كربلاء

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

كربلاء مدينة عراقية اكتسبت شهرتها التاريخية بعد أن استشهد فيها الإمام الحسين عليه السلام وأهل بيته وأصحابه، حيث تحوّلت إلى معلم ديني كبير يؤمّه الشيعة من جميع أنحاء العالم للزيارة، خصوصاً في المناسبات الدينية، ويقع في مقدمتها المراسيم التي تقام في شهري محرم وصفر من كل عام، ومن أهمها زيارة الأربعين الراجلة حيث يتوجه ملايينُ الزائرين منطلقين من قرى ومدن العراق وخارجه، متوجهين نحو ضريح الإمام (ع)؛ كما يحتشد في كربلاء الملايين من الزائرين بمناسبة ولادة الإمام المهدي عليه السلام في النصف من شعبان.

وتوجد في كربلاء حوزة علمية تخرّج منها كبار العلماء والمفكرين، مما جعل المدينة تتوفر على البعدين العلمي والروحي الذي يستقطب إليها الزائرين والسواح من كافة البلدان.

شهدت المدينة وخلال القرون الماضية حالة من الانتعاش والإعمار تارة، والخراب والدمار ومحاولة محو آثارها وتدمير دورها تارة أخرى، وتشهد المدينة في عصرنا الراهن وبعد سقوط نظام البعث حالة من الإعمار والبناء والتطور على أكثر من صعيد.

موقع محافظة كربلاء.png

جغرافيا

تقع كربلاء في المنطقة الوسطى على الحافة الشرقية للهضبة الصحراوية، غرب نهر الفرات على حافة البادية وفي وسط المنطقة الرسوبية من العراق وتقع على بعد 105 كم في الجنوب الغربي من محافظة بغداد، ويحد المحافظة من الغرب محافظة الأنبار، ومن الشرق محافظة بابل ومن الغرب الصحراء الغربية وتحدها من الجنوب الغربي محافظة النجف أما مساحتها فتبلغ 52/856 كم [١] وتحيطها البساتين من كل جانب ويسقيها نهر الحسينية المتفرع من نهر الفرات والذي يبلغ طوله 29 كم.[٢]

التسمية

اختلف اللّغويون والمؤرّخون والجغرافيون في أصل كلمة كربلاء وفي اشتقاقها وفي معناها، فذهب بعضهم إلى أنّها: مشتقة من الكربلة

  • لفظ كربلاء محرّف من البابلية (كور بابل) وهي مجموعة قرى بابلية. [٣]
  • وبعضهم يزعم أنّها لفظة آرامية، جاءت من (كرب إيلو) وقد كانت معبدا، والاسم مركب من كلمتي (كرب) بمعنى معبد أو مصلى أو حرم و(إيلو) بمعنى إله باللغة الآرامية، فيكون معناها (حرم الله) أو (مقدس الإله).[٤]
  • والحموي أوعز اشتقاق هذه اللفظةإلى ثلاثة أوجه منها: الكربلة وهي الرخاوة في القدمين فيجوز على هذا أن تكون أرض هذا الموضع رخوة فسميّت بذلك، والثاني كربلت الحنطة إذا هَذْبتها ونقّيتها ويجوز على هذا أن تكون هذه الأرض منقاة من الحصى والدغل فسميت بذلك، والثالث الكربل: اسم نابت الحماض، وقد تكون التسمية لكثرة هذاالنبت هناك، فسميّت به. [٥]
  • ويعتقد البعض أنّ أصل هذه اللفظة ( كار بالا ) الفارسية ومعناه: الفعل العلوي، فعُرّب بكربلاء.[٦]
  • وقيل إنّ كربلاء اسم قديم مأثور في حديث الحسين وأبيه وجدّه (عليهم السلام) ومفسّر بالكرب والبلاء. [٧]ومن أقدم المقاطع الشعرية التي ذكرت لنا اسم كربلاء الأبيات الشعرية المنسوبة للشاعر المخضرم معن بن أوس التي جاء فيها:

نص إذا هي حلّت كربلا فلعلعا فجوز العذيب دوناً فالنوابحا[٨]
.
  • الحائر؛ الحاير: اسم فاعل من حار، وهو في الأصل حوض يصبّ إليه مسيل الماء من الأمطار، سُمّي بذلك لأنّ الماء يتحير فيه يرجع من أقصاه إلى أدناه. وتسمّى به كربلاء في الكتب الفقهية [٩] والحديثية [١٠] وقد طرح الفقهاء الكثير من المباحث الفقهية ذات الصلة بهذا العنوان من قبل حدود الحائر وأحكامه و....

وقيل أنّ وجه التسمية يرجع إلى حادث تاريخي لمّا حار الماء عن قبر الإمام الحسين (ع) لمّا أجراه (الديزج) الذي بعثه المتوكل ليطمس آثار معالم القبر المقدّس ويخفي أثره سنة 236 ه‍.

  • النواويس؛ وهي تسمية تعود جذورها إلى المسيحية والسريانية، جمع ناووس، وهو ظرف من خزف أو من خشب كان البابليون يضعون موتاهم فيها، يدفنوها، والنواويس مقبرة في كور بابل. وتقع المقبرة اليوم إلى جنب بحيرة السليمانية في محلّة تسمّى براز علي وتسمى الحسينية أيضاً. [١١] وقد جاءت هذه التسمية في بعض كلمات الإمام الحسين عليه السلام. [١٢]
  • الطفّ؛ الطفّ أو الطفوف: من المواضع التي عرفها العرب قديماً قرب كربلاء (الطفّ)، قال ياقوت الحموي: وهو في اللغة ما أشرف من أرض العرب على ريف العراق، قال الأصمعي: وإنّما سُمّي طفّاً لأنّه دانٍ من الريف.. وقال أبو سعيد: سُمّي الطفّ لأنّه مشرف على العراق، مِنْ أطفَّ على الشيء بمعنى أطلّ، والطفّ: طفّ الفرات أي الشاطئ يعني شاطئ الفرات. [١٣]
  • الغاضرية؛ نسبة إلى غاضرة من بني أسد، وهي قرية من نواحي الكوفة قريبة من كربلاء. [١٤]
  • نينوى؛ قال ياقوت الحموي:.. وبسواد الكوفة ناحية يُقال لها نينوى منها كربلاء التي قُتل بها الحسين (رضي اللّه عنه)...
  • العقر؛ وتعني لغة الفاصلة والفجوة بين مكانين [١٥]، وهي قرية محصّنة فيها قلعة ولها سور تقع قرب كربلاء؛ ولما قال زهير للإمام الحسين (ع): سر بنا إلى هذه القرية فإنّها حصينة وهي على شاطىء الفرات، فإن منعونا قاتلناهم، فقتالهم أهون من قتال من يجيء من بعدهم، فقال الحسين(ع) وأي قرية هي: قال العقر، فقال الحسين (ع) اللهم إنّي أعوذ بك من العقر. [١٦]

تاريخ كربلاء

يرجع تاريخ كربلاء إلى عهد بابل وآشور ومن بعدهم التنوخيين واللخميين أمراء المناذرة وسكان الحيرة، تعمرها المزارع وتكثر فيها العيون ويسقيها نهر الفرات، وتموّن المنطقة والقوافل المارة السيارة بالمنتوجات الزراعية من تمور وحبوب. [١٧]

وكانت تضم قرى عديدة تقع بين بادية الفرات وشاطئ الفرات، وازدهرت في العهد الكلداني، وسكنها قوم من النصارى والدهاقين وسميت بـ (كور بابل) ومعناه (معبد الإله)، وعلى أرضها أقيم معبد تقام فيه الصلاة، ومن حولها معابد أخرى، وقد عثر في القرى المجاورة لها على جثث للموتى داخل أوان خزفية يعود تاريخها إلى ما قبل عهد السيد المسيح (عليه السلام).[١٨]

وازدهرت كربلاء في عهد المناذرة يوم كانت الحيرة عاصمتهم، وإن بلدة عين التمر يجلب منها أنواع التمور، وهي محط رحال القوافل والمسافرين،واكتسبت أهمية في التجارة لموقعها المشرف على تلك الطرق المؤدية إلى الحيرة والأنبار وإلى الشام والحجاز، كان ذلك قبل الإسلام وفي العهد الإسلامي بالذات.

وفي عهد الفتح الإسلامي للعراق توجه خالد بن عرفطة بأمر من القائد العام سعد بن أبي وقاص إلى فتح كربلاء، بعد أن فتحوا مدينة المدائن، وبعد فتح كربلاء توجه خالد إلى فتح الحيرة، وبعد فتحها عام 14 هـ عاد إلى كربلاء واتخذها مقرا لجندها ومعسكرا لجيشه فترة من الزمن، ثم انتقل إلى الكوفة بعد بنائها وتمصيرها بسبب وخامة المناخ والرطوبة في كربلاء.[١٩]

وروي أن علياعليه السلام نزل في كربلاء (عام 36هـ) أثناء مروره إلى صفين، فقيل له: يا أمير المؤمنين هذه كربلاء؟ فقال: نعم ذات كرب وبلاء ثم أومأ بيده إلى مكان آخر فقال: ها هنا موضع رحالهم ومناخ ركابهم ثم أومى بيده إلى مكان آخر ثم قال: ها هنا مراق دمائهم ! ![٢٠]

مدينة كربلاء

كربلاء عبر السنين

فيما يلي الوقائع التي جرت في كربلاء بعد حكومة المتوكل من توسع طال المدينة أو هجوم شن ضدها وغيرها:

السنة الوقائع التوضيح
280 هـ بناء قبة الحرم الحسيني؛ تشيد سور الحرم الحسيني؛ بناء بيوت سكنية لمجاوري الحرم الحسيني بأمر من محمد بن زيد حاكم جرجان
  366 ه تصاعد سكان كربلاء الشيعة بعد قدوم الأمير عز الدولة البويهي إلى كربلاء
 369 ه هجوم ضبة بن محمد الأسدي حاكم مدينة عين التمر على كربلاء وسلب أموال الحرم الحسيني وقتل الأبرياء
٣٧٢  ه‍ تشييد أول سور للمدينة بإيعاز عضد الدولة البويهي؛ بناء وحدات سكنية وتجارية؛ تشييد مدرسة العضدية ومسجد رأس العين.[٢١]   
407 الى 412  ه‍ نصب البوابات الحديدية في الأطراف الأربعة للمدينةبأمر من وزير آل بوية حسن بن فضل بن سهلان الرامهرمزي [٢٢]
 489  ه‍ غارت الخفاجة على كربلاء [٢٣]؛ قمع الثورة بواسطة جيش أرسله سيف الدولة، والي حلب
795 ه‍ هجوم تيمور لنك على كربلاء والسيطرة عليها
 858  ه‍ هجوم والي البصرة المستقل علي المشعشعي على كربلاء وسلب الحرم وقتل الناس وأسر أهالي المدينة
 914 ه‍ تجديد بناء الحرم الحسيني بإمر الشاه إسماعيل الصفوي[٢٤]
  953 ه‍ إحتلال العراق بواسطة العثمانيين؛ تجديد بناء مرقد الإمام الحسين عليه السلاموأخيه العباس عليه السلام ؛ إنشاء نهر السليماني بإمر السلطان العثماني سليمان القانوني||
1013  ه‍ هجوم عشيرة آل مهنا على كربلاء بقيادة ناصر بن مهنا شيخ العشيرة
1041 ه‍ احتلال كربلاء وضمها إلى إيران من قبل الشاه عباس الصفوي
1047 ه‍ إحتلال كربلاء من قبل الأتراك العثمانيين ثانيا
 1216  ه‍ الهجوم الوهابي على كربلاء بزعامة سعود بن عبد العزيز؛ قتل كثير من الناس، هدم قبة الحرم الحسيني ونهب الأموال والذهب والفضة والأسلحة الواقعة في الحرم
 1216  ه‍. إعادة بناء الحرم الحسيني بأمر أحد ملوك الهند بعد نسفها من قبل الوهابية
1217 ه تشييد سور ثالث لكربلاء بمساعي السيد علي الطباطبائي (صاحب الرياض) وإحداث ست بوابات له
1241 ه الهجوم على كربلاء ونهب ممتلكاتها من قبل القوات العثمانية
1258 ه هجوم محمد نجيب باشا على كربلاء
1285 ه ترميم سور المدينة؛ بناء حي العباسية
1332 ه تشييد عمارات جديدة في كربلاء
1338 ه انطلاق الثورة العراقية من مدينة كربلاء إثر فتوى الشيخ محمد تقي الحائري الشيرازي في تحريم اختيار غير المسلم لحكومة العراق
1397 ه إبادة زوّار الحرم الحسيني في الأربعين الحسيني من قبل القوات البعثيين
1411 ه هجوم البعثيين على كربلاء والحرم الحسيني وإبادة الأبرياء غضون الإنتفاضة الشعبانية

المزارات المقدسة

أصحاب الحسين عليه السلام

الحر الرياحي

هو أحد شهداء معركة الطف. انضم إلى الحسين يوم العاشر من محرم الحرام بعد أن سدّ الطريق على الحسين عليه السلام. يبعد مرقده عن كربلاء خمسة كيلومترات، وعليه قبة ومزار، وتعتبر منطقته من المناطق التي يتنزه بها أبناء المدينة وذلك لوفرة البساتين هناك ومما يلي صحن الحر يوجد قبر يزعم بأنّه لأم الحر.[٢٥]


حبيب بن مظاهر الاسدي

هو من أصحاب الحسين ويقع مرقده في الواجهة الغربية من الرواق الأمامي للروضة الحسينية المطهرة.


  • ضريح الشهداء:

وموقعه في شرقي الضريح الحسيني والضريح لطيف بديع الصنع، مصنوع من الفضة، وقد شيده ناصر الدين شاه القاجاري. اما بقية شهداء الطف فإنهم يرقدون في الساحة الأمامية لضريح الشهداء المذكور.[٢٦]

السادة والعلماء

ابراهيم المجاب

هوابن السيد محمد العابد المدفون في شيراز ابن الإمام موسى بن جعفر عليه السلام، يقع مرقده الشريف في الزاوية الشمالية الغربية من الرواق المعروف باسمه في الروضة الحسينية وهو أول فاطمي انتقل إلى الحائر الحسيني بعد حادثة مقتل المتوكل.[٢٧] وسبب تلقيب إبراهيم بالمجاب فهو ما يقال إنه سَلَّمَ على الحسين (ع) فأُجيب من القبر.[٢٨]


ابن فهد الحلي

هو الشيخ أحمد بن محمد بن فهد الحلي الاسدي المولود سنة 757هـ والمتوفي بكربلاء سنة 841هـ.[٢٩] صاحب عدة الداعي والمهذب البارع. يقع مرقده في بستان وقف تعرف باسمه في محلة المخيم عليه قبة مكسوة بالقاشاني، يقصده الناس فينذرون له وتقدم الحلوى وتوزع على الزائرين عند مرقده.


ابن حمزة الطوسي

هو محمد بن علي بن حمزه الطوسي، قبره في كربلاء خارج البلد، وهو من تلامذة محمد بن الحسن الطوسي، كان مفتيا وهو احد أعلام الامامية في القرن الخامس الهجري، ودفن في وادي أيمن بالقرب من باب طويريج [٣٠]


قيل إنه من أصحاب الصادق عليه السلام. وهو القاضي من الشيعة في الكوفة ويقضي بقضاء علي (عليه السلام). [٣١] ويقع مرقد إمام نوح بضواحي مدينة كربلاء، عند قبيلة المسعود على أحد فروع نهر الحسينية في منطقة الأبيتر، ويبعد عن مرقد الأخرس بن الكاظم حوالي كيلومتر واحد. وبناء المرقد بسيط، شيد من قبل أحد أهالي المنطقة، مخطط المبنى عبارة عن مربع الشكل طول ضلعه 17 متراً تقريباً وأرتفاعه 3.60متر.[٣٢]


عون بن عبد الله

يقع مرقده الشريف على بعد سبعة أميال من شمال كربلاء وهو من سلالة الإمام الحسن بن علي (عليه السلام).[٣٣] وقد ذكر النسابة السيد جعفر الأعرجي الكاظمي في كتابه (مناهل الضرب في أنساب العرب) مانصه:

كان سيداً جليلاً مقيماً في الحائر الحسيني، وكانت له ضيعة على ثلاثة فراسخ من كربلاء، خرج إليها وأدركه الموت، فدفن في ضيعته وبنى على مرقده هذا المزار المشهور.[٣٤]

السيد أحمد ناظر رأس العين بن محمد أبو الفائز من أحفاد إبراهيم المجاب بن محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم (عليه السلام). ويقع مرقده في الشمال الغربي من شفاثا الحالية في طريق طوله 25 كيلو متراً.[٣٥]


  • مرقد الأخرس بن الكاظم
مرقد الأخرس

وهو محمد بن أبي الفتح الأخرس[٣٦] ينتهي نسبه إلى الإمام موسى بن جعفر (عليه السلام) وإليه ينتسبون السادة آل الخرسان في النجف. يقع مرقده بضواحي مدينة كربلاء في المقاطعة المعروفة بـ ( الأبيتر ).


مرقد السيد جودة

هو السيد جودة بن السيد علوش بن السيد فرج بن السيد حسن بن السيد حسين المحنة الذي ينتهي نسبه إلى الإمام الكاظم (ع) ويقع مرقده في ركن المقبرة القديمة وعلى الشارع العام المؤدي إلى مرقد أبي الفضل العباس والبناء عبارة عن غرفة مستطيلة مساحتها 100 متر مربع تقريبا.[٣٧]

المعالم الدينية

ويقع في الجنوب الغربي من الحائر الحسيني، ويؤخذ من أقوال المؤرخين إن المخيم الحالي الذي نتحدث عنه لايمت إلى الحقيقة بصلة ولا يستند إلى دليل أو برهان، ولذا لم نجد أثر يذكر لموقع مخيم الحسين في كتب أرباب السير والتواريخ [٣٨] وإنما هو معلم رمزي شيد مؤخرا.[٣٩]


التل الزينبي

يقع التل الزينبي في مدينة كربلاء المقدسة في الجهة الغربية من الحرم الحسيني الشريف بالقرب من باب الزينبية وهي عبارة عن مرتفع أرضي تلة صغيرة يبلغ إرتفاعها 5 أمتار من أرض الحرم الحسيني.[٤٠] وهي على بعد 20 مترا من الحرم الحسيني[٤١]و35 مترا من مقتل الإمام الحسين عليه السلام.[٤٢] وكانت السيدة الزينب سلام الله عليها تشرف على مصارع القتلى في واقعة الطف.[٤٣]


  • مقام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف:
مقام الإمام المهدي

موقعه على الضفة اليسرى من نهر الحسينية الحالي، عند مدخل كربلاء على الطريق المؤدي إلى مقام جعفر الصادق (عليه السلام) وهو مزار مشهور عليه قبة عالية، وقد سمي هذا المقام التذكاري تيمناً باسم الإمام المهدي المنتظر عليه السلام.


يقع المقامان بين محلتي باب بغداد وباب الخان. وهذان المقامان الرمزيان يمثلان محل سقوط كفي ابي الفضل العباس بن علي بن أبي طالب اثناء بترهما في معركة كربلاء. ويبتعد المقامان عن الآخر 50 مترا.[٤٤]

الآثار

حصن الاخيضر: من الآثار المهمة التي تبعد عن مركز المدينة حوالي 29 ميلاً، أو ما يقارب السبعة فراسخ بين كربلاء وشفاثة. ويتكون حصن منيع ذي ثلاثة قصور متقاربة يحيط بهن سور عظيم لم يبق منه غير الانقاض.[٤٥] والقصر مستطيل الشكل يبلغ عرضه 80 متراً وطوله 110 متراً[٤٦] ولقد اختلفت آراء الباحثين حول زمن بناء الأخيضر، فمنهم من يرى أن الحصن من مباني العرب في العصر الاسلامي، غير أنهم اختلفوا في تاريخ البناء وفي العصر الذي بني فيه [٤٧] وهناك من يعتقد أن تاريخ البناء يرجع إلى العهد الساساني ومنهم المستشرق الفرنسي لويس ماسنيون ودي لافوي والعالم العراقي مصطفى جواد.[٤٨]

ومهما يكن من أمر، فإن حصن الأخيضر كان قائماً حوالي سنة 157هـ (773م)، وهي السنة التي تسبق وفاة أبي جعفر المنصور ثاني الخلفاء العباسيين 134ـ 158هـ (751ـ 774م) وذلك نتيجة للعثور على عدد من المسكوكات الفضية يتراوح ضربها بين سنتي 157و 162هـ [٤٩]

خان العطشان: يقع هذا المعلم على بعد ثلاثين كيلو متراً من جنوب غربي كربلاء[٥٠] وهو بناء قديم مبني بالآجر، وما زالت كثير من جدرانه وأقواسه وبعض عقاداته ترى الى يومنا هذا وان كانت قد تشعثت وتصدعت.[٥١]

قلعة الهندي: أثر تاريخي يقع في الجنوب الشرقي من كربلاء على بعد 4 كيلو مترات شيده نوازش علي خان الكبير بن علي رضا خان النواب اللوهوري من القزلباش، وذلك في عام 1296 هـ.[٥٢]

المدارس العلمية الدينية

يرجع تاريخ تأسيسها إلى سنة 1180 هـ، وتقع في الزاوية الشمالية الشرقية من صحن الحسين، وتخرج منها رعيل من أساطين العلم والجهابذة الثقاة أمثال جمال الدين الأفغاني والشيخ شريف العلماء. وهدّم بنائها النظام البعثي في 16 محرم سنة 1368 هـ.

تم تأسيسها حدود سنة 1270 هـ كما تنص بذلك الوقفية الخاصة بها. وهي تقع بالقرب من مرقد السيد محمد المجاهد الطباطبائي.

شيدها العلامة الشيخ عبد الحسين الطهراني وكان موقعها غرب الصحن الحسيني ومن أساتذتها يومذاك الشيخ أبو القاسم الخوئي المتوفى سنة 1364 هـ.

تقع عند باب الزينبية للصحن الحسيني من جهة الغرب وكانت آهلة بطلاب العلم. إلا أنها ذهبت ضحية الشارع المحيط بالروضة الحسينية.

وهي من أشهر المعاهد العلمية الدينية اليوم. تم تأسيسها في أواخر القرن الثالث عشر الهجري.

تأسست سنة 1270 وموقعها في زقاق الداماد. وفي المدرسة مكتبة عامة عامرة بالكتب القيمة.

تأسست سنة 1287 هـ، وموقعها في محلة العباسية الشرقية.

تأسست في منتصف القرن الثالث عشر الهجري، موقعها في شارع الإمام علي، مجاورة لمرقد السيد محمد المجاهد الطباطبائي.

أسسها الحاج محمد سليم خان الشيرازي سنة 1250 هـ. موقعها في زقاق جامع الميرزا علي نقي الطباطبائي.

شيدها الشيخ مهدي بن الشيخ علي بن الشيخ جعفر كاشف الغطاء سنة 1284 هـ.

  • مدرسة الهندية الصغرى:

تأسست سنة 1300 هـ، ومن أساتذتها السيد محمد حسين الكشميري والسيد مرتضى الطباطبائي والسيد مرتضى الواجدي.

موقعها في شارع الحسين الممتد من باب القبلة، وفيها مزار العالم العارف الشيخ أحمد بن فهد الحلي الأسدي.

وهي إحدى المدارس الدينية المعروفة، موقعها في زقاق كدا علي المتفرع من شارع الحسين. قام بتأسيسها فقيه العصر السيد محسن الطباطبائي الحكيم وقفاًً على طلاب العلوم الدينية في كربلاء والنجف الأشرف سنة 1384 هـ.

أنشأها المرجع الديني الأكبر السيد آغا حسين البروجردي سنة 1381 هـ وقد أنفق على تشييدها مبالغ باهضة.

أسسها السيد عماد الدين بن السيد محمد طاهر البحراني سنة 1381 هـ، موقعها في محلة باب الخان، قرب الفسحة.

  • المدرسة الحسنية:

أنشأها الكسبة والتجار الكربلائيين سنة 1388 هـ، وتقع على بعد 30 متراً شمال الروضة العباسية. وتقام فيها الشعائر الدينية والاحتفالات الخاصة [٥٣]

المكتبات

يوجد مكتبات كثيرة وغنية في مدينة كربلاء ولها الأثر البالغ في وعي وتثيف المدينة، وهذه المكتبات على نوعين، المكاتب الخاصة والعامة ونذكر نماذج من كلا النوعين:

المكتبات الخاصة

  • مكتبة الشهرستاني
  • مكتبة الطهراني
  • مكتبة القزويني
  • مكتبة أبي الحب
  • مكتبة السيد محمد باقر الحجة
  • مكتبة الخطيب
  • مكتبة السيد محمد الطباطبائي
  • خزانة مخطوطات الروضة الحسينية
  • مكتبة السيد سلمان هادي آل طعمة
  • مكتبة الروضة الحسينية
  • مكتبة السيد محسن الكشميري

المكتبات العامة

  • مكتبة الفراهاني
  • مكتبة السيد الحائري
  • مكتبة النهضة ألإسلامية
  • مكتبة سيد الشهداء الحسين (ع)
  • مكتبة أبي الفضل العباس (ع)
  • مكتبة القرآن الحكيم
  • مكتبة السيدة زينب الكبرى
  • المكتبة الجعفرية
  • المكتبة المركزية

مراكز التعليم العالي

ما كتب عن تاريخها

الهوامش

  1. جغرافية مدينة كربلاء
  2. سلمان آل طعمة، كربلاء في الذاكرة، ص 13
  3. هبة الدين الحسيني، نهضة الحسين، ص 83
  4. أنطوان بارا، الحسين في الفكر المسيحي، ص 308
  5. الحموي، معجم البلدان، ج 4 - ص 445 - 446
  6. عبد الحسين الكليدار آل طعمه، بغية النبلاء في تاريخ كربلاء، ص 6
  7. نهضة الحسين (ع)، ص ۶۶
  8. الاغاني، ج12، ص 309
  9. كامل الزيارات، ص: ۲۷۱؛ الباب التاسع و الثمانون فضل الحائر و حرمته‌
  10. الاستبصار فيما اختلف من الأخبار، ج‌۲، ص: ۳۳۴؛ بَابُ أَنَّهُ يُسْتَحَبُّ إِتْمَامُ الصَّلَاةِ فِي حَرَمِ الْكُوفَةِ وَ الْحَائِرِ عَلَى سَاكِنِيهِمَا السَّلَامُ وَ الصَّلَاةُ‌
  11. آل طعمة، تاريخ مرقد الحسين و العباس،  ٢۵
  12. ابن طاووس، اللهوف على القتلى الطفوف،  ۵٣ .
  13. لسان العرب، ج‌۹، ص: ۲۲۱
  14. معجم البلدان، ج‏۴، ص: ۱۸۳
  15. كتاب العين، ج‌۱، ص: ۱۵۱
  16. معجم البلدان، ج۴، ص: ۱۳۶
  17. سلمان آل طعمة، تاريخ مرقدالحسين والعباس(ع)، ص 18
  18. سلمان آل طعمة، تراث كربلاء، ص 24
  19. تاريخ مرقد الحسين والحسين، ص 19و20
  20. المجلسي، بحار الأنوار، ج32، ص 420
  21. دايره المعارف تشيع ٧۵ / ١
  22. ابن جوزى، المنتظم،  ٢٨٣ / ٧
  23. ابن اثير، الكامل فى التاريخ،  ١٧٧ / ١٠
  24. صفويه در عرصه دين فرهنك و سياست، ج2، ص: 758
  25. كربلاء في الذاكرة، ص 159
  26. تراث كربلاء، ص 110
  27. تراث كربلاء، ص 107
  28. محسن الأمين، أعيان الشيعة، ج2، ص224
  29. أعيان الشيعة، ج5، ص 15
  30. عباس القمي،الكنى والالقاب، ج 1، ص267
  31. علي النمازي الشاهرودي، ج 8، ص 90
  32. رؤوف الأنصاري، عمارة كربلاء، ص153
  33. محمد حرز الدين، مراقد المعارف، ج 2 ص 141
  34. تراث كربلاء، ص 116
  35. مرقد السيد أحمد أبو هاشم
  36. مراقد المعارف، ج 1 ص 133
  37. مرقد سيد محمد سيد جودة
  38. تراث كربلاء، ص111
  39. كربلاء في الذاكرة، ص 161
  40. الأماكن المقدسة في كربلاء
  41. الأماكن المقدسة في كربلاء
  42. زماني، سرزمين خاطره ها، 116
  43. الطعمة، ص 129
  44. كربلاء في الذاكرة، ص 163
  45. تراث كربلاء، ص120
  46. تراث كربلاء، ص 123
  47. تراث كربلاء، ص120
  48. عمارة كربلاء، ص 248
  49. عمارة كربلاء، ص 250
  50. كربلاء في الذاكرة، ص 152
  51. العراق في القرن السابع عشر / ثافرنيه: اعراب بشير فرنسيس وكوركيس عواد ص 133 نقلا عن كتاب كربلاء في الذاكرة
  52. تراث كربلاء، ص 124
  53. تراث كربلاء، ص 202ـ207

وصلات خارجية

المصادر

  • جامعة أهل البيت(ع)
  • جغرافية مدينة كربلاء
  • جامعة كربلاء
  • آل طعمة، سلمان، تاريخ مرقدالحسين والعباس، بيروت، مؤسسة الأعلمي، ط1، 1996م
  • آل طعمة، سلمان، تراث كربلا، بيروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، ط2، 1983م
  • آل طعمة، سلمان، كربلاء في الذاكرة، بغداد، 1988م
  • الأمين، محسن، أعيان الشيعة، دار التعارف للمطبوعات - بيروت - لبنان، 1986م
  • الأنصاري، رؤوف، عمارة كربلاء؛ دراسة عمرانية وتخطيطية، ط1، 2006م
  • الحسيني، هبة الدين، نهضة الحسين، مؤسَّسة البَلاغ، ط2، سنة1424 هـ ـ 2003 م،
  • الحموي، معجم البلدان، بيروت، دار إحياء التراث العربي، 1979 م
  • القمي، عباس، الكنى والالقاب، طهران، مكتبة الصدر
  • المجلسي، بحار الأنوار، بيروت، دار إحياء التراث العربي، ط2، 1983م
  • النمازي الشاهرودي، علي، مستدركات علم رجال الحديث، طهران، حيدري، ط1، 1415هـ
  • بارا، أنطوان، الحسين في الفكر المسيحي، دار العلوم، سوريا، ط5، 2009م
  • حرز الدين، محمد، مراقد المعارف، الناشر سعيد بن جبير،