زيارة آل ياسين

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الأدعية والزيارات
مسجد جامع خرمشهر.jpg
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:زيارة آل ياسين.

زيارة آل ياسين إحدى الزيارات المشهورة التي يُزار بها الإمام صاحب العصر (عجل الله تعالى فرجه)، والتي تبدأ بـ «سلامٌ عَلى آلِ ياسين»، وقد رواها أبو جعفر محمد بن عبد الله الحميري القمي الذي عاصر أواخر الغيبة الصغرى، وهذه الزيارة وصلت إليه توقيعاً من الإمام المهدي (عج).

ذكر كثير من أهل العلم أن هذه الزيارة من أهم وأكمل زيارات الإمام المهدي (ع).

رواة الزيارة

رواها الشّيخ أحمد بن أبي طالب الطبرسي عن أبي جعفر محمد بن عبد الله الحميري القمي.[1]

وقد تلقاها العلماء بالقبول والإذعان، وجرت سيرتهم على الالتزام بها وترتيلها اثناء القيام بشعيرة الزيارة للإمام الغائب (عج)، وهذا يكشف عن وجود سيرة علمائية فضلا عن سيرة اخرى ملازمة لها من قبل المؤمنين على تلقي هذه الزيارة والعمل بها، وهناك جملة من المؤيدات التي يمكن الركون إليها، في خصوص العمل بها، ومنها:

  1. أنها وردت في الكتب المشهورة.
  2. تلقي العلماء لها بالقبول والعمل.
  3. عدم وجود رفض لها أو قبول من قبل العلماء.

وبالتالي يُطمأن إلى حد ما بمضمون هذه الزيارة.

سندها

أقدم سند لهذه الزيارة هو ما رواه الشّيخ الجليل أحمد بن أبي طالب الطبرسي أنّه خرج من النّاحية المقدّسة إلى محمد الحميري بعد الجواب عن المسائل التي سألها.[2]

وقد نقلها العلامة المجلسي في مواطن عدّة من بحاره.[3]

وذكر ابن المشهدي سنداً متصلاً لهذه الزيارة،[4] مع بعض الاختلاف في متن الزيارة، قال:

  • حدثنا الشيخ الأجل الفقيه العالم أبو محمد عربي بن مسافر العبادي (رضي الله عنه)، قراءةً عليه بداره بالحلة السيفية ، في شهر ربيع الأول سنة ثلاث وسبعين وخمس مائة، وحدثني الشيخ العفيف أبو البقاء، هبة الله بن نماء بن علي بن حمدون رحمه‌الله ، قراءة عليه أيضاً بالحلة السيفية، قالا جميعاً: حدثنا الشيخ الأمين أبو عبد الله الحسين بن أحمد بن محمد بن علي بن طحال المقدادي رحمه‌الله ، بمشهد مولانا أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله عليه ، في الطرز الكبير الذي عند رأس الإمام عليه‌السلام ، في العشر الأواخر من ذي الحجة سنة تسع وثلاثين وخمس مائة، قال: حدثنا الشيخ الأجل السيد المفيد أبو علي الحسن بن محمد الطوسي رضي الله عنه بالمشهد المذكور، في العشر الأواخر من ذي العقدة سنة تسع وخمس مائة، قال: حدثنا السيد السعيد الوالد أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسي رضي الله عنه ، عن محمد بن إسماعيل ، عن محمد بن أشناس البزاز ، قال : أخبرنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن يحيى القمي، قال: حدثنا محمد بن علي بن زنجويه القمي، قال: حدثنا أبو جعفر محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري، قال: قال أبو علي الحسن بن أشناس، وأخبرنا أبو المفضل محمد بن عبد الله الشيباني ، أن أبا جعفر محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري أخبره وأجاز له جميع ما رواه، أنه خرج إليه من الناحية ، حرسها الله ، بعد المسائل والصلاة والتوجه.

قال العلامة المجلسي بعد ذكره السند : وإنما أوردنا سندها هنا ليُعلم أسانيد تلك التوقيعات.[5]

مضامين الزيارة

تبدأ هذه الزيارة الشريفة بـ 33 سلاماً وتوصيفاً للإمام المهدي (عج) : أولها {سَلامٌ عَلى آلِ يس}، وأما البقية فكل واحد له وصف خاص بالإمام المهدي (ع) .

ففي الزيارة مجموعة من الضرورات الدينية مما ينبغي على الزائر الاعتقاد بها، وهي : التوحيد ، النبوة ، الإمامة والإقرار بها لكل واحد واحد من الأئمة ، والاعتقاد بحقانية الرجعة ، والموت ، والقبر ، ومنكر ونكير ، و القيامة ، و الصراط ، والجنة ، والنار ... .

بعدها يدعو الزائر بما ورد من دعاء عُقيب زيارة الإمام ( ع)، ونصره وحفظه وتعجيل فرجه وظهوره وقيامه ، وامتلاء الأرض بعدله ، وهلاك الكافرين ، والمنافقين ، وأعداء الدين .

تكرر في الزيارة أيضاً ـ كلمة «حق» 12 مرة ، و 12 مرة كلمة « حجة » .

من هم آل ياسين؟

ورد في القرآن : ﴿سَلامٌ عَلى إل يس﴾،[6] هكذا في رسم القرآن، وقرأها ابن عامر و نافع و يعقوب وهم من القراء السبعة: ﴿سَلامٌ عَلى آلِ يس﴾،[7]فهي قراءة عامّة أهل المدينة.[8]

وقد ورد في روايات أهل البيت (ع) تفسير ها ما يغني عن البحث في معناها، فعن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن آبائه ، عن علي عليه السلام ، قال : «يا سين محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، ونحن آل ياسين»[9].

وصلات خارجية

الهوامش

  1. الطبرسي، الاحتجاج، ج 2، ص 316.
  2. الطبرسي، الاحتجاج، ج 2، ص 316.
  3. العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج 53، ص 171 ــ 173؛ ج 94، ص 2 ـ 5؛ ج 102، ص 81 ــ 83.
  4. المشهدي، المزار الكبير، ص 566.
  5. العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج 53، ص 173.
  6. الصافات: 130.
  7. الطوسي، التبيان، ج 8، ص 523.
  8. الطبري، جامع البيان، ج 19، ص 621.
  9. الصدوق، الأمالي، المجلس 72 حديث 1 .

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • الصدوق، محمد بن علي بن الحسين، الأمالي، قم، مؤسسة البعثة، ط 1، 1417 هـ.
  • الطبرسي، أحمد بن علي بن أبي طالب، الأحتجاج، قم، الشريف الرضي، ط 1، 1422 هـ.
  • الطبري، محمد بن جرير، جامع البيان عن تأويل آي القرآن، د.م، دار هجر، ط 1، 1422 هـ/ 2001 م.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، التبيان في تفسير القرآن، بيروت، دار إحياء التراث العربي، د.ت.
  • العلامة المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، بيروت، مؤسسة الوفاء،1403 هـ/ 1983 م.
  • المشهدي، محمد بن جعفر، المزار الكبير، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1419 هـ.