أسماء بنت عميس

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
أسماء بنت عميس
الإسم الأصلي أسماء بنت عميس
الولادة
الوفاة سنة 38 هـ أو بعد استشهاد الإمام علي (ع)
المدفن
أعمال بارزة صحابية، من المسلمات الأوائل
زوج جعفر بن أبي طالب ،ثم أبو بكر ،ثم علي بن أبي طالب
أسماء بنت عميس من النساء اللاتي صحبن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ومن أوائل من دخل في الإسلام، وقد هاجرت إلى الحبشة. تزوّجت من جعفر بن أبي طالب، وبعد استشهاده تزوّجت من أبي بكر، وبعد وفاته تزوّجت من علي بن أبي طالب، وهي أم محمد بن أبي بكر. تعتبر أسماء من رواة الحديث.

النسب والولادة

أسماء بنت عميس بن مَعْد بن الحارث بن تَيْم بن كعب بن مالك بن قحافة بن عامر بن ربيعة بن عامر بن معاوية بن زيد بن مالك بن بشر بن وهب الله بن شهران بن عِفرس بن خلف بن أَفْتَل_وهو خثعم_ .[١] تُكنّى بأم عبد الله. [٢]

وهي أخت ميمونة زوج النبي الأكرم (ص) لأمها،وأخت لبابة أم الفضل زوجة العباس .

أمّها هند بنت عوف بن زهير بن الحارث بن كنانة.[٣] لم تحدد كتب التاريخ سنة ولادتها.

زواجهاوأولادها

تزوّجت أسماء ثلاث مرات : حيث تزوّجت من جعفر بن أبي طالب وأنجبت منه : عبد الله ، وعون ، ومحمد، [٤] وبعد أن استشهد جعفر في غزوة مؤتة، تزوجت من أبي بكر بن أبي قحافة وأنجبت منه محمد بن أبي بكر وقت الإحرام، فحجت حجة الوداع، وعندما توفى أبا بكر تزوّجت من علي بن أبي طالب وأنجبت منه يحيى بن علي بن أبي طالب، [٥]وقيل أنّه توفي في حياة أبيه ولم يعقب.[٦] وقيل عون أيضا.[٧]

إسلامها وهجرتها

كانت أسماء من السابقين إلى الإسلام وقيل أنّها أسلمت قبل دخول رسول الله (ص) دار الأرقم،[٨]وقد هاجرت مع زوجها جعفر بن أبي طالب إلى الحبشة في السنة الخامسة للبعثة، وفي السنة السابعة للهجرة رجعت معه إلى المدينة.[٩]

حضورها في ليلة دفن الزهراء (عليها السلام)

من الأمور المهمة والملفتة في حياة أسماء بنت عميس أنّها حضرت في زفاف السيدة الزهراء من الإمام علي(ع)،[١٠]وكذلك كانت من الحاضرين في ليلة دفن فاطمة الزهراء (ع) وهي من أشار إليها عليها السلام بالتابوت حيث كانت قد رأته أثناء هجرتها إلى الحبشة.[١١]

رواية الحديث

روت أسماء بنت عميس أحاديث رسول الله (ص) ، حيث روى عنها كلاً من :

ومن الأحاديث المروية عنها حديث المنزلة [١٤]وحديث رد الشمس [١٥]اللذين نقلتهما عنها فاطمة بنت الإمام علي (ع).

وفاتها

لم يُذكر تاريخ وفاتها بشكل دقيق، غير أنّه قيل توفيت سنة 38 هـ،[١٦] وقيل أنّها عاشت بعد استشهاد أمير المؤمنين علي (ع).[١٧]

الهوامش

  1. ابن الأثير، أسد الغابة في معرفة الصحابة كتاب النساء، ص1474، ح(6716) - ابن عبد البر، الاستيعاب، ج4، ص1784، ح (3230)
  2. الذهبي، سير أعلام النبلاء، ج2، ص282
  3. ابن عبد البر، الاستيعاب، ج4، ص1784، ح(3230)
  4. ابن الأثير، أسد الغابة، ص1474 - البلاذري، أنساب الأشراف، ج1، ص225
  5. ابن الأثير، أسد الغابة،ص
  6. الأصفهاني، مقاتل الطالبيين، ص37
  7. الذهبي، سير أعلام النبلاء، ج2، ص282
  8. الذهبي، سير الأعلام، ج2، ص282
  9. ابن عبد البر ، الاستيعاب - ابن الأثير، أسد الغابة - الذهبي، سير الأعلام، ج2، ص282
  10. الحاكم النيسابوري، المستدرك ، ص173، ح4752
  11. الحاكم النيسابوري، المستدرك، ج3، ص177
  12. ابن عبد البر ،الاستيعاب، ج4، ص1785 -ابن الأثير، أسد الغابة، ص1475
  13. ابن الأثير، أسد الغابة، ص1475
  14. المجلسي، بحار الأنوار، ج37، ص264
  15. المجلسي، بحار الأنوار، ج41، ص177
  16. ابن كثير، البداية والنهاية، أحداث سنة 38هـ ص1171
  17. الذهبي، سير أعلام النبلاء، ص283

المصادر والمراجع

  • ابن الأثير، أبي الحسن بن محمد الجذري، أسد الغابة في معرفة الصحابة، دار ابن حزم، ط1، 1433هـ-2012م، بيروت – لبنان.
  • ابن عبد البر، يوسف بن عبدالله بن محمد بن عبد البر، الاستيعاب في معرفة الأصحاب، دار الجيل، تحقيق: علي محمد البجاوي، بيروت- لبنان.
  • ابن كثير، عماد الدين إسماعيل بن عمر، البداية والنهاية، بيت الأفكار الدولية، 2004 م، بيروت- لبنان.
  • الحاكم النيسابوري، محمد بن عبد الله، المستدرك على الصحيحين، دار الكتب العلمية، ط2، 1422هـ -2002م، بيروت- لبنان.
  • البلاذري، أحمد بن يحيى، أنساب الأشراف، دار الفكر، ط1، 1417هـ -1996م، بيروت - لبنان.
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، مؤسسة إحياء الكتب الإسلامية، قم - إيران.
  • الذهبي، محمد بن أحمد، سير أعلام النبلاء، مؤسسة الرسالة، ط2، 1402هـ -1982م، بيروت - لبنان.
  • الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، منشورات الشريف الرضي، ط2، 1416هـ -1995م، قم - إيران.