ابن شهرآشوب

من ويكي شيعة
(بالتحويل من ابن شهر آشوب)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
ابن شهرآشوب
مقبرة جبل الجوشن.
مقبرة جبل الجوشن.
الإسم الأصلي أبو عبد الله محمد بن علي بن شهرآشوب السَرَوي المازندراني
الولادة 488/9 ق
الوفاة 588 ق
أعمال بارزة من فقهاء الشيعة ومحدثيهم صاحب مصنفات كثيرة كـ مناقب آل أبي طالب) ومعالم العلماء.
تأثر بـ الشيخ الطبرسي صاحب مجمع البيان و أبي الفتوح الرازي صاحب تفسير روض الجنان و ...
أثّر في السيد محمد بن زهرة الحلبي المعروف بابن زهرة و الشيخ جمال الدين أبو الحسن علي بن شعرة الحلي و ...
اللقب «رشيد الدين» و«عزّ الدين»
الدين الإسلام
المذهب التشيع


أبو عبد الله محمد بن علي بن شهرآشوب السَرَوي المازندراني (488/9 - 588 ه) المعروف بابن شهرآشوب والملقب برشيد الدين وعزّ الدين من فقهاء الشيعة ومحدثيهم في أواخر القرن الخامس وأوائل القرن السادس الهجريين. له مصنفات كثيرة، كالمناقب ومعالم العلماء.

ولادته ونسبه

ولد ابن شهرآشوب سنة (488ه) وقيل سنة (489 ه).[1] ونسبه البعض إلى مدينة سرو من توابع مازندران؛[2] في المقابل ذهب جماعة إلى القول بأنّه ولد في بغداد.[3]

ابن شهرآشوب في كلمات الأعلام

ذكره الشيخ الحر العاملي في أمل الآمل في باب المحمدين قائلا: «رشيد الدين محمد بن علي بن شهرآشوب المازندراني السروي، كان عالما فضلا ثقة محدثا محققا عارفا بالرجال والأخبار أديبا شاعرا جامعا للمحاسن».[4]

وقال الميرزا حسين النوري في ترجمته: «فخر الشيعة، وتاج الشريعة، أفضل الأوائل، والبحر المتلاطم الزخار الذي ليس له ساحل، محيي آثار المناقب والفضائل، رشيد الملّة والدين، شمس الإسلام والمسلمين، الفقيه المحدث، المفسر المحقق، الأديب البارع، الجامع لفنون الفضائل و....».[5]

ووصفه التفرشي بقوله: «محمد بن علي بن شهرآشوب شيخ في هذه الطائفة وفقيهها وكان شاعراً بليغاً منشياً».[6]

وقال الصفدي في ترجمته له: «رشيد الدين الشيعي، أحد شيوخ الشيعة. حفظ القرآن وله ثمان سنين، وبلغ النهاية في أصول الشيعة، كان يرحل إليه من البلاد، ثم تقدم في علم القرآن والغريب والنحو، ووعظ على المنبر أيام المقتفي لأمر الله، الخليفة العباسي ببغداد فأعجبه وخلع عليه. وكان بهي المنظر، حسن الوجه والشيبة، صدوق اللهجة، مليح المحاورة، واسع العلم، كثير الخشوع والعبادة والتهجد، لا يكون إلا على وضوء. أثنى عليه إبن أبي طي في تاريخه ثناءً كثيراً».[7]

مشايخه وأستاذته

تلمّذ ابن شهرآشوب على كل من:

تلامذته

تلمّذ على يديه كل من:

  • الشيخ جمال الدين أبو الحسن علي بن شعرة الحلي؛

مؤلفاته وآثاره

ترك ابن شهرآشوب عدداً كبيراً من المؤلفات، هي:

  • مائدة الفائدة؛
  • الأمثال في الأمثال؛
  • الأوصاف ؛
  • المنهاج الجديدة؛
  • نخب الاخبار الخصائص الفاطمية؛
  • بيان التنزيل؛
  • المواليد؛
  • المخزون المكنون في عيون الفنون؛
  • الطرائق في الحدود والحقائق؛
  • الحاوي؛
  • الفصول في النحو.[10]

أسفاره ورحلاته

سفره إلى بغداد

ذكروا في ترجمته أنّه شدّ الرحال إلى بغداد إثر نزاع حصل بينه وبين حاكم مازندران[11] فتصدى للتدريس والوعظ على المنبر فيها أيام الخليفة العباسي المقتفي لأمر الله، فأعجبه وخلع عليه.[12] فأقام فيها مدة، ثم تركها نحو الحلة.

سفره إلى الحلة

وبعد أن ترك بغداد، شد الرحال صوب الحلة سنة 567 هجرية، وتصدى للتدريس هناك.[13] وقد روى عنه في تلك الرحلة كل من ابن ادريس الحلي وابن البطريق.

سفره إلى حلب

في أخريات سني حياته هاجر من العراق وسكن حلب من بلاد الشام سنة 573 هجرية وذلك في عهد أمراء آل حمدان الإماميين حيث كانت حلب ملاذاً للشيعة، وبقي مقيما فيها إلى أن توفاه الأجل هناك.[14]


وفاته

توفي ابن شهرآشوب ليلة الجمعة 22 من شهر شعبان عام 588 ه في حلب ودفن على قمّة الجبل المعروف بجبل الجوشن.[15] وهو المكان الذي ذهب الشيعة إلى أن المحسن بن الحسين (ع) مات سقطا ودفن هناك.

الهوامش

  1. لؤلؤة البحرين، ص ۳4۰. ريحانة الأدب، ج 8، ص 58.
  2. دائرة المعارف، الـ تشيّع، ج 1، ص 337.
  3. مقدمه معالم العلماء.
  4. أمل الآمل، ج 2، ص 285.
  5. خاتمة المستدرك، ج 3، ص 56 و 57.
  6. نقد الرجال، ج 4، ص 276.
  7. تأسيس الشيعة، ص 272.
  8. فوائد الرضوية، ج 2، ص 712.
  9. ص 712 و 713.
  10. ريحانة الأدب، ج 8، ص 59.
  11. دائرة المعارف بزرك إسلامي، ج 4، ص 90.
  12. ريحانة الأدب، ج 8، ص 59.
  13. كتاب سليم بن قيس، ص 63.
  14. مفاخر [الـ] إسلام. مقدمة معالم العلماء.
  15. أعيان الشيعة، ج 1، ص 82.

وصلات خارجية

المصادر

  • ابن شهرآشوب، محمد علي، معالم اللمعاء.
  • الأمين العاملي، السيد محسن، أعيان الشيعة، بيروت، دار التعارف، بلا تا.
  • التفرشي، مصطفى بن الحسين، نقد الرجال، قم، آل البيت، 1418 هـ ق.
  • الحر العاملي، أمل الآمل، طهران، دار الكتب الإسلامية، 1362 هـ ش.
  • سليم بن قيس الهلالي، كتاب سليم، بيروت، مؤسسه الأعلمي، بلا تا.
  • الصدر، السيد حسن، تأسيس الشيعة ، طهران، مؤسسه الأعلمي، 1369 هـ ش.
  • القمي، الشيخ عباس، الفوائد الرضوية، قم، نشر نويد إسلام، 1387هـ ش.
  • مدرس تبريزي، محمد علي، ريحانة الأدب في تراجم المعروفين بالكنية واللقب، قم، خيام، 1374 هـ ش.