صلاة الزيارة

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث


صلاة الزيارة هي ركعتان مستحبّة يصلّيهما الزّائر لأحد المعصومين (عليهم السلام) يقرأ فيهما بالفاتحة وما يشاء، وهناك كيفيّة خاصّة لصلاة كل مزور.

روايات صلاة الزيارة

عن أبي عبد الله الحراني قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام : ما لمن زار الحسين عليه السلام ؟ قال: «من أتاه وزاره وصلى عنده ركعتين كتبت له حجة مبرورة، فان صلى عنده أربع ركعات كتبت له حجة وعمرة» . قلت: جعلت فداك وكذلك كل من زار إماماً مفترضة طاعته؟ قال: «وكذلك كل من زار إماما مفترضة طاعته».[1]

صلاة الزيارة لكل معصوم

  • النبي صلى الله عليه وآله وسلم بعد زيارته : أربع ركعات بسلامين تقرأ فيها ما شئت مِن السّور .
  • لفاطمة (عليها السلام)
  • لأئمة البقيع : ثمان ركعات لكلّ إمام ركعتين .
  • للإمام علي عليه السلام : ركعتان زيارته المطلقة التي رواها الشيخ المفيد ، في الاُولى الفاتحة وسورة الرّحمن ، وفي الثّانية الفاتحة وسورة يس . وبعد السلام والانتهاء منها تبّح بتسبيح الزّهراء (عليها السلام) وتستغفر الله (عزّ وجل) وتدعُ لنفسِك .

ثمّ تقول :

«اَللّـهُمَّ اِنّي صَلَّيْتُ هاتَيْنِ الرَّكْعَتَيْنِ هَدِيَّةً مِنّي اِلى سَيِّدي وَمَوْلايَ وَلِيِّكَ، وَاَخي رَسُولِكَ اَميرِ الْمُؤْمِنينَ، وَسَيِّدِ الْوَصِيّينَ، عَلِيِّ بْنِ اَبي طالِب صَلَواتُ اللهِ عَلَيْهِ وَعَلى آلِهِ، اَللّـهُمَّ فَصَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَتَقَبَّلَها مِنّي، وَاجْزِني عَلى ذلِكَ جَزاءَ الُْمحْسِنينَ، اَللّـهُمَّ لَكَ صَلَّيْتُ، وَلَكَ رَكَعْتُ، وَلَكَ سَجَدْتُ، وَحْدَكَ لا شَريكَ لَكَ، لاَِنَّهُ لا تَكُونُ الصَّلاةُ وَالرُّكُوعُ وَالسُّجُودُ إلاّ لَكَ، لاَِنَّكَ اَنْتَ اللهُ لا اِلـهَ إلاّ اَنْتَ، اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَتَقَبَّلْ مِنّي زِيَارَتي، وَاعْطِني سُؤْلي بِمُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَآلِهِ الطّاهِرينَ».

وأربع ركعات أخر بتسليمين تصليها عند أمير المؤمنين عليه السلام ركعتان تهدي ثوابها لآدم عليه السلام وركعتان لنوح عليه السلام .

أيضاً هناك ستّ ركعتا بعد زيَارته عليه السلام يوم ميلاد النّبي صلى الله عليه وآله وسلم مثلها ، ولكن من غير الدعاء المذكور .

وأيضاً هناك ستّ ركعات للزّيَارة التي رواها سيف بن عميرة عن صفوان الجمال عن الصادق عليه السلام ، ولكن من غير الدعاء المذكور ، والظاهر أنها هي نفسها الصلاة الأولى .

  • الإمام الحسين عليه السلام : ركعتان خلف القبر ، وعند رأسه أفضل ، ففي الرواية عن أبي حمزة عن الصادق عليه السلام أنّه قال : «صلّ عند رأسه ركعتين تقرأ في الأولى الحمد ويس ، وفي الثّانية الحمد والرّحمن» .

وأيضاً هناك ستّ ركعات يُصلّيها الزائر خلف القبر المُطهّر ، ولعلها هي نفسها التي رواها سيف بن عميرة عن صفوان الجمال عن الصادق عليه السلام .

وأيضاً هناك ركعتان يصليهما الزائر بعد الزيارة في يوم عاشوراء بعد قراءة زيارة عاشوراء الواردة سيف بن عميرة عن صفوان الجمال عن الصادق عليه السلام ويقرأ في دبرهما الدعاء المخصوص بعدها .

وأيضاً هناك ركعتان يصليهما الزائر عند الرّأس الشريف (كما في رواية عن صفوان الجمال عن الصادق عليه السلام حين استأذنه لزيارة جده الحسين عليه السلام ) ، يقرأ فيها ما أحبَّ فاذا فرغ من الصلاة قال :

«اللّـهُمَّ إِنّي صَلَّيْتُ وَرَكَعْتُ وَسَجَدْتُ لَكَ وَحْدَكَ لا شَريكَ لَكَ، لاَِنَّ الصَّلاةَ وَالرُّكُوعَ وَالسُّجُودَ لا تَكُونُ إِلاّ لَكَ لاَِنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلـهَ إلاّ أَنْتَ، اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَأَبْلِغْهُمْ عَنّي أَفْضَلَ السَّلامِ وَالتَّحِيَّةِ، وَارْدُدْ عَلَيَّ مِنْهُمُ السَّلامَ، اَللّـهُمَّ وَهاتانِ الرَّكْعَتانِ هَدِيَّةٌ مِنّي إِلى مَوْلايَ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيِّ (عَلَيْهِمَا السَّلامُ) ، اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَعَلَيْهِ، وَتَقَبَّلْ مِنّي وَآجُرْني عَلى ذلِكَ بِاَفْضَلِ أَمَلي وَرَجائي فيكَ وَفِي وَلِيِّكَ يَا وَلِيَّ الْمُؤْمِنينَ» . وفي زيارة يوم عرفة : «وَآجُرْني عَلى ذلِكَ بِاَفْضَلِ أَمَلي وَرَجائي فيكَ وَفِي وَلِيِّكَ يَا أَرْحَمَ الرّاحِمينَ» .

  • الإمام الكاظم عليه السلام : ركعتان في القُبّة الّتي فيها القبر الشريف ، يقرأ فيهما سورة يس والرّحمن أو ما تيسّر من القرآن ، ولا تكون عند رأسه الشريف ؛ فإنّه يقابل قبُور قريش ، ولا يجوز اتّخاذها قبلة كما في كلام الشيخ الصدوق .
  • الإمام الرضا عليه السلام : ركعتان يقرأ في إحداهما يس وفي الأخرى الرّحمن .
  • الإمام الجواد عليه السلام : ركعتان يصليهما الزائر في القُبّة الّتي فيها القبر الشريف ، يقرأ فيهما ما يشاء .
  • الإمام الهادي عليه السلام : ركعتان أو أربع عند الرأس الشريف ، يقرأ فيها بما يشاء .
  • الإمام العسكري عليه السلام : ركعتان أو أربع عند الرأس الشريف ، يقرأ فيها بما يشاء .
  • الإمام المهدي (عجل الله فرجه) :
  1. زيارته والصلاة عليه في السرداب : أورد الشيخ المفيد أن بعدها توجد صلاة اثنتي عشرة ركعة .

«اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَلا تَدَعْ لي فِي هذَا الْمَكانِ الْمُكَرَّمِ وَالْمَشْهَدِ الْمُعَظَّمِ ذَنْباً إِلاّ غَفَرْتَهُ، وَلا هَمّاً إِلاّ فَرَّجَتَهُ، وَلا مَرَضاً إِلاّ شَفَيْتَهُ، وَلا عَيْباً إِلاّ سَتَرْتَهُ، وَلا رِزْقاً إِلاّ بَسَطْتَهُ، وَلا خَوْفاً إلاّ آمَنْتَهُ، وَلا شَمْلاً إِلاّ جَمَعْتَهُ، وَلا غائِباً إِلاّ حَفَظْتَهُ وَاَدْنَيْتَهُ، وَلا حاجَةً مِنْ حَوائِجِ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ لَكَ فيها رِضىً وَلِيَ فيها صَلاحٌ إِلاّ قَضَيْتَها يَا أَرْحَمَ الرّاحِمينَ». و كذلك صلاة:

صلوات أخرى

وردت صلوات أخرى أيضاً قيل بأنها تُصلى بعد زيارة كل معصوم ، وهي :


الهوامش

  1. الشيخ الطوسي ، تهذيب الأحكام ج ٦ كتاب المزار ، ب 26 ح 4 ص ٧٩ ـــ الحر العاملي ، وسائل الشيعة ج ١٤ أبواب الزيارة ، ب 2 ص ٣٣٢ ح 25 .

المصادر والمراجع