زيارة أمين الله

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الأدعية والزيارات
مسجد جامع خرمشهر.jpg

زيارة أمين الله ، هي زيارة التي قرأها الإمام الباقر عليه السلام عند زيارته قبر جده أمير المؤمنين عليهما السلام1.png ومرويّة في جميع كتب الزّيارات.

قال عنها العلامة المجلسي (رحمه الله): هي أحسن الزّيارات متناً وسَنداً وأعمها موردا. وقال المحدث القمي: وينبغي المُواظبة عليها في جَميع الرّوضات المقدّسة، وهي مروية بأسانيد معتبرة عن جابر عَنِ الباقر عليه السلام عن أبيه الإمام زين العابدين عليه السلام .

سند الزيارة

رواها جابر بن يزيد الجعفي عن الإمام الباقر عليه السلام فيما يُزار به أمير المؤمنين عليه السلام يوم الغدير[1] .

وقد اسندها ابن قولويه [2] : حدثني أبو علي أحمد بن علي بن مهدي، قال: حدثني أبي علي مهدي بن صدقة الرقي، قال: حدثني علي بن جعفر، قال: حدثني أبي موسى بن جعفر عليهما السلام1.png ، عن أبيه جعفر عليه السلام ، قال : زار زين العابدين علي بن الحسين عليهما السلام1.png قبر أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ووقف على القبر ، فبكي ثم قال ... .

ورواها السيد ابن طاووس [3] باختلاف يسير ، عن ابن قرّة قال: أخبرنا محمد بن عبد الله ، قال : أخبرنا أبى ، قال : أخبرنا الحسن بن يوسف عميرة ، عن أبيه ، عن جابر بن يزيد الجعفي ، عن أبي جعفر محمد بن علي عليهما السلام1.png قال : «كان أبى علي بن الحسين عليهما السلام1.png قد اتخذ منزله من بعد مقتل أبيه الحسين بن علي عليهما السلام1.png بيتا من شعر وأقام بالبادية ، فلبث بها عدة سنين كراهة منه مخالطة الناس وملابستهم وكان يسير من البادية بمقامه بها إلى العراق زائرا لأبيه وجده عليهما السلام1.png ، ولا يشعر بذلك من فعله» .

قال محمد بن علي عليهما السلام1.png : «فخرج سلام الله عليه متوجها إلى العراق لزيارة أمير المؤمنين عليه السلام وأنا معه ، وليس معنا ذو روح إلاّ الناقتين ، فلما انتهى إلى النجف من بلاد الكوفة ، وصار إلى مكانه منه ، فبكا حتى اخضلت لحيته بدموعه، ثم قال...» .

مضامين الزيارة

تحتوي الزيارة ـ رغم قِصرها ـ على مراتب ومقامات لأمير المؤمنين عليه السلام :

  • «اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَمينَ اللهِ في اَرْضِهَِ» فهو الأمين على كل ما يطلق عليه خلق الله . وهذا من قبيل ما في زيارة الإمام الحسين عليه السلام : «وبكم تنبت الأرض أشجارها وبكم تخرج الأشجار أثمارها وبكم تنزل السماء قطرها ورزقها»[4] .
  • «وَحُجَّتَهُ عَلى عِبادِه ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَميرَ الْمُؤْمِنينَ» فإن أمير المؤمنين عليه السلام هو الحجة على العباد ، وبدون ولايته لا يقبل الله من العبد أعماله وهو في الأخرة من الخاسرين ، وقد قال تعالى : {وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ}[5].

«اَشْهَدُ اَنَّكَ جاهَدْتَ فِي اللهِ حَقَّ جِهادِهِ» ومصداقه ما ورد في تأبين الرجل للإمام عليه السلام يوم توفي :« قَوِيتَ حِينَ ضَعُفَ أَصْحَابُه وبَرَزْتَ حِينَ اسْتَكَانُوا ونَهَضْتَ حِينَ وَهَنُوا» [6] .

متن الزيارة

الزيارة المشهور التي رواها الشيخ الطوسي و ابن قولويه :


«اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَمينَ اللهِ في اَرْضِهِ وَحُجَّتَهُ عَلى عِبادِهِ اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَميرَ الْمُؤْمِنينَ اَشْهَدُ اَنَّكَ جاهَدْتَ فِي اللهِ حَقَّ جِهادِهِ وَعَمِلْتَ بِكِتابِهِ وَاتَّبَعْتَ سُنَنَ نَبِيِّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ حَتّى دَعاكَ اللهُ اِلى جِوارِهِ فَقَبَضَكَ اِلَيْهِ بِاخْتِيارِهِ وَاَلْزَمَ اَعْدآئَكَ الْحُجَّةَ مَعَ ما لَكَ مِنَ الْحُجَجِ الْبالِغَةِ عَلى جَميعِ خَلْقِهِ اَللّـهُمَّ فَاجْعَلْ نَفْسى مُطْمَئِنَّةً بِقَدَرِكَ راضِيَةً بِقَضآئِكَ مُولَعَةً بِذِكْرِكَ وَدُعآئِكَ مُحِبَّةً لِصَفْوَةِ اَوْلِيآئِكَ مَحْبُوبَةً فى اَرْضِكَ وَسَمآئِكَ صابِرَةً عَلى نُزُولِ بَلائِكَ شاكِرَةً لِفَواضِلِ نَعْمآئِكَ ذاكِرَةً لِسَوابِغِ آلائِكَ مُشْتاقَةً اِلى فَرْحَةِ لِقآئِكَ مُتَزَوِّدَةً التَّقْوى لِيَوْمِ جَزآئِكَ مُسْتَنَّةً بِسُنَنِ اَوْلِيآئِكَ مُفارِقَةً لاَِخْلاقِ اَعْدائِكَ مَشْغُولَةً عَنِ الدُّنْيا بِحَمْدِكَ وَثَنآئِكَ» .

ثم تقول:

«اَللّهُمَّ اِنَّ قُلُوبَ الْمُخْبِتينَ اِلَيْكَ والِهَةٌ وَسُبُلَ الرّاغِبينَ اِلَيْكَ شارِعَةٌ وَاَعْلامَ الْقاصِدينَ اِلَيْكَ واضِحَةٌ وَاَفْئِدَةَ الْعارِفينَ مِنْكَ فازِعَةٌ وَاَصْواتَ الدّاعينَ اِلَيْكَ صاعِدَةٌ وَاَبْوابَ الاِْجابَةِ لَهُمْ مُفَتَّحَةٌ وَدَعْوَةَ مَنْ ناجاكَ مُسْتَجابَةٌ وَتَوْبَةَ مَنْ اَنابَ اِلَيْكَ مَقْبُولَةٌ وَعَبْرَةَ مَنْ بَكى مِنْ خَوْفِكَ مَرْحُومَةٌ وَالاِْغاثَهَ لِمَنِ اسْتَغاثَ بِكَ مَوْجُودةٌ وَالاِْعانَةَ لِمَنِ اسْتَعانَ بِكَ مَبْذُولَةٌ وَعِداتِكَ لِعِبادِكَ مُنْجَزَةٌ وَزَلَلَ مَنِ اسْتَقالَكَ مُقالَةٌ وَاَعْمالَ الْعامِلينَ لَدَيْكَ مَحْفُوظَةٌ وَاَرْزاقَكَ اِلَى الْخَلائِقِ مِنْ لَدُنْكَ نازِلَةٌ وَعَوآئِدَ الْمَزيدِ اِلَيْهِمْ واصِلَةٌ وَذُنُوبَ الْمُسْتَغْفِرينَ مَغْفُورَةٌ وَحَوآئِجَ خَلْقِكَ عِنْدَكَ مَقْضِيَّةٌ وَجَوآئِزَ السّائِلينَ عِنْدَكَ مُوَفَّرَةٌ وَ عَوآئِدَ الْمَزيدِ مُتَواتِرَةٌ وَمَوآئِدَ الْمُسْتَطْعِمينَ مُعَدَّةٌ وَمَناهِلَ الظِّمآءِ مُتْرَعَةٌ اَللّـهُمَّ فَاسْتَجِبْ دُعآئى وَاقْبَلْ ثَنآئى وَاجْمَعْ بَيْنى وَبَيْنَ اَوْلِيآئى بِحَقِّ مُحَمَّد وَعَلِىّ وَفاطِمَةَ وَالْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ اِنَّكَ وَلِىُّ نَعْمآئى وَمُنْتَهى مُناىَ وَغايَةُ رَجائى فى مُنْقَلَبى وَمَثْواىَ» .

وفي كامل الزيارة زيادة :

«اَنْتَ اِلهى وَسَيِّدى وَمَوْلاىَ اغْفِرْ لاَِوْلِيآئِنا وَكُفَّ عَنّا اَعْدآئَنا وَاشْغَلْهُمْ عَنْ اَذانا وَاَظْهِرْ كَلِمَةَ الْحَقِّ وَاجْعَلْهَا الْعُلْيا وَاَدْحِضْ كَلِمَةَ الْباطِلَ وَاجْعَلْهَا السُّفْلى اِنَّكَ عَلى كُلِّ شَىءْ قَديرٌ» .

وصلات خارجية

الهوامش

  1. الشيخ الطوسي ، مصباح المتهجد ص 738 .
  2. ابن قولويه القمي ، كامل الزيارات ، باب 11 ص 92 حديث 1
  3. السيد ابن طاووس ، إقبال الأعمال فصل 13 في تعيين زيارة أمير المؤمنين عليه السلام يوم الغدير
  4. الشيخ الكليني ، الكافي ج 4 ص 576 حديث 2 .
  5. سورة آل عمران ، الآية 85
  6. الشيخ الكليني ، الكافي ج 1 ص 455 باب مولده عليه السلام حديث 4 .