المؤاخاة بين الصحابة

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

المؤاخاة بين الصحابة هو عهد وميثاق للأخوة عقده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لصحابته مرتين، الأولى: في مكة بين المهاجرين على النصرة والمواساة، والثانية: بين المهاجرين والأنصار على النصرة والمواساة والتوارث فيما بين الأخوَين بعهد المؤاخاة.

وقد اختار النبي صلى الله عليه وآله وسلم في كلتا المؤاخاتين في مكة والمدينة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام أخا له، وقد تواترت الروايات عند المسلمين على ذلك، ولم تكن المؤاخاة جزافية وبدون معيار بل كانت على أساس المماثلة والمشاكلة بين الشخصين المتآخيين.

نُسخ حكم التوارث بالمؤاخاة بعد واقعة بدر ونزول آيات الإرث التي دلت على أن أولي الأرحام بعضهم أولى ببعض.

تعريف المؤاخاة

زمان ومكان المؤاخاة

لقد آخى النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم بين المسلمين مرتين، وهما:

المؤاخاة الأولى

لقد آخى النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم بين المسلمين بين أصحابه المهاجرين قبل الهجرة وكان آخى بينهم على الحق والمواساة وذلك بمكة، فآخى صلى الله عليه وآله وسلم بين نفسه وبين علي بن أبي طالب عليه السلام، وآخى بين حمزة بن عبد المطلب عليه السلام وزيد بن حارثة مولى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وآخى بين أبا بكر وعمر، وآخى بين عثمان بن عفان وعبد الرحمن بن عوف، وآخى بين الزبير بن العوام وعبد الله بن مسعود، وآخى بين عبيدة بن الحارث بن المطلب وبلال مولى أبي بكر، وآخى بين مصعب بن عمير وسعد بن أبي وقاص، وآخى بين أبي عبيدة بن الجراح وسالم مولى أبي حذيفة، وآخى بين سعيد بن زيد وطلحة بن عبيد الله.[٣]

المؤاخاة الثانية

آخى رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم بين أصحابه من المهاجرين والأنصار، فقال: تآخوا في اللَّه أخوين أخوين، ثم أخذ بيد علي بن أبي طالب، فقال: هذا أخي.[٤]

وآخى بين أبا بكر بن أبي قحافة وخارجة بن زيد الخزرجي، وبين عمر بن الخطاب وعتبان بن مالك، وبين أبي عبيدة وسعد بن معاذ، وبين عبد الرحمن بن عوف وسعد بن الربيع، وبين الزبير بن العوام وسلمة بن سلامة بن وقش، ويُقال: بل كانت المؤاخاة بين الزبير بن العوام وعبد الله بن مسعود، وبين عثمان بن عفان وأوس بن ثابت بن المنذر النجاري، وبين طلحة بن عبيد الله وكعب بن مالك، وبين سعيد بن زيد وأبي بن كعب، وبين مصعب بن عمير وأبي أيوب الأنصاري، وبين أبي حذيفة بن عتبة وعباد بن بشر، وبين عمار بن ياسر وحذيفة بن اليمان، ويقال: بل كانت المؤاخاة بين عمار بن ياسر وثابت بن قيس بن شمّاس.[٥]

وكانوا يتوارثون بهذا الإخاء في ابتداء الإسلام إرثا مقدّما على القرابة، وكان الذين آخى بينهم تسعين رجلا: خمسة وأربعين من المهاجرين، وخمسة وأربعين من الأنصار، ويقال: خمسين من هؤلاء وخمسين من هؤلاء، ويقال: إنه لم يبق من المهاجرين أحد إلا آخى بينه وبين أنصاريّ، وقال ابن الجوزي: وقد أحصيت جملة من آخى النبي بينهم، فكانوا مائة وستة وثمانين رجلا،[٦] وكانت هذه المؤاخاة في المدينة بعد الهجرة بخمسة أشهر.[٧]

سبب المؤاخاة

قال السهيلي: آخى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بين أصحابه حين نزلوا المدينة، ليُذهب عنهم وحشة الغُربة، ويُؤنسهم من مفارقة الأهل والعشيرة ويشُد أزر بعضهم ببعض، فلما عزّ الإسلام واجتمع الشمل، وذهبت الوحشةُ أنزلَ اللهُ سبحانه: ﴿وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللهِ ﴾[٨] أعني في الميراث ثم جعل المؤمنين كلهم إخوة فقال: ﴿إِنّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ﴾[٩] يعني في التواد وشمول الدعوة.[١٠]

قال الشيخ ناصر مكارم الشيرازي: إنّ المسلمين لمّا هاجروا من مكّة إلى المدينة وقطع الإسلام كلّ روابطهم وعلاقاتهم بأقاربهم، وأقوامهم المشركين الذين كانوا في مكّة تماماً، فقد أجرى النّبي صلى الله عليه وآله وسلم بأمر الله عقد المؤاخاة بينهم، وعقد عهد المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، وكان يرث أحدهم الآخر كالأخوين الحقيقيين، إلاّ أنّ هذا الحكم كان مؤقّتاً وخاصّاً بحالة إستثنائية جدّاً، فلمّا اتّسع الإسلام وعادت العلاقات السابقة تدريجيّاً لم تكن هناك ضرورة لإستمرار هذا الحكم.[١١]

معيار المؤاخاة

لم تكن مسألة المؤاخاة بين المسلمين بدون ضابطة ومعيار، بل كانت على أساس المشاكلة والمماثلة، فقد آخى صلى الله عليه وآله وسلم بين كل فرد ومشابهه، ولذلك قال الكنجي الشافعي: إذا أردت أن تعلم قرب منزلته - علي عليه السلام - من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تأمل صنعه في المؤاخاة بين الصحابة، جعل يضم الشكل إلى الشكل والمثل إلى المثل، فيؤلف بينهم إلى أن آخى بين أبا بكر وعمر، وإدخر عليا عليه السلام لنفسه واختصه بأخوته، وناهيك بها من فضيلة وشرف ﴿إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ﴾. [١٢] [١٣]

المؤاخاة بين النبي (ص) وأمير المؤمنين (ع)

لقد وردت عدة أحاديث عن مؤاخاة النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لأمير المؤمنين عليه السلام في كتب المسلمين وبصيغ كثيرة، ومنها: ما روى عن مجدوح بن زيد الباهلي قال آخى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بين المهاجرين والأنصار، فبكى علي عليه السلام، فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ما يبكيك؟ فقال: لم تؤاخ بيني وبين أحد، فقال: إنما ادخرتك لنفسي أنت مني بمنزلة هارون من موسى أما علمت أنه أول من يدعي يوم القيامة أنا، فأقوم عن يمين العرش في ظله، فاكتسى حلة خضراء من حلل الجنة، ثم يُدعى بالنبيين بعضهم على إثر بعض، فيقومون سماطين عن يمين العرش ويساره، ويكسون حللاً خضراء من الجنة، ثم يُدعى بك لقرابتك مني فيُدفع إليك لوائي وهو لواء الحمد، فتسير به بين سماطين آدم ومن دونه وجميع خلقي ويستظلون بظله يوم القيامة، وإن طوله مسيرة ألف سنة قصبته درة خضراء وسنانه ياقوتة حمراء، وله ثلاث ذوائب من نور ذؤابة في المشرق وذاؤبة في المغرب وذؤابة وسط الدنيا مكتوب على كل ذؤابة سطر على أحد الذوائب بسم الله الرحمن الرحيم، وعلى الثانية الحمد لله رب العالمين وعلى الثالثة لا إله إلا الله محمد رسول الله، فتسير باللواء والحسن عن يمينه والحسين عن شمالك حتى تقف بيني وبين أبي إبراهيم عليه السلام في ظل العرش، وتُكسى حُلة خضراء من حلل الجنة، وينادي منادٍ من تحت العرش: نِعم الأب أبوك إبراهيم ونعم الأخ أخوك علي أبشر يا علي فإنك ستُكسى إذا كُسيت، وتُدعى إذا دُعيت، وتحيا وإذا حييت، وتقف على عقر حوضي تسقي من عرفت.[١٤]

قال أبو عمر: آخى رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم بين المهاجرين بمكة، ثُمَّ آخى بين المهاجرين والأنصار بالمدينة، وقال في كل واحدة منهما: لعلي: أنت أخي في الدنيا والآخرة، وآخى بينه وبين نفسه.[١٥]

وروي عن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي عن أبيه قالا آخى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بمكة بين أبي بكر وعمر بن الخطاب، فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم المدينة نقض تلك المؤاخاة إلا اثنتين المؤاخاة التي بينه وبين علي بن أبي طالب، والتي بين حمزة بن عبد المطلب وزيد بن حارثة.[١٦]

لقد ورد حديث المؤاخاة في الكثير من مصادر المسلمين، ومنها:


  1. أسد الغابة لابن الأثير.
  2. إسعاف الراغبين بهامش نور الأبصار لمحمد الصبان.
  3. الاستيعاب لابن عبد البر.
  4. الإصابة لابن حجر العسقلاني.
  5. السيرة النبوية لابن هشام.
  6. الطبقات الكبرى لابن سعد.
  7. الفصول المهمة علي بن محمد بن الصباغ المالكي.
  8. المناقب للخوارزمي.
  9. تاريخ الخلفاء للسيوطي.
  10. تاريخ دمشق لابن عساكر.
  11. تذكرة الخواص للسبط ابن الجوزي.
  12. خصائص أمير المؤمنين للنسائي.
  13. ذخائر العقبى لمحب الدين الطبري.
  14. سنن الترمذي لمحمد بن عيسى الترمذي.
  15. شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد.
  16. فتح الملك العلي بصحة حديث باب مدينة العلم علي للغماري.
  17. كفاية الطالب لمحمد بن يوسف الكنجي الشافعي.
  18. مجمع الزوائد ومنبع الفوائد للهيثمي.
  19. مقتل الحسين للخوارزمي.
  20. مناقب علي بن أبي طالب لابن المغازلي الشافعي.
  21. منتخب كنز العمال لعلاء الدين الهندي.
  22. نظم درر السمطين للزرندي.

نسخ التوارث بالمؤاخاة

لما آخى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بَيْنَ المهاجرين والأنصار على أن يتوارثوا دون ذوي الأرحام، فلما أن أصيب من أصيب ببدر، طلب إخوانهم الميراث، فنزل قوله تعالى: ﴿وَأُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلى بِبَعْضٍ فِي كِتابِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴾،[١٧] فانقطعت المؤاخاة في الميراث.[١٨]

الهوامش

  1. ابن منظور، لسان العرب، ج 14، ص 22.
  2. ابن سعد، الطبقات الكبرى، ج 1، ص 184.
  3. البغدادي، المحبر، ص 70 - 71.
  4. ابن هشام، السيرة النبوية، ج 1، ص 504 - 505.
  5. ابن كثير، البداية والنهاية، ج 4، ص 560 - 561.
  6. المقريزي، امتاع الاسماع، ج 1، ص 69.
  7. الشيرازي، الأمثل، ج 5، ص 200.
  8. الأنفال: 75.
  9. الحجرات: 10.
  10. السهيلي، الروض الانف، ج 4، ص 177 - 178.
  11. الشيرازي، الأمثل، ج 13، ص 166.
  12. سورة ق: 37.
  13. الكنجي الشافعي، كفاية الطالب، ص 194.
  14. ابن الجوزي، تذكرة الخواص، ج 1، ص 274 - 275.
  15. ابن عبد البر، الاستيعاب، ج 3، ص 1098 - 1099.
  16. ابن عساكر، تاريخ دمشق، ج 30، ص 94.
  17. الأنفال: 75.
  18. البلاذري، أنساب الأشراف، ج 1، ص 270.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • ابن سعد، محمد بن سعد، الطبقات الكبرى، تحقيق: محمد عبد القادر عطا، بيروت - لبنان، الناشر: دار الكتب العلمية، ط1، 1410هـ - 1990 م.
  • ابن عبد البر، يوسف بن عبد الله، الاستيعاب في معرفة الأصحاب، المحقق: علي محمد البجاوي، بيروت - لبنان، الناشر: دار الجيل، ط1، 1412 هـ - ،1992 م.
  • ابن عساكر، علي بن الحسن، تاريخ دمشق، المحقق: عمرو بن غرامة العمروي، د.م، الناشر: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، 1415 هـ - 1995 م.
  • ابن كثير، إسماعيل بن عمر، البداية والنهاية، تحقيق: عبد الله بن عبد المحسن التركي، د.م، الناشر: دار هجر للطباعة والنشر والتوزيع والإعلان، ط1، 1424هـ / 2003م.
  • ابن منظور، محمد بن مكرم‌، لسان العرب‌، المحقق والمصحح: أحمد فارس صاحب الجوائب‌، بيروت - لبنان‌، الناشر: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع - دار صادر‌، ط3، 1414 ه‍.
  • ابن هشام، عبد الملك بن هشام، السيرة النبوية، تحقيق: مصطفى السقا وإبراهيم الأبياري وعبد الحفيظ الشلبي، مصر، الناشر: شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده، ط2، 1375هـ - 1955 م.
  • البغدادي، محمد بن حبيب، المحبر، تحقيق: إيلزة ليختن شتيتر، بيروت - لبنان، الناشر: دار الآفاق الجديدة، د.ت.
  • البلاذري، أحمد بن يحيى، جمل من أنساب الأشراف، تحقيق: سهيل زكار ورياض الزركلي، بيروت - لبنان، الناشر: دار الفكر، ط1، 1417 هـ - 1996 م.
  • السهيلي، عبد الرحمن بن عبد الله، الروض الأنف في شرح السيرة النبوية لابن هشام، المحقق: عمر عبد السلام السلامي، بيروت - لبنان، الناشر: دار إحياء التراث العربي، ط1، 1421هـ - 2000م.
  • الشيرازي، ناصر مكارم، الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، قم - ايران، الناشر: مدرسة الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام، ط1، 1421 هـ.
  • الكنجي الشافعي، محمد بن يوسف، كفاية الطالب في مناقب علي بن أبي طالب عليه السلام، تقديم وتحقيق وتعليق: الدكتور الشيخ محمد هادي الأميني، طهران - ايران، الناشر: دار إحياء تراث أهل البيت عليه السلام، ط3، 1404 هـ.
  • المقريزي، أحمد بن علي، إمتاع الأسماع بما للنبي من الأحوال والأموال والحفدة والمتاع، المحقق: محمد عبد الحميد النميسي، بيروت - لبنان، الناشر: دار الكتب العلمية، ط1، 1420 هـ - 1999 م.
  • سبط ابن الجوزي، يوسف بن عبد الله، تذكرة الخواص المعروف بتذكرة خواص الأمة في خصائص الأئمة، المحقق: الدكتور عامر النجار، د.م، الناشر: مكتبة الثقافة الدينية، ط1، 1429 هـ - 2008 م.