زيارة الناحية المقدسة

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:زيارة الناحية المقدسة.

زيارة الناحية المقدسة، إحدى الزيارات المشهورة لسيّد الشهداء أبي عبدالله الحسينعليه السلام، وهي زيارة يُزار بها عليه السلام في يوم عاشوراء وغيره من الأيّام، أي أنّها من الزيارات المُطلَقة. وهي منسوبة للنّاحية المقدّسة أي صاحب الزمان عجل الله تعالى فرجه.png، وقد تناول الإمام فيها ما جرى على جده وأصحابه في كربلاء.

هناك زيارة مشهورة وأخرى غير مشهورة، والمشهورة تبدأ بالسّلام على أنبياء اللّه وأولياء دينه الأئمّة الأطهار عليهم السلام.png، ثمّ بالسّلام على أبي عبدالله الحسين الشّهيد عليه السلام وأنصاره الأبرار الأوفياء، ثمّ تعرّج على صفات أبي عبدالله عليه السلام وسيرته ونهجه قبل حركته في عاشوراء، وتبيّن الأرضيّة التي مهّدت لحركة سيّد الأحرار عليه السلام وثورته، ثم تتطرق لكيفية استشهاد الإمام وتُعدّد المصائب الّتي انصُبّت عليه في كربلاء، والحزن الّذي طبّق الخافقَين لفقده وشهادته، وبكاء السّماوات السّبع والأرضين السّبع وما فيهنّ وما بينهنّ على ما أصابه ولحق به، وما جرى في الكون من اهتزازة وارتباك، وفي الختام تنتهي بالدّعاء والتوسل بالائمّة عليهم السلام.png.

وأمّا نسبة هذه الزّيارة للإمام صاحب الزمان عجل الله تعالى فرجه.png فهي محل اختلاف وأخذ ورد وقع بين الأعلام طوال ما مضى من الأعوام.

الناحية المقدسة

أواخر عهد حضور الأئمة وبسبب الظروف السياسية والاجتماعية الحاكمة آنذاك، کان الشيعة يستخدمون الألقاب التي عُرف بها الإمام مثل( الهادي، العسكري، المهدي) بدلاً عن التصريح باسمه، فراراً من الملاحقة وإخفاءً لما هم عليه.

ونری أول استخدمات لمصطلح «الناحية المقدسة» مشيراً إلی الإمام، في النصف الأول للقرن الثالث الهجري، فهناك من يقول إن هذا المصطلح خصّصّ للإمام الثاني عشر، وهناك من يقول إنه لم يخصص به بل لقد اُشير به إلى الامام الحادي عشر، الحسن العسكريّ أيضاً. [1].

زيارة الناحية المشهورة

لوحة عصر عاشوراء بريشة الفنان الإيراني محمود فرشجيان

هناك زيارة مشهورة وأخرى غير مشهورة، أما المشهورة فهي التي يُزار بها في يوم عاشوراء والمتداولة بين المؤمنين.

مصادر الزيارة وسندها

من أقدم المصادر التي نقلت هذه الزيارة الشريفة كتاب المزار من كتب الشيخ المفيد ( ت 413 هـ ) حسب المجلسي، حيث قال: قال الشيخ المفيد (قدس الله روحه) في كتاب المزار بعد إيراد الزيارة التي نقلناها من المصباح ما هذا لفظه : زيارة أخرى في يوم عاشوراء برواية أخرى؛ إذا أردتَ زيارته بها في هذا اليوم فقف عليه عليه السلام وقل: السلام على آدم صفوة الله من خليقته... [2] .
ولكن هذه الفقرة غير موجودة في المزار المطبوع وفضلاً عن ذلك كما ترى لم ينسبها المفيد إلی الإمام الحجة! وحتی المجلسي أيضاً لم ينسبها إلی الإمام بل قال: «والظاهر أن هذه الزيارة من مؤلفات السيد المرتضى والمفيد رحمهما الله»[3]
ونقل هذه الزيارة بعد الشيخ المفيد: تلميذُه السيد المرتضى (علم هدى) ( ت 436 هـ ) حسبما جاء في كتاب مصباح الزائر كما في نقل السيد الأمين في كتابه أعيان الشيعة [4] لكنه أيضاً لم ينسبها إلی الإمام الحجة!
وأما ابن المشهدي ( كان حيّاً سنة 595 هـ ) في كتابه المزار الكبير يقول : زيارة أخرى في يوم عاشوراء لأبي عبدالله الحسين عليه السّلام ممّا خرج من الناحية إلى أحد الأبواب... [5]. وهذا منشأ انتساب هذه الزيارة إلى الإمام، فتصوّر البعض أنه لابد من أن يدلّ على الإمام الحجة! لكنه حذف السند فلايمكننا معرفة الرواة والطريق.
نقله السيد ابن طاووس ( ت 664 هـ ) في مزاره، حيث قال: زیارة ثانیة بألفاظ شافیة یزاربها الحسینعليه السلام زار بها المرتضی علم الهدی (رضوان الله علیه) قال: فإذا أردت الخروج فقل: أللّهمّ إلیک توجهت.... ثم تدخل القبة الشریفة و تقف علی القبر الشریف و قل: السلام علی آدم صفوة الله... [6]. ومن هذين الكتابين الأخيرين نقل متأخّرو علماء الشيعة في مؤلّفاتهم في الحديث والمزار.
كما مر لم يصلنا سند هذه الزيارة ليمكننا تقييمه وحتى احتمل المجلسي أن تكون هذه الزيارة إنشاء المفيد أو المرتضى دون انتسابه إلى الإمام الحجة.
وأما زيارة الناحية المقدسة غير المشهورة وما يزار بها الشهداء فذكرها المجلسي ونقل قول الراوي خرج من الناحية سنة 252 فهذا قبل مولد الامام الحجة بأربع سنوات وقد صرح بهذا الإشكال المجلسي حيث قال: «واعلم أن في تاريخ الخبر إشكالا لتقدمها على ولادة القائم بأربع سنين» ثم قال: «ويحتمل أن يكون خروجه عن أبي محمد العسكري»[7] ولم يذكر هذا التاريخ لزيارة الناحية المشهورة فلايجدر الخلط بينهما.

محتوى الزيارة

إستشكل البعضُ بعضَ محتوی هذه الزيارة، منها :
عبارة « السَّلامُ عَلَى الاَجْسامِ الْعارِيَةِ فِى الْفَلَواتِ، تَنْـهَشُهَا الذِّئابُ الْعادِياتُ، وَ تَخْتَلِفُ إِلَيْهَا السِّباعُ الضّـارِياتُ» بینما جاء في خبر أبي مخنف الصحيح أن أهل الغاضرية من بني أسد دفنوا الحسين وأصحابه بيوم واحد أي في اليوم الحادي العشر من المحرم أي حيث كان العسكر زهاء عشرة آلاف لازالوا معسكرين هناك فلم تصل وحوش الفلوات الى تلك الجثث الطواهر الزواكي.[8]
عبارة «فَهَوَيْتَ إِلَى الاَرضِ جَريحاً، تَطَؤُك َ الْخُيُولُ بِحَوافِرِها... » مما ظاهره أنّ ذلک کان قبل قتل الحسین وذلک واضح البطلان والفساد.
عبارة «فَلَمّا رَأَيْنَ النِّـسآءُ جَوادَك َ مَخْزِيّاً، وَ نَظَرْنَ سَرْجَك َ عَلَيْهِ مَلْوِيّاً، بَرَزْنَ مِنَ الْخُدُورِ، ناشِراتِ الشُّعُورِ عَلَى الْخُدُودِ، لاطِماتِ الْوُجُوهِ سافِرات» التي تدلّ علی أنهن خلعن الحجاب من شدة حزنهن!! ظاهر العبارة أن ذلك كان باختيارهن مسامحة في الحجاب وهذا لايمكننا الموافقة عليه وانفرد به هذا النص ولايؤيده أي خبر آخر.
وعبارة «الشِّمْرُ جالِسٌ عَلى صَدْرِكَ، وَ مُولِـغٌ سَيْفَهُ عَلى نَحْرِك، قابِضٌ عَلى شَيْبَتِك َ بِيَدِهِ، ذابِـحٌ لَك َ بِمُهَنَّدِهِ...» التي لاتطابق الأخبار المعتبرة العديدة التي تدل على أنّ سنان بن أنس النخعي هو القاتل المباشر، ذبحه بأمر شمر بن ذي الجوشن.[9]

شروح الزيارة

من المتأخّرين الذين نقلوا هذه الزيارة في مؤلّفاتهم في الحديث والمزار:

  1. العلاّمة المجلسيّ في بحار الأنوار (دون أن ينسب الزيارة للإمام) وتحفة الزائر،( الزيارة الرابعة للإمام الحسين عليه السّلام).
  2. المحدّث النوري في مستدرك الوسائل.
  3. الشيخ إبراهيم بن محسن الكاشانيّ في الصحيفة المهديّة (10).
  4. الشيخ عباس القمّي في نَفَس المهموم.
  5. المرجع السيد محمد هادي الميلاني في قادتنا كيف نعرفهم.
  6. المرجع السيّد حسين البروجردي في جامع أحاديث الشيعة.


ومن شروحها :

  1. تحفه قائميه (فارسي)، الشيخ محمد باقر فقيهه ايماني.
  2. الذخيرةالباقية (فارسي)، محمد جعفر شاملي الشيرازي.
  3. سلام موعود (فارسي)، (بیان تحليلي وتوصيفي لزيارة الناحية المقدسة)، الدکتور محمد رضا سنگري.
  4. شرح زيارة الناحية الكبرى، الحاج حيدر بن حبيب الله الموسوي النيشابوري الكنتوري [10].
  5. الشمس الضاحیة (فارسي)، نسبه في الذريعة لبعض الفضلاء المعاصرين[11].
  6. كشف داحية في شرح زيارة الناحية، في ثلاث حصص، طبع بالهند كما في بعض الفهارس[12].
  7. کشف داحیة (اردو)، لبعض علماء الهند[13].
  8. موعظة عظيم آبادية (الأردو) في شرح الزيارة الناحية، للسيد علي محمد النقوي[14].
  9. همره نور، شرح زیارت ناحیه مقدسه (فارسي)، سید هدایت‌ الله طالقاني.

وصلات خارجية

  1. زيارة الناحية بصوت اليد مهدي ميرداماد
  2. زيارة الناحية بصوت الشيخ علي الخفاجي
  3. زيارة الناحية بأصوات متعددة

زيارة الناحية غير المشهورة

والزيارة الثانية غير المشهورة وهي زيارة مروية عن الناحية المقدسة رواها السيد ابن طاووس في كتابه إقبال الأعمال، قال:

رويناها بأسنادها إلى جدي أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي (رحمة الله عليه)، قال حدثنا الشيخ أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عياش، قال : حدثني الشيخ الصالح أبو منصور بن عبد المنعم بن النعمان البغدادي (رحمة الله عليه)، قال : خرج من الناحية سنة اثنتين وخمسين ومائتين على يد الشيخ محمد بن غالب الأصفهاني (رحمه الله) حين وفاة أبي (رحمه الله)، وكنت حديث السن، وكتبت أستأذن في زيارة مولاي أبي عبد الله عليه السلام وزيارة الشهداء (رضوان الله عليهم) .

فخرج إلي منه : «بسم الله الرحمن الرحيم، إذا أردت زيارة الشهداء (رضوان الله عليهم) فقف عند رجلي الحسين عليه السلام، وهو قبر علي بن الحسين عليهما السلام1.png، فاستقبل القبلة بوجهك، فإن هناك حومة الشهداء، وأوم وأشر إلى علي بن الحسين عليه السلام، وقل: السلام عليك يا أول قتيل، من نسل خير سليل، من سلالة إبراهيم الخليل...». [15].

وقد تكرر ذكر هذه الزيارة ـ حسب نقل الشيخ المفيد والسيّد ابن طاووس ـ في أعمال أوّل شهر رجب وليلة النصف من شعبان، واشتملت على بعض الإضافات، كزيارة الإمام الحسين عليه السلام، وزيارة علي الأكبر عليه السلام، وباقي الشهداء ـ دون التعرّض لأسمائهم ـ وتُعرف هذه الزيارة بالزيارة الرجبيّة.

يقول السيد ابن طاووس في خاتمة هذه الزيارة: «وقد تقدّم عدد الشهداء في زيارة عاشوراء برواية تخالف ما سطرناه في هذا المكان، ويختلف في أسمائهم أيضاً، وفي الزيادة والنقصان. وينبغي أن تعرف ـ أيّدك الله بتقواه ـ أنّنا اتّبعنا في ذلك ما رأيناه أو رويناه، ونقلنا في كلّ موضع كما وجدناه»[16].

متن زيارة الناحية غير المشهورة

إذا أردت زيارة الشهداء (رضوان الله عليهم) فقف عند رجلي الحسين عليه السلام، وهو قبر علي بن الحسين عليهما السلام1.png، فاستقبل القبلة بوجهك فإن هناك حومة الشهداء عليهم السلام.png وأوم وأشر إلى علي بن الحسين عليه السلام وقل :

«السَّلامُ عَليكَ یَا أَوَّلَ قَتِیلٍ مِنْ نَسْلِ خيرِ سَلِیلٍ مِنْ سُلالَهِ إِبْرَاهِیمَ الْخَلِيلِ، صَلَّى اللَّهُ عَليكَ وَ عَلَى أَبِیكَ إِذْ قَالَ فِیكَ قَتَلَ اللَّهُ قَوْماً قَتَلُوكَ یَا بُني مَا أَجْرَأَهُمْ عَلَى الرَّحْمَنِ وَ عَلَى انْتِهَاکِ حُرْمَهِ الرَّسُولِ عَلَى الدُّنْیَا بَعْدَكَ الْعَفا كَأَنِّی بِكَ بينَ یَديكَ مَاثِلاً وَ لِلْكَافِرِینَ قَاتِلاً قَائِلاً:

أَنَا عَلِیُّ بْنُ الْحُسينِ بْنِ عَلِيٍّ نَحْنُ وَ بيتِ اللَّهِ أَوْلَى بِالنَّبِيِّ
أَطْعَنُكُمْ بِالرُّمْحِ حَتَّى یَنْثَنِي أَضْرِبُکُمْ بِالسّيفِ أَحْمِی عَنْ أَبِي
ضَرْبَ غُلامٍ هَاشِمِيٍّ عَرَبِيٍّ وَاللَّهِ لا یَحْکُمُ فِینَا ابْنُ الدَّعِيِّ

حَتَّى قَضيتَ نَحْبَكَ وَ لَقِیتَ رَبَّكَ أَشْهَدُ أَنَّكَ أَوْلَى بِاللَّهِ وَ بِرَسُولِهِ وَ أَنَّكَ ابْنُ رَسُولِهِ وَ حُجَّتُهُ وَ أَمِینُهُ وَ ابْنُ حُجَّتِهِ وَ أَمِینِهِ حَكَمَ اللَّهُ عَلَى قَاتِلِكَ مُرَّهَ بْنِ مُنْقِذِ بْنِ النُّعْمَانِ الْعَبْدِیِّ لَعَنَهُ اللَّهُ وَ أَخْزَاهُ وَ مَنْ شَرِكَهُ فِی قَتْلِكَ وَ كَانُوا عَليكَ ظَهِیراً أَصْلاهُمُ اللَّهُ‏ جَهَنَّمَ‏ وَ ساءَتْ مَصِیراً وَ جَعَلَنَا اللَّهُ مِنْ مُلَاقِیكَ وَ مُرَافِقِی جَدِّكَ وَ أَبِیكَ وَ عَمِّكَ وَ أَخِیكَ وَ أُمِّكَ الْمَظْلُومَهِ وَ أَبْرَأُ إِلَى اللَّهِ مِنْ أَعْدَائِكَ أُولِی الْجُحُودِ وَ السَّلامُ عَليكَ وَ رَحْمَهُ اللَّهِ وَ بَرَكَاتُهُ».

الهوامش

  1. موسوعة الإمام الحسين: ج 12، ص 271؛ الطهراني، شفاء الصدور في شرح زيارة العاشور: ج 1، ص 243.
  2. المجلسي، بحار الأنوار: ج 98، ب 24، ص 317، ح 8.
  3. المجلسي، بحارالأنوار: ص 101-251-231، باب 35، خ 38، طبعة مؤسسة الوفاء-بيروت.
  4. الأمين، أعيان الشيعة: ج 8، ص 218.
  5. ابن المشهدي، المزار الكبير: ص 496.
  6. ابن طاووس، مصباح الزائر: ص 221.
  7. المجلسي، بحارالأنوار: ص 101-274، باب 36، خ 1. طبعة مؤسسة الوفاء-بيروت
  8. أبو مخنف، وقعة الطف: ص 295.
  9. أبو مخنف، وقعة الطف: ص 290.
  10. الأمين، مستدركات أعيان الشيعة: ج 5، ص 145.
  11. آغا بزرگ الطهراني، الذريعة: ج 14، ص 222، برقم2289.
  12. آغا بزرگ الطهراني، الذريعة: ج 18، ص 34، برقم 552.
  13. آغا بزرگ الطهراني، الذريعة: ج 13، ص 308، برقم 1135.
  14. آغا بزرگ الطهراني، الذريعة: ج 23، ص 271، برقم 8939.
  15. ابن طاووس، إقبال الأعمال: ص 573-577.
  16. ابن طاووس، إقبال الأعمال: ص 577.

المصادر

  • أبو مخنف، وقعة الطف، تحقيق محمدهادي اليوسفي الغروي، مطبعة المجمع العالمي لأهل البيت، ط الثالثة، قم، 1433 ق.
  • المجلسي، بحار الأنوار، مؤسسة الوفاء، بيروت، 1403ق.
  • الصالحي نجف أبادي، نگاهی به حماسه حسینی استاد مطهری، انتشارات كوير، طهران، 1379 ش.