَإِذَا دَخَلَ فِي لَحْدِهِ كَانُوا فِي جَوْفِ قَبْرِهِ يَعْبُدُونَ اللَّهَ وَثَوَابُ عِبَادَتِهِمْ لَهُ وَفُسِّحَ لَهُ فِي قَبْرِهِ مَدَّ بَصَرِهِ وَأُومِنَ مِنْ ضَغْطَةِ الْقَبْرِ وَ لَمْ يَزَلْ لَهُ فِي قَبْرِهِ نُورٌ سَاطِعٌ إِلَى عَنَانِ السَّمَاءِ...“.[٣٢]
  3. إتمام الإنسان ركوعه في صلواته: روى سَعِيدِ بْنِ جَنَاحٍ قَالَ: كُنْتُ عِنْدَ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام فِي مَنْزِلِهِ بِالْمَدِينَةِ فَقَالَ مُبْتَدِئاً: ”مَنْ أَتَمَّ رُكُوعَهُ لَمْ تَدْخُلْهُ وَحْشَةٌ فِي الْقَبْرِ“.[٣٣]
  4. صوم 12 يوماً من شهر شعبان: عَنْ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم ”مَنْ صَامَ اثْنَيْ عَشَرَ يَوْماً مِنْ شَعْبَانَ، زَارَهُ كُلَّ يَوْمٍ فِي قَبْرِهِ تِسْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ، إِلَى النَّفْخِ فِي الصُّو“.[٣٤]
  5. عيادة المريض: روي عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ: ”مَنْ عَادَ مَرِيضاً وَكَّلَ اللَّهُ {{عز وجل|عَزَّ وَجَلَّ]] بِهِ مَلَكاً يَعُودُهُ فِي قَبْرِهِ“.[٣٥]
  6. الصلاة ركعتين في يوم الأربعاء: عَنْ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم: ”مَنْ صَلَّى يَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ رَكْعَتَيْنِ يَقْرَأُ فِي كُلِّ رَكْعَةٍ فَاتِحَةَ الْكِتَابِ وَإِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ مَرَّةً مَرَّةً، وَ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، رَفَعَ اللَّهُ عَنْهُ ظُلْمَةَ الْقَبْرِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَأَعْطَاهُ اللَّهُ بِكُلِّ آيَةٍ مَدِينَةً، وَأَعْطَاهُ اللَّهُ أَلْفَ أَلْفِ نُورٍ، وَكَتَبَ لَهُ عِبَادَةَ سَنَةٍ، وَبَيَّضَ وَجْهَهُ، وَأَعْطَاهُ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ‌“.[٣٦] وغيرها من الروايات.
  7. قراءة سورة الذاريات: روي عن الإمام الصادق عليه السلام انه قال: ”مَنْ قَرَأَ سُورَةَ الذَّارِيَاتِ نَوَّرَ لَهُ فِي قَبْرِهِ بِسِرَاجٍ يَزْهَرُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ‌“.[٣٧]

خروج الناس من القبور

في كيفية خروج الناس من الأجداث: يقول سبحانه: ﴿وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُمْ مِنَ الأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ * قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ ﴾.[٣٨]

وبعد ذلك يُدعى الناس إلى الحساب، وموقف العرض، وهو مشهد أشدّ في النفس هولًا مما سبق، لعظم الحسرة والخوف الحاكمين على القلوب،[٣٩] يقول سبحانه: ﴿يَوْمَ يَدْعُ الدَّاعِ إِلَى شَىْ‏ءٍ نُكُرٍ * خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُنْتَشِرٌ * مُهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِ يَقُولُ الْكَافِرُونَ هَذَا يَوْمٌ عَسِرٌ ﴾،[٤٠] ﴿لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ ﴾.[٤١]

مايسهل الخروج من القبور

يوجد الكثير من الأمور ذكرت في الروايات تُسهل في خروج الإنسان من قبره يوم القيامة منها:

  1. تنفيس كربة المؤمن: عَنْ مِسْمَعٍ أَبِي سَيَّارٍ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللّٰهِ عليه السلام يَقُولُ: «مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً، نَفَّسَ اللّٰهُ عَنْهُ كُرَبَ الْآخِرَةِ، وَخَرَجَ مِنْ قَبْرِهِ وَهُوَ ثَلِجُ الْفُؤَادِ...“.[٤٢]
  2. إدخال السرور على المؤمن: عَنْ سَدِيرٍ الصَّيْرَفِيِّ فِي حَدِيثٍ لَهُ طَوِيلٍ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام: «إِذَا بُعِثَ الْمُؤْمِنُ مِنْ قَبْرِهِ خَرَجَ مَعَهُ مِثَالٌ مِنْ قَبْرِهِ يَقْدُمُهُ أَمَامَهُ، وَكُلَّمَا رَأَى الْمُؤْمِنُ هَوْلًا مِنْ أَهْوَالِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ، قَالَ لَهُ الْمِثَالُ لَا تَحْزَنْ وَلَا تَفْزَعْ، وَأَبْشِرْ بِالسُّرُورِ وَالْكَرَامَةِ مِنَ اللَّهِ، فَلَا يَزَالُ يُبَشِّرُهُ بِالسُّرُورِ وَالْكَرَامَةِ مِنَ اللَّهِ حَتَّى يَقِفَ بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ جَلَّ جَلَالُهُ فَيُحَاسِبُهُ حِسَاباً يَسِيراً وَ يَأْمُرُ بِهِ إِلَى الْجَنَّةِ....“.[٤٣]
  3. كسوة المؤمن: عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ: عَنْ أَبِي عَبْدِ اللّٰهِ عليه السلام قَالَ: «مَنْ كَسَا أَخَاهُ كِسْوَةَ شِتَاءٍ أَوْ صَيْفٍ، كَانَ حَقّاً عَلَى اللّٰهِ أَنْ يَكْسُوَهُ مِنْ ثِيَابِ الْجَنَّةِ، وَأَنْ يُهَوِّنَ عَلَيْهِ سَكَرَاتِ الْمَوْتِ، وَأَنْ يُوَسِّعَ عَلَيْهِ فِي قَبْرِهِ، وَأَنْ يَلْقَى الْمَلَائِكَةَ إِذَا خَرَجَ مِنْ قَبْرِهِ بِالْبُشْرىٰ“.[٤٤]
  4. صلاة عشرين ركعة ليلة الأحد: قَالَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم: «مَنْ صَلَّى لَيْلَةَ الْأَحَدِ عِشْرِينَ رَكْعَةً يَقْرَأُ فِي كُلِّ رَكْعَةٍ فَاتِحَةَ الْكِتَابِ مَرَّةً وَقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ خَمْسَ عَشْرَةَ مَرَّةً مَنْ صَلَّى هَذِهِ الصَّلَاةَ أَعْطَاهُ اللَّهُ عز وجل.png ثَلَاثِينَ مَلَكاً يَحْفَظُونَهُ مِنَ الْمَعَاصِي فِي الدُّنْيَا وَعَشَرَةً يَحْفَظُونَهُ مِنْ‌ أَعْدَائِهِ فَإِنْ مَاتَ فَضَّلَهُ اللَّهُ عَلَى ثَوَابِ ثَلَاثِينَ شَهِيداً فَإِذَا خَرَجَ مِنْ قَبْرِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَضَرَ مِائَةُ مَلَكٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مِنْ حَوْلِهِ بِالتَّسْبِيحِ وَالتَّهْلِيلِ حَتَّى يَدْخُلَ الْجَنَّةَ‌“.[٤٥]
  5. صيام تسعة أيام من شهر رجب: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «من صام من رجب تسعة أيام خرج من قبره وهو ينادي: لا إله إلا الله، ولا يصرف وجه دون الجنة، وخرج من قبره ولوجهه نور يتلألأ لأهل الجمع، حتى يقولوا: هذا نبي مصطفى، وإن أدنى ما يعطى أن يدخل الجنة بغير حساب“.[٤٦]

القبر الفقهي

هو تلك الحفرة التي يوضع فيها الميت، لذلك يختص هذا القبر ويرتبط بالجسد، حيث يُبحث عنه في الفقه والرسائل العملية للفقهاء، ويختص بالذين تبقى أجسادهم أو بعض أعضائهم، فمثلاً الغريق الذي مات في البحر أو في النهر ولم يُستخرج منها فليس له قبر فقهي حتى يُدفن به، بل يكون له قبر كلامي.[٤٧]

القبر الكلامي (البرزخي)

هو المرتبط بالروح، وليس له علاقة بالجسد، ويكون في عالم البرزخ، حيث عدّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأهل البيت عليه السلام، هذا القبر أوّل منازل الآخرة، وليس المراد بالقبر هو تلك الحفرة التي يوضع فيها بدن الإنسان الميّت، بل المراد به نفس البرزخ والبُعد المعنوى‏ والروحاني والنفسي والذي يرتبط بتلك الحقيقة القرآنيّة، قال تعالى: ﴿ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ ﴾،[٤٨] وهي لا ارتباط لها بنشأة المادّة حتّى توضع في الحفرة المادّية.

فأنّ الإنسان الميّت سواء كان له قبرً فقهيّ أم لم يكن، فإنّ له قبراً هو البرزخ، كما هو الحال بالنسبة لمن أكلت بدنه الوحوش وسباع الأرض، وماذكرناه حول نعيم القبر، وعذابه، وضغطته، وسؤال منكر ونكير، وسؤال الملائكة، هذه كلّها أحكام القبر الكلامي لا القبر الفقهي، لأنّ البرزخ عالم وراء هذا العالم، مرتبط بالغيب لا بالشهادة، وبـعالم الملكوت، وبباطن عالم السماوات و الأرض.[٤٩]

الهوامش

  1. عبس: 21.
  2. المصطفوي، التحقيق في كلمات القرآن، ج 9، ص 192.
  3. الأزهري، تهذيب اللغة، ج 9، ص 119.
  4. السبحاني، مفاهيم القرآن، ج 8، ص 181.
  5. فاطر: 22.
  6. عبس: 20ــ22.
  7. يس: 51 ـ ـ52.
  8. المعارج: 43.
  9. العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج 6، ص 218 - 219، ح 13.
  10. العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج 6، ص 223، ح 23.
  11. الصدوق، ثواب الأعمال، ص 197.
  12. فاطر: 22.
  13. النحل: 21.
  14. الأحسائي، أحوال البرزخ والآخرة، ص47.
  15. الصحيفة السجادية، ص 40.
  16. الشيرازي، علي صدرالدين بن أحمد، رياض السالكين، ج 2، ص 66.
  17. ابن قولويه، كامل الزيارات، ص 143.
  18. الدليمي، إرشاد القلوب، ج 2، ص 439.
  19. الشعيري، جامع الأخبار، ص 72.
  20. الكليني، الكافي، ج 3، ص 241.
  21. البرقي، المحاسن، ج 1، ص 58.
  22. الصدوق، من لا يحضره الفقيه، ج 1، ص 138.
  23. العياشي، تفسير العياشي، ج 1، ص 215.
  24. الصدوق، من لا يحضره الفقيه، ج 2، ص 217.
  25. الصدوق، ثواب الأعمال، ص 113.
  26. ابن طاووس، جمال الأسبوع، ص 42.
  27. سورة غافر: 45 - 46.
  28. الطبرسي، مجمع البيان، ج 8، ص 337.
  29. المؤمنون: 100.
  30. الصدوق، الخصال، ص 120، ح 108.
  31. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 7، ص 223، ح 15.
  32. الصدوق، ثواب الأعمال، ص 110 - 111.
  33. الكليني، الكافي، ج 3، ص 321، ح 7.
  34. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 10، ص 499، ح 9.
  35. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 2، ص 415، ح 5.
  36. النوري، مستدرك الوسائل، ج 6، ص 371، ح 43.
  37. الراوندي، الدعوات، ص 243.
  38. يس: 51ــ52.
  39. السبحاني، الألهيات، ج 4، ص 254.
  40. القمر: 6 - 8.
  41. عبس: 37.
  42. الكليني، الكافي، ج 3، ص 510، ح 3.
  43. الصدوق، ثواب الأعمال، ص 150.
  44. الكليني، الكافي، ج 3، ص 521، ح 1.
  45. النوري، مستدرك الوسائل، ج 6، ص 357 - 358، ح 11.
  46. العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج 7، ص 300، ح 52.
  47. الحيدري، المعاد، ج 1، ص 184.
  48. المؤمنون: 14.
  49. الحيدري، المعاد، ج 1، ص 185.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • ابن طاووس، علي بن موسى، جمال الأسبوع بكمال العمل المشروع، قم، دار الشريف الرضي، ‏1330 هـ.
  • ابن قولويه، جعفر بن محمد، كامل الزيارات، النجف الأشرف، دار المرتضوية، ط 1، 1356 ش.
  • الأحسائي، أحمد بن زين الدين، أحوال البرزخ والآخرة، تحقيق: صالح أحمد الدباب، بيروت، دار المحجة البيضاء ــ مؤسسة شمس هجر، ط 4، 1430 هـ/ 2009 م،
  • الأزهري، محمد بن أحمد، تهذيب اللغة، بيروت، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 2001 م.
  • البرقي، أحمد بن محمد بن خالد، المحاسن، قم، دار الكتب الإسلامية، ط 2، 1371 هـ.
  • الحر العاملي، محمد بن الحسن، وسائل الشيعة، بيروت، دار إحياء التاريخ العربي، ط 5، 1403 هـ.
  • الحيدري، سيد كمال، المعاد رؤية قرآنية، قم، دار فراقد، ط 2، 1433 هـ/ 2012 م.
  • الديلمي، حسن بن محمد، إرشاد القلوب إلى الصواب، قم، دار الشريف الرضي، ط 1، 1412 هـ.
  • الراوندي، سعيد بن هبة الله‏، الدعوات، قم، انتشارات مدرسة الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه.png، ط 1، 1407 هـ.
  • السبحاني، جعفر، الألهيات على هدى الكتاب والسنة والعقل، قم، مؤسسة الإمام الصادق عليه السلام، ط 7، 1430 هـ.
  • السبحاني، جعفر، مفاهيم القرآن، بيروت، مؤسسة التاريخ العربي، ط 1، 1431 هـ/ 2010 م.
  • السجاد، علي بن الحسين، الصحيفة السجادية، قم، مكتب نشر الهادي، ط 1، ‏1376 ش.
  • الشعيري، محمد بن محمد، جامع الأخبار، النجف الأشرف، المطبعة الحيدرية، ط 1، د.ت.
  • الشيرازي المدني، علي خان بن أحمد، رياض السالكين في شرح صحيفة سيّد الساجدين، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، 1409 هـ‏.
  • الصدوق، محمد بن علي بن الحسين، الخصال، تصحيح: علي أكبر الغفاري، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، 1403 هـ.
  • الصدوق، محمد بن علي بن الحسين، ثواب الأعمال وعقاب الأعمال، قم، دار الشريف الرضي، 1406 هـ.
  • الصدوق، محمد بن علي بن الحسين، من لا يحضره الفقيه،قم، دفتر تبليغات إسلامي حوزه علميه قم، ط 2، 1413 ه‍.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، مجمع البيان في تفسير القرآن، بيروت، دار العلوم، ط 1، 1426 هـ/ 2005 م.
  • العلامة المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، تحقيق: السيد إبراهيم الميانجي، بيروت، دار إحياء التراث العربي، ط 3، 1403 هـ/ 1983 م.
  • العياشي، محمد بن مسعود، تفسير العيّاشي، طهران، المطبعة العلمية، ط 1، 1380 هـ.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، طهران، دار الكتب الإسلامية، ط 4، 1407 ه‍.
  • المصطفوي، حسن، التحقيق في كلمات القرآن، طهران، مركز نشر آثار العلامة المصطفوي، ط 1، 1385 ش.
  • النوري، الميرزا حسين، مستدرك الوسائل، قم، مؤسسة آل البيت عليهم السلام.png لإحياء التراث، 1407 هـ.