مقالة مرشحة للجودة

فلسطين

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
فلسطين
العاصمةالقدس
اللغة الرسمية العربية
اللهجات الفلسطينية
نظام الحكم جمهورية
تاريخ التأسيس إثر
الانفصال من بلاد الشام
1920
المساحة
 -  المساحة 27,000 كمك2 
تعداد السكان
 -  تقدير تعداد السكان 8 مليون 
العملة الجنيه الفلسطيني
التقویم الميلادي

فلسطين، بلد مسلم عربي يقع جنوب لبنان غرب الأردن. تاريخياً يٌعد جزء من بلاد الشام. المسجد الأقصى (أول قبلة للمسلمين) يقع في القدس عاصمة هذا البلد، حيثُ أُسري الرسولصلى الله عليه وآله وسلم من المسجد الحرام إلى هذا المسجد. لفلسطين مكانة عند المسلمين والمسيحيين واليهود.

دخل التوحيد إلى فلسطين مع قدوم النبي إبراهيمعليه السلام، ودخلها الإسلام في عهد الخليفة الثاني، وخضعت للحكم الأموي والعباسي والفاطمي والأيوبي والعثماني، كما وحكمها الصليبيون بعد معارك دارت بينهم وبين الفاطميين.

احتلت بريطانيا فلسطين سنة 1917 م، ومهدت الطريق لاحتلالها على يد الكيان الصهيوني سنة 1948 م، وبقيت تحت الاحتلال الاسرائيلي ليومنا هذا، وخلال هذه السنوات شهدت عدة حروب وانتفاضات ومجازر.

في فلسطين أحزاب سياسية مختلفة كحماس والجهاد والتحرير. وهناك تواجد شيعي في فلسطين، ولكنه بحسب مراكز الإحصاء لم يكن تواجدا ملحوظاً على رغم وجود مراكز ومؤسسات شيعية هناك.

جغرافيا فلسطين وتسميتها

تقع فلسطين على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط، وتحدها من الشرق سوريا والأردن، ومن الشمال لبنان وجزء من سوريا، ومن الجنوب مصر وخليج العقبة. تبلغ مساحة فلسطين أكثر من 27000 كيلومترا مربعا. وجغرافيا تحتوي فلسطين على سهول وجبال ووديان.[1] وهي القسم الجنوبي الغربي لبلاد الشام (سابقا). أما أرض فلسطين بحدودها الجغرافية المتعارف عليها حاليا، فلم تحدد بدقة إلا في أيام الاحتلال البريطاني لفلسطين.[2]

تتمتع فلسطين بمناخ معتدل هو مناخ البحر المتوسط، وهو مناخ يساعد على الاستقرار والانتاج.[3]

كان من عادة العرب أن يطلقوا على أرض فلسطين اسم "سوريا الجنوبية" وذلك باعتبارها جزء من سوريا.[4]

أشهر المدن

أول مدينة شيدت في فلسطين هي مدينة أريحا التي يعود تاريخها إلى 8000 سنة قبل ميلاد المسيح.[5] وبعد هجرة العرب إليها 2500 قبل الميلاد، شيدوا أكثر من مئتي مدينة وقرية، منها: بيسان، وعسقلان، وعكا، وحيفا، والخليل، وبيت لحم.[6] تعتبر أريحا، ومجد، وغزة، من أقدم المدن في العالم.[7] أما مدينة الناصرة فهي المدينة التي كانت تسكن فيها مريم العذراء (س) ولها مكانة خاصة عند المسيحيين.[8] أما السامرة فهي المنطقة التي في طريقها البئر الذي يُقال أن يوسف طُرح فيه من قبل أخوته، وفيها دفن يوحنا المعمدان (نبي الله يحيى)، بشير السيد المسيح.[9] وأما مدينة الخليل فيعود تاريخها إلى أكثر من 4000 سنة،[10] وهي الأخرى من أهم المدن الفلسطينية والتي كانت في زمن ما المدينة الرئيسة.[11]

تعتبر مدينة القدس نقطة نشوء الديانة المسيحية، وجاء الإسلام وربط بين مكة والقدس، في هذه المدينة مسجدا إضافة إلى مسجد الصخرة والمسجد الأقصى، وفيها ضريح نبي الله داوود، ومقام النبي موسى، ودفن فيها العشرات من الصحابة والتابعيين.[12] وهي عاصمة فلسطين.[13] ومن المدن الأخرى يمكن الإشارة إلى رام الله.[14]

فلسطين عبر التاريخ

بحسب علماء الآثار سُكنت فلسطين منذ العصر الحجري،[15] وشهدت فلسطين مراحل التطور الإنساني والتحول من الرعي إلى الزراعة. أقدم اسم اشتهر لهذه الأرض هو "أرض كنعان"، حيث أول شعب معروف تأريخيا سكن هذه الأرض هم العرب الكنعانيون.[16] بدأت الهجرة الكنعانية إلى هذه الأرض سنة 3500 قبل الميلاد.[17] وهم شعب سامي عربي من القبائل البائدة.[18] وأما اسم فلسطين فهو مشتق من اسم أقوام بحرية جاءت من غرب آسيا حوالي القرن الثاني عشر قبل الميلاد.[19]

دخل التوحيد إلى فلسطين من قدوم النبي إبراهيم (ع) إلى هذه الأرض، حيث سكن فيها ونشر التوحيد هناك، ومن ثم توفي ودفن في الخليل، المدينة التي سميت على اسمه. [20] وبقي بعده ابنه اسحاق(ع)، ومن ثم يعقوب (ع)، وأما أبناؤه فهاجروا إلى مصر، ولم يرجعوا إلى فلسطين، إلا بعد وفاة موسى (ع) وبقيادة يوشع (ع)، وبعد ذلك عمت الفوضى في هذه الأرض ولم يتحسن حالهم إلا بقدوم طالوت. وخلف داوود (ع) طالوت، والذي سيطر على معظم فلسطين ونقل عاصمته إلى القدس حوالي 1000 سنة قبل ميلاد المسيح، ومع حكم ابنه سليمان شهدت فلسطين حركة عمرانية واسعة. وخلال هذه القرون المديدة بقي معظم سكان فلسطين من الكنعانيين ومن اختلط بهم من العرب، وفي بعض الفترات لقد حكم اليهود بعض المناطق من فلسطين أيضا،[21] ولكن في 63 قبل الميلاد سيطر الرومان على فلسطين وأخضعوها لحكمهم.[22] نزل السيد المسيح في الثلاثين من عمره مدينة أورشليم، وبدأ تعاليمه فيها واستمرت تعاليمه في هذه البقعة لغاية صدور أمر صلبه من قبل اليهود.[23]

الفتح الإسلامي لفلسطين

دخل الإسلام إلى فلسطين في عهد أبي بكر.[24] ولكن فتحها المسلمون سنة 13 للهجرة خلال عدة معارك منها معركة أجاندين بقيادة خالد بن الوليد. تذكر المصادر بأن في هذه المعركة قُتل من الروم نحو 3000 شخص. وكانت المعركة الفاصلة هي معركة اليرموك بقيادة خالد بن الوليد وأبي عبيدة، وقدر المؤرخون عدد القتلى في هذه المعركة نحو 130 ألف قتيل.[25]

عملة فلسطينية إبان الانتداب البريطاني

من الفتح ولغاية الاحتلال الإسرائيلي

أصبحت فلسطين ضمن الدولة الإسلامية في عهد خلافة عمر بن الخطاب، واستمر حكم الخلفاء عليها وتبعه حكم بني امية وثم العباسيون، وفي سنة 358 للهجرة تمكن الفاطميون من السيطرة على فلسطين. وخاض الفاطميون صراعات مع الثورات المحلية والقرامطة والأتراك السلاجقة للسيطرة على فلسطين.[26] ليأتي الصليبيون ويحتلون فلسطين سنة 493 هـ (1099 م) بعد أن خاضوا معارك قُتل فيها حوالي سبعين ألفا من المسلمين.[27] استمر حكم الصليبين على فلسطين وبلاد الشام 88 عاما، ليستلم المسلمون فلسطين بعد معركة حطين بقيادة صلاح الدين الأيوبي، واستمر الصراع على فلسطين لتقع تارة بيد المماليك وتارة بيد المغول وتارة بيد العثمانين،[28]واستمر الحكم العثماني ما يقارب 400 عام،[29] انتهى بالاحتلال البريطاني سنة 1917.[30] استمر الاحتلال البريطاني لفلسطين لغاية سنة 1948، رغم تغيير عنوانه من الاحتلال إلى الانتداب سنة 1922.[31][ملاحظة 1] قام الشعب الفلسطيني بثورة ضد البريطانيين سنة 1936، سميت بالثورة الكبرى، ولكنها فشلت بسبب بعض الأسباب منها ما يخص المجتمع الفلسطيني ومنها ما يخص المخططات البريطانية والصهيونية.[32]

الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين

كان نابليون بونابرت أول زعيم أوروبي أصدر دعوة رسمية لليهود لإقامة دولة يهودية على أرض فلسطين وذلك سنة 1799.[33] ومن ثم عقد أول مؤتمر صهيوني في سويسرا سنة 1897، حيث قُرر فيه سياسة منظمة لعملية استيطان فلسطين وتهويدها وذلك لإيجاد وطن قومي للهيود، وفضلوا استخدام كلمة وطن عوضا عن الدولة لعدم إثارة اعتراضات الجهات الدولية[34] ولكن بعد مضي 30 عاما أي مع بداية الحرب العالمية الأولى[ملاحظة 2] لم ينجح هذا المشروع، حيث لم يؤيده سوى 1% من مجموع يهود العالم.[35] وفي الوقت نفسه وصلت نسبة اليهود في فلسطين إلى 8% من مجموع السكان، وامتلكوا 2% من مساحتها.[36] ولكن ما حصل من تحالفات إبان الحرب العالمية الأولى سبب في صدور وعد بلفور[37] [ملاحظة 3] الذي تعهدت بريطانيا من خلاله في 1917 بإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين،[38] الأمر الذي قاد إلى انتزاع المزيد من الأراضي الفلسطينية[39] فبلغ الزحف الصهيوني إلى الأراضي الفلسطينية ذروته خلال فترة الانتداب البريطاني. [40] حيث ازداد عددهم في هذه الفترة 6 أضعاف.[41]

مراحل احتلال فلسطين من قبل الكيان الصهيوني

وفي 1948 أقيمت إسرائيل.[42] وتمكنوا من السيطرة على 78% من مساحة فلسطين،[43] منها ما يقارب 5% كانوا قد تملكوها، والباقي سيطروا عليها عنوة.[44] وهي كل من الجليل والساحل والنقب والوسط، والمناطق التي نجت من الاحتلال هي الضفة الغربية وقطاع غزة.[45] حيث أصبحت الضفة تحت الإدارة الأردنية وغزة تحت الإدارة المصرية، ولكن في سنة 1967 استطاع الجيش الاسرائيلي من احتلال هذه المنطقتين أيضا، لتصبح فلسطين تحت الاحتلال الإسرائيلي بشكل كامل.[46] وخلال الفترة من 1967 ولغاية 1995 صادرت إسرائيل 60% من مساحة الضفة الغربية و40% من مساحة قطاع غزة.[47] وهكذا سيطرت إسرائيل على 97% من مساحة فلسطين.[48]

القضية الفلسطينية

يطلق على كل ما يتعلق بالعلاقات الفلسطينية_الإسرائيلية من احتلال وأحداث وانتفاضات وغيرها، بالقضية الفلسطينية،[49] اهتمت كثير من الدول والجهات بالقضية الفلسطينية ولكن في الآونة الأخيرة ولأسباب مختلفة منها سياسية ومنها أمنية واقتصادية، غابت هذه القضية عن أولويات الكثيرين، ولكن بقيت القضية الفلسطينية تحضى برعاية الموقف الشيعي بشكل ملحوظ وهناك كثير من البيانات والفتوى التي لعبت دورا فاعلا في هذا الشأن.[50] ومن هذه المواقف يمكن الإشارة إلى تسمية الإمام الخميني لآخر جمعة من شهر رمضان بـيوم القدس العالمي ودعوته للمسلمين بالاحتفال وإعلان التضامن مع الشعب الفلسطيني، فتخرج كل سنة مسيرات جماهيرية دفاعا عن فلسطين، في كثير من بلدان العالم كالعراق وإيران والهند وماليزيا.[51]

النكبة الفلسطينية والنكسة

سمي العام الذي أعلن فيه إقامة إسرائيل في فلسطين، بعام النكبة، وهو سنة 1948.[52] وسميت سنة 1967، بعام النكسة.[53] حيث اجتمعت الدول العربية لمحاربة الإسرائيل، ولكن لم تدم الحرب سوى 6 أيام، وانتهت باحتلال الضفة الغربية وغزة وبعض المناطق من الدول العربية المجاورة.[54]

الانتفاضات

شهدت فلسطين خلال سنوات الاحتلال عدة انتفاضات، منها انتفاضة يوم الأرض في سنة 1976، وانتفاضة الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة نهاية سنة 1987، وانتفاضة الأقصى سنة 2000 إثر دخول ارئيل شارون إلى ساحة المسجد الأقصى، ومن أهم شعارات هذه الانتفاضات يمكن الإشارة إلى إقامة الدولة الفلسطينية ورحيل المستوطنين من الضفة والقطاع.[55]

بحسب الاحصاءات قُتل في انتفاضة 1987، التي استمرت 6 سنوات، 1540 وجُرح 130 ألف شخص. وفي انتفاضة 2000 قُتل 2800 فلسطيني.[56]

سميت انتفاضة 1987 بالانتفاضة الأولى وشكلت تطورا هاما في حركة المقاومة الفلسطينية، حيث تصاعدت حركة المقاومة.[57]

طفل فلسطيني يحمل راية فلسطين في وسط الدخان المتصاعد في إحدى الانتفاضات

المجازر

ارتكب اليهود عدة مجازر ضد الشعب الفلسطيني، ففي سنة 1948 كانت هناك 34 مجزرة، من أشهرها مجزرة "دير ياسين" التي ذبح فيها 254 شخصا، واستمرت هذه المجازر، منها مجزرة "خان يونس" سنة 1956، قتل فيها 250 شخصا، ومجزرة صبرا وشاتيلا سنة 1982 التي راح ضحيتها 3297 قتيلا معظمهم من النساء والأطفال والشيوخ، واعتبرت من أبشع المجازر.[58]

سكان فلسطين

تقسم المصادر سكان فلسطين إلى عرب ويهود، والعرب هم مسلمون ومسيحيون وطوائف أخرى.

العرب

بحسب الاحصائيات يبلغ عدد العرب سنة 1948 حوالي 1.6 مليون نسمة، بينهم 88.5% مسلمون، و10.4% مسيحيون، و1.1% طوائف أخرى.[59] بعد انتهاء الحرب بين العرب وإسرائيل سنة 1949، تقسم العرب إلى أربع فئات:

  • أولاـ الذين صمدوا في الأرض التي أقيمت عليها إسرائيل سنة 1948، والتي تسمى بداخل الخط الأخضر.
  • ثانياـ سكان الضفة وقطاع غزة الإصليين.
  • ثالثاـ اللاجئون من داخل الخط الأخضر إلى الضفة والقطاع والدول العربية المجاورة أي الأردن وسوريا ولبنان.
  • رابعاـ الفلسطينيون في المهجر وهم الذين خرجوا إلى الدول العربية الأخرى وإلى دول أجنبية مختلفة.[60]

في سنة 1948 طُرد نحو نصف السكان العرب من المناطق التي سميّت آنذاك بإسرائيل، ليهجروا إلى الضفة والقطاع والأردن وسوريا ولبنان ومصر والعراق.[61] فبحسب الاحصائيات شكل العرب في تلك المنطقة وفي تلك السنة 14% من مجموع السكان.[62] أما نسبة اللاجئين الفلسطينين هي 52% من مجموع 8 مليون فلسطيني في سنة 2002.[63]

اليهود

كانت نسبة الهيود في سنة 1914 حوالي 8% من مجموع السكان، ولكنها ازدادت هذه النسبة سنة 1943 لتصل إلى حوالي 30%، وفي سنة 1948 أصبح اليهود في القسم الذي أقيمت فيه إسرائيل أكثرية.[64]

الأحزاب الفلسطينية

كاريكاتير حول الوضع الفلسطيني بفرشاة الرسام الفلسطيني ناجي العلي

كأي بلد آخر، في فلسطين عدد من الأحزاب والمنظمات السياسية، منها الأخوان المسلمون، وحماس، وحركة الجهاد، والفتح.

  • الإخوان المسلمون

الأخوان المسلمون في فلسطين بدأ من مشاركة متطوعين من الأخوان من مصر والأردن في حرب 1948، ولكن احتلال إسرائيل للضفة وغزة في 1967 قطع العلاقة بين الحركة الأم في مصر وعناصرها في فلسطين، ما أدى إلى نضج الحركة واعتمادها على الذات، وبلورة توجهات فلسطينية.[65]

  • حماس

تعد حركة المقاومة الإسلامية _حماس_ أبرز حركات المقاومة المسلحة على الساعة الفلسطينية، وهي امتداد لحركة الأخوان المسلمين, وقد ركزت الحركة في المرحلة الأولى على بناء الفرد والأسرة والمجتمع تمهيدا لإقامة الدولة الإسلامية. في بادئ أمر حماس لم تكن مواجهة الاحتلال ضمن رؤيتها ولكن اضطرت لاحقا إلى بدء عمليات مواجهة الاحتلال.[66]

  • حركة الجهاد الإسلامي

حركة الجهاد الإسلامي هي إحدى الحركات الإسلامية، ويشكل الموقف من القضية الفلسطينية أبرز مكونات أيديولوجية الحركة وأهم بواعث انطلاقها. تاريخ تأسيس هذه الحركة هو 1980. شهدت بعض المراحل من عمر الجهاد الإسلامي بروز خلافات بينها وبين سائر التيارات الإسلامية التقليدية، من أهمها حركة الأخوان المسلمون.[67]

  • حركة التحرير الوطني الفلسطينية (فتح)

تعتبر حركة التحرير الوطني الفلسطينية أقدم حركة سياسية فلسطينية، تاسست سنة 1965 للميلاد. أغلب قيادات فتح هم من المسؤولين في الدولة الفلسطينية.[68]

مكانة فلسطين الإسلامية

مسجد الصخرة، في القدس

تتمتع فلسطين بمكانة خاصة عن المسلمين، وذلك لأسباب مختلفة، منها وجود المسجد الأقصى فيها.[69] حيث اتخذ المسلمون، المسجد الأقصى في القدس قبلة لهم في بداية الدعوة،[70] بحسب المفسرين ذُكر بيت المقدس في القرآن بشكل غير مباشر، وهناك أحاديث عديدة عن الرسول الأكرم والإمام علي في فضل هذه المدينة.[71] وبشكل عام كثيرا ما ذُكرت أرض فلسطين في القرآن كأرض مباركة ومقدسة، ففلسطين مهبط كثير من الأنبياء، وتكثر فيها مقاماتهم وأضرحتهم. وهي أرض الإسراء.[72]


الإسراء والمعراج

أسري بالنبي محمد إلى المسجد الأقصى في فلسطين، ومن هناك كان معراجه إلى السماء[73] وفي عهد عبد الملك بن مروان بُني مسجد فوق الصخرة التي عرج عنها الرسول الأكرم إلى السماء واشتهر هذا المسجد بمسجد الصخرة أو قبة الصخرة.[74]

الشيعة في فلسطين

يعود تاريخ معرفة سكان منطقة فلسطين بأفكار الإمام علي (ع) لصدر الإسلام، وذلك مع تواجد أبي ذر الغفاري في الشام.[75] يذكر بعض الرحالة أن غالبية فلسطين في زمن ما كانوا من الشيعة الإمامية،[76] وهذا ما يؤكد عليه "المقدسي" العالم الجغرافي في القرن الرابع الهجري، في كتابه "أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم، ويؤيده الكراجكي في القرن الخامس، وذلك كما جاء في دائرة المعارف الشيعية،[77] ويشير إلى هذا المعنى ناصر خسرو في كتابه السفر إلى قبر أبي هريرة، وكذلك ابن جبير في القرن السادس.[78]

انتعش المذهب الشيعي في فلسطين في القرن الرابع الهجري، وذلك إبان الحكم الفاطمي الذين كانوا يحاولون نشر التشيع،[79] فأسس الحاكم بأمر الله _سادس الحكام الفاطميين_ دار العلم الفاطمية في بيت المقدس، وكان لهذا الدار أثرا بارزا في انتشار التشيع في فلسطين، وبقيت الدار حتى سقطت القدس بيد الصليبيين.[80] رغم الحروب الصليبية وهيمنة صلاح الدين الأيوبي على فلسطين وبلاد الشام، ولكن بقي بعض الشيعة في فلسطين، وعادوا إلى الواجهة في العصر العثماني،[81] وازداد هذا العدد في القرن الحادي والعشرين بسبب تعاطف الفلسطينين مع حزب الله اللبناني والانتصارات التي حققها الحزب ضد إسرائيل.[82] وانتشرت ظاهرة التشيع بعد سنة 2000 بشكل أوسع وأكثر وضوحا، وتشير التقارير إلى تشيع عدد من أعضاء حركة الجهاد الإسلامي في هذه البرهة الزمنية، هذا إضافة إلى بعض علماء أهل السنة وأئمة الجوامع في فلسطين.[83] فكانت لانتصارات حزب الله ضد إسرائيل دور مهم في ازدياد عدد الشيعة في فلسطين.[84] ويؤكد الوجود الشيعي في فلسطين إحصائيات مركز بيو للأبحاث.[85]

اضطهاد الشيعة في فلسطين

طوال التاريخ واجه شيعة فلسطين حملات اضطهاد ةصعوبات كثيرة، أول موجة لقمع الشيعة في فلسطين كانت مع قدوم صلاح الدين الأيوبي، مما أجبرهم إلى الاختفاء. وبعد ظهور الشيعة مرة أخرى في العصر العثماني بدأ أحمد باشا الجزار بمحاربتهم لفترة زهاء عشر سنوات وأحرق كتبهم.[86] وفي القرن الحادي والعشرين قامت أجهزة أمن حماس سنة 2011 بحملة اعتقالات طالت العشرات من المتشيعين. ومن جهة أخرى توجد في فلسطين جمعية تسمى "ابن بار الخيرية الإسلامية" من أعمالها محاربة المد الشيعي في غزة. هذا إضافة إلى التيار السلفي الجهادي في غزة الذي يتبنى محاربة الشيعة.[87]

الأحزاب والجمعيات الشيعية

تعتبر حركة الجهاد حاملة لواء التشيع بين الفلسطينيين، ويرجع ذلك لمؤسسها فتحي الشقاقي الذي كان متأثرا بالشيعة.[88] وانشقت جماعة من حركة الجهاد الإسلامي، وكوّنوا حزبا شيعيا عُرف فيما بعد بـ"حركة الصابرين".[89] أو حركة "صابرين نصرا لفلسطين". أعلن عن تأسيس هذه الحركة زعيمها هشام سالم سنة 2014.[90] ويمكن الإشارة إلى "المجلس الشيعي الأعلى في فلسطين" الذي أسسه محمد عبد الفتاح غوانمة سنة 2006.[91]

من ضمن الجمعيات الشيعية في فلسطين: "ملتقى الشقاقي" التي هي جمعية خيرية وتحاول أن تقف على مسافة واحدة من جميع المذاهب الإسلامية.[92]

وأيضا: اتحاد الشباب الإسلامي، مستوصف الإحسان الخيري، مدرسة النقاء، جمعية غدير، جمعية آل البيت والتي ما غاياتها تأسيس جامعة تحمل اسم جامعة آل البيت.[93]

للشيعة في فلسطين صحيفة أسبوعية باسم "الاستقلال" وإذاعة محلية تبث من غزة اسمها "إذاعة صوت القدس".[94]

الهوامش

  1. السهلي، فلسطين، ص 4.
  2. صالح، فلسطين، ص 11.
  3. صالح، فلسطين، ص 11.
  4. صالح، فلسطين، ص 27.
  5. صالح، فلسطين، ص 11.
  6. صالح، فلسطين، ص 12.
  7. روحاني، آشنايي با كشورهاي اسلامي، ص 114.
  8. فورزبورغ، وصف الأراضي المقدسة، ص 29.
  9. فورزبورغ، وصف الأراضي المقدسة، ص 39.
  10. الآغا، مدائن فلسطين، ص 81.
  11. فورزبورغ، وصف الأراضي المقدسة، ص 97.
  12. الآغا، مدائن فلسطين، ص 48 و49.
  13. فورزبورغ، وصف الأراضي المقدسة، ص 41.
  14. الآغا، مدائن فلسطين، ص 71.
  15. صالح، فلسطين، ص 12.
  16. صالح، فلسطين، ص 11.
  17. خان، تاريخ فلسطين، ص 24.
  18. خان، تاريخ فلسطين، ص 24.
  19. صالح، فلسطين، ص 11.
  20. صالح، فلسطين، ص 12.
  21. صالح، فلسطين، ص 12 و13.
  22. صالح، فلسطين، ص 13.
  23. الآغا، مدائن فلسطين، ص 42.
  24. أبو خليل، أطلس دول العالم الإسلامي، ص 85.
  25. صالح، فلسطين، ص 13.
  26. صالح، فلسطين، ص 14.
  27. الآغا، مدائن فلسطين، ص 47.
  28. صالح، فلسطين، ص 14.
  29. صالح، فلسطين، ص 16.
  30. الآغا، مدائن فلسطين، ص 48.
  31. صالح، فلسطين، ص 19.
  32. صالح، فلسطين، ص 162_166.
  33. صالح، فلسطين، ص 16.
  34. السهلي، فلسطين، ص 6.
  35. الاستعمار الصهيوني في فلسطين، ص 15.
  36. الاستعمار الصهيوني في فلسطين، ص 16.
  37. السهلي، فلسطين، ص 6.
  38. صالح، فلسطين، ص 18.
  39. السهلي، فلسطين، ص 6.
  40. السهلي، فلسطين، ص 23
  41. أبو عرفة، مراحل الاستيطان اليهودي، ص 34.
  42. السهلي، فلسطين، ص 6 و7.
  43. أبو عرفة، الاستيطان، ص 11.
  44. السهلي، فلسطين، ص 8.
  45. السهلي، فلسطين، ص 31.
  46. السهلي، فلسطين، ص 43.
  47. السهلي، فلسطين، ص 44.
  48. التفكجي، الاستراتيجية الاستيطانية، ص 66.
  49. عبيات، تقرير عن قضية فلسطين.
  50. محفوظ، السيد السيستاني والقضية الفلسطينية.
  51. موقع يوم القدس العالمي: ما هو يوم القدس العالمي؛ موقع الجزيرة: دول عربية وإسلامية تحيي يوم القدس العالمي
  52. السهلي، فلسطين، ص 31.
  53. السهلي، فلسطين، ص 54
  54. أبو ضريفة، الآثار السلبية للمستوطنات، ص 179.
  55. السهلي، فلسطين، ص 21.
  56. صالح، فلسطين، ص 83 و84.
  57. أبو ظريفة، الآثار السلبية للمستوطنات، ص 209.
  58. صالح، فلسطين، ص 80.
  59. السهلي، فلسطين، ص 34.
  60. عبد الحافظ، الأوضاع الديمغرافية لفلسطيني، ص 255.
  61. السهلي، فلسطين، ص 31.
  62. صالح، سكان فلسطين، ص 41.
  63. السهلي، فلسطين، ص 87.
  64. السهلي، فلسطين، ص 31.
  65. رشوان، دليل الحركات الإسلامية، ص 148.
  66. رشوان، دليل الحركات الإسلامية في العالم، ص 147.
  67. رشوان، دليل الحركات الإسلامية في العالم، ص 161_164.
  68. روحاني، آشنايي با كشورهاي اسلامي، ص 121 و122.
  69. صالح، فلسطين، ص 30.
  70. الآغا، مدائن فلسطين، ص 42.
  71. الآغا، مدائن فلسطين، ص 43 و44.
  72. صالح، فلسطين، ص 31.
  73. الآغا، مدائن فلسطين، ص 42.
  74. الآغا، مدائن فلسطين، ص 45.
  75. الخاقاني، شيعة فلسطين، ص 3.
  76. الخاقاني، شيعة فلسطين، ص 3.
  77. الخاقاني، شيعة فلسطين، ص 3.
  78. شحادة، الموسوعة الشاملة للفرق المعاصرة، ص 186.
  79. الخاقاني، شيعة فلسطين، ص 3.
  80. شحادة، الموسوعة الشاملة للفرق المعاصرة، ص 186.
  81. شحادة، الموسوعة الشاملة للفرق المعاصرة، ص 187.
  82. الخاقاني، شيعة فلسطين، ص 3.
  83. الخاقاني، شيعة فلسطين، ص 3.
  84. وكالة فرنس 24: فلسطينيون يعتنقون المذهب الشيعي في غزة.
  85. موقع مركز بيو للأبحاث: Estimated Percentage Range of Shia by Country
  86. شحادة، الموسوعة الشاملة للفرق المعاصرة، ص 187.
  87. موقع العربية نت: غزة تحت مظلة التشيع.
  88. شحادة، الموسوعة الشاملة، ج 3، ص 202.
  89. الدلو، هل يوجد شيعة حقا في غزة، موقع ساسة.
  90. موقع العربية نت: غزة تحت مظلة التشيع.
  91. شحادة، الموسوعة الشاملة، ص 222.
  92. وكالة فرنس 24: فلسطينيون يعتنقون المذهب الشيعي في غزة.
  93. شحادة، الموسوعة الشاملة، ص 207 و208.
  94. شحادة، الموسوعة الشاملة، ص 208.

ملاحظات

  1. فكرة الانتداب هو عبارة عن مساعدة الشعوب وإعدادها لنيل استقلالها (صالح، فلسطين، ص 19)
  2. نشبت الحرب العالمية الأولى سنة 1914. (صالح، فلسطين، ص 16.)
  3. بلفور هو وزير الخارجية البريطاني آنذاك، (صالح، فلسطين، ص 18.)

المصادر والمراجع

  • أبو خليل، شوقي، أطلس دول العالم الإسلامي، دمشق، دار الفكر، 2003 م.
  • أبو ظريفة، وجيه، الآثار السلبية للمستوطنات على الشعب الفلسطيني وآليات المقاومة، في: الاستيطان اليهودي وأثره على مستقبل الشعب الفلسطيني، عمان، مركز الدراسات الشرق الأوسط، 2006 م.
  • أبو عرفة، عبد الرحمن، الاستيطان التطبيق العملي للصهيونية، عمان، المؤسسة العربية للدراسات، 1981 م.
  • أبو عرفة، عبد الرحمن، مراحل الاستيطان اليهودي في فلسطين، في: الاستيطان اليهودي وأثره على مستقبل الشعب الفلسطيني، عمان، مركز الدراسات الشرق الأوسط، 2006 م.
  • الاستعمار الصهيوني في فلسطين، سلسلة دراسات رقم 1، بيروت، مركز الأبحاث في منظمة التحرير الفلسطينية، 1956 م.
  • الآغا، نبيل خالد، مدائن فلسطين، بيروت، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 1993 م.
  • التفكجي، خليل، الاستراتيجية الاستيطانية في البرنامج الإسرائيلي، في: الاستيطان اليهودي وأثره على مستقبل الشعب الفلسطيني، عمان، مركز الدراسات الشرق الأوسط، 2006 م.
  • الخاقاني، محمد، شيعة فلسطين وعودة الحق، في: صدى المهدي، العدد: 4، النجف، مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي، 2009 م.
  • خان، ظفر الإسلام، تاريخ فلسطين القديم، بيروت، دار النفائس، 1981 م.
  • رشوان، ضياء، دليل الحركات الإسلامية في العالم، القاهرة، مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية، د.ت.
  • روحاني، حسن، آشنايي با كشورهاي اسلامي، طهران، نشر مشعر، 1387 ش.
  • الدلو، نور، هل يوجد شيعة حقا في غزة، موقع ساسة الإلكتروني، روجع في: 26 / 5 / 2018 م.
  • السهلي، نبيل محمود، فلسطين أرض وشعب، دمشق، منشورات اتحاد الكتاب العرب، 2004 م.
  • شحادة، أسامة، الموسوعة الشاملة للفرق المعاصرة في العالم، القاهرة، مكتبة مدبولي، 2010 م.
  • صالح، حسن عبد القادر، سكان فلسطين ديموغرافيا وجغرافيا، عمان، دار الشروق، 1985 م.
  • صالح، محسن محمد، فلسطين، كوالالمبور، ماليزيا، د.ن، 2002 م.
  • عبد الحافظ، محمد تيسير، الأوضاع الديمغرافية لفلسطين خلال الربع الثاني من القرن العشرين، رسالة ماجستير، جامعة القاهرة، 1978 م.
  • عبيات، لارا، تقرير عن قضية فلسطين، موقع موضوع، يونيو 2017 م.
  • فورزبورغ، يوحنا، وصف الأراضي المقدسة في فلسطين، ترجمة سعيد البيشاوي، عمان، دار الشروق، 1997 م.
  • محفوظ، نادين، السيد السيستاني والقضية الفلسطينية، موقع شفقنا، جون 2016 م.
  • موقع الجزيرة نت.
  • موقع العربية نت.
  • موقع مركز بيو للأبحاث.
  • الموقع الرسمي ليوم القدس العالمي.
  • وكالة فرانس 24.