الإمام محمد الجواد عليه السلام

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
محمد بن علي الجواد عليه السلام

الاسم محمد
الترتيب الإمام التاسع
الكنية أبو جعفر
تاريخ الميلاد 10 رجب سنة 195 هـ
تاريخ الوفاة آخر رجب سنة 220 هـ
مكان الميلاد المدينة
مكان الدفن الكاظمية
مدة إمامته 17 عاماً
مدة حياته 25 عاماً
الألقاب الجواد، التقي والمرتضى والقانع والرضي والمختار والمتوكل والمنتجب
الأب الإمام الرضا عليه السلام
الأم سبيكة
الزوج أم الفضل، سمانة
الأولاد الإمام الهادي عليه السلام وموسى، وفاطمة، وأُمامة، وحكيمة، وخديجة، وأم كلثوم

المعصومون الأربعة عشر
النبي محمد · الإمام علي · السيدة الزهراء . الإمام الحسن المجتبي · الإمام الحسين · الإمام السجاد · الإمام الباقر · الإمام الصادق · الإمام الكاظم · الإمام الرضا · الإمام الجواد · الإمام الهادي · الإمام الحسن العسكري · المهدي المنتظر.

محمد بن علي بن موسى بن جعفر المعروف بـالجواد أو جواد الأئمة(195 - 220 هـ)، هو تاسع أئمة أهل البيت عند الشيعة الإثني عشرية، واستمرت إمامته 17 سنة. ولد في المدينة المنورة في سنة 195 هـ، وکان في الثامنة من عمره عندما تولی الإمامة بعد استشهاد أبيه الرضا (ع)، فأدّی صغر سنه إلی أن يتردد جمع من أصحاب الإمام الرضا (ع) في إمامته، إلا أنّ معظم الشيعة اعتقدوا بإمامة الجواد (ع) خلفاً لأبيه.

لقد حصلت في حياة الإمام الجواد (ع) عدة مناظرات بينه وبين علماء البلاط العباسي، وقد وردت أحاديث كثيرة في الكتب الروائية عنه (ع) في المسائل العقدية وتفسير القرآن وأبواب الفقه المختلفة. وكان يتواصل مع شيعته عبر وكلائه وعن طريق المكاتبات.

استشهد في بغداد وله 25 سنة على يد المعتصم العباسي وعلی هذا كان أقل أئمة أهل البيت (ع) سِنّاً حينما استشهد، ودفن في الكاظمية إلى جوار قبر جدّه موسى بن جعفر (ع).[1]

سيرته الذاتية

هو محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب. تاسع أئمة الشيعة الاثني عشرية والمعروف بالجواد. أبوه الإمام الرضا (ع) وهو الإمام الثامن للشيعة الاثني عشرية وأمه سبيكة وهي من أسرة مارية القبطية زوجة نبي الإسلام محمد (ص). وقد ذكرت بعض المصادر أنّ أمه كانت تسمّى بـخيزران أو ريحانة.[2]

كنيته أبو جعفر ويذكر في الروايات التاريخية بكنية أبي جعفر الثاني حتى لا يُشتبه بأبي جعفر الأول وهو الإمام الباقر (ع).[3] ومن ألقابه التقي والمرتضى والقانع والرضي والمختار والمتوكل والمنتجب، وأشهرها الجواد.[4]

الولادة

ولد الإمام الجواد (ع) سنة 195 هـ. في المدينة المنورة. وقد اختلفت كلمة المؤرخين في اليوم والشهر اللذين ولد فيهما الإمام الجواد (ع)، فذهب المشهور ومنهم الشيخ الطوسي في مصباح المتهجد إلى أنّ ولادته كانت في العاشر من شهر رجب.[5] لكن أكثر المصادر تذكر أنّ تاريخ ولادة الإمام كان في النصف من شهر رمضان المبارك.[6]

مولود كله خير وبركة

ولد الإمام الجواد (ع) في أواخر أيام أبيه (ع)، ولم يكن للإمام الرضا (ع) ولد قبله؛ لذلك بثّ بعض المخالفين بين المسلمين بأنّ الإمام الرضا (ع) لم يورث، وأنّ الإمامة ستنتهي به، والواقع أنّهم أرادوا بهذه الشبهة إظهار بطلان كلام رسول الله (ص) عندما قال: «الأئمة من بعدي اثنا عشر إماماً»؛ لأن الإمام الرضا (ع) لم يعقب، وأنّ سلسلة الإمامة قد ختمت بالإمام الثامن! لكن حينما ولد الإمام الجواد (ع) وجاؤوا به إلى أبيه وهو صغير قال (ع): «هذا المولود الذي لم يولد مولود أعظم على شيعتنا بركة منه». وفي رواية أخرى عن ابن أسباط وعباد بن إسماعيل قالا: «إنا لعند الرضا (ع) بمنى إذ جيء بأبي جعفر (ع). قلنا هذا المولود المبارك قال: نعم، هذا المولود الذي لم يولد في الإسلام أعظم بركة منه».[7]

الزوجات والأولاد

تزوج الإمام الجواد (ع) في سنة 215 هـ. أو (214 هـ) من ابنة المأمون العباسي أم الفضل.[8] وقد حصل الزواج بطلب من المأمون، فوافق الإمام الجواد (ع) على ذلك، وعيّن لها من الصداق مهر جدته السيدة الزهراء (ع) أي 500 درهم. ولم تنجب أم الفضل أبناء للإمام (ع)،[9] فجميع أولاد الإمام كانوا من زوجته الأخرى سمانة المغربية.[10]

وقيل إن الإمام الجواد (ع) قد سافر إلى خراسان حين إقامة الإمام الرضا (ع) فيها مرة واحدة[11] وفي تلك السفرة زوّجه المأمون ابنته أم الفضل.

وذهب ابن كثير إلى القول بأنّ عقد الزواج بينهما تمّ في حياة الإمام الرضا (ع) والزواج سنة 215 هجرية حيث قال: «في أواخر المحرم من سنة خمس عشرة ومائتين ركب المأمون في العساكر من بغداد قاصداً بلاد الروم لغزوهم، فلمّا كان بـتكريت تلقاه محمد بن علي بن موسى (ع) من المدينة النبوية، فأذن له المأمون في الدخول على ابنته أم الفضل بنت المأمون. وكان معقود العقد عليها في حياة أبيه علي بن موسى (ع)».[12] ولا منافاة بين هذا الكلام وبين من قال بأنّ زواجه (ع) كان في سنة 202 هـ، لكنه لا ينسجم مع ما ورد من مناظرةٍ مشهورةٍ للإمام (ع) مع يحيى بن أكثم[13] في بغداد.

الأولاد

ذكر الشيخ المفيد في الإرشاد أن الجواد (ع) خلّف بعده من الولد عليّاً، وموسى، وفاطمة، وأُمامة،[14] وذكر البعض أن بنات الإمام ثلاثة: حكيمة، وخديجة، وأم كلثوم.[15]

الشهادة

استدعى المعتصم العباسي الإمام الجواد (ع) من المدينة إلى بغداد. فدخل بغداد في اليوم الثامن والعشرين من شهر محرم سنة 220 هـ، فأقام بها حتى توفي أواخر ذي القعدة من ذلك العام.[16]

أما اليوم والشهر الذي توفي فيه، فقد ذكرت بعض المصادر أنّه اليوم الخامس أو السادس من ذي الحجة،[17] وفي بعضها الآخر آخر ذي القعدة.[18]

قيل في سبب وفاته أن قاضي بغداد ابن أبي داوود وشاه عند الخليفة المعتصم العباسي؛ ذلك لأنّ الأخير كان قد قبل رأي الإمام (ع) في قطع يد السارق، مما أدى إلى فضيحة ابن أبي داوود وكثير من الفقهاء والحاشية، فلما سمع الخليفة وشايته، همّ بقتله رغم صغر سنه (ع). فنفّذ المعتصم هذه النية المشؤومة على يد كاتب أحد وزرائه، فسمّ الأخير الإمام وقتله.[19] ويعتقد البعض أن سمّ الإمام (ع) كان عن طريق زوجته أم الفضل بنت المأمون.[20]

قال الشيخ المفيد (المتوفي سنة 413 هـ) عن وفاة الإمام الجواد(ع): «وقيل إنّه مضى مسموماً، ولم يثبت بذلك عندي خبر، فأشهد به».[21]أمّا المسعودي346 هـ) فيقول: «لم يزل المعتصم وجعفر بن المأمون يدبّرون، ويعملون الحيلة في قتله، فقال جعفر لأُخته أُمّ الفضل... لأنّه وقف على انحرافها عنه وغيرتها عليه لتفضيله (ع) أُمّ أبي الحسن ابنه عليها (أي على أُمّ الفضل)... فجعلت السمّ في عنب، وناولته للإمام (ع)». ثم استطرد المسعودي قائلاً: «لقد ندمت أم الفضل بعد هذا العمل ندماً عظيماً، وبكت بكاءاً شديداً، ولما أكله بكت، فقال: لم تبكين ليضربنك الله بفقر لا يجبر وبلاء لا يستر، فبليت بعلة أنفقت عليها جميع ما تملكه».[22]

فترة الإمامة

الإمام علي
11-40
الإمام الحسن
40-50
الإمام الحسين
50-61
الإمام السجاد
61-95
الإمام الباقر
95-114
الإمام الصادق
114-148
الإمام موسى الكاظم
148-183
الإمام الرضا
183-203
الإمام الجواد
203-220
الإمام الهادي
220-254
الإمام المهدي 260-...
ابو بكر 11-13
عمر بن الخطاب
13-25
عثمان بن عفان
25-35
الإمام علي35-40
معاوية
41-61
مروان بن الحكم64-65
عبدالملك بن مروان
65-85
وليد بن عبد الملك
86-96
سليمان بن عبد الملك
عمر بن عبد العزيز99-101
يزيد بن عمر101-105
هشام بن عبدالملك
105-125
الوليد بن يزيد
ابراهيم بن الوليد
مروان بن محمد 127-132
ابو العباس السفاح132-136
منصور الدوانيقي
136-158
المهدي العباسي
158-169
الهادي عباسي
هاورن الرشيد
170-193
الأمين193-198
المأمون
198-218
المعتصم218-227
الواثق 227-232
المتوكل
232-247
المنتصر
المستعين
المعتز
المهتدي
المعتمد


استمرت إمامة الإمام الجواد (ع) سبعة عشر عاماً، أي: من سنة 203 هـ السنة التي استشهد فيها الإمام الرضا (ع)) وحتى سنة 220 هـ. وقد عاصر الإمام الجواد (ع) خليفتين من خلفاء الدولة العباسية هما:

كان الإمام الجواد (ع) يقيم في المدينة المنورة، لكنه رحل عنها مكرهاً إلى بغداد بطلب من هذين الخليفتين، وختم سفره الثاني الذي كان بأمر المعتصم بشهادته (ع). فقد سافر إلى بغداد مرّة في خلافة المأمون (214 أو 215 هـ.)، وبعد توقف قصير هناك وإجراء مناظرة علمية عاد إلى المدينة ومعه زوجته أم الفضل (ابنة المأمون) وذلك عند موسم الحج. وأمّا رحلته إلى بغداد فقد كانت أيام خلافة المعتصم، فلم يمكث فيها الّا عدّة أيام، عمد خلالها إلى إجراء عدّة مناظرات مع العلماء والفقهاء والقضاة المعروفين في قصر الخلافة وغيرها وفي شتى المسائل المختلفة.[23]

دلائل الإمامة

ودلّت على إمامته (ع) روايات وقرائن منها ما ورد عن صفوان بن يحيى أنّه سأل الإمام الرضا (ع) يوماً عمن يخلفه بعده؟ فأشار بيده إلى أبي جعفر (الإمام الجواد (ع)) وهو قائم بين يديه.[24]

وفي رواية أخرى عن الإمام الرضا (ع) أنّه قال: «هذا أبو جعفر قد أجلسته مجلسي، وصيرته مكاني، إنّا أهل بيت يتوارث أصاغرنا عن أكابرنا القذة بالقذة».[25]

وفي رواية أخرى عن أبي الحسن بن محمد ـ وهو من أصحاب الإمام الرضا (ع ـ يقول سمعته (ع) يقول: «أبو جعفر وصيي وخليفتي في أهلي من بعدي».[26]

مسئلة الإمامة في الصِغَر

تسنّم الإمام الجواد (ع) منصب الإمامة وهو في الثامنة من عمره، وهذه المسألة أدّت ببعض الشيعة إلى عدم قبول إمامته والذهاب إلى القول بإمامة غيره، فيما بقى البعض الآخر متحيراً في أمره حتى اتّضحت هذه المسألة وهي إمكان أن يتسنّم الإمام الإمامة في أيام صباه. عندها اعتقدوا بإمامته، وهذه كانت من المسائل والشبهات التي طرحها البعض في زمن الإمام الرضا (ع) وفي حياة الإمام الجواد (ع) وقد أجاب عنها مستشهداً بـالقرآن الكريم، فقد ورد في إحدى الأجوبة إشارة إلى نبوّة النبي يحيى (ع) الذي بعث للنبوة صبيا قال تعالى: ﴿وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيّاً.[27]

والجواب الآخر كان كلام النبي عيسى (ع) عند ولادته[28] وقد بين الله سبحانه في كتابه العزيز في الآية 30 – 32 من سورة مريم على لسان عيسى بن مريم (ع) ﴿قالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتانِيَ الْكِتابَ وجَعَلَني‏ نَبِيًّا * وَجَعَلَني‏ مُبارَكاً أَيْنَ ما كُنْتُ وأَوْصاني‏ بِالصَّلاةِ وَالزَّكاةِ ما دُمْتُ حَيًّا *وَبَرًّا بِوالِدَتي‏ وَلَمْ يَجْعَلْني‏ جَبَّاراً شَقِيًّا.[29]

الشيعة بعد شهادة الإمام الرضا (ع)

استشهد الإمام الرضا (ع) سنة 203 هـ، ولم يتجاوز الإمام الجواد (ع) الثامنة من عمره، واستلم الإمامة بعد أبيه، وقد أدت هذه المسألة إلى الاختلاف بين الشيعة حيث ذهب بعضهم إلى عبد الله بن موسى بن جعفر أخي الإمام الرضا (ع) فسألوه عدة أسئلة؛ لأن ديدن الشيعة عدم التسليم لإمامة أحد دون دليل. وعندما تحيّر في الجواب تركوه، كما مال بعض الشيعة إلى الواقفية، ومن هنا ذهب النوبختي إلى القول بأن علة ظهور الاختلاف، هو عدم اعتبارهم البلوغ شرطا من شرائط الإمامة.[30]

في المقابل نجد أن أكثر الشيعة قد اعتقدت بإمامة الإمام الجواد (ع) مع صغر سنه. نعم، تحدث بعضهم عن هذا الأمر بحضور الإمام الجواد (ع) نفسه، فاحتج عليهم بما ورد في خلافة سليمان (ع) لـداوود (ع)، حيث قال: «إنّ الله أوحى إلى داوود أن يستخلف سليمان وهو صبي يرعى الغنم».[31]

وعندما تسنم الإمام الجواد (ع) الإمامة في صغر سنه اجتمع ثمانون رجلاً من فقهاء بغداد والأمصار وعلمائهم، وخرجوا إلى المدينة، وأتوا دار الإمام الصادق (ع)، فدخلوها، وبسط لهم بساطا أحمر، وخرج إليهم عبد الله بن موسى، فجلس في صدر المجلس، وقام مناد فنادى: هذا ابن رسول الله (ص)! فمن أراد السؤال فليسأل. فسأله بعضهم، وأجاب من عنده، فتحيّر الشيعة، وحزنوا لذلك. عندها دخل أبو جعفر (ع) المجلس، فأعادوا عليه المسائل، فأجاب على جميعها وبأدلة قاطعة، فخرج القوم، ودعوا له.[32]

علاقته بالشيعة

كان الإمام الجواد (ع) يتصل بالشيعة من خلال وكلائه الذين عيّنهم في المناطق المختلفة من العالم الإسلامي، لكن لماذا لم يكن ارتباطه بالشيعة بصورة مباشرة، بل عن طريق وكلائه؟ ذكرت لذلك أسباب عديدة، منها أن الإمام (ع) كان يُراقب أشدّ المراقبة من قبل السلطة الحاكمة آنذاك، ومنها أنّ الإمام (ع) أراد أن يهيء الشيعة لمسألة الغيبة.

لقد كان للإمام الجواد (ع) وكيل أو عدة وكلاء في البلدان الإسلامية المختلفة، كبغداد، والكوفة، وأهواز، والبصرة، وهمدان، وقم، والري، وسيستان، وبُست.[33] وكان (ع) يرتبط بالشيعة من خلال المراسلة.(راجع: التوقيع) فإن أكثر المعارف والمفاهيم التي وصلتنا عن الإمام الجواد (ع) هي من رسائله للشيعة.[34] فقد كانوا يسألونه عما يشكل عليهم من المسائل الفقهية وغيرها، فيجيب الإمام (ع) عنها. وقد يكتب اسم المرسل وعنوانه في الرسالة تارة،[35] وقد لايشار إلى شيء من ذلك.[36]

وتجد في موسوعة الإمام الجواد (ع)[37] أسماء ثلاثة وستين شخصاً - عدا اسم والد الإمام وابنه عليهما السلام - ممن كانوا يكاتبون الإمام (ع)، حيث جمعت من مجموع المصادر الحديثية والرجالية، وبالطبع، فإنّ بعض رسائله كانت جواباً عن سؤال لمجموعة من الشيعة.[38]

لقد كتب الإمام الجواد (ع) عدّة رسائل إلى وكلائه في البلدان المختلفة كهمدان وبُست، كما أن بعض الشيعة في إيران جاء إلى المدينة المنورة للقاء الإمام (ع)، هذا إضافة إلى اللقائات التي كانت تحصل بين الإمام (ع) والشيعة في أيام الحج.[39]

مواجهته (ع) للفرق الكلامية

كانت فرق أهل الحديث، والواقفة والزيدية، والغلاة لها نشاط في فترة إمامة الإمام الجواد (ع).

فكان الإمام الجواد (ع) ينهى الشيعة مِن الصلاة خلف مَن يعتقد بـالتجسيد (أي: تجسيم الله)، ودفع الزكاة إليهم،[40] وردّ (ع) على سؤال أبي هاشم الجعفرى عن تفسير آية «لا تُدْرِکهُ الْأَبْصارُ وَ هُوَ یدْرِک الْأَبْصار»،[41] ونفى (ع) رؤية الله بالعين، وأضاف: إن أوهام القلوب أكبر من أبصار العيون فهو لا تدركه الأوهام وهو يدرك الأوهام.[42]

وهناك روايات ورد فيها ذم الإمام للواقفة،[43] ووضع الإمام الزيدية والواقفة في ضمن النواصب،[44] وقال آية وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ ﴿2﴾عَامِلَةٌ نَّاصِبَةٌ ﴿3﴾ نزلت فيهم،[45] ونهى أصحابه (ع) من الصلاة خلف الواقفة.[46]

لعن الإمام الجواد الغلاة كأبي الخطاب وأتباعه، وقد لعن أيضا من تردد أو شك في لعن أبي الخطاب،[47] وبيّن الإمام أن أبا الغمر وجعفر بن واقد وهاشم بن أبي هاشم هم من أتباع أبي الخطاب، وقال أن هؤلاء باسمنا أهل البيت (ع) يستغلون الناس.[48]

وبناء على ما ورد في رجال الكشي أن الإمام أجاز قتل اثنين من الغلاة وهما أبو المهري وابن أبي الزرقاء؛ لأنهما سعيا في انحراف الشيعة.[49] والإمام لم يواجه هؤلاء الغلاة فحسب، بل بادر بمكافحة معتقداتهم، وبذل مجهوده أن يبعد الشيعة من أفكارهم، وذلك من خلال تبين عقائدهم المنحرفة.[50]

ومخاطبا محمد بن سنان، ردّ الإمام (ع) على عقائد المفوضة والتي تعتقد أن خلق العالم وتدبيره بيد النبي (ص) والأئمة (ع)، وقد بيّن الإمام قضية التفويض [ملاحظة 1] كعقيدة صحيحة وأنها تتناسب مع المشية الإلهية، وقال: هذه الديانة التي من تتدينها مرق ومن تخلف عنها محق، ومن لزمها لحق.[51]

مناظراته ورواياته

مناظراته في مجلس المأمون

كانت إحدى أهم مناظرات الإمام الجواد (ع) أيام خلافة المأمون العباسي في بغداد مع يحيى بن أكثم قاضي القضاة آنذاك، وكان سبب إجراء المناظرة أنّه لما طلب المأمون من الإمام الجواد (ع) الزواج من ابنته أم الفضل بلغ ذلك العباسيين، فاشتدّ عليهم، واستكبروه، واعترضوا عليه؛ فقال لهم المأمون: إن شئتم، فامتحنوا أبا جعفر (ع) بما يتبين لكم به ما وصفت من حاله، فقبلوا بذلك. وخرجوا من عنده، واجتمع رأيهم على مسألة يحيى بن أكثم، على أن يسأله مسألة لايعرف الجواب فيها. فاجتمعوا في اليوم الذي اتفقوا عليه، وحضر معهم يحيى بن أكثم، فابتدأ يحيى بالسؤال، فقال للإمام (ع): «ما تقول جعلني الله فداك في محرم قتل صيدا؟» فطرح الإمام الجواد (ع) وجوه متعدده ومختلفة للمسألة، وقال ليحيى «أيّ الوجوه تعنيها؟» فتحيّر يحيى بن أكثم، وبان في وجهه العجز والانقطاع، ولجلج حتى عرف جماعة أهل المجلس أمره. ثم أجاب الإمام (ع) على نفس المسألة بكل فروعها وجزئياتها. عند ذلك أذعن الحضّار بما فيهم علماء بني العباس بعلم الإمام (ع) الوافر فاسترّ المأمون لذلك، وقال: الحمد لله على هذه النعمة والتوفيق لي في الرأي.[52]

مناظرة حول الخلفاء

لما زوّج المأمون ابنته أم الفضل أبا جعفر كان في مجلس وعنده أبو جعفر (ع) ويحيى بن أكثم وجماعة كثيرة، فقال له يحيى بن أكثم: «ما تقول يا ابن رسول الله (ص) في الخبر الذي روي أنه نزل جبرئيل (ع) على رسول الله (ص)، وقال: يا محمد (ص) إن الله عز وجل يقرؤك السلام، ويقول لك: سل أبا بكر هل هو عني راض؟ فإني عنه راض.»، فقال أبو جعفر (ع): «لست بمنكر فضل أبي بكر، ولكن يجب على صاحب هذا الخبر أن يأخذ مثال الخبر الذي قاله رسول الله (ص) في حجة الوداع قد كثرت عليّ الكذابة، وستكثر بعدي، فمن كذب عليّ متعمداً، فليتبوأ مقعده من النار، فإذا أتاكم الحديث عني، فاعرضوه على كتاب الله وسنتي، فما وافق كتاب الله وسنتي، فخذوا به، وما خالف كتاب الله وسنتي، فلا تأخذوا به، وليس يوافق هذا الخبر كتاب الله قال الله تعالى «وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ وَنَعْلَمُ ما تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ» فالله عز وجل خفي عليه رضاء أبي بكر من سخطه حتى سأل عن مكنون سره هذا مستحيل في العقول».[53] ثم قال يحيى بن أكثم وقد روي «أن مثل أبي بكر وعمر في الأرض كمثل جبرئيل وميكائيل في السماء»، فقال (ع): «وهذا أيضاً يجب أن يُنظر فيه؛ لأنّ جبرئيل وميكائيل ملكان لله مقربان لم يعصيا الله قط، ولم يفارقا طاعته لحظة واحدة، وهما قد أشركا بالله عزّ وجلّ، وإن أسلما بعد الشرك، وكان أكثر أيامهما في الشرك بالله، فمحال أن يشبههما بهما».[54]

قطع يد السارق

لقد حدثت جملة حوادث أيام أقامة الإمام الجواد (ع) في بغداد أدّت إلى علوّ قدره (ع) ومكانة الإمامة بين الناس، ويمكن الإشارة هنا كنموذج إلى فتوى الإمام عن السارق الذي أقرّ على نفسه بالسرقة في مجلس الخليفة، فجمع الخليفة الفقهاء وقد أحضر الإمام الجواد (ع) أيضاً، فاختلفوا في الموضع الذي يجب أن تقطع اليد منه، فقال بعضهم: من المعصم، وقال آخرون: من المرفق، فطلب المعتصم من الإمام (ع) أن يبدي رأيه، فامتنع الإمام (ع) باديء الأمر قائلاً: «قد تكلم القوم فيه» لكن الخليفة ألحّ عليه في الجواب، فأجاب (ع) بعد إصرار الخليفة قائلاً: «إنّ القطع يجب أن يكون من مفصل الأصابع فيُترك الكف» فقال الخليفة وما الحجة في ذلك؟ فقال: قوله تعالى «وَإنّ المَساجِدَ لِلهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللهِ أحَداً» فأعجب المعتصم ذلك وأمر بقطع يد السارق من مفصل الأصابع.[55]

أحاديث الإمام (ع)

لم يجد الإمام الجواد (ع) الفرصة الكافية لنشر أحكام المذهب الشيعي وعقائده، فقد استشهد (ع) وهو في ريعان شبابه أي في الخامسة والعشرين من عمره المبارك، هذا من جهة، ومن جهة أخرى عاش الإمام (ع) رقابة السلطة الحاكمة وبطشها آنذاك، لكنه رغم ذلك كان يهتم (ع) بتربية تلامذته وبيان الأحاديث المختلفة في المسائل الفقهية والتفسيرية والعقائدية والدعاء والمناجاة وغيرها. وقد وصلنا منه (ع) في هذه الفترة 250 حديثاً في مواضيع إسلامية مختلفة.[56]

فضائله ومناقبه

استجابة دعائه (ع)

عن داود بن القاسم أنّه قال: «دخلت معه - أي: الإمام الجواد (ع) - ذات يوم بستاناً، فقلت له: جعلت فداك إني مولع بأكل الطين، فادع الله لي، فسكت، ثم قال لي بعد أيام ابتداءً منه: يا أبا هاشم قد أذهب الله عنك أكل الطين». قال أبو هاشم: «فما شيء أبغض إليّ منه اليوم».[57]

لقاح الشجرة

لما توّجه أبو جعفر (ع) من بغداد قاصداً المدينة صار إلى شارع باب الكوفة ومعه الناس يشيّعونه، فانتهى إلى دار المسيّب عند مغيب الشمس، فنزل، ودخل المسجد، وكان في صحنه شجرة نبقة لم تحمل بعد، فدعا بكوز فيه ماء فتوضأ في أصل النبقة.... وقام (ع)، وصلى بالناس صلاة المغرب مع نوافلها وتعقيباتها، ثم سجد سجدتي الشكر، ثم خرج، فلما انتهى إلى النبقة رآها الناس، وقد حملت حملاً حسناً، فتعجبوا من ذلك، وأكلوا منها، فوجدوا نبقاً حلواً لا عجم له. ويروى عن الشيخ المفيد أنّه قد رأى هذه الشجرة، وأكل من ثمرها بعد سنين طويلة من هذه الحادثة.[58]

أصحابه

لقد بلغ عدد أصحاب الإمام الجواد (ع) ومن روى عنه الـ 120 شخصاً تقريباً حيث رووا عنه 240 حديثاً في الفقه والتفسير والعقيدة وغير ذلك. أمّا قلّة هذه الروايات فيعود سببها إلى الظرف العصيب الذي عاشه الإمام الجواد (ع) تحت سيطرة الطغمة الحاكمة وإلى قصر عمره المبارك. وكان ممن روى عن الإمام (ع) وصاحبه، علي بن مهزيار، وأحمد بن أبي نصر البزنطي، وزكريا بن آدم، ومحمد بن اسماعيل بن بزيع، وحسن بن سعيد الأهوازي وأحمد بن أبي عبد الله البرقي.

ولم يكن أصحاب الإمام ورواته من الشيعة فحسب، بل كان بينهم من السنة أيضا.[59]

ولكثير من أصحاب الإمام الجواد (ع) الذين كانوا من أصحاب أبيه (ع) وابنه الهادي (ع) أيضاً تآليف معروفة في الفقه والعقائد، وقد كان لهم تأثير ملحوظ في المجتمع.

  • عبد العظيم الحسني

عبد العظيم الحسني هو أحد أصحاب الإمام الجواد (ع) الذين رووا عنه جملة روايات. سكن الريّ، واهتم بنشر أحاديث أهل البيت (ع)، وساهم نشاطه في نشر علوم أهل البيت (ع) في ازدياد عدد الشيعة في الري آنذاك.

قيل في سبب هجرته من المدينة إلى الري، ما تعرض له من الكبت والاختناق الشديدين من قبل الخلفاء العباسيين مما أدى إلى اضطرار كثير من العلويين لترك منازلهم والهجرة من المدينة المنورة إلى شتى أنحاء المعمورة. فجاء عبد العظيم إلى مدينة الري، وبقى فيها حتى وفاته، ومزاره فيها معروف ومشهور، ويزوره عامة المسلمين فضلاً عن الشيعة.[60]

  • إبراهيم بن هاشم القمي

إبراهيم بن هاشم أحد أصحاب الإمام الجواد (ع). ذكره علماء الرجال كعالم جليل القدر، وثقة، ومن أكابر أهل الحديث. وكان إبراهيم من أهل الكوفة، لكنه هاجر منها إلى قم، وقام بنشر أحاديث أهل البيت (ع) وأخبارهم هناك. ومن آثاره كتاب النوادر وكتاب قضاء أمير المؤمنين(ع). تتلمذ إبراهيم على يد يونس بن عبد الرحمن أحد أصحاب الإمام الرضا(ع). وروى عن الإمام الجواد (ع) في أبواب مختلفة كباب المناقب والدلالات والأصحاب والزكاة.[61]

كلام كبار أهل السنة فيه

ساهمت مناظرات وحوارات الإمام الجواد (ع) في عصر حكومتي المأمون والمعتصم في الإجابة على كثير من الإشكالات والمسائل العلمية والفقهية، وأدّت إلى إعجاب خصوم الإمام وكذا العلماء والمفكرين الإسلاميين شيعة وسنة وإشادتهم بشخصيته الفذّة معترفين بالإمام كشخصيّة مرموقة.

نكتفي هنا بالإشارة إلى بعض من تلك الشهادات:

عن السبط الجوزي: «لقد كان في علمه وتقواه وزهده وعفوه على سر أبيه».[62]

عن ابن حجر الهيثمي: «قال له - المأمون يوماً - أنت ابن الرضا حقاً، وأخذه معه، وأحسن إليه، وبالغ في إكرامه. فلم يزل مشفقاً به لما ظهر له بعد ذلك من فضله وعلمه وكمال عظمته وظهور برهانه مع صغر سنه، وعزم على تزويجه بابنته أم الفضل، وصمم على ذلك».[63]

عن الفتال النيشابوري: «وكان المأمون قد شغف بأبي جعفر (ع) لما رأى من فضله مع صغر سنه وبلوغه في العلم والحكمة والأدب وكمال العقل، مالم يساوه فيه أحد من مشايخ أهل الزمان».[64]

عن الجاحظ عثمان المعتزلي ـ وقد كان من مخالفي آل علي (ع): «إن الإمام الجواد (ع) هو العاشر من الطالبيين الذين قال عنهم: إن كلاّ منهم كان عالماً وزاهداً وعابداً وشجاعاً وسخياً ونقياً وطاهراً».[65]

لمزيد من المطالعة

  • مسند الإمام الجواد(ع)، جمعه ورتّبه عزيز الله العطاردي، الموتمر العالمي للإمام الرضا عليه السلام، قم: امير، 1410هـ.
  • الحياة السياسية للإمام الجواد، جعفر مرتضی العاملي، المرکز الاسلامي للدراسات.
  • موسوعة الإمام الجواد عليه السلام، اللجنة العلمية في مؤسسة ولي العصر للدراسات الأسلامية بإشراف سماحة آية الله الشيخ أبي القاسم الخزعلي.
  • أعلام الهداية، الإمام محمد بن علي الجواد عليه السلام، تأليف مجموعة من المؤلفين، المجمع العالمي لأهل البيت (ع)، قم، إيران.
  • الإمام الجواد (عليه السلام) قدوة وأسوة، آية الله السيد محمد تقي المدرسي.

بحوث ذات صلة


الإمام السابق
علي الرضا (ع)
الإمام التاسع محمد الجواد (ع) (195 - 220 هـ)

الإمام اللاحق
علي الهادي (ع)

الهوامش

  1. الكليني، أصول الكافي،ج 1، ص 492؛ المفيد، الارشاد، ج 2، ص 264.
  2. الكليني، أصول الكافي، ص 315 و492؛ المجلسي، بحار الانوار، ج 50، ص 1.
  3. الكليني، أصول الكافي، ص 315 و492؛ المجلسي، بحار الانوار، ج 50، ص 1.
  4. ابن شهر آشوب، مناقب آل ابي طالب، ج 4، ص 379؛ المجلسي، بحار الانوار، صص 12 - 13.
  5. الطوسي، مصباح المتهجد، ص 804 ــ 805.
  6. الطبري، دلائل الإمامة، ص 383.
  7. المجلسي، بحار الأنوار، ج 50، صص 20 و23 و35.
  8. وقد ذكر الطبري أنّ زواج الإمام الجواد من أم الفضل كان سنة 202 هـ راجع: الطبري، محمد بن جرير، التاريخ، ج 7، بيروت: مؤسسة الاعلمي للمطبوعات، بلا تا، ص 149. (نقلا عن القرص المدمج، مكتبة أهل البيت، النسخة الثانية).
  9. ابن شهر آشوب، مناقب آل أبي طالب، ج 4، ص 380.
  10. القمي، منتهى الآمال، ج 2، ص 235.
  11. ابن فندق، تاريخ بيهق، ص 46.
  12. ابن كثير، البداية والنهاية، ج 10، ص 295.
  13. وقد وردت بقية هذه المناظرة في فقرات آتية من هذا البحث.
  14. المفيد، الإرشاد، ج 2، ص 284.
  15. ابن شهر آشوب، مناقب آل أبي طالب، ج 4، ص 380.
  16. المفيد، الارشاد، ص 481.
  17. ابن أبي الثلج، ص 13.
  18. سعد بن عبد اللّه الأشعري؛ ص99؛ الفضل بن حسن الطبرسي، 1417، ج 2، ص 106.
  19. العياشي، تفسير العياشي، ج1، ص320.
  20. العاملي، الحياة السياسية للإمام الجواد(ع)، ص 153.
  21. الإرشاد، ج : 2 ص : 294، مؤتمر الشيخ المفيد، 1413هجرية.
  22. المسعودي، إثبات الوصية للإمام علي بن ابي طالب عليه السلام، ص 192.
  23. ابن شهر آشوب، مناقب آل أبي طالب، ج 4، ص 380.
  24. الشيخ المفيد، الإرشاد، ج 2، ص 265.
  25. الشيخ المفيد، الإرشاد، ج 2، ص 266.
  26. الشيخ الصدوق، عيون أخبار الرضا، ج 2، ص 586.
  27. مريم: 12.
  28. الكليني، أصول الكافي، ج 1، ص 382.
  29. مريم: 30 ــ 32.
  30. ابن شهر آشوب، مناقب آل أبي طالب، ج 1، ص 382.
  31. النوبختي، حسن بن موسى، ص 88.
  32. الطبري، دلائل الإمامة، ص 204 ــ 206؛ المجلسي، بحار الأنوار، ج 50، ص 98 إلى 100.
  33. جاسم، حسين، تاريخ سياسي غيبت امام دوازدهم [التاريخ السياسي لغيبة الإمام الثاني عشر.]، ص 79.
  34. راجع: جعفريان، ص 489.
  35. الكليني، الكافي، ج 3، ص 399، ج 4، ص 275، 524، ج 5، ص 347؛ الكشي، رجال الكشي، ص 610- 611.
  36. موسوعة الإمام الجواد، ج 2، ص 515 ـ 521.
  37. موسوعة الإمام الجواد، ج 2، ص 416 ــ 508.
  38. الكليني، الكافي، ج 3، ص 331، 398، ج 5، ص 394، ج 7، ص 163؛ الكشي، رجال الكشي، ص 606، 611.
  39. جعفريان، رسول، حيات فكري وسياسي امامان شيعه، صص492 و493.
  40. الصدوق، التوحيد، ص101.
  41. سورة الأنعام، الآية 103.
  42. الكليني، الكافي، ج1، ص99.
  43. المجلسي، بحار الأنوار، ج48 ص267؛ العطاري، مسند الإمام الجواد، ص150.
  44. الكشي، رجال الكشي، ص460.
  45. الكشي، رجال الكشي، ص229، 460.
  46. الصدوق، من لا يحضره الفقيه، ج1، ص379؛ الطوسي والتهذيب، ج3، ص28.
  47. الكشي، رجال الكشي، ص529-528.
  48. الكشي، رجال الكشي، ص529-528.
  49. الكشي، رجال الكشي، ص529-528.
  50. حاجی‌زاده، «غالیان در دوره امام جواد(ع) و نوع برخورد حضرت با آنان»، ص226.
  51. الكليني، الكافي، ج1، ص441.
  52. الطبرسي، الاحتجاج، صص 443 و444؛ المسعودي، إثبات الوصية للإمام علي بن ابي طالب عليه السلام، صص 189-191.
  53. الطبرسي، الاحتجاج، ج2، ص478.
  54. الطبرسي، الاحتجاج، ج 2، ص 478.
  55. العياشي، كتاب التفسير، ج 1،صص 319 و320 والمجلسي، بحار الأنوار، ج 50، صص 5 و6.
  56. العطاردي، مسند الإمام الجواد، ص 249.
  57. الشيخ المفيد، الإرشاد، ج 2، ص 586.
  58. ابن شهر آشوب، مناقب آل ابي طالب، ص 390؛ الشيخ المفيد، الإرشاد، ص 278؛ فتال نيسابوري، روضة الواعظين، ص 241 و242.
  59. المسعودي، إثبات الوصية للإمام علي بن ابي طالب عليه السلام، صص 314 و315 و283 و319 و271.
  60. العطاردي، مسند الإمام الجواد، صص 298 ــ 308.
  61. العطاردي، مسند الإمام الجواد، صص 252 و253.
  62. سبط ابن الجوزي، تذكرة الخواص، ص 359.
  63. ابن حجر الهيثمي، الصواعق المحرقة، ص 206.
  64. فتال النيسابوري، روضة الواعظين، ص 237.
  65. العاملي، مرتضى، الحياة السياسية للإمام الجواد، ص 106.

الملاحظات

  1. فهم [النبي وآله] يحلون ما يشاؤون، ويحرمون ما يشاؤون، ولن يشاؤوا إلّا أن يشاء الله.(الكليني، الكافي، ج1، ص441.)

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • ابن أبي الثلج، تاريخ الائمة، ورد ضمن مجموعة تاريخ الائمة، طبعه محمود المرعشي، قم: مكتبة آية اللّه المرعشي النجفي، 1406.
  • المسعودي، أبو الحسن علي بن الحسين بن علي، إثبات الوصية للإمام علي بن ابي طالب عليه السلام، قم: منشورات الرضي، 1404هـ.
  • البيهقي، أبو الحسن علي بن زيد، تاريخ بيهق، طهران، مكتبة فروغي، تصحيح وتعليق أحمد بهمنيار، مع مقدمة محمد بن عبد الوهاب القزويني.
  • جاسم، حسين، تاريخ سياسي غيبت امام دوازدهم [التاريخ السياسي لغيبة الإمام الثاني عشر]، ترجمه محمد تقي آيت اللهي، تهران، موسسه انتشارات امير كبير، 1386.
  • الخطيب البغدادي، تاريخ بغداد، بيروت، دار الكتب العلمية.
  • الدمشقي، إسماعيل بن كثير، البداية والنهاية، دار إحياء التراث العربي، بيروت، 1413هـ/1993م.
  • سبط بن الجوزي، تذكرة الخواص، طهران، ناصر خسرو مروي، مكتبة نينوى الحديثة.
  • سعد بن عبد اللّه الأشعري، كتاب المقالات والفرق، طبعة محمد جواد مشكور، طهران 1341 ش.
  • شهر آشوب، ابي جعفر محمد بن علي، مناقب آل ابي طالب، بيروت، دار الاضواء.
  • الشيخ الطوسي، أبي جعفر محمد بن الحسن، اختيار معرفة الرجال، تصحيح وتعليق حسن مصطفوي، مشهد، جامعة مشهد، 1348 ش.
  • الشيخ الطوسي، أبي جعفر محمد بن الحسن، تهذيب الكلام، المحقق السيد حسن الخرسان، بيروت، دار الأضواء، الطبعة الثالثة، 1406 ه/ 1985م.
  • الشيخ الصدوق، ابن بابويه، التوحيد، المصحح هاشم حسيني الطهراني،، قم، انتشارات النشر الإسلامي.
  • الشيخ الصدوق، ابن بابويه، عيون اخبار الرضا، المترجم علي أكبر غفاري، نشر صدوق، طهران، الطبعة الأولى، 1373 ش.
  • الشيخ المفيد، محمد بن محمد بن نعمان، الإرشاد في معرفة حجج الله علي العباد، ترجمة هاشم رسولي محلاتي، انتشارات علميه اسلاميه، دوم.
  • دلائل الإمامة، منسوب إلى محمد بن جرير الطبري الآملي، قم : مؤسسة البعثة، 1413.
  • الطبرسي، الاحتجاج، المصحح ابراهيم البهادري ومحمد هادي، قم، انتشارات أسوه، الطبعة الاولى، 1413.
  • العاملي، جعفر مرتضى، الحياة السياسية للإمام الجواد(ع).
  • العطاردي، عزيز الله، مسند الإمام الجواد(ع)، قم، المؤتمر العالمي للإمام الرضا، 1410هـ.
  • العياشي، أبي نصر محمد بن مسعود، تفسير العياشي، طهران، المكتبة العلمية الاسلامية، تصحيح هاشم رسولي محلاتي.
  • الطبرسي، ابي منصور احمد بن علي بن ابي طالب، الاحتجاج، مشهد، جامعة مشهد، 1348 ش.
  • الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الطبري، بيروت، موسسة الأعلمي للمطبوعات.
  • الطبرسي، فضل بن الحسن، أعلام الورى بأعلام الهدى، قم 1417.
  • محمد بن الحسن الطوسي، مصباح المتهجد، بيروت1411هـ /1991م.
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، دار إحياء التراث، العربي، بيروت، الطبعة الثالثة، 1403هـ /1983م.
  • موسوعه الإمام الجواد عليه السلام، قم : مؤسسة ولي العصر عليه السلام للدراسات الاسلامية، 1419؛
  • النوبختي، حسن بن موسى، فرق الشيعه، بيروت.