الأنبياء

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

الأنبياء؛ مجموعة محدودة من البشر تم اختيارهم وإرسال أكثرهم إلى سائر الناس لغاية إرشادهم وهدايتهم . ويبلغ عدد الأنبياء في القرآن الكريم حوالي 25 نبيا . وأول الأنبياء آدم (ع)، وأخر الأنبياء وخاتمهم محمد بن عبد الله (ص) . وذكرت اختلافات متعددة في الفارق بين النبي والرسول.

ضرورة بعثة الأنبياء

تعتبر مسألة الحاجة إلى وجود الأنبياء من المسائل المهمّة في مجال علم الكلام. ويرى الشيعة بلزوم بعثة الأنبياء إلى الناس، بمعنى أن حكمة الخالق تقتضي إرسال الرسل لهداية الناس و إرشادهم إلى سبل السعادة. وخالفهم في ذلك البراهمة، فقالوا بأن المجتمع الانساني بفطرته و عقليته يصل إلى تلك الغاية، من دون حاجة إلى معلم غيبي.[1]

الهدف من بعثة الأنبياء

اقتضت الحكمة الإلهية إرسال الأنبياء لما في ذلك من مصلحة العباد، ويمكن بيان هذه المصالح والأهداف بما يلي:

  1. حاجة الناس إلى العدل: قال تعالى: ﴿لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمْ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ﴾.[2] وقد انفرد العلاّمة الطباطبائي ليحمل العدل والقسط الوارد في الآية على القسط في المعاملات،[3] في حين ذهب سائر المفسرين إلى أنّ المراد مطلق العدالة الاجتماعية، وفي كافة الأصعدة والمجالات، بل وحتى العدالة الاقتصادية.[4]
  2. تعليم الناس : يقول تعالى: ﴿كمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولاً مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُون﴾.[5] فالإنسان في حالة اكتشاف لما هو مجهول لديه ووظيفة الرسل تعليم هذا الإنسان ما فيه صلاح نفسه سواء في هذه الدار الدنيا أو في الدار الآخرة، لأن حاجات الإنسان لا تنحصر بهذه الدنيا المادية بل لا بد وأن يعمل على بناء آخرته في دنياه هذه. وبهذه التعاليم تتحقق هداية الإنسان إلى كماله المنشود.[6]
  3. التربية وتزكية النفوس: ﴿لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُوا عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلاَلٍ مُبِين﴾،[7] فالتزكية والتربية الصالحة هي من الغايات الأخرى التي كان لأجلها إرسال الأنبياء والرسل. والمراد من التزكية تطهير النفس من الرذائل، ومن ثمَّ تلقينها عادات الخير والإحسان.[8]

خصائص الأنبياء العامة

لا يصل إلى مقام النبوة إلّا من توفّرت فيه بعض الشروط والصفات الخاصّة، منها:

  1. الوحي: وهو أهَمُّ طريق من طُرُق إتّصال الأنبياء بعالمِ الغيب وهو ليس ناشئاً عن الغريزة أو العقل بل هو علم خاص يفيضُ به اللهُ تعالى على الأَنبياء بشكل خاص خاصّة، ليبَلّغُوا الرسالاتِ الإِلهيّة إلى البشر.[9]
  2. الكمال العقليّ، فلا بدّ وأن يكون النبيّ أكمل قومه عقلاً.
  3. الصفات اللازمة للتبليغ وهداية الناس وإرشادهم، كحسن التدبير والإدارة، والشجاعة والصبر.
  4. العصمة عن ارتكاب المعاصي، وذلك لأنّ الناس لا تثق بشخص يرتكب المعصية، فإنّ من يرتكب الذنب قد يكذب في بيان المعارف الإلهيـّة فيُضلّ الناس ولا تتحقّق الهداية الّتي هي الغرض من بعثة النبي، كما أنّه لا يصلح أن يكون قدوةً لهم.
  5. العصمة عن الخطأ والنسيان، لأنّ الإنسان الّذي يخطئ وينسى، يُحتمل أن يقع ذلك منه في بيان المعارف الإلهيـّة فلا يثق به الناس.[10]
  6. الإعجاز: والمعجزة فعلٌ وأثرٌ يأتي به النبيّ ليكون علامةً على وجود قدرةٍ ما وراء بشريّة في إيجاده، تفوق حدود الطاقة الإنسانيّة بشكلٍ عامٍّ،[11] ومطابق لدّعوى النبي، ويعجز النّاس عن الإتيان بمثله.[12]

الفرق بين الأنبياء والرسل

هنالك عدة آراء في الفارق بينهما:

الأول: النبي من أوحي إليه بـوحي النبوة بملك أو ألهم في قلبه أو نبه بالرؤيا الصادقة في المنام . أما الرسول فهو من أوحي إليه بالوحي الخاص الذي هو فوق وحي النبوة ؛ لأن الرسول هو من أوحي إليه جبرائيل خاصة بتنزيل الكتاب من الله ـ[13]

الثاني: أن الرسول من أوحي إليه بشرع وأمر بتبليغه ، والنبي من أوحي إليه بشرع ولم يؤمر بتبليغه . وهذا الفرق أشكل عليه بإن النبي مأمور بالدعوة والتبليغ والحكم أيضا .

الثالث: الرسول هو من أرسل إلى قوم كفار مكذبين ، والنبي من أرسل إلى قوم مؤمنين بشريعة رسول قبله يعلمهم ويحكم بينهم كما قال تعالى : (نَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ ۚ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِن كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ ۚ). [14] فأنبياء بني إسرائيل يحكمون بالتوراة التي أنزل الله على موسى، وأما قوله تعالى: ( وخاتم النبيين ) ولم يقل خاتم المرسلين فلأن ختم الرسالة لا يستلزم ختم النبوة، وأما ختم النبوة فيستلزم ختم الرسالة ولهذا قال عليه الصلاة والسلام : " إنه لا نبي بعدي " ، ولم يقل لا رسول بعدي .

الرابع: الرسول هو الإنسان المرسَل من عند الله تعالى والذي يحمل معه شرعاً جديداً، وهو الذي أمره الله بتبليغ هذا الشرع، أما النبي فيسير على طريق الرسول الذي سبقه من حيث التشريع.

عدد الأنبياء

لا يتيسر إثبات عدد الأنبياء إلا من طريق الدليل النقلي، والقرآن الكريم، وإن أكد الله تعالى أنه بعث لكل أمة نبياً، لكنه لم يُحدد عدد الأمم وأنبيائهم، وإنما اقتصر على ذكر أسماء عشرين أو أكثر بقليل، من الأنبياءعليهم السلام.png، وأشار لقصص وحكايات بعض منهم دون أن يُصرح باسمائهم. ولكن ورد في بعض الروايات عن أهل البيتعليهم السلام.png، أنّ الله بعث مئة وأربعة وعشرين ألفاً من الأنبياء، وأن سلسلة الأنبياء تبدأ من آدم أبي البشرعليه السلام وتختم بمحمد بن عبد اللهصلى الله عليه وآله وسلم.[15]

أسباب تعدّد الأنبياء

هناك عدد من الأسباب لتعدّد الأنبياء (ع)، منها:[16]

  1. محدوديّة وقصر عمر الإنسان بما في ذلك الأنبياء، وعدم وجود ما يقتضي بقاء النّبيّ الأوّل حتّى نهاية العالم.
  2. عدم قدرة الأنبياء (ع) في عصرهم وزمانهم على نشر دعوتهم وتبليغها لكلّ الأمم والشّعوب، فرض ضرورة تعدّد الأنبياء حتّى في عصر واحد كما في نبوّة إبراهيم ولوط (ع).
  3. تطوّر المجتمعات، وتغيّر الظّروف، وتوسّع وتعقّد العلاقات الاجتماعيّة، حيث يصل إلى حدّ يُحتاج فيه إلى تطوير الأحكام والقوانين الاجتماعيّة والفرديّة كمّاً ونوعاً، إضافة إلى تشريعات جديدة لم تكن تحتاجها المجتمعات السّابقة أساساً، وهذا يفرض وصول هذه التّشريعات على يد أنبياء جدد.
  4. وقوع التّحريف العمديّ أو التّفسير والفهم الخاطئ، والّذي يصل إلى حدّ الانحراف عن المسار الّذي يريده الله تعالى، كما حصل في التوراة والإنجيل.

الأنبياء الذين ذكروا في القرآن

الأنبياء في القرآن
اسم النبي العدد في العهدين نبي رسول إمام کتابه قومه مدفنه صاحب شریعة
آدم 20 Adam النجف
إدریس 2 Enoch نبي[17] العروج إلى السماء[18]
نوح 43 Noah نبي رسول[19] النجف نعم[20]
هود 10 Eber رسول[21] عاد[22] النجف
صالح 10 رسول[23] ثمود[24] النجف
إبراهيم 66 Abraham نبي[25] رسول[26] إمام[27] صُحُف[28] الخلیل (فلسطین) نعم[29]
لوط 27 Lot نبي[30] رسول[31] (فلسطین)
إسماعیل 11 Ishmael نبي[32] المسجد الحرام
إسماعیل (صادق الوعد) ۱ نبي[33]
إسحاق 15 Isaac نبي[34] إمام[35] الخلیل (فلسطین)
یعقوب ۱۸ Jacob نبي[36] امام[37] جامع الخلیل (فلسطین)
یوسف 22 Joseph نبي[38] إلى بني إسرائیل جامع الخلیل (فلسطین)
أیوب 4 Job نبی[39] حوران
شعیب 11 Jethro, Reuel, Hobab رسول[40] مدین[41] بیت المقدس
موسی 134 Moses نبی[42] رسول[43] توراة [44] الفراعنة[45] و بنی اسرائیل[46] أطراف بیت المقدس نعم[47]
هارون 20 Aaron نبي[48] رسول[49] الفراعنة[50] و بني إسرائیل[51] أطراف طور سینا
ذوالکفل 2 Ezekiel بین الکوفة والحلة
داود 15 David نبي[52] الزبور[53] بیت المقدس
سلیمان 14 Solomon نبي[54] بیت المقدس
الیاس 2 Elijah (Elias) نبي[55] رسول[56] العروج إلى السماء
الیسع 2 Elisha نبي[57] دمشق
یونس 5 Jonah نبي[58] رسول[59] الکوفة
زکریا 7 Zechariah نبي[60] بیت المقدس
یحیی 4 John the Baptist نبي[61] المسجد الأموي، دمشق
عیسی 23 Jesus نبي[62] رسول[63] الأنجیل[64] بني إسرائیل[65] العروج إلى السماء نعم[66]
محمد 4 نبي[67] رسول[68] قرآن[69] إلى الناس كافة[70] المدینة نعم[71]

الأنبياء أصحاب الكتب السماوية

تلقى بعض الأنبياء الوحي بحيث يمكن تدوينه. وسُمّيت كتبهم بالكتب السماوية، كما كان لكل كتاب من كتبهم إسم خاص. وهذه الكتب هي:

خاتم الأنبياء

وهو الرسول محمد صلى الله عليه وآله. وأدلة خاتميته عبارة عن مجموعة من الآيات والروايات منها:

  • قوله سبحانه : ﴿ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين وكان الله بكل شئ عليماً﴾.

وقد قرئ لفظ الخاتم بوجهين: الأول: بفتح التاء وعليه قراءة عاصم، ويكون بمعنى الطابع الذي تختم به الرسائل والمواثيق، فكان النبي الأكرم (ص) بالنسبة إلى باب النبوة كالطابع، ختم به باب النبوة ، وأُوصد وأُغلق فلا يفتح أبداً. الثاني: بكسر التاء وعليه يكون اسم فاعل ، أي الذي يختم باب النبوة ، وعلى كلتا القراءتين فالآية صريحة على أن باب النبوة أو بعث الأنبياء ختم بمجئ النبي الأكرم (ص) .

وقد وردت الخاتمية على لسان النبي (ص)، منها حديث المنزلة المشهور:خرج رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) من المدينة إلى غزوة تبوك وخرج الناس معه فقال علي ( عليه السلام ) : " أخرج معك ؟ " فقال : " لا " ، فبكى علي فقال له رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : " أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي".

الهوامش

  1. السبحاني، الإلهيات، ج 3، ص22.
  2. الحديد: 25.
  3. الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، ج 19، ص 178.
  4. مجلة البصائر العدد 32 - السنة 15 - 1425هـ/ 2004م
  5. البقرة: 151.
  6. مركز نون للتأليف والترجمة، أولو العزم، ص 9.
  7. آل عمران: 164.
  8. مركز نون للتأليف والترجمة، أولو العزم، ص 9.
  9. http://tohid.ir/ar/index/articleView?articleId=2690
  10. معارف الاسلام
  11. دراسات عقائدية
  12. بحوث في العقيدة الإسلامية
  13. الجرجاني، على بن محمد، التعريفات، ج1، ص307.
  14. سورة المائدة: 45
  15. دروس في العقيدة الإسلامية
  16. راجع: بحوث في العقيدة الإسلامية
  17. ﴿(وَاذْكُرْ فِی الْكِتَابِ إِدْرِیسَ ۚ إِنَّهُ كَانَ صِدِّیقًا نَّبِیا.)﴾ مریم/56
  18. روایات ذیل آیه ﴿وَ رَفَعْناهُ مَكاناً عَلِيًّا﴾ (مریم/57)
  19. ﴿(إِنِّی لَكُمْ رَسُولٌ أَمِینٌ.)﴾ الشعراء/107
  20. ﴿(شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّینِ مَا وَصَّیٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِی أَوْحَینَا إِلَیكَ وَمَا وَصَّینَا بِهِ إِبْرَاهِیمَ وَمُوسَیٰ وَعِیسَیٰ.)﴾ الشوری/13
  21. ﴿(إِنِّی لَكُمْ رَسُولٌ أَمِینٌ.)﴾ الشعراء/125
  22. ﴿(وَإِلَیٰ عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا.)﴾ الأعراف/65
  23. ﴿(إِنِّی لَكُمْ رَسُولٌ أَمِینٌ.)﴾ الشعراء/143
  24. قرآن 7:73
  25. ﴿(وَاذْكُرْ فِی الْكِتَابِ إِبْرَاهِیمَ ۚ إِنَّهُ كَانَ صِدِّیقًا نَّبِیا.)﴾ مریم/41
  26. ﴿(أَتَتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَینَاتِ.)﴾ التوبه/70
  27. ﴿(وَإِذِ ابْتَلَیٰ إِبْرَاهِیمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ ۖ قَالَ إِنِّی جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا ۖ قَالَ وَمِن ذُرِّیتِی ۖ قَالَ لاینَالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ.)﴾ البقره/124
  28. ﴿(صُحُفِ إِبْرَاهِیمَ وَمُوسَیٰ.)﴾ الأعلی/19
  29. ﴿(شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّینِ مَا وَصَّیٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِی أَوْحَینَا إِلَیكَ وَمَا وَصَّینَا بِهِ إِبْرَاهِیمَ وَمُوسَیٰ وَعِیسَیٰ.)﴾ الشوری/13
  30. ﴿(أُولَـٰئِكَ الَّذِینَ آتَینَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ).﴾ الأنعام/89
  31. ﴿(إِنِّی لَكُمْ رَسُولٌ أَمِینٌ.)﴾ الشعراء/162
  32. ﴿(أُولَـٰئِكَ الَّذِینَ آتَینَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ.)﴾ الأنعام/89
  33. ﴿(وَاذْكُرْ فِی الْكِتَابِ إِسْمَاعِیلَ ۚ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَّبِیا.)﴾ مریم/۵۴
  34. ﴿(فَلَمَّا اعْتزََلهَُمْ وَ مَا یعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَ یعْقُوبَ وَ كلاًُّ جَعَلْنَا نَبِیا.)﴾ مریم/49
  35. ﴿(وَ جَعَلْنَاهُمْ أَئمَّةً یهْدُونَ بِأَمْرِنَا.)﴾ الأنبیاء/73
  36. ﴿(فَلَمَّا اعْتزََلهَُمْ وَ مَا یعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَ یعْقُوبَ وَ كلاًُّ جَعَلْنَا نَبِیا.)﴾ مریم/49
  37. ﴿(وَ جَعَلْنَاهُمْ أَئمَّةً یهْدُونَ بِأَمْرِنَا.)﴾ الأنبیاء/73
  38. ﴿(أُولَـٰئِكَ الَّذِینَ آتَینَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ).﴾ انعام/89
  39. ﴿(أُولَـٰئِكَ الَّذِینَ آتَینَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ).﴾ الأنعام/89
  40. ﴿(إِني لَكُمْ رَسُولٌ أَمِین.)﴾ شعراء/178
  41. ﴿(وَإِلی مَدْینَ أَخَاهُمْ شُعَیبًا.)﴾ الأعراف/85
  42. ﴿(وَ اذْكُرْ فی الْكِتَابِ مُوسی إِنَّهُ كاَنَ مخُْلَصًا وَ كاَنَ رَسُولًا نَّبِیا.)﴾ سورة مریم، آیه51.
  43. ﴿(وَ اذْكُرْ فی الْكِتَابِ مُوسی إِنَّهُ كاَنَ مخُْلَصًا وَ كاَنَ رَسُولًا نَّبِیا.)﴾ سورة مریم، آیه 51.
  44. ﴿(إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْراةَ فیها هُدی وَ نُورٌ.)﴾ مائدة/44
  45. ﴿ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِم مُّوسَیٰ وَهَارُونَ إِلَیٰ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ بِآیاتِنَا فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُّجْرِمِینَ.)﴾ یونس/75
  46. ﴿(وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا مُوسی بِآیاتِنا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ وَ ذَكِّرْهُمْ بِأَیامِ اللَّه.)﴾ إبراهیم/5
  47. ﴿(شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّینِ مَا وَصَّیٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِی أَوْحَینَا إِلَیكَ وَمَا وَصَّینَا بِهِ إِبْرَاهِیمَ وَمُوسَیٰ وَعِیسَیٰ.)﴾ الشوری/13
  48. ﴿(وَ وَهَبْنا لَهُ مِنْ رَحْمَتِنا أَخاهُ هارُونَ نَبِيًّا .)﴾ مریم/53
  49. ﴿ثُمَّ أَرْسَلْنا مُوسی وَ أَخاهُ هارُونَ بِآیاتِنا وَ سُلْطانٍ مُبین.)﴾ المؤمنون/45
  50. ﴿ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِم مُّوسَیٰ وَهَارُونَ إِلَیٰ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ بِآیاتِنَا فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُّجْرِمِینَ.)﴾ یونس/75
  51. ﴿وَ لَقَدْ قالَ لَهُمْ هارُونُ مِنْ قَبْلُ یا قَوْمِ إِنَّما فُتِنْتُمْ بِهِ وَ إِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحْمنُ فَاتَّبِعُونی وَ أَطیعُوا أَمْری.)﴾طه/90
  52. ﴿(أُولَـٰئِكَ الَّذِینَ آتَینَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ).﴾ الأنعام/89
  53. ﴿(وَءَاتَینَا دَاوُدَ زَبُورًا.)﴾ الاسراء/55
  54. ﴿(أُولَـٰئِكَ الَّذِینَ آتَینَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ).﴾ الأنعام/89
  55. ﴿(أُولَـٰئِكَ الَّذِینَ آتَینَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ).﴾ انعام/89
  56. ﴿(وَ إِنَّ إِلْیاسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِین.)﴾ صافات/123
  57. ﴿(أُولَـٰئِكَ الَّذِینَ آتَینَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ).﴾ الأنعام89
  58. ﴿(أُولَـٰئِكَ الَّذِینَ آتَینَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ).﴾ انعام/89
  59. ﴿(وَ إِنَّ یونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِین.)﴾ الصافات/139
  60. ﴿(أُولَـٰئِكَ الَّذِینَ آتَینَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ).﴾ الأنعام/89
  61. ﴿(فَنَادَتْهُ الْمَلَئكَةُ وَ هُوَ قَائمٌ یصَلی فی الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ یبَشِّرُكَ بِیحْیی مُصَدِّقَا بِكلَِمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَ سَیدًا وَ حَصُورًا وَ نَبِیا مِّنَ الصَّلِحِین.)﴾ آل عمران/39
  62. ﴿(قَالَ إِنی عَبْدُ اللَّهِ ءَاتَئنی الْكِتَابَ وَ جَعَلَنی نَبِیا.)﴾ مریم/30
  63. ﴿(إِنَّمَا الْمَسِیحُ عِیسی ابْنُ مَرْیمَ رَسُولُ اللَّهِ وَ كَلِمَتُهُ أَلْقَئهَا إِلی مَرْیم.)﴾ النساء/171
  64. ﴿(وَ قَفَّینَا بِعِیسی ابْنِ مَرْیمَ وَ ءَاتَینَهُ الْانجِیلَ.)﴾ الحدید/27
  65. ﴿(وَإِذْ قَالَ عِیسَی ابْنُ مَرْیمَ یا بَنِی إِسْرَائِیلَ إِنِّی رَسُولُ اللَّـهِ إِلَیكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَینَ یدَی مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ یأْتِی مِن بَعْدِی اسْمُهُ أَحْمَدُ.)﴾ الصف/6
  66. ﴿(شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّینِ مَا وَصَّیٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِی أَوْحَینَا إِلَیكَ وَمَا وَصَّینَا بِهِ إِبْرَاهِیمَ وَمُوسَیٰ وَعِیسَیٰ.)﴾ الشوری/13
  67. ﴿(ما كاَنَ محُمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَ لَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَ خَاتَمَ النَّبِینَ.)﴾ الأحزاب/44
  68. ﴿(ما كاَنَ محَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَ لَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَ خَاتَمَ النَّبِینَ.)﴾ الأحزاب/40
  69. ﴿(وَ كَذَالِكَ أَوْحَینَا إِلَیكَ قُرْءَانًا عَرَبِیا لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَی وَ مَنْ حَوْلهَا.)﴾ الشوری/7
  70. ﴿(وَ ما أَرْسَلْناكَ إِلاَّ كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشیراً وَ نَذیراً.)﴾ سبأ/28
  71. ﴿(شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّینِ مَا وَصَّیٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِی أَوْحَینَا إِلَیكَ وَمَا وَصَّینَا بِهِ إِبْرَاهِیمَ وَمُوسَیٰ وَعِیسَیٰ.)﴾ الشوری/13
  72. الكليني، الكافي، ج 1، ص 240.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • السبحاني، جعفر، الإلهيات على هدى الكتاب والسنة والعقل، قم، مؤسسة الإمام الصادق عليه السلام، ط 7، 1430 هـ.
  • الطباطبائي، محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، بيروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، 1417 هـ/ 1997 م.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، الاقتصاد فيما يعلق بالاعتقاد، بيروت، دار الأضواء، ط 2، 1406 هـ/ 1986 م.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، طهران، دار الكتب الإسلامية، ط 4، 1407 ه‍.
  • مركز نون للتأليف والترجمة، أولو العزم، بيروت، جمعية المعارف الإسلامية الثقافية، ط 1، 1427 هـ/ 2006 م.
  • مجلة البصائر العدد 32 - السنة 15 - 1425هـ/ 2004م.
  • الجرجاني، علي بن محمد،
  • معارف الإسلام،
  • بحوث في العقيدة الإسلامية
  • دراسات عقائدية