عثمان بن عفان

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
عثمان بن عفان
الإسم الأصلي عثمان بن عفان
الولادة سنة 47 ق هـ - 577 م.
الوفاة ذي الحجة سنة 35 هـ
المدفن حش كوكب - المدينة المنورة
أعمال بارزة الخليفة الثالث
اللقب الأموي

عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف القرشي الأموي، من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم و ثالث الخلفاء الراشدين عند أهل السنة.

أسلم على يد أبي بكر، وكان أول المهاجرين إلى الحبشة، ثم هاجر إلى المدينة، وآخى رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم بينه وبين أوس بن ثابت بن المنذر، كان كاتبا للنبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم، وأرسله صلى الله عليه وآله وسلم سفيرا عنه إلى قريش قبل صلح الحديبية سنة 6 هـ، اشترك في معركة أحد، وكان من الفارين منها حتى وصل إلى الجلعب بناحية المدينة مما يلي الأعوص وبقي هناك ثلاثة أيام.

تولى عثمان بن عفان الحكم نتيجة للشورى السداسية التي أوصى بها عمر بن الخطاب قبل موته، وفي سنة 35 هـ قام مجموعة من الصحابة، وبعض المسلمين بالثورة عليه بعد ان نقموا عليه بسبب بعض أعماله، ومنها: إرجاعه طريد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الحكم بن أبي العاص وابنه مروان إلى المدينة، وإعطاؤه مروان الكثير من الأموال، وتأميره للأحداث من بني أمية على رقاب المسلمين، ونفيه لأبي ذر الغفاري إلى الشام ومن ثم إلى الربذة، وضربه لعبد الله بن مسعود، وعمار بن ياسر، وقد كان من أشد المحرضين عليه طلحة بن عبيد الله، والزبير بن العوام، وعائشة بنت أبي بكر.

سار مجموعة من الثوار من بعض الأمصار الإسلامية (مصر - البصرة - الكوفة) بناءا على طلب من الصحابة الذين كانوا في المدينة، لمطالبة عثمان بن عفان بإصلاح بعض الأمور التي نقموا بسببها عليه، فلم يُحقق لهم عثمان مطالبهم، فطالبوه بخلع نفسه عن الحكم، فأبى ذلك، فحاصروه أربعين يوما، وقام أحد أنصار عثمان بقتل أحد الصحابة فطالبه الثوار أن يُسلّمه لهم فامتنع عن تسليمه، فدخلوا عليه البيت وقتلوه.

قُتِلَ عثمان سنة 35 هـ، وكان عمره اثنتين وثمانين سنة، وبقي ثلاثة أيام بلا دفن، فذهب كل من حكيم بن حزام القرشي، وجبير بن مطعم لعلي عليه السلام وكلماه في أن يأذن في دفنه، فإذن لهم، فلما بلغوا به البقيع منعهم من دفنه فيه رجال من بني ساعدة، فردّوه إلى حشّ كوكب، فدفنوه فيه.

هويته الشخصية

اسمه وكنيته

نسبه

  • أبوه: أبو العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي القرشي الأموي.[٤]
  • أمه: أروى بنت كريز بن ربيعة ابن حبيب بن عبد شمس.[٥]

ولادته ووفاته

  • ولادته: ولد قبل عام الفيل بستة أعوام، وقيل: بعده بستة أعوام،[٦] وكان ولادته سنة 47 ق هـ - 577 م.[٧]
  • وفاته: قُتِلَ بالمدينة يوم الجمعة لثماني عشرة أو سبع عشرة خلت من ذى الحجة، وذلك على رأس إحدى عشرة سنة وأحد عشر شهرا واثنين وعشرين يوما من مقتل عمر،[٨] سنة 35 هـ - 656 م،[٩] وكان عمره اثنتين وثمانين سنة، وقيل: ست وثمانون سنة، وقيل: كان عمره تسعين سنة.[١٠]

زوجاته وأولاده

ولد لعثمان بن عفان ذكورا وأناثا، وهم كل من:

  1. عبد الله الأكبر، توفي وهو ابن ست سنين، ودخل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قبره، وأمه: رقية بنت النبي صلى الله عليه وآله وسلم.
  2. عبد الله الأصغر، وأمه: فاخته بنت غزوان.
  3. عمرو، وعمر، وخالد، وأبان، ومريم، وأمهم: أم عمرو بنت جندب بن عمرو بن حممة من الأزد من دوس.
  4. الوليد، وسعيد، وأم عثمان، وأمهم: فاطمة بنت الوليد بن عبد شمس بن المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم.
  5. عبد الملك، لا بقية له، توفي رجلاً، وأمه: أم البنين بنت عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر.
  6. عائشة، وأم أبان، وأم عمرو، وأمهم: رملة بنت شيبة بن ربيعة بن عبد شمس.
  7. أم خالد، وأروى، وأم أبان الصغرى، وأمهم: نائلة بنت الفرافصة بن الأحوص.[١١]

صفاته

كان رجلا ليس بالطويل ولا بالقصير، حسن الوجه، رقيق البشرة، بوجهه أثَر جُدري، كبير اللحية عظيمها، أسمر اللون، أصلع، عظيم الكراديس، عظيم ما بين المنكبين، يُصفِّرُ لحيته،[١٢] وكان الشعر يكسو ذراعيه، وقد شدّ أسنانه بالذهب،[١٣] وقال بعض المؤرخون في صفته: أنه كان أصلع أقنى، له جمّة أسفل من أذنيه، ولكثرة شعر رأسه ولحيته كان أعداؤه يسمونه: نعثلا.[١٤]

إسلامه

ذكر المؤرخون ان عثمان بن عفان أسلم على يد أبي بكر، وكان سبب إسلامه انه لما بلغه زواج رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من عُتبة تأسف؛ لانه لم يتزوجها، ودخل على أهله مهموما فوجد عندهم خالته سعدى بنت كريز - وكانت كاهنة - فتنبأت له بزواجه ممن يُحب - رقية - فتعجّب من إخبارها هذا، فأخبرته بصدق النبي صلى الله عليه وآله وسلم في نبوته، فخرج منها متفكرا فلاقى أبا بكر ودعاه للإسلام فأسلم.[١٥]

هجرته

جمع القرآن

ذكر المؤرخون والمفسرون: لقد جمع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم القرآن الكريم فقد كان يملي ما ينزل عليه من القرآن فيكتبوه في العظام وغيرها، حتى اجتمعت سور القرآن وآياته، ومن ثم قام المسلمون في عهد أبي بكر بجمع القرآن من العظام وغيرها في صحف، وفي عهد حكم عثمان بن عفان جُمع ما أجمع عليه الصحابة في مصحف، وجعله خمس نسخ أقرَّ مصحفا بالمدينة، وبعث مصحفا إلى مكة، ومصحفا إلى الكوفة، ومصحفا إلى البصرة، ومصحفا إلى الشام،[١٨] وفي هذا القرآن المجموع صُيِّرَ الطوال مع الطوال، والقصار مع القصار من السور، وكتب عثمان في جمع المصاحف من الآفاق حتى جمعت، ثم سلقها بالماء الحار والخل، وقيل أحرقها.[١٩]

الحروب التي شارك فيها

شارك عثمان بن عفان في معركة أحد، ولكنه كان من ضمن الفارين بعد انكسار جيش المسلمين، وقد فرَّ هو ورجلين من الأنصار وهما عقبة بن عثمان وسعد بن عثمان حتى بلغوا الجلعب بناحية المدينة مما يلي الأعوص، فأقاموا به ثلاثا، ثم رجعوا إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال لهم: لقد ذهبتم فيها عريضة.[٢٠]

مناصبه

  1. لما رجع النبي صلى الله عليه وآله وسلم من غزوة السويق أقام بالمدينة بقية ذي الحجة، ثم غزا نجدا يُريد غطفان، وهي غزوة ذي أمر فاستعمل عثمان بن عفان على المدينة.[٢٣]
  2. استعمل النبي صلى الله عليه وآله وسلم على المدينة عثمان بن عفان في غزوته إلى ذات الرقاع.[٢٤]
  • كاتب لأبي بكر: لما تولى أبي بكر الحكم كان عثمان بن عفان كاتبه.[٢٥]
  • استعمال أبو بكر له على المدينة: حج أبو بكر بالناس سنة 12 هـ، واستعمل على المدينة عثمان بن عفان.[٢٦]

توليه الحكم بالشورى السداسية

لقد تولى عثمان بن عفان الحكم نتيجة للشورى السداسية التي أوصى بها عمر بن الخطاب قبل موته فقد حدد أصحاب الشورى وهم: ستة نفر من الصحابة، وقال لصهيب: ان اجتمع خمسة منهم على رجل وأبى واحد فاقتله، وان اتفق أربعة وأبى اثنان فاقتلهما، وان رضوا ثلاثة رجلا منهم ورضوا الثلاثة الأخر رجلا منهم، فحكّموا عبد الله بن عمر، فان لم يرضوا بحكمه، فكونوا مع الذين فيهم عبد الرحمن بن عوف، واقتلوا الباقين ان خالفوا اختياره،[٢٧] وقد اختار عبد الرحمن بن عوف لتولي الحكم عثمان بن عفان بعد انحصار الأمر بينه وبين الإمام علي عليه السلام.[٢٨]

تولى الحكم يوم السبت غرة المحرم سنة 24 هـ، بعد دفن عمر بن الخطاب بثلاثة أيام، وقتل بالمدينة يوم الجمعة لثماني عشرة أو سبع عشرة خلت من ذي الحجة سنة 35 هـ، وذلك على رأس إحدى عشرة سنة وأحد عشر شهرا واثنين وعشرين يوما من مقتل عمر،[٢٩] وسُمي العام الذي تولى فيه الحكم بعام الرُّعاف لكثرته فيه بالناس.[٣٠]

أسماء بعض عُمّاله على الأمصار

  1. على مكة: عبد اللَّه بن الحضرمي.
  2. على الطائف: القاسم بن ربيعة الثقفي.
  3. على صنعاء: يعلى بن منية.
  4. على البصرة: عبد اللَّه بن عامر، خرج منها ولم يول عثمان عليها أحدا.
  5. على الشام: معاوية بن أبي سفيان، وعامل معاوية على حمص عبد الرحمن بن خالد.
  6. على قنسرين: حبيب بن مسلمة الفهري.
  7. على الأردن: أبو الأعور السُّلمي.
  8. على فلسطين: علقمة بن حكيم الكناني.
  9. على البحر: عبد اللَّه بن قيس الفزاري.
  10. على الكوفة أبو موسى على الصلاة، وعلى خراج السواد جابر بن فلان المزني، ثم جعل الوليد بن عقبة واليا على الكوفة.
  11. على قرقيسيا: جرير بن عبد اللَّه.
  12. على أذربيجان: الأشعث بن قيس الكندي.
  13. على حُلوان: عُتيبة بن النهاس.
  14. على همذان: النُّسير.
  15. على الري: سعيد بن قيس.
  16. على أصبهان: السائب بن الأقرع.
  17. وكان على بيت المال عقبة بن عامر.
  18. وكان على القضاء عثمان زيد بن ثابت.[٣١]

بعض أعماله

  • حمايته لعبد الله بن سعد بن أبي سرح

لما فتح رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مكة آمن الناس إلا أربعة رجال وأمرأتين، وهم عكرمة بن أبي جهل، وعبد اللَّه بن خطل، ومقيس بن صبابة، وعبد اللَّه بن سعد بن أبي سرح، وقال صلى الله عليه وآله وسلم: اقتلوهم وإن وجدتموهم متعلّقين بأستار الكعبة، ولكن عثمان بن عفان خبأ عبد الله بن سعد بن أبي سرح عنده، ولما دعا النبي صلى الله عليه وآله وسلم الناس إلى البيعة جاء به عثمان وأوقفه على النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فقال: يارسول الله بايع عبد الله، فرفع النبي صلى الله عليه وآله وسلم رأسه ونظر إليه ثلاثا وهو يأبى مبايعته، فبايعه بعد ثلاث، ثم أقبل على أصحابه وقال لهم: أما كان فيكم رجل رشيد يقوم إِلى هذا حين رآني كففتُ يدي عن بيعته فيقتله؟ [٣٢] وقد ولّى عبد الله بن سعد بن أبي سرح كل من عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان بعده.[٣٣]

إنَّ معاوية بن المغيرة بن أبي العاص بن أمية، وهو الذي جدع أنف حمزة ومثَّل به مع من مثَّل به، وبعد رجوعه من معركة أحد أخطأ الطريق، فلما أصبح أتى دار عثمان بن عفان، فأدخله عثمان داره، وقصد رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم ليشفع فيه، فأخرجه المسلمون من بيت عثمان وانطلقوا به إِلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فقال عثمان: والذي بعثك بالحق ما جئتُ إِلَّا لأطلب له أمانا فهبه لي، فوهبه له وأجَّله ثلاثة أيام، وأقسم لئن أقام بعدها ليقتلنه، فجهّزه عثمان وقال له: ارتحل.[٣٤]

  • مساهمته في تجهيز جيش العسرة

ذكر أصحاب السير ان عثمان ساهم بمال كثير في تجهيز جيش العسرة، وهو الجيش الذي جهزه النبي صلى الله عليه وآله وسلم لغزوة تبوك، فقالوا: انه تبرع بالف دينار، وقيل: بسبعمائة أوقية من ذهب، وقيل: بسبعمائة وخمسين ناقة، وخمسين فرسًا.[٣٥]

لما قتل فيروز أبو لؤلؤة عمر بن الخطاب قام عبيد الله بن عمر بقتل كل من الهرمزان وبنت أبو لؤلؤة ثأرا لدم أبيه، فسُجن لقتله إياهم بدون ذنب، وقد قال علي عليه السلام لعبيد الله بن عمر ما ذنب بنت أبي لؤلؤة حين قتلتها، فاستشار عثمان الصحابة فأشار عليه الإمام علي عليه السلام وأكابر الصحابة بقتل عبيد الله، ولكن عثمان خلّى سبيله بسبب وساطة عمرو بن العاص، فكان علي عليه السلام يقول: لو قدرت على عبيد الله بن عمر ولي سلطان لاقتصصت منه.[٣٦]

  • منعه رواية حديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم

لقد نهى عثمان بن عفان عن تدوين الحديث النبوي وروايته، بعد توليه للحكم، إلا ما سُمع به من الأحاديث في عهد أبي بكر وعهد عمر.[٣٧]

أخرج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الحكم بن أبي العاص من المدينة وطرده عنها، ولعنه فنزل الطائف، وخرج معه ابنه مروان، فنزل الطائف حتى قُبِضَ النبي صلى الله عليه وآله وسلم فأرجعه عثمان بعد توليه الحكم إلى المدينة،[٣٨] وأعطاه مائة ألف درهم.[٣٩]

لما بلغ عثمان أن أبا ذر يقعد في مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ويجتمع إليه الناس، فيحدث بما فيه الطعن عليه بما أحدثه من أمور، ولومه الأمة بعدم توليتها لأمير المؤمنين علي عليه السلام فقد قال: أيتها الأمة المتحيرة بعد نبيها أما لو قدمتم من قدم الله، وأخرتم من أخر الله، وأقررتم الولاية والوراثة في أهل بيت نبيكم لأكلتم من فوق رؤوسكم ومن تحت أقدامكم، ولما عال ولي الله، ولا طاش سهم من فرائض الله، ولا اختلف اثنان في حكم الله، إلا وجدتم علم ذلك عندهم من كتاب الله وسنة نبيه، فأما إذ فعلتم ما فعلتم، فذوقوا وبال أمركم، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.
سيّره إلى الشام إلى معاوية، وكان يجلس في المسجد، فيقول كما كان يقول، فكتب معاوية إلى عثمان: إنك قد أفسدت الشام على نفسك بأبي ذر، فأجابه عثمان: أن احمله على قتب بغير وطاء، فقدم به إلى المدينة، وقد ذهب لحم فخذيه، فلم يقم بالمدينة إلا أياماً حتى أرسل إليه عثمان وقال له: والله لتخرجن عنها، فقال: أتخرجني من حرم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ قال: نعم، وأنفك راغم، ولم يرضَ عثمان ذهابه إلى مكة ولا البصرة ولا الكوفة، بل أمر مروان بن الحكم بإخراجه إلى الربذة ليموت فيها، وأمر أن لا يُكلمه أحد حتى يخرج من المدينة.[٤٠]

لما كتب الصحابة كتابا لعثمان وضّحوا فيه اعتراضهم على أفعاله، فقالوا: من يذهب به إليه؟ فأخذه عمار بن ياسر، فلما قرأه عثمان قال: أرغمَ اللهُ بأنفك، فقال عمار: وبأنف أبي بكر وعمر، فقام عثمان ووطئ عمارا حتى غُشي عليه، ثم أرسل إليه الزبير وطلحة يسترضيه لما فعل به، فلم يقبل عمار ولم يعذره، وقال: لا أقبل منه شيئا حتى ألقى اللَّه.[٤١]

لما أراد عثمان بن عفان جمع المصحف أمر عبد الله بن مسعود وهو في الكوفة أن يدفع مصحفه إلى عبد الله بن عامر، فامتنع فأمر بإحضار ابن مسعود إلى المدينة، فدخل المسجد وعثمان يخطب، فقال عثمان: إنه قد قدمت عليكم دابة سوء، فرده ابن مسعود بكلام غليظ فأمر به عثمان، فجز برجله حتى كسر له ضلعان، وأُمر به فوطئ جوفه فغاب عنه وعيه، فلم يصلِ الظهر والعصر، ومنعه من العطاء، وبقي عبد الله بن مسعود غاضبا على عثمان بن عفان حتى توفي.[٤٢]

خرج ذات يوم عبد الله بن مسعود على المسلمين وهم في المسجد، وقد كان أمين بيت مال الكوفة، وكان أمير الكوفة الوليد بن عقبة، وقد أخذ من بيت مال المسلمين مائة ألف، فقال ابن مسعود: يا أهل الكوفة، فقدت من بيت مالكم الليلة مائة ألف لم يأتني بها كتاب من أمير المؤمنين، ولم يكتب لي بها براءة، فكتب الوليد لعثمان بذلك فنزع ابن مسعود عن بيت المال.[٤٣]

  • تقريبه مروان وإعطاؤه الأموال

كان مروان بن الحكم ابن عم عثمان بن عفان وصهره وكاتبه، وكان من أهم أسباب قتل عثمان هو تقريبه لمروان واطلاق يده في التصرف، فقد قال ابن كثير الدمشقي: ومروان كان أَكبر الأسباب في حصار عثمان، لأنه زوَّرَ على لسانه كتابًا إِلى مصر بقتل أُولئك الوفد، [٤٤] وقد أعطاء عثمان الكثير من الأموال صلة له، ومنها: انه أعطاه خمسة عشر ألف دينارا،[٤٥] وأعطاه فدك،[٤٦] ولما فتح المسلمون أفريقية كانت الغنائم ألفي ألف دينار وخمسمائة ألف دينار وعشرين ألف دينار، وهب خمسها لمروان.[٤٧]

  • توليته للوليد بن عقبة

لقد كان الوليد بن عقبة أخا عثمان لأمه وهو الذي نزل فيه قوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ﴾،[٤٨] [٤٩] وقد ولاه عثمان أمارة الكوفة سنة 26 هـ بعد عزله سعد بن أبي وقاص،[٥٠] فصلى بهم الصبح ثلاث ركعات وهو سكران، ثم التفت إليهم فقال: وان شئتم زدتكم، فقامت عليه البينة بذلك عند عثمان، فقال لطلحة: قم فاجلده. قال لم أكن من الجالدين، فقام إليه علي عليه السلام فجلده.[٥١]

  • صلته لعبد الله بن خالد بن أسيد

روى المؤرخون: ان عثمان زوّج ابنته من عبد الله بن خالد بن أسيد، وأمر له بستمائة ألف درهم، وكتب إلى عبد الله بن عامر أن يدفعها إليه من بيت مال البصرة.[٥٢]

أعطى عثمان بن عفان أبا سفيان بن حرب مائتي ألف من بيت المال في اليوم الذي أمر فيه لمروان بن الحكم بمائة ألف من بيت المال.[٥٣]

لقد قام عثمان بن عفان بعد توليه الحكم من تأمير الأحداث من أقاربه وحاشيته على رقاب المسلمين على الرغم من وجود كبار صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم،[٥٤] فقد عزل أبا موسى الأشعري، وولى مكانه عبد الله بن عامر بن كريز، وهو يومئذ ابن خمس وعشرين سنة، فلما بلغ أبا موسى ولاية عبد الله بن عامر قام خطيباً، فحمد الله وأثنى عليه، وصلى على نبيه، ثم قال: قد جاءكم غلام كثير العمات والخالات والجدات في قريش، يفيض عليكم المال فيضاً.[٥٥]

تصدّق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بمهزور على المسلمين، وهو موضع سوق المدينة المنورة، فأقطعها عثمان بن عفان بعد توليه للحكم للحارث بن الحكم أخا مروان بن الحكم.[٥٦]

  • ثراؤه

ذكر المؤرخون: ان عثمان بن عفان قسّم ماله وأرضه في بني أمية، وجعل ولده كبعض من يعطى، فبدأ ببني أبي العاص، فأعطى آل الحكم رجالهم عشرة آلاف، عشرة آلاف، فأخذوا مائة ألف، وأعطى بني عثمان مثل ذلك، وقسم الباقي في بني العاص وفي بني العيص وفي بني حرب.[٥٧]

وذكروا: ان عثمان بن عفان لما توفي ترك ميراثا قيمته ألف ألف درهم.[٥٨]

الثورة عليه وأحداثها

قام مجموعة من الصحابة، وبعض المسلمين بالثورة عليه بعد ان نقموا عليه بسبب بعض أعماله، ودارت أحداث كثير فيها وكانت سنة 35 هـ، وهي:

أسباب الثورة

قال اليعقوبي: ونقم الناس على عثمان بعد ولايته بست سنين، وتكلّم فيه من تكلّم، وقالوا: آثر القرباء، وحمى الحمى، وبنى الدار، واتخذ الضياع والأموال بمال الله والمسلمين، ونفى أبا ذر صاحب رسول الله، وعبد الرحمن بن حنبل، وآوى الحكم بن أبي العاص، وعبد الله بن سعد بن أبي سرح طريدي رسول الله، وأهدر دم الهرمزان، ولم يقتل عبيد الله بن عمر به، وولي الوليد بن عقبة الكوفة، فأحدث في الصلاة ما أحدث، فلم يمنعه ذلك من إعاذته إياه، وأجاز الرجم، وذلك أنه كان رجم امرأة من جهينة دخلت على زوجها، فولدت لستة أشهر، فأمر عثمان برجمها، فلما أخرجت دخل إليه علي بن أبي طالب، فقال: إن الله عز وجل.png يقول: ﴿وحمله وفصاله ثلاثون شهراً ﴾، وقال في رضاعه ﴿حولين كاملين ﴾، فأرسل عثمان في أثر المرأة، فوجدت قد رجمت وماتت، واعترف الرجل بالولد.[٥٩]

المعترضون والمحرضون عليه

  • جمع من الصحابة: لقد كتب جمع من أهل المدينة من الصحابة وغيرهم إلى من بالآفاق منهم: إن أردتم الجهاد فهلمُّوا إليه فإنَّ دين محمد صلى الله عليه وآله وسلم قد أفسده خليفتكم فأقيموه.[٦٠]
  • عبد الرحمن بن عوف: لقد كان عبد الرحمن بن عوف من المعترضين كثيرا على عثمان وأعماله، فقد روي عن أبي إسحاق: ان الناس ضجوا في يوم حين صلوا الفجر في أيام حكم عثمان، فنادوا بعبد الرحمن بن عوف، فحوّل وجهه واستدبر القبلة، ثم خلع قميصه، فقال: يا معشر أصحاب محمد، يا معشر المسلمين، أُشهد الله وأُشهدكم أني قد خلعت عثمان من الخلافة كما خلعت سربالي هذا، فأجابه أمير المؤمنين عليه السلام بقوله تعالى: ﴿آَلْآَنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ ﴾.[٦١] [٦٢]
  • عمرو بن العاص: لما عزل عثمان بن عفان عمرو بن العاص عن ولاية مصر انتقل إِلى المدينة وفي نفسه من عثمان أمر عظيم، وشر كبير، فكلَّمه فيما كان من أَمره بِنَفسٍ، وتقاولا في ذلك، وافتخر عمرو بن العاص بأَبيه على أَبي عثمان، وأَنَّهُ كان أَعزَّ منهُ، فقال لهُ عثمان: دع هذا فإِنه من أمر الجاهليَّة، وجعل عمرو بن العاص يُؤلبُ الناس على عثمان.[٦٣]
  • عمار بن ياسر: عاتب سعد بن أبي وقاص عمار بن ياسر بعد قتل عثمان بقوله: لقد كنت عندنا من أفاضل أصحاب محمد صلى الله عليه وآله وسلم، حتى إذا لم يبق من عمرك إلا ظمء الحمار فعلت وفعلت - يعرض له بقتل عثمان -، فقال عمار: أي شيء أحب إليك: مودة على دخل أو هجر جميل، فقال: هجر جميل، قال: فلله عليَّ أن لا أكلّمك أبدا.[٦٤]
  • طلحة بن عبيد الله: روي عن عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة انه دخل على عثمان بن عفان وقت حصاره في بيته من قبل الثوار، فسمع كلام الثوار فمرَّ عليهم طلحة بن عبيد الله ودعى ابن عديس وناجاه، ثم رجع ابن عديس وقال لأصحابه: لا تتركوا أحدا يدخل على هذا الرجل، ولا يخرج من عنده، فقال عثمان: هذا ما أمر به طلحة بن عبيد الله، ثم قال عثمان: اللهم اكفني طلحة بن عبيد اللَّه، فإنه حمل عليّ هؤلاء وألبهم، واللَّه إني لأرجو أن يكون منها صِفرًا، وأن يُسفَكَ دَمه، إنَّه انتهكَ مني ما لا يحلُّ لهُ.[٦٥]
  • الزبير بن العوام: قال اليعقوبي: وحصر ابن عديس البلوي عثمان في داره، فناشدهم الله، ثم نشد مفاتيح الخزائن، فأتوا بها إلى طلحة بن عبيد الله، وعثمان محصور في داره، وكان أكثر من يؤلب عليه طلحة والزبير وعائشة.[٦٦]
  • عائشة بنت أبي بكر: دخل المغيرة بن شعبة على عائشة، فقالت: يا أبا عبد الله لو رأيتني يوم الجمل قد نفذت النصال هودجي، حتى وصل بعضها إلى جلدي، فقال لها المغيرة: وددت والله أن بعضها كان قتلك، فقالت: يرحمك الله، ولم تقول هذا؟ قال: لعلها تكون كفّارة في سعيك على عثمان، فقالت: أما والله لئن قلت ذلك لما علم الله أني أردت قتله، ولكن علم الله أني أردتُ أن يُقاتل فَقوتلتْ، وأردتُ أن يُرمى فرُميتْ، وأردتُ أن يُعصى فعُصيتْ؛ ولو عَلِمَ مني أني أردت قتله لقُتلت.[٦٧]

الثوار والقبائل الثائرة

لقد ذكر المؤرخون ان عثمان بن عفان قام بعدة أعمال أيام توليه الحكم جعلت صحابة النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم والمسلمون ينقمون عليه، فكتب صحابة النبي صلى الله عليه وآله وسلم للمسلمين بالأمصار بكتاب قالوا فيه: إن أردتم الجهاد فهلمُّوا إليه فإنَّ دين محمد صلى الله عليه وآله وسلم قد أفسده خليفتكم فأقيموه.[٦٨]

وكان أشد الناس عليه نقمة أهل مصر وكان منهم من أبناء الصحابة كمحمد بن أبي بكر ومحمد بن أبي حذيفة، فاستفرا نحوا من ستمائة راكب يذهبون للمدينة في صفة معتمرين في شهر رجب، ليُنكروا على عثمان، فكتب عبد الله بن سعد بن أبي سرح إلى عثمان يُعلمه بقدوم هؤلاء إلى المدينة منكرين عليه في صفة معتمرين.
لما اقتربوا إلى المدينة استنجد عثمان بالإمام علي عليه السلام ليخرج لهم ويردهم إلى بلادهم وكانوا يُعظمون الإمام علي عليه السلام فذهب لهم وهم بالجحفة وأقنعهم بالرجوع لأهلهم، ثم رجع وأخبر عثمان برجوعهم، وقال له: أن يخطب بالناس خطبة يعتذر إليهم فيها مما كان وقع له من الأثرة لبعض أقاربه، ويُشهدهم عليه بأنه قد تاب من ذلك، فاستجاب عثمان لذلك، فخطب يوم الجمعة بالناس وأعلن توبته.
ولما رجع عثمان إلى بيته جاءه مروان بن الحكم ولامه على إظهاره التوبة، وحثه على نكث عهده، وقد تجمّع الناس على باب عثمان، فقال عثمان: إذهب أنت وتكلّم مع الناس فإني استحي أن أكلمهم، فخرج مروان وأغلظ بالكلام على الناس، ونقض كل ما قاله عثمان بإعلان توبته، فرجع بعض الناس لعلي عليه السلام وأخبروه بالخبر فخرج عليه السلام غاضبا حتى دخل على عثمان وقال له: أما رضيتَ من مروان ولا رضي منك إِلَّا بتحْويلك عن دينك وعقلك، وإِنَّ مثلك مثل جمل الظَّعينة سار حيثُ يسار به، واللَّه ما مروان بذي رأي في دينه ولا نفسه، وايمُ اللَّه إِنِّي لأراهُ سيُوردُكَ، ثُم لا يُصدرُكِ، وما أَنَا بعائد بعد مقامِي هذا لمعاتبتك، أَذهبتَ شرفكَ، وغُلبتَ على أَمرِكَ.
بعد ان رأى الثوار ما وصلت إليه الأمور ونكث عثمان لوعده وعدم تغيّر شئ وغضب علي عليه السلام على عثمان تكاتب أهل مصر وأهل الكوفة وأهل البصرة وتراسلوا واتفقوا على السير للمدينة في سنة 35 هـ في شوال فسار أهل مصر في أربعة رفاق وأهل الكوفة والبصرة كذلك.[٦٩]

فخرج المصريون وفيهم عبد الرحمن بن عُديس البلوي في خمسمائة، وقيل: في ألف، وفيهم كنانة بن بشر اللَّيثي، وسودان بن حمران السكوني، وقتيرة بن فلان السكوني، وعليهم جميعا الغافقي بن حرب العَكِّي، وخرج أهل الكوفة وفيهم زيد بن صُوحان العبدي، والأشتر النخعي، وزياد بن النضر الحارثي، وعبد اللَّه بن الأصم العامري، وهم في عداد أهل مصر، وخرج أهل البصرة فيهم حُكيم بن جبلة العَبدي، وذُريح بن عبَّاد، وبشْر بن شريح القيسي، وابن المُحترش، وهم بعداد أهل مصر، وأميرهم حُرقوص بن زهير السعدي، فخرجوا جميعا في شوال وأظهروا أنهم يريدون الحج.[٧٠]

وكان معهم من القبائل: خزاعة، وسعد بن بكر، وهذيل، وطوائف من جهينة ومزينة وأنباط يثرب؛ فهؤلاء كانوا أشدّ الناس عليه.[٧١]

لما وصل الثوار قريب من المدينة تقدّم أهل البصرة فنزلوا ذا خشب، وأهل الكوفة نزلوا الأعوص، وأهل مصر نزلوا بذي المروة،[٧٢] فخرج إِليهم علي عليه السلام ومحمد بن مسلمة فكلماهم فعادوا ثم رجعوا.[٧٣]

كتاب عثمان لواليه في مصر

لما رجع الثوار بعد انصرافهم، بسبب كتاب أرسله عثمان إلى واليه على مصر وجدوه مع غلام عثمان كان في أنبوبة رصاص، وكان الغلام على بعير من إبل الصدقة يأمر فيه عثمان بجلد عبد الرحمن بن عُديس، وعمرو بن الحمق، وعروة بن البيَّاع، وحبسهم وحلق رؤوسهم ولحاهم وصلب بعضهم، وعاد الكوفيون والبصريون.[٧٤]

جمعوا عليا عليه السلام وطلحة والزبير وسعدا ومن كان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ثم فكّوا الكتاب بمحضر منهم وأخبروهم بقصة الغلام، وأقرءوهم الكتاب فلم يبق أحد في المدينة إلا حنق على عثمان، وازداد من كان منهم غاضبا لابن مسعود وأبي ذر وعمار بن ياسر، غضبا وحنقا؛ وقام أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم فلحقوا منازلهم، ما منهم أحد إلا وهو مغتمّ بما قرءوا في الكتاب، وحاصر الناس عثمان، وأجلب عليه محمد بن أبي بكر بني تيم وغيرهم، وأعانه طلحة بن عبيد الله على ذلك، وكانت عائشة تحرّضه كثيرا، فلما رأى ذلك الإمام علي عليه السلام بعث إلى طلحة والزبير وسعد وعمار، ونفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، كلّهم بدري؛ ثم دخل على عثمان ومعه الكتاب والغلام والبعير، وقال له علي عليه السلام: هذا الغلام غلامك؟ قال: نعم. والبعير بعيرك؟ قال: نعم والخاتم خاتمك؟ قال: نعم. قال: فأنت كتبت الكتاب؟ قال: لا، وحلف بالله: ما كتبت الكتاب، ولا أمرت به، ولا وجهت الغلام إلى مصر قطّ، وأما الخط فعرفوا أنه خط مروان، فشكّوا في أمر عثمان، وسألوه أن يدفع إليهم مروان، فأبى، وكان مروان عنده في الدار، فخرج الصحابة من عنده غضابا.[٧٥]

حصار بيته

لما انصرف أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم من عند عثمان بن عفان غضابا، جاء الثوار وحاصروا بيت عثمان وحاصره معهم قوم من المهاجرين والأنصار،[٧٦] واستمرت مدة الحصار لبيت عثمان أربعين يوما،[٧٧] وكانوا يدخلون على عثمان وهو محصور، فيقولون: انزع لنا، فيقول: لا أنزع سربالا سربلنيه اللَّه، ولكن أنزعُ عمَّا تكرهون.[٧٨]

اقتحام دار عثمان وسببه

أثناء فترة حصار بيت عثمان بن عفان قام رجل من أسلم وهو نياز بن عياض، وكان من الصحابة، فنادى عثمان، فبينما هو يُناشده أن يعتزلهم إذ رماه كثير بن الصلت الكندي بسهم فقتله، فقالوا لعثمان: إدفع إلينا قاتلهُ لنقتلهُ به، فقال: لم أكن لأقتل رجلا نصرني وأنتم تريدون قتلي، فلما رأوا ذلك ثاروا إِلى الباب، فلم يمنعهم أحد منه، والباب مغلق لا يقدرون على الدخول منه، فجاءوا بنار فأحرقوه والسقيفة التي على الباب، وثار أهل الدار، وحصل قتال بين الطرفين حتى اقتحم الناسُ الدار من الدور التي حولها، ودخلوها من دار عمرو بن حزم إلى دار عثمان حتى ملؤُها ولا يشعر من بالباب، وغلب الناس على عثمان.[٧٩]

قتله ودفنه

لقد روى المؤرخون تفاصيل كثيرة في قضية قتل عثمان بن عفان وأسماء الذين قتلوه، ومنها:

إنَّ محمد بن أبي بكر دخل على عثمان، فأخذ بلحيته قال: قد اخزاك الله يانعثل، ما أغنى عنك معاوية وفلان وفلان، فقال عثمان: يا ابن أخي فما كان أبوك ليقبض عليها، فقال محمد: لو رآك أبي تعملُ هذه الأعمال أنكرها عليك، والذي أريد بك أشدُّ من قبضي عليها، فقال عثمان: أستنصر اللَّه عليك وأستعين به، فتركه وخرج، وقيل: بل طعن جبينه بمشقص كان في يده.[٨٠]

ودخل عليه رجل يقال له الموت الأسود قال: فخنقهُ، ثم خرج، فقال: واللَّه ما رأيتُ شيئًا قطُّ ألين من حلقه، واللَّه لقد خنقته حتى رأيت نفسه يتردد في جسده كنفس الجانّ. وخرج من عنده،[٨١]ووثب عمرو بن الحمق على صدره وبه رمق فطعنه تسع طعنات.[٨٢]

وبعد ذلك دخل عليه قتيرة وسودان ابن حُمران السكُونيان والغافقي، فضربه الغافقي بحديدة معه، وجاء سُودان بن حُمران وضرب عثمان فقتله.[٨٣]

قتل عثمان يوم الجمعة قبل غروب الشمس لثماني عشرة من ذي الحجة سنة 35 هـ.[٨٤]

بقي عثمان ثلاثة أيام بلا دفن، فذهب كل من حكيم بن حزام القرشي، وجبير بن مطعم لعلي عليه السلام وكلماه في أن يأذن في دفنه، فأذن لهما،[٨٥] فوضعوه على باب صغير، وخرجوا به إلى البقيع، ومعهم نائلة بنت الفرافصة بيدها السراج، فلما بلغوا به البقيع منعهم من دفنه فيه رجال من بني ساعدة، فردّوه إلى حشّ كوكب، فدفنوه فيه.[٨٦]

دور معاوية في قتله

لما رأى عثمان بن عفان ما حل به من حصار الثوار له كتب إلى معاوية بن أبي سفيان وهو بالشام: بسم اللَّه الرحمن الرحيم، أما بعد، فإن أهل المدينة قد كفروا وأخلفوا الطاعة، ونكثوا البيعة، فابعث إِليَّ من قبلك من مُقاتلة أهل الشام على كل صعب وذلول،[٨٧] فتوجه معاوية إليه في اثني عشر ألفاً، ثم قال: كونوا بمكانكم في أوائل الشام، حتى آتي أمير المؤمنين لأعرف صحة أمره، فأتى عثمان، فسأله عن المدة، فقال: قد قدمت لأعرف رأيك وأعود إليهم فأجيئك بهم. قال: لا والله، ولكنك أردت أن أقتل، فتقول: أنا ولي الثأر. إرجع، فجئني بالناس، فرجع، فلم يعد إليه حتى قُتِلَ.[٨٨]

موقف أمير المؤمنين(ع) من قتله

لقد اتهم الأمويون أمير المؤمنين علي عليه السلام بقتل عثمان وطالبوه بدمه،[٨٩] وفي يوم أشرف علي عليه السلام من قصر له بالكوفة، فنظر إلى سفينة في دجلة، فقال: والذي أرسلها في بحره مسخرة بأمره، ما بدأت في أمر عثمان بشيء، ولئن شاءت بنو أمية لأباهلنّهم عند الكعبة خمسين يمينا ما بدأت في حق عثمان بشيء، فبلغ هذا الحديث عبد الملك بن مروان، فقال: إني لأحسبه صادقا.[٩٠]

أحداث ما بعد قتل عثمان

بعد قتل عثمان بن عفان ذهب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى أمير المؤمنين علي عليه السلام وقالوا: إنَّ هذا الرجل قُتل، ولابدَّ للناس من إمام، ولا نجد اليوم أحدا أحق بهذا الأمر منك، لا أقدم سابقة، ولا أقرب من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وأصروا على بيعته عليه السلام، فقال: ففي المسجد، فإِنَّ بيعتي لا تكون خفيا، ولا تكونُ إلا عن رضا المسلمين، فاجتمعوا في المسجد ودخل المهاجرون والأنصار فبايعوه، ثم بايعه الناس.[٩١]

بعد مبايعة المسلمين لأمير المؤمنين علي عليه السلام بالخلافة وامتناع معاوية بن أبي سفيان من البيعة عزم أمير المؤمنين عليه السلام على الخروج لحربه، وبينما هو يتجهز للخروج إلى الشام أتاه الخبر ان طلحة والزبير وعائشة قد خرجوا يطلبون بدم عثمان، ويريدون التوجه إلى البصرة، فتجمعوا في مكة لذهاب عائشة إلى هناك، وفي طريقها إلى مكة لما كانت بمنطقة سرف لقيها عبيد الله بن أبي سلمة (ابن أم كلاب) وهو من أخوالها، واخبرها بقتل عثمان، واجتماع الناس على بيعة علي عليه السلام، فقالت: ليت هذه انطبقت على هذه إن تم الأمر لصاحبك، ردُّوني ردُّوني، فانصرفت إلى مكة، وهي تقولُ: قُتِلَ واللَّه عثمانُ مظلوما، واللَّه لأطلُبنَّ بدمه، فقال لها: وَلِمَ؟ واللَّه إنّ أوّل من أمال حَرفهُ لأنتِ، ولقد كنت تقولين: اقتلوا نعثلا فقد كفر. قالت: إنهم استتابوه ثم قتلوه، وقد قلت وقالوا، وقولي الأخير خير من قولي الأول، فقال لها ابن أم كلاب:

فمنكِ البَدَاءُ ومنــــــــــــك الغِير ‏ ومنكِ الرِّياح ومنكِ المطــــــــــــــرْ
وأنتِ أمرتِ بقتل الإمــــــــــــــــام وقلتِ لنا إنه قد كفــــــــــــــــــــــــــــــــــرْ
فهبنا أطعناكِ في قتلـــــــــــــــــــــهِ وقاتلهُ عندنا من أمــــــــــــــــــــــــــــــــــرْ
ولم يسقط السقف من فوقنا‏ ولم ينكسف شمسنا والقمـــــــــــــرْ
وقد بـــــــــــــــــــايع الناس ذا تُدرإٍ يُزيلُ الشبا ويُقيم الصَّعَــــــــــــــــــــرْ
ويلبسُ للحـــــــــــــــــــــــربِ أثوابها‏ وما من وفى مثل من قد غــدرْ[٩٢]

توجه أصحاب الجمل إلى البصرة يُطالبون بدم عثمان ولحقهم أمير المؤمنين عليه السلام ودارت الحرب بين الطرفين، وانتهت بانتصار أمير المؤمنين عليه السلام على جيش الجمل، وقد قُتل كل من طلحة والزبير وفرَّ الباقون. وبلغ قتلى يوم الجمل عشرة آلاف، نصفهم من أصحاب علي عليه السلام، ونصفهم من أصحاب عائشة

بعد انتهاء معركة الجمل، بلغ الإمام علي عليه السلام أن معاوية قد استعد للقتال، واجتمع معه أهل الشام بحجة المطالبة بدم عثمان، فسار أمير المؤمنين عليه السلام في المهاجرين والأنصار من المدائن إلى الجزيرة ثم إلى الرقة، ثم عبر إلى الجانب الشرقي من الفرات، حتى صار إلى صفين، ثم وجه الإمام علي عليه السلام إلى معاوية يدعوه ويسأله الرجوع، وألا يفرق الأمة بسفك الدماء، فأبى إلا الحرب، فكانت الحرب في صفين سنة 37 هـ، وأقامت بينهم أربعين صباحاً.

آيات وروايات وآراء في حقه

نزل في عثمان بن عفان، وابن أم مكتوم بدايات سورة عبس، فقد كان ابن أم مكتوم مؤذنا لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وكان أعمى، فجاء إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعنده أصحابه، وعثمان عنده، فقدّمه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على عثمان، فعبس عثمان وجهه وتولى عنه، فأنزل الله: ﴿عَبَسَ وَتَوَلَّى ﴾[٩٣] يعني عثمان‏ ﴿أَنْ جاءَهُ الْأَعْمى‏* وَما يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى ﴾[٩٤]‏ أي يكون طاهرا زكيا ﴿أَوْ يَذَّكَّرُ ﴾ قال: يذكره رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ﴿فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرى ﴾‏،[٩٥] ثم خاطب عثمان، فقال: ﴿أَمَّا مَنِ اسْتَغْنى‏* فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى‏ ﴾[٩٦] قال: أنت إذا جاءك غني تتصدى له وترفعه: ﴿وَما عَلَيْكَ أَلَّا يَزَّكَّى ﴾[٩٧] أي لا تبالي زكيا كان أو غير زكي، إذا كان غنيا ﴿وَأَمَّا مَنْ جاءَكَ يَسْعى ﴾[٩٨] يعني ابن أم مكتوم‏ ﴿وَهُوَ يَخْشى‏* فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّى ﴾[٩٩] أي تلهو ولا تلتفت إليه.[١٠٠]

  1. روي عن إسماعيل بن أبي خالد قال:‏ جاء رجل إلى علي عليه السلام يستشفع به إلى عثمان، فقال: حمَّال‏ الخطايا لا والله لا أعود إليه أبدا فآيسه منه.[١٠١]
  2. روي عن قيس بن أبي حازم‏ قال: سمعتُ علياً عليه السلام يقول‏: يا معشر المسلمين يا أبناء المهاجرين انفروا إلى أئمّة الكفر، وبقيّة الأحزاب، وأولياء الشيطان انفروا إلى من يُقاتلُ على دم حمَّال‏ الخطايا فوالذي فلق الحبة وبرأ النسمة إنّه ليحملُ خطاياهم إلى يوم القيامة لا يُنقص من أوزارهم شيئاً.[١٠٢]
  3. قال أمير المؤمنين عليه السلام في الخطبة الشقشقية وهو يتحدث عن عثمان بن عفان: إلى أن قام ثالث القوم نافجاً حضنيه[١٠٣] بين نثيله ومعتلفه،[١٠٤] وقام معه بنو أبيه يخضمون مال الله [خضم‏] خضمة الإبل نبتة الربيع إلى أن انتكث عليه فتله، وأجهز عليه عمله وكبت به بطنته.‏[١٠٥]
  • الآراء
  1. رأي عمار بن ياسر: كان عمار بن ياسر من المحرضين على عثمان بن عفان، وكان في مصر ولما رجع منها دخل عليه سعد بن أبي وقاص، وقال له: ويحك يا أبا اليقظان، إن كنت فينا لمن أهل الخير، فما الّذي بلغني من سعيك في فساد بين المسلمين والتأليب على أمير المؤمنين، أمعك عقلك أم لا؟ فأهوى عمار إلى عمامته وغضب فنزعها وقال: خلعتُ عثمان كما خلعت هذه.[١٠٦]
  2. رأي عبد الرحمن بن عوف: ذكر الثقفي عن الحكم قال: كان بين عبد الرحمن بن عوف وبين عثمان بن عفان كلام، فقال له عبد الرحمن: والله ما شهدت بدرا، ولا بايعت تحت الشجرة، وفررت يوم حنين، فقال له عثمان: وأنت والله دعوتني إلى اليهودية.[١٠٧]
  3. رأي عمرو بن العاص: لما عزل عثمان بن عفان عمرو بن العاص عن ولاية مصر انتقل إِلى المدينة وفي نفسه من عثمان أمر عظيم، وشرٌّ ّكبير، فكلَّمه فيما كان من أَمره بِنَفسٍ، وتقاولا في ذلك، وافتخر عمرو بن العاص بأَبيه على أَبي عثمان، وأَنَّهُ كان أَعزَّ منهُ، فقال لهُ عثمان: دع هذا فإِنه من أمر الجاهليَّة، وجعل عمرو بن العاص يُؤلبُ الناس على عثمان .[١٠٨]
  4. رأي عائشة بنت أبي بكر: كانت من المحرضين على قتل عثمان وكانت تقول: اقتلوا نعثلا فقد كفر.[١٠٩]
  5. رأي جبلة بن عمرو الساعدي: مرَّ به عثمان وهو جالس في نادي قومه، وفي يد جبلة بن عمرو جامعة، فقال عمرو: واللَّه لأطرحنَّ هذه الجامعة في عنقك أو لتتركنّ بطانتك هذه، فقال عثمان: أي بطانه؟ فو الله إنّي لأتخيّر الناس، فقال: مروانُ تخيَّرتهُ، ومعاوية تخيَّرتهُ، وَعبد اللَّه بن عامر بن كُريز تخيَّرتهُ، وعبد اللَّه بن سعد تخيَّرتهُ، منهم من نزل القرآن بدمه، وأباح رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم دَمَهُ.[١١٠]

الهوامش

  1. ابن الأثير، أسد الغابة، ج 3، ص 578.
  2. العسقلاني، الإصابة، ج 4، ص 377.
  3. الجوزي، المنتظم في تاريخ الأمم والملوك، ج 4، ص 334.
  4. ابن عبد البر، الاستيعاب، ج 3، ص 1037.
  5. الدينوري، المعارف، ج 1، ص 191.
  6. الحنفي، النجوم الزاهرة، ج 1، ص 93.
  7. الزركلي، الأعلام، ج 4، ص 210.
  8. المكي، العقد الثمين فى تاريخ البلد الأمين، ج 1، ص 98.
  9. الزركلي، الأعلام، ج 4، ص 210.
  10. ابن الأثير، أسد الغابة، ج 3، ص 578.
  11. الزبيري، نسب قريش، ص 105 - 106.
  12. ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 2، ص 549.
  13. الذهبي، تاريخ الإسلام، ج 2، ص 257.
  14. الدينوري، المعارف، ج 1، ص 192.
  15. ابن كثير، البداية والنهاية، ج 10، ص 348.
  16. المقريزي، إمتاع الأسماع، ج 1، ص 37.
  17. السهيلي، الروض الأنف، ج 4، ص 119 - 120.
  18. المقريزي، إمتاع الأسماع، ج 4، ص 239.
  19. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ص 174.
  20. الطبري، تاريخ الطبري، ج 2، ص 522.
  21. المقريزي، إمتاع الأسماع، ج 9، ص 334.
  22. المباركفوري، الرحيق المختوم، ص 311 - 312.
  23. ابن هشام، السيرة النبوية، ج 2، ص 46.
  24. ابن سعد، الطبقات الكبرى، ج 3، ص 41.
  25. الذهبي، تاريخ الإسلام، ج 2، ص 71.
  26. المكي، العقد الثمين فى تاريخ البلد الأمين، ج 1، ص 95.
  27. الطبري، تاريخ الطبري، ج 4، ص 229.
  28. ابن كثير، البداية والنهاية، ج 10، ص 253.
  29. المكي، العقد الثمين فى تاريخ البلد الأمين، ج 1، ص 98.
  30. ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 2، ص 453.
  31. ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 2، ص 550 - 551.
  32. ابن كثير، البداية والنهاية، ج 6، ص 561 - 562.
  33. ابن هشام، السيرة النبوية، ج 2، ص 409.
  34. ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 2، ص 53.
  35. الذهبي، تاريخ الإسلام، ج 2، ص 257.
  36. ابن عساكر، تاريخ دمشق، ج 38، ص 68.
  37. ابن سعد، الطبقات الكبرى، ج 2، ص 256.
  38. ابن عساكر، تاريخ دمشق، ج 57، ص 236.
  39. الدينوري، المعارف، ج 1، ص 194.
  40. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ص 175.
  41. ابن عبد ربه، العقد الفريد، ج 5، ص 57.
  42. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ص 174.
  43. ابن عبد ربه، العقد الفريد، ج 5، ص 57.
  44. ابن كثير، البداية والنهاية، ج 11، ص 712.
  45. ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 2، ص 528.
  46. الدينوري، المعارف، ج 1، ص 195.
  47. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ص 172.
  48. الحجرات: 6.
  49. الرازي، مفاتيح الغيب، ج 28، ص 98.
  50. الطبري، تاريخ الطبري، ج 4، ص 251.
  51. ابن عبد ربه، العقد الفريد، ج 5، 58.
  52. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ص 173.
  53. ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، ج 1، ص 199.
  54. ابن عبد ربه، العقد الفريد، ج 5، ص 55.
  55. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ص 172.
  56. الدينوري، المعارف، ج 1، ص 195.
  57. الطبري، تاريخ الطبري، ج 4، ص 348.
  58. الجوزي، المنتظم في تاريخ الأمم والملوك، ج 5، ص 72.
  59. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ص 176.
  60. ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 2، ص 537.
  61. يونس: 91.
  62. أبو الصلاح الحلبي، تقريب المعارف، ص 281.
  63. ابن كثير، البداية والنهاية، ج 10، ص 270 - 271.
  64. ابن عبد ربه، العقد الفريد، ج5، ص 46.
  65. الطبري، تاريخ الطبري، ج 4، ص 378 - 379.
  66. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ص 176.
  67. ابن عبد ربه، العقد الفريد، ج5، ص 46.
  68. ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 2، ص 537.
  69. ابن كثير، البداية والنهاية، ج 10، ص 270 - 280
  70. ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 2، ص 529.
  71. ابن عبد ربه، العقد الفريد، ج 5، ص 51.
  72. الطبري، تاريخ الطبري، ج 4، ص 349.
  73. ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 2، ص 537.
  74. ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 2، ص 537.
  75. ابن عبد ربه، العقد الفريد، ج 5، ص 40 - 41.
  76. ابن عبد ربه، العقد الفريد، ج 5، ص 38.
  77. ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 2، ص 531.
  78. ابن سعد، الطبقات الكبرى، ج 3، ص 48 - 49.
  79. ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 2، ص 541 - 543.
  80. ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 2، ص 544.
  81. الطبري، تاريخ الطبري، ج 4، ص 384.
  82. ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 2، ص 545.
  83. الطبري، تاريخ الطبري، ج 4، ص 391.
  84. الجوزي، المنتظم في تاريخ الأمم والملوك، ج 5 ص 55.
  85. ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 2، ص 545.
  86. ابن عبد ربه، العقد الفريد، ج 5، ص 38.
  87. الطبري، تاريخ الطبري، ج 4، ص 368.
  88. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ص 176.
  89. مزاحم، وقعة صفين‏، ص 46.
  90. ابن عبد ربه، العقد الفريد، ج 5، ص 52.
  91. الطبري، تاريخ الطبري، ج 4، ص 426 - 427.
  92. ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 2، ص 569 - 570.
  93. عبس: 1.
  94. عبس: 2 - 3.
  95. عبس: 4.
  96. عبس: 5 - 6.
  97. عبس: 7.
  98. عبس: 8.
  99. عبس: 9 - 10.
  100. القمي، تفسير القمي، ج 2، ص 405.
  101. ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، ج 9، ص 17.
  102. الثقفي، الغارات، ج 1، ص 26.
  103. نافجا حضنيه: النفج: الرفع، والحضن: ما بين الإبط والكشح، وهي كلمة تُقال لمن امتلأ بطنه طعاما.
  104. النثيل : الروث، والمعتلف: موضع أكل الدابة، ومقصود الإمام عليه السلام ان عثمان كانت همته بطنه أو طلب الدنيا، بدون اهتمام بأمر المسلمين .
  105. ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، ج 1، ص 197.
  106. الجوزي، المنتظم في تاريخ الأمم والملوك، ج 5، ص 49 - 50.
  107. أبو الصلاح الحلبي، تقريب المعارف، ص 281.
  108. ابن كثير، البداية والنهاية، ج 10، ص 270 - 271.
  109. ابن عبد ربه، العقد الفريد، ج5، ص 46.
  110. الطبري، تاريخ الطبري، ج 4، ص 366.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • ابن أبي الحديد المعتزلي، عبد الحميد، شرح نهج البلاغة، د.م، دار إحياء الكتب العربية، 1378 هـ - 1959م.
  • ابن الأثير، علي بن أبي الكرم، أسد الغابة في معرفة الصحابة، المحقق: علي محمد معوض - عادل أحمد عبد الموجود، بيروت - لبنان، الناشر: دار الكتب العلمية، ط1، 1415هـ - 1994 م.
  • ابن الأثير، محمد بن محمد، الكامل في التاريخ، تحقيق: عمر عبد السلام تدمري، بيروت - لبنان، الناشر: دار الكتاب العربي، ط1، 1417هـ - 1997م.
  • ابن الجوزي، عبد الرحمن بن علي، المنتظم في تاريخ الأمم والملوك، المحقق: محمد عبد القادر عطا - مصطفى عبد القادر عطا، بيروت - لبنان، الناشر: دار الكتب العلمية، ط1، 1412 هـ - 1992 م.
  • ابن سعد، محمد بن سعد، الطبقات الكبرى، تحقيق: محمد عبد القادر عطا، بيروت - لبنان، الناشر: دار الكتب العلمية، ط1، 1410هـ - 1990 م.
  • ابن عبد البر، يوسف بن عبد الله، الاستيعاب في معرفة الأصحاب، المحقق: علي محمد البجاوي، بيروت - لبنان، الناشر: دار الجيل، ط1، 1412 هـ - 1992 م.
  • ابن عبد ربه، أحمد بن محمد، العقد الفريد، بيروت - لبنان، الناشر: دار الكتب العلمية، ط1، 1404 هـ.
  • ابن عساكر، علي بن الحسن، تاريخ دمشق، المحقق: عمرو بن غرامة العمروي، د.م، الناشر: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، 1415 هـ - 1995 م.
  • ابن كثير، إسماعيل بن عمر، البداية والنهاية، تحقيق: عبد الله بن عبد المحسن التركي، د.م، الناشر: دار هجر للطباعة والنشر والتوزيع والإعلان، ط1، 1418 هـ - 1997 م.
  • ابن هشام، عبد الملك بن هشام، السيرة النبوية، تحقيق: مصطفى السقا وإبراهيم الأبياري وعبد الحفيظ الشلبي، مصر، الناشر: شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده، ط2، 1375هـ - 1955 م.
  • أبو الصلاح الحلبي، تقي بن نجم، تقريب المعارف، المحقق والمصحح: فارس‏ تبريزيان( الحسون)، قم – ايران، الناشر: الهادي، ط1،‏ 1404هـ.
  • الثقفي، ابراهيم بن محمد، الغارات، المحقق والمصحح: عبد الزهراء الحسيني، قم – ايران، الناشر: دار الكتاب الإسلامي، ط1، 1410 هـ.
  • الحنفي، يوسف بن تغري بردي، النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، مصر، الناشر: وزارة الثقافة والإرشاد القومي، دار الكتب، د.ت.
  • الدينوري، عبد الله بن مسلم، المعارف، تحقيق: ثروت عكاشة، القاهرة - مصر، الناشر: الهيئة المصرية العامة للكتاب، ط2، 1992 م.
  • الذهبي، محمد بن أحمد، تاريخ الإسلام، المحقق: الدكتور بشار عوّاد معروف، د.م، الناشر: دار الغرب الإسلامي، ط1، 2003 م.
  • الرازي، محمد بن عمر، مفاتيح الغيب (التفسير الكبير)، بيروت - لبنان، الناشر: دار إحياء التراث العربي، ط3، 1420 هـ.
  • الزبيري، مصعب بن عبد الله، نسب قريش، المحقق: ليفي بروفنسال، القاهرة - مصر، الناشر: دار المعارف، ط3، د.ت.
  • الزركلي، خير الدين بن محمود، الأعلام، د.م، الناشر: دار العلم للملايين، ط15، 2002 م.
  • السهيلي، عبد الرحمن بن عبد الله، الروض الأنف في شرح السيرة النبوية لابن هشام، المحقق: عمر عبد السلام السلامي، بيروت - لبنان، الناشر: دار إحياء التراث العربي، ط1، 1421هـ - 2000م.
  • الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الطبري (تاريخ الأمم و الملوك)، بيروت - لبنان، الناشر: دار التراث، ط2، 1387 هـ.
  • العسقلاني، أحمد بن علي، الإصابة في تمييز الصحابة، تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود وعلي محمد معوض، بيروت - لبنان، الناشر: دار الكتب العلمية ، ط1، 1415 هـ.
  • القمي، علي بن ابراهيم‏، تفسير القمي‏، تحقيق: طيب الموسوي الجزائري‏، قم – ايران، الناشر: دار الكتاب، ط3، ‏1363 ش‏.
  • المباركفوري، صفي الرحمن، الرحيق المختوم، بيروت - لبنان، الناشر: دار الهلال، ط1، د.ت.
  • المقريزي، أحمد بن علي، إمتاع الأسماع بما للنبي من الأحوال والأموال والحفدة والمتاع، المحقق: محمد عبد الحميد النميسي، بيروت - لبنان، الناشر: دار الكتب العلمية، ط1، 1420 هـ - 1999 م.
  • المكي، محمد بن أحمد، العقد الثمين فى تاريخ البلد الأمين، المحقق: محمد عبد القادر عطا، بيروت - لبنان، الناشر: دار الكتب العلمية، ط1، 1998 م.
  • اليعقوبي، أحمد بن يعقوب، تاريخ اليعقوبي، قدمه وعلق عليه: السيد محمد صادق بحر العلوم، النجف الأشرف - العراق، منشورات المكتبة الحيدرية، 1384 هـ - 1964 م.
  • مزاحم، نصر بن مزاحم، وقعة صفين‏، المحقق والمصحح: عبد السلام محمد هارون، قم‏ - ايران، الناشر: مكتبة آية الله المرعشي النجفي‏، ط2، 1404 هـ.