مقالة مقبولة
دون صندوق معلومات
دون صورة

أفضلية أهل البيت

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
معتقدات الشيعة
‌معرفة الله
التوحيد التوحيد الذاتي  التوحيد الصفاتي  التوحيد الأفعالي  التوحيد العبادي
الفروع التوسل  الشفاعة  التبرك
العدل
الحسن والقبح  البداء  الجبر والتفويض
النبوة
عصمة الأنبياء  الخاتمية نبي الإسلام  علم الغيب  الإعجاز  عدم تحريف القرآن  الوحي
الإمامة
الاعتقادات لزوم نصب الإمام  عصمة الأئمة  الولاية التكوينية  علم الغيب  الغيبة  الغيبة الصغرى  الغيبة الكبرى  إنتظار الفرج  الظهور  الرجعة  الولاية  البراءة  أفضلية أهل البيت(ع)
الأئمة

الإمام علي عليه السلام
الإمام الحسن عليه السلام
الإمام الحسين عليه السلام
الإمام السجاد عليه السلام
الإمام الباقر عليه السلام
الإمام الصادق عليه السلام
الإمام موسى الكاظم عليه السلام
الإمام الرضا عليه السلام
الإمام الجواد عليه السلام
الإمام الهادي عليه السلام
الإمام العسكري عليه السلام

الإمام المهدي عج
المعاد
البرزخ  القبر  النفخ في الصور  المعاد الجسماني  الحشر  الصراط  تطاير الكتب  الميزان  يوم القيامة  الثواب  العقاب  الجنة  النار  التناسخ
مسائل متعلقة بالإمامة
أهل البيت  المعصومون الأربعة عشر  التقية  المرجعية الدينية

أفضلية أهل البيت(ع) وهي من عقائد الشيعة ومختصاتهم ويقصد بها أفضليتهم على سائر الخلق حتى الأنبياء، وذلك للكمالات التي حازوا عليها من العلم والعصمة... وغيرها، ولقد وردت مجموعة من آيات القرآن الكريم، ومنها: آية المباهلة، والكثير من الروايات والتي بلغت حد التواتر، ومنها: حديث الثقلين، والتي دلت على أفضلية أهل البيتعليهم السلام.png وتقديمهم على غيرهم، من الخلق.

معناها

لقد نص القرآن الكريم على مبدأ الأفضلية بقوله: ﴿تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ كَلَّمَ اللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ﴾،[1] وقد طرح المفسرون عدة وجوه لهذه الأفضلية، ومنها: إنَّ الأفضلية تكون بكل ما تميز أحدهم على الآخر كلام اللهعز وجل.png لموسىعليه السلام من غير سفير، وإرسال النبيصلى الله عليه وآله وسلم إلى الجن والإنس، أو الأفضلية بالتشريع فبعض الأنبياء له شريعة وبعضهم الآخر ليس له شريعة خاصة، وقالوا: إنَّ الأفضلية يوم القيامة على حسب تحمل المتاعب والأثقال في تبليغ الدين.[2]

معنى أهل البيت

يستعمل مصطلح (أهل البيت) في اللغة العربية عدة استعمالات، ومنها: أنه يطلق على كل ما له ارتباط خاص بالإنسان من أولاد وأزواج وأقارب، بل حتى الحيوانات في البيت كما في بعض الروايات أن الهرة من أهل البيت،[3] ويستعمل لمن تبع نبيا من الأنبياء وآمن به وتابع سنته كقول النبيصلى الله عليه وآله وسلم: سلمان منا أهل البيت،[4] ويستعمل لخصوص الطبقة من أقرباء النبيصلى الله عليه وآله وسلم الذين حُرِّمت عليهم الصدقة الواجبة أي الزكاة الواجبة، مثل بني عقيل وبني العباس وبني علي، بل مطلق بني هاشم، وهذا استعمال فقهي.[5]

ولكنَّ المراد من أهل البيتعليه السلام في لسان الشرع هم خصوص الخمسة أصحاب الكساء، وهم: محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسينعليهم السلام.png، وهذا الاستعمال هو المراد في آية التطهير والذي حدده الشارع المقدّس كما ورد في الكثير من الروايات.[6]

حدودها

لقد وردت الكثير من الروايات والتي بلغت حد التواتر والتي دلت على أفضلية أهل البيتعليهم السلام.png ويمكن تقسيمها إلى طوائف لمعرفة حدود هذه الأفضلية، ومنها:

  • الروايات الدالة على أفضليتهمعليهم السلام.png على سائر الخلق.[7]
  • الروايات الدالة على أفضليتهمعليهم السلام.png على جمع أهل الدنيا.[8]
  • الروايات الدالة على أفضليتهمعليهم السلام.png لأنَّ النبيصلى الله عليه وآله وسلم وعليعليه السلام هما معلمي الملائكة.[9]
  • الروايات الدالة على أفضليتهمعليهم السلام.png بالعلم الذي أختصهم الله به.[10]
  • الروايات الدالة على أفضليتهمعليهم السلام.png لأنَّ الأنبياءعليهم السلام.png من شيعتهم.[11]

أدلتها

لقد وردت الكثير من الآيات والروايات التي دلت على أفضلية أهل البيتعليهم السلام.png، ومنها:

آية المباهلة

آية المباهلة

وهي الآية 61 من سورة آل عمران، وهي تتحدث عن واقعة المباهلة التي دعا فيها الرسول الأكرمصلى الله عليه وآله وسلم نصارى نجران للمباهلة والتي يظهر فيها بجلاء فضل ومكانة أصحاب الكساء الذين خرج بهم النبي(ص) للمباهلة، وهم الإمام علي، وفاطمة، والحسن، والحسينعليهم السلام.png.[12]

حديث الثقلين

هو من أشهر الأحاديث النبوية الشريفة والذي أوصى به النبيصلى الله عليه وآله وسلم المسلمين بالتمسّك بعد رحيله(ص) بالثقلين، وهما الكتاب والعترة، وقد ورد الحديث بعدة صيغ ومنها مارواه الكليني في الكافي بقوله(ص): ... إِنِّي قَدْ تَرَكْتُ فِيكُمْ أَمْرَيْنِ لَنْ تَضِلُّوا بَعْدِي مَا إِنْ تَمَسَّكْتُمْ بِهِمَا كِتَابَ اللَّهِ وَ عِتْرَتِي أَهْلَ بَيْتِي فَإِنَّ اللَّطِيفَ الْخَبِيرَ قَدْ عَهِدَ إِلَيَّ أَنَّهُمَا لَنْ يَفْتَرِقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضَ كَهَاتَيْنِ وَجَمَعَ بَيْنَ مُسَبِّحَتَيْهِ وَلَا أَقُولُ كَهَاتَيْنِ وَجَمَعَ بَيْنَ الْمُسَبِّحَةِ وَالْوُسْطَى فَتَسْبِقَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى فَتَمَسَّكُوا بِهِمَا لَا تَزِلُّوا وَلَا تَضِلُّوا وَلَا تَقَدَّمُوهُمْ فَتَضِلُّوا،[13] وقد أجمع المسلمون بكل طوائفهم ومذاهبهم على التسليم بصحة صدور الحديث عنهصلى الله عليه وآله وسلم.[14]

والحديث من أبرز الأدلة النقلية التي تتمسّك بها الشيعة الإمامية لإثبات وجوب الإمامة واستمراريتها، وعصمة أهل البيتعليهم السلام.png، وأفضليتهم على سائر الخلق.[15]

أفضليتهم على الأنبياء(ع)

لقد وردت الكثير من الروايات الدالة أفضلية أهل البيتعليهم السلام.png على الأنبياءعليهم السلام.png،[16] وقد صرّح الكثير من العلماء بذلك، ومن كلماتهم في المقام:

كلمات علماء أهل السنة فيها

وردت الكثير من الكلمات الصادرة من علماء أهل السنة والتي بينوا فيها أفضلية أهل البيتعليهم السلام.png، ومنها:

  • التفتازاني: فقد صرّح بأفضلية أهل البيتعليهم السلام.png بعد أن ذكر آية التطهير، وحديث الثقلين: وقال: أن هذه الآثار مشعرة بفضلهم على العالم لإتصافهم بالعلم والتقوى مع شرف النسب، وقد قرنهم النبيصلى الله عليه وآله وسلم بكتاب الله في كون التمسك بهما منقذا من الضلالة.[21]
  • ابن أبي الحديد المعتزلي: قال في حق الإمام عليعليه السلام الذي هو سيد أهل البيتعليهم السلام.png بعد النبي الأكرمصلى الله عليه وآله وسلم: وما أقول في رجل تعزى إليه كل فضيلة، وتنتهى إليه كل فرقة، وتتجاذبه كل طائفة، فهو رئيس الفضائل وينبوعها، وأبو عذرها، وسابق مضمارها، ومجلى حلبتها، كل من بزغ فيها بعده فمنه أخذ، وله اقتفى، وعلى مثاله احتذى.[22]
  • القندوزي الحنفي: عنون في كتابه ينابيع المودة فصل بعنوان (في بيان أنَّ دوام الدنيا بدوام أهل بيته(صلى الله عليه وعليهم) وبيان أنهم سبب لنزول المطر والنعمة وبيان فضائلهم) وذكر في هذا الفصل مجموعة من الروايات.[23]
  • الدكتور محمد السيد حسين الذهبي: قال عن أمير المؤمنينعليه السلام: كان رضى الله عنه بحراً فى العلم، وكان قوى الحُجَّة، سليم الاستنباط، أُوتِىَ الحظ الأوفر من الفصاحة والخطابة والشعر، وكان ذا عقل قضائى ناضج، وبصيرة نافذة إلى بواطن الأُمور، وكثيراً ما كان يرجع إليه الصحابة فى فهم ما خفى واستجلاء ما أشكل، فكان مُوفَّقاً ومُسدَّداً، فيصلاً فى المعضلات، حتى ضُرِب به المثل فقيل: قضية ولا أبا حسن لها، ولا عجب، فقد تربى في بيت النبوة، وتغذَّى بلبان معارفها، وعَمَّته مشكاة أنوارها.[24]

الهوامش

  1. البقرة: 253.
  2. الطبرسي، مجمع البيان في تفسير القرآن، ج 2، ص 623.
  3. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 1، ص 227.
  4. المازندراني، شرح الكافي، ج 7، ص 6 .
  5. المقدسي، الكافي، ج 2، ص 205.
  6. النيسابوري، صحيح مسلم، ج 4، ص 1883.
  7. الصفار، بصائر الدرجات، ج 1، ص 47.
  8. الحلي، تفضيل الأئمةعليهم السلام.png على الأنبياء والملائكة، ص 247.
  9. البحراني، حلية الأبرار، ج‏ 2، ص 12.
  10. الكليني، الكافي، ج‌ 1، ص 239.
  11. المجلسي، بحار الأنوار، ج 26، ص 307.
  12. الطبرسي، مجمع البيان، ج 2، ص 762.
  13. الكليني، الكافي، ج 2، ص 415.
  14. النيسابوري، صحيح مسلم، ج 4، ص 1873.
  15. المناوي، فيض القدير، ج 3، ص 18 - 19.
  16. المجلسي، بحار الأنوار، ج 26، ص 307.
  17. الصدوق، الهداية في الأصول والفروع، ص 21 - 22.
  18. المفيد، أوائل المقالات، ص 70.
  19. المجلسي، بحار الأنوار، ج 26، ص 297.
  20. الخميني، الحكومة الإسلامية، ص 52.
  21. التفتازاني، شرح المقاصد في علم الكلام، ج 2، ص 303.
  22. ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، ج 1، ص 17.
  23. القندوزي الحنفي، ينابيع المودة، ج 1، ص 71.
  24. الذهبي، التفسير والمفسرون، ج 1، ص 67.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • ابن أبي الحديد، عبد الحميد بن هبة الله، شرح نهج البلاغة، المحقق : محمد أبو الفضل إبراهيم، د.م، الناشر : دار احياء الكتب العربية عيسى البابي الحلبي وشركاه، د.ت.
  • البحراني، هاشم بن سليمان،‏ حلية الأبرار في أحوال محمد وآله الأطهارعليهم السلام.png، قم - إيران، الناشر: مؤسسة المعارف الإسلامية، ط 1، 1411 هـ.
  • التفتازاني، سعد الدين مسعود بن عمر، شرح المقاصد في علم الكلام، باكستان، الناشر دار المعارف النعمانية، 1401 هـ - 1981 م.
  • الحر العاملي، محمد بن الحسن، وسائل الشيعة، قم - إيران، الناشر: مؤسسة آل البيتعليهم السلام.png، ط 1، 1409 هـ.
  • الحلي، حسين بن سليمان، تفضيل الأئمةعليهم السلام.png على الأنبياء والملائكة، تحقيق: مشتاق صالح المظفر، قم - إيران، الناشر: مكتبة العلامة المجلسي، ط 1، 1430 هـ.
  • الخميني، روح الله، الحكومة الإسلامية، د.م، د.ن، د.ت.
  • الذهبي، محمد السيد حسين، التفسير والمفسرون، القاهرة - مصر، الناشر: مكتبة وهبة، د.ت.
  • الصدوق‏، محمد بن علي، الهداية في الأصول والفروع‏، قم - إيران، ‏الناشر: مؤسسة الإمام الهادي(ع)، ط 1، 1418 هـ.
  • الصفار، محمد بن الحسن،‏ بصائر الدرجات في فضائل آل محمّد (صلّى الله عليهم)،‏ المحقق والمصحح: محسن بن عباس علي ‏كوچه باغي، قم - إيران،‏ الناشر: مكتبة آية الله المرعشي النجفي،‏ ط 2، 1404 هـ.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، ‏مجمع البيان فى تفسير القرآن‏، تحقيق: محمد جواد البلاغي، ‏طهران - إيران، الناشر: انتشارات ناصر خسرو، ط 3، 1372 ش.
  • القندوزي الحنفي، سليمان بن إبراهيم، ينابيع المودة لذوي القربى، تحقيق: السيد علي جمال أشرف الحسيني، قم - إيران، الناشر: انتشارات أسوة، ط 2، 1422 هـ.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، المحقق والمصحح: علي أكبر الغفاري، طهران - إيران، الناشر: دار الكتب الإسلامية، ط 4، 1407 هـ.
  • المازندراني، محمد صالح بن أحمد، شرح الكافي، طهران – إيران، الناشر: المكتبة الإسلامية، ط 1، 1382 ه‍.
  • المجلسي، محمد باقر بن محمد تقي، بحار الأنوار، بيروت - لبنان، الناشر: دار إحياء التراث العربي، ط 2، 1403 هـ.
  • المفيد، محمد بن محمد، أوائل المقالات، ‏قم - إيران، ‏الناشر: كنگره شيخ مفيد، ط 1، 1413 هـ.
  • المناوي، محمد عبد الرؤوف، فيض القدير في شرح الجامع الصغير، بيروت، د.ن، 1391 هـ - 1972 م.
  • النيسابوري، مسلم بن الحجاج، صحيح مسلم، المحقق: محمد فؤاد عبد الباقي، بيروت – لبنان، الناشر: دار إحياء التراث العربي، د.ت.