ثورة التوابين

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

ثورة التوابين هي أولى الثورات الشيعية بعد مقتل الإمام الحسين (ع) يوم عاشوراء حيث انطلقت الثورة ثأراً لدماء الإمام الحسين (ع) والشهداء الذين سقطوا معه. وكانت انطلاقة ثورة التوابين سنة 65 للهجرة بقيادة سليمان بن صرد الخزاعي يؤازره في ذلك جمع من المسلمين الموالين لـأهل البيت عليه السلام. وقد حارب التوابون الجيش الأموي في معركة عين الوردة نسبة الى المكان الذي دارت به المعركة.

دوافع الثورة

بعد أن وضعت حرب عاشوراء أوزارها وانجلت الغبرة عن استشهاد الإمام الحسين (عليه السلام) هو والثلّة المؤمنة التي أوفت ببيعتها ومساندتها له حتى الرمق الأخير، ندم أهل الكوفة من شيعة الإمام علي (ع) وممن كاتبوه طالبين منه القدوم وعارضين عليه أنفسهم جنوداً أوفياء له إن أقدم عليهم، ولكنهم تخاذلوا عن نصرته ولم يؤازروه، أشدَّ الندم على خُذلانهم للإمام، وجعلوا يتلاومون على ما اقترفوه مِن عظيم الإثم، وقد أجمعوا على إقرارهم بالذنب في خُذلانه، ولزوم التكفير عنه بالمُطالبة بثأره ولا خيار لهم الا الثأر لدماء الشهداء ورأوا أنَّه لا يُغسل عنهم العار والإثم الذي لحق بهم جرّاء تخاذلهم إلاَّ بقتل مَن قَتَلَ الحسين (عليه السلام).[١]

الإعداد للثورة

اجتمع بعد معركة عاشوراء ما يقرب من المئة من فرسان الشيعة ووجوههم‏ في بيت سليمان بن صرد الخزاعي وكان شجاعاً بطلاً متعبداً ناسكاً ومن رؤوس الكوفيين. فبدأ سليمان بالكلام فحمد الله وأثنى عليه وقال:

  • «أما بعد فقد ابتلينا بطول العمر والتعرض للفتن ونرغب إلى ربنا أن لا يجعلنا ممن يقول له أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ ما يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجاءَكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَما لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ وكنا مغرمين بتزكية أنفسنا ومدح شيعتنا حتى بلى الله خيارنا فوجدنا كذابين في نصر ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولا عذر دون أن تقتلوا قاتليه فعسى ربنا أن يعفو عنا».[٢]

وروى ابن الأثير وقائع ذلك الاجتماع قائلا: فتكلّم سليمان فقال بعد حمد الله:

  • «أمّا بعد فإنّي لخائف ألّا يكون آخرنا إلى هذا الدهر الّذي نكدت فيه المعيشة وعظمت فيه الرزيّة وشمل فيه الجور أولي الفضل من هذه الشيعة لما هو خير، إنّا كنّا نمدّ أعناقنا إلى قدوم آل بيت نبيّنا (صلى الله عليه وآله)، نمنّيهم النصر ونحثّهم على القدوم، فلمّا قدموا ونينا وعجزنا وأدهنّا وتربّصنا حتى قتل فينا ولد نبيّنا وسلالته وعصارته وبضعة من لحمه ودمه إذ جعل يستصرخ ويسأل النّصف فلا يعطى، اتّخذه الفاسقون غرضا للنّبل ودريئة للرماح حتى أقصدوه، وعدوا عليه فسلبوه. ألا انهضوا، فقد سخط عليكم ربّكم ولا ترجعوا إلى الحلائل والأبناء حتى يرضى الله، والله ما أظنّه راضيا دون أن تناجزوا من قتله، ألا لا تهابوا الموت فما هابه أحد قطّ إلّا ذلّ، وكونوا كبني إسرائيل إذ قال لهم نبيّهم في سورة البقرة الآية 54: «إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسَكُمْ فَتُوبُوا إِلى‏ بارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُم» ففعلوا. فكيف بكم لو دعيتم إلى ما دعوا! أحدّوا السيوف و ركّبوا الأسنّة «وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ من قُوَّةٍ وَمن رِباطِ الْخَيْلِ» (سورة الأنفال الآية 60) حتى تدعوا وتستنفروا».

ثم تكلم كل من المسيب بن نجبة الفزاري و رفاعة بن شداد البجلي و عبد الله بن وال التميمي و عبد الله بن سعد الأزدي بما يؤيد مقولة سليمان، ثم اختاروه قائداً للثورة.[٣]

يستفاد من كلمات قادة الثورة في مؤتمراتهم واجتماعاتهم التي عقدوها أن الثورة تهدف الى تحقيق أمرين اساسين:

إعداد القوات والمقاتلين

أخذت الاجتماعات تتواصل في كل جمعة، وقال سليمان في إحدى تلك الاجتماعات: من أراد من هذا شيئا فليأت بماله الى عبدَ الله بن وال التيمى تيم بكر بن وائل، فإذا اجتمع عنده كل ما تريدون إخراجه من أموالكم جهزنا به ذوى الخله والمسكنه من أشياعكم. ثم أخذوا يعملون في الخفاء لإعداد ما فيه الكفاية للثورة.[٤]

رسائل سليمان الى المدائن والبصرة

وبعد أن أعدّوا العدّة كتب سليمان سنة 64 هجرية كتاباً إلى من كان في المدائن من الشيعة من أهل الكوفة وحمله مع عبد الله بن مالك الطائي إلى سعد بن حذيفةبن اليمان يدعوهم إلى أخذ الثأر فلما وقفوا على الكتاب قالوا رأينا مثل رأيهم. وكتب سعد بن حذيفة الجواب بذلك. وكتب سليمان إلى المثنى بن مخرمة العبدي من رؤوساء الشيعة في البصرة كتابا وبعثه مع ظبيان بن عمارة التميمي من بني سعد. فكتب المثنى الجواب:

  • «أما بعد فقد قرأت كتابك وأقرأته إخوانك فحمدوا رأيك واستجابوا لك فنحن موافوك إن شاء الله للأجل الذي ضربت والسلام عليك‏».[٥]

إنطلاقة الثورة

ذكر المؤرخون أن ثورة التوابين انطلقت في مستهل شهر ربيع الأوّل سنة 65 هجرية حيث خرج سليمان بن صرد ليرحل الى منطقة النخيلة فرأى عسكره فاستقله ولم يرضه العدد الموجود من المقاتلين، فبعث حكيم بن منقذ الكندي والوليد بن حصين الكناني في جماعة وأمرهما بالنداء في الكوفة: «يا لثاراث الحسين» فخرج جمع كثير إلى سليمان وكان معه ستة عشر ألفا مثبتة في ديوانه، فلم يصل منهم سوى أربعة آلاف حيث تخلف عنه الكثير من الشيعة خصوصا من المدائنيين والبصريين.[٦]

وقيل أن سبب ذلك كون المختار صار يدعو الناس لنفسه ويخذلهم عن سليمان بن صرد وكان يقول لأصحابه أتدرون ما يريد هذا يعني سليمان بن صرد إنما يريد أن يخرج فيقتل نفسه ويقتلكم ليس له بصر بالحروب ولا له علم بها.[٧]

زيارة قبر الحسين

ذكر المؤرخون أن القوم لمّا ساروا في الخامس من ربيع الأوّل نحو دمشق انتهوا إلى قبر الحسين (عليه السلام) في كربلاء، فلمّا وصلوا صاحوا صيحة واحدة، فما رئي أكثر باكيا من ذلك اليوم، فترحّموا عليه وتابوا عنده من خذلانه وترك القتال معه وأقاموا عنده يوما وليلة يبكون ويتضرّعون ويترحّمون عليه وعلى أصحابه[٨] وقال سليمان: «اللَّهمّ إنّا نشهدك أنّا على دين حسين وسبيله وأعداء قاتليهم»[٩] وقالوا: « الحمد لله الذي لو شاء أكرمنا بالشهادة مع الحسين اللهم اذ حرمتناها معه فلا تحرمناها فيه بعده».[١٠]

بدء المعركة

عسكر التوابون قبل الالتقاء بجيش الشام في منطقة عين الوردة وأقاموا هناك خمسة أيام فاستراحوا وأراحوا. وكان سليمان بن صرد خلال تلك الأيام يوضح للمقاتلين أصول المعركة وابعادها كما ارشدهم الى القائد من بعده قائلا:

نتيجة المعركة

استمرت المعركة أربعة أيام استشهد خلالها الكثير من التوابين وحوصر الباقون من قبل العدو واستشهد القادة واحداً تلو الآخر وبقي منهم جماعة قليلة بقيادة رفاعة بن شداد البجلي اضطرت الى الانسحاب من المعركة وساروا إلى الكوفة. وفي أثناء انسحابهم أقبل سعد بن حذيفة بن اليمان في أهل المدائن يريد نصرتهم وجاء المثنّى بن مخرّبة العبديّ في أهل البصرة يريد نصرتهم فبلغهم الخبر بانكسار التوابين فأقاموا حتى أتاهم رفاعة فاستقبلوه، وبكى بعضهم إلى بعض وأقاموا يوما وليلة ثمّ تفرّقوا، فسار كلّ طائفة إلى بلدهم.

ولما بلغ رفاعة الكوفة كان المختار محبوسا، فأرسل إليه:

  • «أمّا بعد فمرحبا بالعصبة الذين عظّم الله لهم الأجر حين انصرفوا ورضي فعلهم حين قتلوا، إنّ سليمان قد قضى ما عليه و توفّاه الله‏... ثم توعد المختار بالأخذ بثأرهم».[١٣]

علما أن التوابين- وكما يقول الاستاذ محمد حسين جعفري- وإن فشلت ثورتهم ظاهراً وانهزموا أمام الجيش الأموي حسب المعايير العسكرية الا أنّهم تمكنوا– ولأوّل مرّة- من خلق كيان متجانس من الشيعة كان له الأثر في ترسيخ تاريخ التشيع انطلاقا من الشعار الذي رفعوه والتفاعل مع كل من روح الثورة الحسينية وقيم الشهادة الحسينية.[١٤]

مواضيع ذات صلة

وصلات خارجية

الهوامش

  1. الطبقات الكبري، ج 6، ص:25. كتاب الفتوح، ج 6، ص: 205 و 206.
  2. بحارالأنوار، ج 45، ص: 355.
  3. الكامل في التاريخ، ج 4، ص: 160.
  4. تاريخ الطبري، ج 4، ص 430 و 431.
  5. بحارالانوار، ج 45، ص 355 و 356. تاريخ الطبري، ج 4، ص 429.
  6. البداية والنهاية، ج 8، ص 276 و 277.
  7. نشأة الشيعة الامامية، ص 80.
  8. الكامل في التاريخ، ج 4، ص 178.
  9. تاريخ الطبري، ج 4، ص 456 و 457.
  10. مقتل ابو مخنف، ص 291.
  11. البداية والنهاية، ج 8، ص 278.
  12. الكامل في التاريخ، ج 4، ص 182.
  13. البداية والنهاية، ج 8، ص 279 و 280. الكامل في التاريخ، ج 4، ص 184 - 186.
  14. تشيع در مسير تاريخ، ص 232 و 233.

المصادر


  • ابن الأثير، علي بن أبي الكريم، الكامل في التاريخ، بيروت، دار صادر، 1386 هـ.
  • ابن أعثم، أحمد، كتاب الفتوح، دار الأضواء، 1411 هـ.
  • ابن كثير، إسماعيل، البداية و النهاية، بيروت، دار إحياء التراث العربي، 1408 هـ.
  • أبو مخنف، لوط بن يحيى، مقتل الحسين، قم، مطبعة العلمية، بلا تا.
  • جعفري، محمد حسين، تشيع در مسير تاريخ[التشيع في مسير التاريخ]، طهران، دفتر نشر فرهنك اسلامي.
  • الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الامم و الملوك، بيروت، مؤسسه الأعلمي، 1403 هـ.
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، بيروت، مؤسسة الوفاء، 1403 هـ.
  • نبيلة، عبد المنعم داود، نشأة الشيعة الامامية، بيروت، دار المؤرخ العربي، 1415 هـ.