أبو سعيد الخدري

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
أبو سعيد الخدري
الإسم الأصلي سعد بن مالك بن سنان
الولادة 10 قبل الهجرة
الوفاة 74 هـ
المدفن البقيع في المدينة وقيل في إسطنبول
إقامة الحجاز
سبب الشهرة راوي حديث وصحابي
أعمال بارزة حضوره في غزوات النبي (ص) ومعركتي صفين والنهروان
تأثر بـ النبي (ص) والإمام علي (ع)
أثّر في الصحابة والتابعين
اللقب الخِدري

سعد بن مالك بن سنان، (10قبل الهجرة – 74 هـ / 612-693م) المعروف بأبي سعيد الخِدْريّ، من شباب صحابة النبي (ص)، ومن كبار الأنصار، ولد قبل الهجرة بعشر سنوات، أبوه من أصحاب النبي (ص)، وأمه أنيسة بنت حارثة من قبيلة بني النجار.

شارك في شتى غزوات النبي (ص) كما شارك مع الإمام علي (ع) في معركتي صفين والنهروان، كما اعتبره المؤرخون من كبار الأنصار، وأكدوا على فقاهته، وله مكانة رفيعة عند علماء رجال الشيعة حيث أثنوا عليه، ووقع الخلاف في تاريخ وفاته بين سنة 74 هـ، أو سنة 64ه التي حدثت بعدها وقعة الحرة، وتصرح بعض المصادر على أنه مات في المدينة ودفن فيالبقيع .

النسب

ينتسب أبو سعيد إلى جده خُدرة الأكبر الذي اشتهر بالأبجر،[١] وبنو خدرة رهط من بني عوف الأنصر، وكان أبوه من أصحاب النبي (ص)، وأمه أنيسة بنت أبي حارثة من قبيلة بني النجار.[٢]

شخصيته وفضائله

اعتبره المؤرخون أحد كبار الأنصار،[٣] وأكدوا على فقاهته.[٤]

أجلّه علماء الرجال الشيعة أيضاً، وأثنوا عليه كثيراً: عده البرقي[٥] بين أصحاب النبي (ص) بمنزلة سلمان وأبي ذر، واعتبره من بين أصحاب الإمام علي (ع) [٦] في زمرة أصفياء أصحابه.

وفي رجال الكشي نقل عن الإمام الصادق (ع) قوله: إنه كان في دينه مستقيماً عارفاً بالحق، وروي عن الفضل بن شاذان أيضاً أن أبا سعيد كان من السابقين الذين رجعوا إلى أمير المؤمنين (ع).[٧] وأبو سعيد واحد من الذين رووا الكثير من الأحاديث عن النبي (ص) ومنهم عبد الله بن عباس وعبد الله بن عمر وجابر بن عبد الله وزيد بن ثابت وأنس ابن مالك وحشد كبير من التابعين مثل سعيد بن المسيب وعطاء بن يسار ونافع.[٨] وذكر أن الأحاديث التي رواها عن النبي (ص) بلغت 1170 حديثاً أورد بعضها أصحاب الصحاح مثل مسلم والبخاري [٩] وقد جمع بقيّ بن مخلد أيضاً الكثير منها في كتابه المسند الكبير.[١٠]

اشتهر أبو سعيد بين الصحابة بالزهد والورع، وقد انبرى أبو نعيم في حلية الأولياء،[١١] وابن الجوزي في صفة الصفوة[١٢] للحديث عن شخصيته في هذا المضمار.

حضوره في الغزوات والمعارك

كان أبو سعيد في الثالثة عشرة من عمره، أثناء معركة أحد حين قدّمه أبوه للمشاركة في القتال، ورغم إصرار أبيه لم يوافق النبي (ص) على مشاركته في الحرب بسبب صغر سنه، إلاّ أنه شارك بعد معركة أحد في شتى غزوات النبي (ص).[١٣]

وخلال فترة حكم الإمام علي (ع) كان معه في معركتي صفين والنهروان.[١٤]

ولم تكن لأبي سعيد صلات ودية مع بني أمية، وكان ينتقدهم في الفرص التي كانت تسنح له، ومنها عندما قدّم مروان بن الحكم خطبة العيد على الصلاة، فقوبل باعتراض أبي سعيد،[١٥] كما ذهب إلى الشام خلال خلافة معاوية اللاعتراض على تصرفاته،[١٦]إلا أن ما قيل من أن أبا سعيد بايع عبد الملك بن مروان في رسالة بعث بها إليه في 73ه، وأن عبد الملك كان قد سمع منه الحديث قبل خلافته أيضاً[١٧] يبدو مثيراً للشك من حيث الزمان ومن حيث نوع العلاقة التي كانت لأبي سعيد مع بني أمية.

واستناداً إلى الإمامة والسياسة[١٨] فإنّ أبا سعيد خلال وقعة الحرة عند هجوم جند الشام على المدينة، بقي في بيته، إلا أن الجند أغاروا على بيته، وطالبوه بالمال، ولمّا لم يحصلوا عليه قاموا بتعذيبه. وفي رواية أخرى،[١٩] لجأ أبو سعيد خلال وقعة الحرة إلى غار، وبعد أن عرفه أحد جنود الشام الذي كان قد قدم لقتله، طلب إليه أن يستغر له.

وفاته

وقد دوّن أغلب المؤرخين وفاته في 74 هـ،[٢٠] إلاّ أن البعض أيضاً قالوا إنها حدثت في 64ه، وذلك بعد سنة من واقعة الحرة،[٢١] وكان قبره في البقيع بالمدينة كما ورد في بعض المصادر.[٢٢] لكن يجدر بالذكر أن في اسطنبول أيضاً ضريحاً باسمه.[٢٣]

وصلات خارجية

أبو سعيد الخدري

الهوامش

  1. الطبري، ج11، ص525.
  2. خليفة، ج1، ص216.
  3. ابن عبد البر، ج2، ص: 602 ؛ الخطيب، ج1، ص:180 ؛ ابن الأثير، ج2، ص:289.
  4. ابن سعد، ج2، ص372؛ الخطيب، المصدر نفسه؛ أبو إسحاق الشيرازي، ص:51 ؛ النووي، ج1 (القسم الثاني)، ص237؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، ج3، ص170 ؛ ابن حجر، ج2، ص35.
  5. ص2.
  6. ص3.
  7. الكشي، ص:30، 38.
  8. النووي،ج1 (القسم الثاني)، ص:237؛ ابن الأثير، ج2، ص289.
  9. ينظر: النووي، ج1 (القسم الثاني)، ص237.
  10. ينظر: الذهبي، سير سير أعلام النبلاء، ج3، ص:171.
  11. ج1، ص369 – 371.
  12. ج1، ص714 – 715.
  13. الطبري، ج11، ص525؛ الحاكم، ج3، ص563؛ ابن عبد البر، ج2، ص602.
  14. ابن حبيب، ص291؛ الخطيب، ج1، ص180.
  15. الصفدي، ج15، ص148.
  16. ابن عساكر، ج7، ص182-183؛ للاطلاع على حكاية حول أقصى درجات معارضته لمعاوية، ينظر: نصر بن مزاحم، ص216.
  17. ابن سعد، ج5، ص229، 234.
  18. ابن قتيبة، ج1، ص213.
  19. ينظر: الذهبي، تاريخ...، ج3، ص220- 221.
  20. خليفة بن الخياط، المصدر نفسه؛ ابن قتيبة، ص268؛ الطبري، ج11، ص526؛ الطبراني، ج6، ص40؛ ابن عبد البر، ج2، ص602؛ الخطيب، ج1، ص181.
  21. ينظر: البخاري ج2 (القسم الثاني)، ص44؛ ابن حبان، ص11؛ النووي، ج1 (القسم الثاني)، ص237.
  22. ينظر: الحاكم، ج3، ص564.
  23. ينظر: إيشلي، ص73 – 70.

المصادر

  • ابن الأثير، علي بن محمد، أُسد الغابة، بيروت، دار أحياء التراث العربي.
  • ابن الجوزي، عبدالرحمن بن علي، صفة الصفوة، تحقيق: محمود فاخوري و محمد رواس قلعجي، بيروت، 1406ه/ 1986م.
  • ابن حبيب، محمد، المُحبّر، حيدرآباد دكن، 1361ه/ 1942م.
  • ابن حجر العسقلاني، أحمد بن علي، الأصابة، القاهرة، 1328ه.
  • ابن حيان، محمد، مشاهير علماء الأمصار، تحقيق: فلايشهامر، القاهرة، 1379ه/ 1959م.
  • ابن سعد، محمد، الطبقات، بيروت، دار صادر.
  • ابن عبد البر، يوسف بن عبد الله، الاستيعاب، القاهرة، 1380ه/ 1960م.
  • ابن عساكر، علي بن حسن، تاريخ مدينة دمشق، عمان، دار البشير.
  • ابن قتيبه، المعارف، تحقيق: ثروة عكاشه، القاهرة، 1960م.
  • ابن قتيبه، عبد الله بن مسلم، الإمامة و السياسة، القاهرة، 1388ه/ 1969م.
  • أبو السحاق الشيرازي، إبراهيم بن علي، طبقات الفقهاء، تحقيق: إحسان عباس، بيروت، 1401ه/ 1981م.
  • أبو نعيم الأصفهاني، أحمد بن عبد الله، حلية الأولياء، القاهرة، 1351ه/ 1959 م.
  • البرقي، أحمد بن محمد، الرجال، تحقيق: جلال الدين المحدث، طهران.
  • الحاكم النيسابوري، محمد بن عبدالله، المستدرك على الصحيحين، حيدر آباد دكن، 1324 ه.
  • الخطيب البغدادي، أحمد بن علي، تاريخ بغداد، القاهرة، 1349 ه.
  • خليفة بن الخياط، الطبقات، تحقيق: سهيل زكار، دمشق، 1966 م.
  • الذهبي، محمد بن أحمد، سير أعلام النبلاء، تحقيق: شعيب الأرنؤوط وآخرون، بيروت، 1405 ه / 1985 م.
  • الذهبي، محمد بن أحمد، تاريخ الاسلام، القاهرة، 1368 ه.
  • الصفدي، خليل بن ايبك، الوافي بالوفيات، تحقيق: برند راتكه ويسبادن، 1399ه/ 1979 م.
  • الطبراني، سليمان بن احمد، المعجم الكبير، تحقيق: حمدي عبدالمجيد سلفي، بغداد، 1399 ه/ 1979 م.
  • الطبري، «‌المنتخب من كتاب ذيل المذيل »، ملحق بتاريخ طبري.
  • الطوسي، محمد بن الحسنِ، اختيار معرفة الرجال، تحقيق: حسن المصطفوي مشهد.
  • نصر بن مزاحم المنقري، وقعة صفين، تحقيق: عبدالسلام محمد هارون، القاهرة، 1382 ه.
  • النووي، يحيي بن شرف، تهذيب الأسماء واللغات، القاهرة، إدارة الطباعة المشيرية.