يوم القيامة

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
معتقدات الشيعة
‌معرفة الله
التوحيد التوحيد الذاتي  التوحيد الصفاتي  التوحيد الأفعالي  التوحيد العبادي
الفروع التوسل  الشفاعة  التبرك
العدل
الحسن والقبح  البداء  الجبر والتفويض
النبوة
عصمة الأنبياء  الخاتمية نبي الإسلام  علم الغيب  الإعجاز  عدم تحريف القرآن  الوحي
الإمامة
الاعتقادات لزوم نصب الإمام  عصمة الأئمة  الولاية التكوينية  علم الغيب  الغيبة  الغيبة الصغرى  الغيبة الكبرى  إنتظار الفرج  الظهور  الرجعة  الولاية  البراءة  أفضلية أهل البيت(ع)
الأئمة

الإمام علي عليه السلام
الإمام الحسن عليه السلام
الإمام الحسين عليه السلام
الإمام السجاد عليه السلام
الإمام الباقر عليه السلام
الإمام الصادق عليه السلام
الإمام موسى الكاظم عليه السلام
الإمام الرضا عليه السلام
الإمام الجواد عليه السلام
الإمام الهادي عليه السلام
الإمام العسكري عليه السلام

الإمام المهدي عج
المعاد
البرزخ  القبر  النفخ في الصور  المعاد الجسماني  الحشر  الصراط  تطاير الكتب  الميزان  يوم القيامة  الثواب  العقاب  الجنة  النار  التناسخ
مسائل متعلقة بالإمامة
أهل البيت  المعصومون الأربعة عشر  التقية  المرجعية الدينية

يوم القيامة هو اليوم الذي يحاسب الله تعالى فيه العباد بعد انقضاء الحياة الدنيا، فيحاسب الخلق على حسب أعمالهم، فيُثاب المؤمنون بالجنة، ويُعاقب الكافرون بالنار، وقد ذكرت بعض الآيات والروايات ان مقدار يوم القيامة خمسين ألف سنة من سني الدنيا.

لقد ذكر القرآن الكريم والسنة الشريفة عدة أسماء ليوم القيامة، ومنها: يوم الحساب، ويوم التغابن، ويوم الجزاء، واليوم الآخر، و ... الخ، ولقد ذكرت الروايات الشريفة الكثير من العلامات التي تقع قبل يوم القيامة، ومنها: خروج يأجوج ومأجوج، طلوع الشمس من المغرب، وغيرهما.

تعريف يوم القيامة

القِيَامَةُ: يوم‏ البعث‏، يقوم الخلق بين يدي القَيُّومِ، والقَيَّامُ‏ لغة، اللهم‏ قَيَّامَ‏ السماوات والأرض، فهمنا أمر دينك.[1]

أسماء وصفات يوم القيامة

القرآن الكريم

لقد ورد في القرآن الكريم عدة أسماء وصفات ليوم القيامة كل اسم من هذه الأسماء له معنى خاص ودلالة خاصة، ومنها:

  1. يوم القيامة: قال تعالى: ﴿زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَيَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ﴾.[2]
  2. الحاقة: قال تعالى: ﴿الْحَاقَّةُ * مَا الْحَاقَّةُ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَاقَّةُ﴾.[3]
  3. الساعة: قال تعالى: ﴿وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُبْلِسُ الْمُجْرِمُونَ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ مِنْ شُرَكَائِهِمْ شُفَعَاءُ وَكَانُوا بِشُرَكَائِهِمْ كَافِرِينَ * وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَتَفَرَّقُونَ﴾.[4]
  4. الصاخة: قال تعالى: ﴿فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ * يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ﴾.[5]
  5. الطامة الكبرى: قال تعالى: ﴿فَإِذَا جَاءَتِ الطَّامَّةُ الْكُبْرَى * يَوْمَ يَتَذَكَّرُ الْإِنْسَانُ مَا سَعَى * وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِمَنْ يَرَى﴾.[6]
  6. الغاشية: قال تعالى: ﴿هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ * وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ * عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ * تَصْلَى نَارًا حَامِيَةً﴾.[7]
  7. القارعة: قال تعالى: ﴿ الْقَارِعَةُ * مَا الْقَارِعَةُ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ * يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ﴾.[8]
  8. الواقعة: قال تعالى: ﴿إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ * لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ * خَافِضَةٌ رَافِعَةٌ﴾.[9]
  9. اليوم الآخر: قال تعالى: ﴿لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ ﴾.[10]
  10. الأزفة: قال تعالى: ﴿وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْآَزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ﴾.[11]
  11. يوم البعث: قال تعالى: ﴿وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَكِنَّكُمْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ﴾.[12]
  12. يوم التغابن: قال تعالى: ﴿يَوْمَ يَجْمَعُكُمْ لِيَوْمِ الْجَمْعِ ذَلِكَ يَوْمُ التَّغَابُنِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحًا يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ﴾.[13]
  13. يوم التلاق: قال تعالى: ﴿رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ * يَوْمَ هُمْ بَارِزُونَ لَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ لِمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ﴾.[14]
  14. يوم التناد: قال تعالى: ﴿وَيَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ * يَوْمَ تُوَلُّونَ مُدْبِرِينَ مَا لَكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ﴾.[15]
  15. يوم الجمع: قال تعالى: ﴿وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنْذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لَا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ﴾.[16]
  16. يوم الحساب: قال تعالى: ﴿وَقَالَ مُوسَى إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ مِنْ كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لَا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ﴾.[17]
  17. يوم الحسرة: قال تعالى: ﴿وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ * إِنَّا نَحْنُ نَرِثُ الْأَرْضَ وَمَنْ عَلَيْهَا وَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ﴾.[18]
  18. يوم الخافضة والرافعة: قال تعالى: ﴿إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ * لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ * خَافِضَةٌ رَافِعَةٌ﴾.[19]
  19. يوم الخروج: قال تعالى: ﴿يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُرُوجِ﴾.[20]
  20. يوم الخلود: قال تعالى: ﴿مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ * ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ﴾.[21]
  21. يوم الدين: قال تعالى: ﴿قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ * وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ﴾.[22]
  22. يوم الزلزلة: قال تعالى: ﴿إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا * وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا﴾.[23]
  23. يوم الفصل: قال تعالى: ﴿إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ مِيقَاتُهُمْ أَجْمَعِينَ﴾.[24]
  24. يوم الناقور: قال تعالى: ﴿ فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ * فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ * عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ﴾.[25]
  25. يوم الندامة: قال تعالى: ﴿وَلَوْ أَنَّ لِكُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مَا فِي الْأَرْضِ لَافْتَدَتْ بِهِ وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ﴾.[26]
  26. يوم الوعيد: قال تعالى: ﴿وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ * وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ﴾.[27]
  27. يوم عبوس قمطرير: قال تعالى: ﴿إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا * فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا﴾.[28]
  28. يوم عقيم: قال تعالى: ﴿وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ﴾.[29]

السنة الشريفة

من الموت

إلى

القيامة

الاحتضار
سكرات الموت
قبض الروح
تشييع الجنازة
غسل الميت
صلاة الميت
الكفن
الدفن
تلقين الميت
ضغطة القبر
ليلة الوحشة
صلاة ليلة الوحشة
سؤال القبر
عذاب القبر
زيارة القبور
التوسل بالموتى
البرزخ
النفخ في الصور
يوم القيامة
مواقف القيامة
الميزان
الشفاعة
الصراط
الجنة
النار
مواضيع ذات صلة
المعاد
عزرائيل
البدن البرزخي
الحياة البرزخية
تجسم الأعمال
الخلود

لقد ورد في السنة الشريفة العديد من أسماء وصفات يوم القيامة، وان لكل اسم من هذه الأسماء له معنى خاص ودلالة خاصة، ومنها:

  1. يوم القيامة: روي عَنِ الصَّبَّاحِ بْنِ سَيَابَةَ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام مَا أَصَابَ الْمُؤْمِنَ مِنْ بَلَاءٍ فَبِذَنْبٍ؟ قَالَ: لَا وَلَكِنْ لِيُسْمَعَ أَنِينُهُ، وَشَكْوَاهُ، وَدُعَاؤُهُ الَّذِي يُكْتَبُ لَهُ بِالْحَسَنَاتِ، وَتُحَطَّ عَنْهُ السَّيِّئَاتُ، وَتُدَّخَرَ لَهُ يَوْمَ‏ الْقِيَامَة.[30]
  2. يوم التلاق، ويوم التناد، ويوم التغابن، ويوم الحسرة: روي عَنْ حَفْصِ بْنِ غِيَاثٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ: يَوْمَ التَّلاقِ‏ يَوْمُ يَلْتَقِي أَهْلُ السَّمَاءِ، وَأَهْلُ الْأَرْضِ، وَيَوْمَ التَّنادِ يَوْمُ يُنَادِي أَهْلُ النَّارِ أَهْلَ الْجَنَّةِ- ﴿أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنا مِنَ الْماءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ﴾،‏ وَيَوْمُ التَّغابُنِ‏ يَوْمُ يَغْبِنُ أَهْلُ الْجَنَّةِ أَهْلَ النَّارِ، وَيَوْمَ الْحَسْرَةِ يَوْمُ يُؤْتَى بِالْمَوْتِ فَيُذْبَحُ.[31]
  3. يوم الفصل: قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: قَالَ: مَنْ أَحَبَّ عَلِيّاً كَانَ طَاهِرَ الْأَصْلِ، وَمَنْ أَبْغَضَهُ نَدِمَ يَوْمَ‏ الْفَصْلِ.[32]
  4. يوم الدين: روي عَنْ أَبِي بَصِيرٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام‏ فِي قَوْلِهِ‏ ﴿الْحَمْدُ لِلَّهِ﴾‏ قَالَ: الشُّكْرُ لِلَّهِ- فِي قَوْلِهِ‏ ﴿رَبِّ الْعالَمِينَ﴾‏ قَالَ: خَلَقَ الْمَخْلُوقِينَ‏ الرَّحْمنِ‏ بِجَمِيعِ خَلْقِهِ‏ الرَّحِيمِ‏ بِالْمُؤْمِنِينَ خَاصَّةً ﴿مالِكِ يَوْمِ‏ الدِّينِ‏﴾ قَالَ: يَوْمِ الْحِسَابِ، وَالدَّلِيلُ عَلَى ذَلِكَ قَوْلُهُ ﴿وَقالُوا يا وَيْلَنا هذا يَوْمُ‏ الدِّينِ‏ يَعْنِي يَوْمَ الْحِسَابِ﴾ ﴿إِيَّاكَ نَعْبُدُ﴾ مُخَاطَبَةُ اللَّهِ عز وجل.png ﴿وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ﴾ مِثْلُهُ ﴿اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِيمَ﴾ قَالَ الطَّرِيقَ، وَمَعْرِفَةَ الْإِمَام.[33]
  5. عدة أسماء ليوم القيامة: في حديث عن الصادق عليه السلام وذكر زيارة النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال: ... وَأَعُوذُ بِكَرَمِ وَجْهِكَ انْ تُقِيمَنِي مَقامَ الْخِزْيِ، وَالذُّلِّ يَوْمَ تُهْتَكُ فِيهِ الأَسْتارُ، وَتَبْدُو فِيهِ الأَسْرارُ وَالْفَضائِحُ، وَتَرْعَدُ فِيهِ الْفَرائِصُ،[34] يَوْمَ الْحَسْرَةِ وَالنَّدامَةِ، يَوْمَ‏ الافِكَةِ، يَوْمَ الازِفَةِ، يَوْمَ التَّغابُنِ، يَوْمَ الْفَصْلِ، يَوْمَ الْجَزاءِ، يَوْماً كانَ مِقْدارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ، يَوْمَ النَّفْخَةِ.

يَوْمَ تَرْجُفُ الرّاجِفَةُ، تَتْبَعُها الرّادِفَةُ، يَوْمَ النَّشْرِ، يَوْمَ الْعَرْضِ، يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعالَمِينَ‏، يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ وَامِّهِ وَأَبِيهِ وَصاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ، يَوْمَ تَشَقَّقُ الْأَرْضُ وَأَكْنافُ السَّماءِ، يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجادِلُ عَنْ نَفْسِها، يَوْمَ يُرَدُّونَ الَى اللَّهِ فَيُنَبِّؤُهُمْ بِما عَمِلُوا.[35]

علامات القيامة قبل نفخ الصور

  • خروج يأجوج ومأجوج: عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ عَنْ حُذَيْفَةَ بْنِ أَسِيدٍ قَالَ: اطَّلَعَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم مِنْ غُرْفَةٍ لَهُ، وَنَحْنُ نَتَذَاكَرُ السَّاعَةَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم: لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَكُونَ عَشْرُ آيَاتٍ الدَّجَّالُ، وَالدُّخَانُ، وَطُلُوعُ الشَّمْسِ مِنْ مَغْرِبِهَا، وَدَابَّةُ الْأَرْضِ، وَيَأْجُوجُ‏ وَمَأْجُوجُ‏، وَثَلَاثٌ خُسُوفٍ خَسْفٌ بِالْمَشْرِقِ، وَخَسْفٌ بِالْمَغْرِبِ، وَخَسْفٌ بِجَزِيرَةِ الْعَرَبِ، وَنَارٌ تَخْرُجُ مِنْ قَعْرِ عَدَنٍ تَسُوقُ النَّاسَ إِلَى الْمَحْشَرِ تَنْزِلُ مَعَهُمْ إِذَا نَزَلُوا، وَتُقِيلَ مَعَهُمْ إِذَا قَالُوا.[36]
  • خروج دابة الأرض: روى عَنِ الضَّحَاكِ بْنِ مُزَاحِمٍ عَنِ النَّزَّالِ بْنِ سَبْرَةَ قَالَ:‏ خَطَبَنَا عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ عليه السلام فَقَالَ: سَلُونِي قَبْلَ أَنْ تَفْقِدُونِي ثَلَاثاً، فَقَامَ صَعْصَعَةُ بْنُ صُوحَانَ، فَقَالَ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ مَتَى يَخْرُجُ الدَّجَّالُ؟ فَقَالَ: مَا الْمَسْؤولُ عَنْهُ بِأَعْلَمَ مِنَ السَّائِلِ، وَلَكِنْ لِذَلِكَ عَلَامَاتٌ، وَهَيْئَاتٌ‏ يَتْبَعُ بَعْضُهَا بَعْضاً، وَإِنَّ عَلَامَاتِ ذَلِك‏ ... قَالُوا: قُلْنَا: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، وَمَا ذَلِكَ؟ قَالَ عليه السلام: خُرُوجُ دَابَّةِ الْأَرْضِ مِنْ عِنْدِ الصَّفَا،[37] مَعَهَا خَاتَمُ سُلَيْمَانَ، وَعَصَا مُوسَى يَضَعُ الْخَاتَمَ عَلَى وَجْهِ كُلِّ مُؤْمِنٍ، فَيَنْطَبِعُ‏ فِيهِ هَذَا مُؤْمِنٌ حَقّاً، وَيَضَعُهُ عَلَى وَجْهِ كُلِّ كَافِرٍ، فَيَنْطَبِعُ فِيهِ هَذَا كَافِرٌ حَقّاً حَتَّى إِنَّ الْمُؤْمِنَ لَيُنَادِي: الْوَيْلُ لَكَ يَا كَافِرُ، وَإِنَّ الْكَافِرَ لَيُنَادِي: طُوبَى لَكَ يَا مُؤْمِنُ وَدِدْتُ أَنِّي الْيَوْمَ‏ مِثْلُكَ‏ ﴿فَأَفُوزَ فَوْزاً عَظِيما﴾، ثُمَّ تَرْفَعُ الدَّابَّةُ رَأْسَهَا فَيَرَاهَا مَنْ بَيْنَ الْخَافِقَيْنِ بِإِذْنِ اللَّهِ بَعْدَ طُلُوعِ الشَّمْسِ مِنْ مَغْرِبِهَا، فَعِنْدَ ذَلِكَ تُرْفَعُ التَّوْبَةُ، فَلَا تَوْبَةٌ تُقْبَلُ، وَلَا عَمَلٌ يُرْفَعُ وَلا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمانِها خَيْراً، ثُمَّ قَالَ عليه السلام: لَا تَسْأَلُونِي عَمَّا يَكُونُ بَعْدَ هَذَا فَإِنَّهُ عَهِدَ إِلَيَّ حَبِيبِيصلى الله عليه وآله وسلم أَلَّا أُخْبِرَ بِهِ غَيْرَ عِتْرَتِي.[38]
  • طلوع الشمس من المغرب: روي عَنْ زُرَارَةَ وَحُمْرَانَ وَمُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ وَأَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليهما السلام1.png‏ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى:‏ ﴿يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آياتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمانُها﴾ قَالَ طُلُوعُ‏ الشَّمْسِ‏ مِنَ‏ الْمَغْرِبِ،‏ وَخُرُوجُ الدَّابَّةِ، وَالدُّخَانُ، وَالرَّجُلُ يَكُونُ مُصِرّاً، وَلَمْ يَعْمَلْ عَلَى الْإِيمَانِ، ثُمَّ تَجِي‏ءُ الْآيَاتُ، فَلَا يَنْفَعُهُ إِيمَانُهُ.[39]
  • الدخان: روي عن أَبِي الْجَارُودِ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام فِي قَوْلِهِ ﴿هُوَ الْقادِرُ عَلى‏ أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذاباً مِنْ فَوْقِكُمْ‏﴾ هُوَ الدُّخَانُ‏ وَالصَّيْحَةُ ﴿أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ‏﴾، وَهُوَ الْخَسْفُ ﴿أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً﴾، وَهُوَ اخْتِلَافٌ فِي الدِّينِ، وَطَعْنُ بَعْضِكُمْ عَلَى بَعْضٍ ﴿وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ﴾، وَهُوَ أَنْ يَقْتُلَ بَعْضُكُمْ بَعْضا.[40]

الهوامش

  1. الفراهيدي، كتاب العين، ج‏5، ص233.
  2. البقرة: 212.
  3. الحاقة: 1 - 3.
  4. الروم: 12 - 14.
  5. عبس: 33 - 37.
  6. النازعات: 34 - 36.
  7. الغاشية: 1 - 4.
  8. القارعة: 1 - 4.
  9. الواقعة: 1 - 3.
  10. الممتحنة: 6.
  11. غافر: 18.
  12. الروم: 56.
  13. التغابن: 9.
  14. غافر: 15 - 16.
  15. غافر: 32 - 33.
  16. الشورى: 7.
  17. غافر: 27.
  18. مريم: 39 - 40.
  19. الواقعة: 1 - 3.
  20. سورة ق: 42.
  21. سورة ق: 33 - 34.
  22. الحجر: 34 - 35.
  23. الزلزلة: 1 -2.
  24. الدخان: 40.
  25. المدثر: 8 - 9 -10.
  26. يونس: 54.
  27. سورة ق: 19 - 20.
  28. الإنسان: 10 - 11.
  29. الحج: 55.
  30. الكوفي، المؤمن، ص24.
  31. الصدوق، معاني الأخبار، ص156.
  32. الشعيري، جامع الأخبار، ص14.
  33. القمي، تفسير القمي، ج1، ص28.
  34. الفريص: أوداج العنق، الفريصة واحدته، اللحمة بين الجنب والكتف لا تزال ترعد.
  35. ابن طاووس، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج‏3، ص127.
  36. الصدوق، الخصال، ج2، ص431 - 432.
  37. الصفا- بالفتح، والقصر المذكور في القرآن الكريم-: مكان مرتفع من جبل أبى قبيس، بينه وبين المسجد الحرام، عرض الوادى الذي هو طريق وسوق، وإذا وقف الواقف عليه كان حذاء الحجر الأسود، ومنه يبتدئ السعى بينه وبين المروة.
  38. الراوندي، الخرائج و الجرائح، ج‏3،ص1133 - 1137.
  39. العياشي، تفسير العياشي،ج‏1 ، ص384 - 385.
  40. القمي، تفسير القمي، ج1، ص204.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • ابن طاووس، علي بن موسى‏، الإقبال بالأعمال الحسنة، قم – إيران، الناشر: دفتر تبليغات اسلامي، ط 1، 1376 ش.
  • الراوندي، سعيد بن هبة الله‏، الخرائج والجرائح‏، قم – إيران، الناشر: مؤسسة الإمام المهديعجل الله تعالى فرجه.png، ط 1، 1409 هـ.‏
  • الشعيري، محمد بن محمد، جامع الأخبار، النجف – العراق، الناشر: المطبعة الحيدرية، ط 1، د.ت.
  • الصدوق، محمد بن علي‏، الخصال، ‏قم – إيران، الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1362 ش.‏
  • الصدوق، محمد بن علي، معاني الأخبار، قم – إيران، الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي‏، ط 1،‏ 1403 هـ.
  • الفراهيدي، الخليل بن أحمد، كتاب العين، قم – إيران، الناشر: نشر هجرت، ط 2، ‏قم – إیران، 1309هـ.‏
  • القمي، علي بن ابراهيم‏، تفسير القمي، قم – إيران، ‏الناشر: دار الكتاب، ط 3، قم – إيران، 1404 هـ.‏
  • الكوفي الأهوازي، حسين بن سعيد، المؤمن‏، قم – إيران، الناشر: مؤسسة الإمام المهديعليه السلام، ‏1404 هـ.