يزيد بن معاوية

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
يزيد بن معاوية
الإسم الأصلي يزيد بن معاوية
الولادة 26 للهجرة
قرية الماطرون
الوفاة 64 للهجرة
سبب الوفاة سقط من فوق حصان
المدفن في الشام
قبره الآن مجهول
إقامة الشام
التعليم تعلم عند النصارى
سبب الشهرة الخليفة الثاني من بني أمية
أعمال بارزة قتله لأهل بيت رسول الله (ص)
تأثر بـ بالنصارى
أثّر في في الوهابية السلفية
اللقب شارب الخمور وملاعب القرود
سلف معاوية بن أبي سفيان - هند بنت عتبة
خلف معاوية بن يزيد بن معاوية
الدين في الظاهر الإسلام
تهم قتله الإمام الحسين (ع) - استباحته لنساء أهل المدينة - قصفه للكعبة بالمنجنيق
زوج أم مسكين بنت عمر بن الخطاب
أولاد معاوية بن يزيد بن معاوية

بنی امیه

الخلفاء

عنوان


معاوية بن أبي سفيان
يزيد بن معاوية
معاوية بن يزيد
مروان بن حكم
عبد الملك بن مروان
الوليد بن عبد الملك
سليمان بن عبدالملك
عمر بن عبد العزیز
يزيد بن عبد الملك
هشام بن عبد الملك
الوليد بن يزيد
يزيد بن الوليد
إبراهيم بن الوليد
مروان بن محمد

فترة الحكم


41-60
60-64
64-64
64-65
65-86
86-96
96-99
99-101
101-105
105-125
125-126
126-126
126-127
127-132

الشخصيات و الوزراء المعروفين

مغيرة بن شعبة الثقفي
زياد بن أبيه
عمرو بن العاص
مسلم بن عقبة المري
عبيد الله بن زياد
ضحاك بن قيس
حسان بن مالك الكلبي
حجاج بن يوسف الثقفي
مسلمة بن عبد الملك
خالد بن عبد الله القسري
يوسف بن عمر الثقفي
يزيد بن عمر بن هبيرة

الأعلام المعاصرون لهم

الإمام الحسن المجتبى (ع)
الإمام الحسين (ع)
الإمام السجاد (ع)
الإمام الباقر (ع)
الإمام الصادق (ع)
زيد بن علي (ع)
مختار بن أبو عبيد الثقفي
عبد الله بن زبير العوام
مصعب بن الزبير
عبدالرحمن بن محمد بن اشعث
يزيد بن مهلب
خالد بن عبد الله القسري
عبد الله بن عمر بن عبد العزيز
عبد الله بن معاوية العلوي
ضحاك بن قيس الشيباني
أبو حمزة مختار بن عوف الخارجي
أبو مسلم الخراساني
قحطبة بن شبيب الطائي

الأحداث المهمة

صلح الإمام الحسن
واقعة عاشوراء
واقعة الحرة
ثورة الزبير
ثورة المختار
قيام زيد بن علي
قيام مغيرة بن سعيد العجلي
قيام مروان بن محمد
ثورة عبد الله بن معوية العلوي
ثورة ضحاك بن قيس الشيباني
ثورة أبو حمزة مختار بن عوف الخارجي

يزيد بن معاوية بن أبي سفيان، (25 ه/ 645 م. ــ 64 ه./ 683 م.) ، ثاني خليفة الأمويين ( 661-750 م)، دامت فترة حكمه 4 سنوات بعد أبيه، و مات في دمشق. وصل إلى الخلافة وراثيا وبتنصيب أبيه خلافا لسنة خلفاء الراشدين قبله. أخذ معاوية البيعة له بالإجبار و القوة و عندما واجه معارضتهم أحدث وقائع مرة في تاريخ الإسلام.

بعض احداث فترة حكمه:

محتويات

هويته

اسمه وكنيته

اسمه الخماسي هو « يزيد بن معاوية بن صخر ( أبو سفيان ) بن حرب بن أمية بن عبد شمس ....» وكنيته : أبو خالد الأموي[١] ، وقيل : أبو عبد الرحمان[٢] .

ولادته و وفاته

ولد يزيد في زمن خلافة عثمان بن عفان، في ( 10 صفر سنة 25 هجري ) وقيل ( سنة 26 للهجرة ) وقيل ( سنة 27 للهجرة )عند أخواله[٣] في قرية يثال لها « الماطرون » وقيل في « ببيت الرأس »[٤] , وتوفى في منطقة تُسمّى «حَوَّارِينَ» تابعة لأرض دمشق ، وقيل تابعة لحمص ، في (17 صفر 64 للهجرة ) [٥]، وكان عمره عند هلاكه 35 سنة ، وقيل 38 سنة ، وفي قول آخر 39 سنة[٦] .

نسبه وعائلته

أبوه

هو معاوية بن أبي سفيان (صخر) بن حرب بن أمية[٧] ، وهو آخر من أسلم من أهل مكة مع أبيه وأمّه ، فمعاوية لم يسلم إلاّ حين فَتَحَ رسول الله محمد (ص) مكة المكرمة ، وأسره جيش المسلمين مع أبيه وعائلته ، ويعدّ معاوية ممّن أعتقهم الرسول الأكرم (ص) يوم فتح مكة ، وقال لهم : « اذهبوا فأنتم الطلقاء » .

وقد من ولاّه الخليفة الثالث عثمان بن عفّان على الشام ، وبعد وفاة عثمان رفض معاوية تسليم الشام إلى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) ، الذي بايعه المسلمون بعد وفاة عثمان بن عفّان .

ولكي لا يتم نزع حكم الشام منه ، رفع شعار المطالبة بدم عثمان بن عفّان ، فجيش الجيوش من أهل الشام لمحاربة الإمام علي بن أبي طالب (ع) ، وقد عرفت الحرب التي وقعت بين الإمام علي(ع) ومعاوية بحرب « صفين » ، وبعد شهادة الإمام علي (ع) على يد الخارجي « ابن ملجم المرادي» ، رَشَى معاوية جزء كبير من جيش الإمام الحسن بن علي (ع) الذي خلف أبوه في الخلافة و الإمامة ، ممّا أضعف ذلك قوة جيش الإمام الحسن المجتبى (ع) ، فذهب الإمام الحسن (ع) مكرهًا لمصالحة معاوية بن أبي سفيان .

وبعد أن تفرّد معاوية بالحكم على بلاد المسلمين واستقرّ حكمه ، سعى في تصفية كل معارضيه ، فقتل الكثير من الصحابة و التابعين ، من أهمّهم حجر ابن عدي وأصحابه لرفضهم التبرّي من الإمام علي بن أبي طالب (ع) .

جده من أبيه

هو : أبو سفيان ( صخر ) بن حرب بن أمية بن عبد شميس بن عبد مناف[٨] ونسبة أبيه معاوية لجدّه فيها كلام بين المأرخين ، فقد نقل بعض المأرخين أن معاوية بن أبي سفيان كان ينسب لأربعة رجال في قريش .......

وهو من رجالات قريش البارزين قبل الإسلام ، وقد كان له دور كبير في محاربة النّبيّ الأكرم (ص) قبل فتح مكة ، فقد شارك مع قريش في حروبها ضد الرسول (ص) .

وقد قتل ابنه «  حنظلة بن أبي سفيان » وأُسر ابنه الآخر «عمرو بن أبي سفيان» في معركة بدر ، وكذالك كان قائد الكتيبة التي تسلّلت وأحرقت نخل المدينة ، نكايةً بالرسول (ص) و المسلمين معه ، وكان قائد جيش قريش الذي خرج للمدينة لمحاربة رسول الله محمد (ص) في معركة أحد ، وشارك أيضا في حصار ومحاربة الرسول (ص) في معركة الخندق .

ولم يُسلم أبو سفيان إلاّ بعد أن انتصر رسول الله (ص) على قريش و فتح مكة ، فعندما فتح المسلمون مكة ، وأُسِرى كل من ناهض المسلمين ، خشي أبو سفيان على نفسه ما خشي ، نتيجة مناهضته الطويلة للرسول محمد (ص) خصوصا والمسلمين عموما ، فبادر وتوجّه لعمّ الرسول (ص) العبّاس بن عبد المطلب ، وتوسّطه ليقدم للرسول (ص) ويعلن إسلامه ، فقبل رسول الله (ص) إسلامه وقال : « من دخل بيت أبي سفيان فهو آمن » .

وهو من قدم للإمام علي بن أبي طالب (ع) ، بعد وفاة الرسول الأكرم (ص) ، وطرح عليه أن يُقَدِّم له الرجال والخيل ، ليطالب بحقّه في الخلافة من الخليفة الأول « أبو بكر بن قحافة » ، فرض الإمام علي (ع) ذلك لعلمه بنواياه في الفتنة ، وإيقاع المسلمين في فتن الحروب والكثير منهم جديدي العهد بالإسلام .

جدته من أبيه

هي : هند بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف ، وهي التي كانت متزوجة من « الفاكه بن المغيرة بن عبد الله المخزومي القرشي» قبل زواجها من أبي سفيان ، وقد طلّقها زوجها فاكه بعد أن اتّهمها بالزنى،[٩] وبعد طلاقها ربطها بـــ « مسافر بن أبي عمرو بن أمية » رابطة عشق حتى شاع أمرهما بين قريش وكثر الكلام فيهما ، ممّا دفع بمسافر بن أبي عمرو للمغادرة نحو الحيرة ، وعند مغادرة مسافر تزوّجت هند من أبي سفيان جدّ يزيد ووالد معاوية ظاهرًا[١٠] ، وحتى بعد أن تزوجت من أبي سفيان اتهمت بالزنى ،

وقد كانت هند تذكر في مكة بالفجور والعهر [١١] ونقل أنّها كانت من المعلمات في ذالك[١٢] ، وقد كان ابنها معاوية يعزى وينسب في نسبه لأربعة رجال قد ربطتها بهم علاقة زنى ، هم « مسافر بن أبي عمرو بن أمية » و « عمارة بن الوليد » و « العباس بن عبد المطلب » و « الصباح مغن أسود » ، ورجّح بعض المؤرخين الأول[١٣] .

وهي التي نذرت أن تأكل من كبد حمزة عمّ رسول الله (ص) بعد قتله ، وعندما غَدر « وحشی بن حرب» بحمزة في معركة أحد ، جاءت هند وومثّلت ثمّ شقّت بطنه واستخرجت كبده ولاكتها بفمّها ، ثمّ بسقتها من فمّها ، لأنّها لم تستصغها .

أمه

هي : مَيْسُونُ بِنتُ بَحْدَلِ بن أُنَيْفِ بن دُلْجَةَ [ وقيل : ولجة] [١٤]بن قنافة بن عدي بن زهير بن حارثة بن جناب الكلبي[١٥] ، وقيل يطلق على أمّه : أم ميسون[١٦] ، .

جده من أمه

هو : بَحْدَل بن أنيف بن دلجة بن قنافة بن عدي بن زهير بن حارثة بن جناب الكلبي [١٧] ، وهي بدوية تنتمي لبادية الشام من قبائل بنو كلب ، وقد تزوجها معاوية بن أبي سفيان ، ولكن لم تبقى على ذمّته كثيرًا فطلّقها بعد أن بلغَهُ أنّها أنشدت أبياتَ شعرٍ مدحت فيها ابن عمّها ، ووصفت فيها معاوية بالعلج العليف :

ولبس عباءة وتقرّ عـــينــــــي أحبّ إليّ من لبس الشفوف
وخِرقٍ من بني عمي نحيف أحب إليّ من علجٍ عــــــليـــفِ
وأصوات الرياح بكـــــــل فج أحبّ إليّ من نقر الدف،وف[١٨]

فبعد أن طلّق معاوية ميسون ، أرسلها إلى مَوْطِنَهَا في البادية ، وهناك وضعت يزيد بن معاوية في منطقة يقال لها « حَوَّارِينَ » [١٩]، وقد عرفت هذه المنطقة بكون جلّ سكّنها يعتنقون النصارنية ( المسيحية ) ، وأمّ يزيد نفسها نصرانية لم تسلم .

جدته من أمه

هي : أسدة بنت أسيد بن ثعلبة بن سويد بن إسحاق بن حارثة بن هُبل [٢٠] .

إخوته

أبنائه

حياته ونشأته

نشأ يزيد بن معاوية نشأته الأولى في بوادي الشام مع أمّه « ميسون » التي طلّقها معاوية وهي حامل بيزيد ابنه ، بعد أن بلغَهُ أنّها أنشدت أبياتَ شعرٍ مدحت فيها ابن عمّها ووصفت فيها معاوية بالعلج العليف :

ولبس عباءة وتقرّ عـــينــــــي أحبّ إليّ من لبس الشفوف
وخِرقٍ من بني عمي نحيف أحب إليّ من علجٍ عــــــليـــفِ
وأصوات الرياح بكـــــــل فج أحبّ إليّ من نقر الدف،وف[٢١]

فبعد أن طلّق معاوية أمّ يزيد ، أرسلها إلى مَوْطِنَهَا في البادية ، وهناك وضعت يزيد بن معاوية في منطقة يقال لها « حَوَّارِينَ » [٢٢]، وقد عرفت هذه المنطقة بكون جلّ سكّنها يعتنقون النصارنية ( المسيحية ) ، وأمّ يزيد نفسها نصرانية لم ي


تربى يزيد بن معاوية في سنواته الأولى عند أخواله من « آل بحدل » الذين كانوا يعتنقون الديانة النصرانية ( المسيحية)، وعندما بلغ سن المراهقة استقدمه أبوه عنده ، و

صفاته الخَلقية والخُلقية

صفاته الخَلقيّة : كان ضخما ، كثير الشعر ، شديد الأدمة ، بوجهه أثر الجدري[٢٣] . صفاته الخُلقية : كان ناصبيا فضًا ، غليظًا ، جلفًا ، يتناول السكر ، وبفعل المنكر [٢٤]

سيرته الذاتية

نشأته عند النصارى

تجاهره بشرب الخمر

إقامتة مجالس اللهو والفسق

رقصه مع الجواري

ملاعبته للقرود

حقده على النبي (ص) وآله

حقده على بني هاشم

حقده على النبي محمد (ص)

حقده على الإمام علي بن أبي طالب(ع)

حقده على أهل بيت النبي (ع)

سمات حكمه و سياسته

أخذ البيعة بالقوة

استهتاره بالدماء

قتله لكل من يخالفه

قتله للصحابة والعلماء

حروبه ضد المسلمين

واقعة كربلاء في العراق

سبييه لنساء النبي محمد (ص)

واقعة الحرّة

استباحتة لدم أهل المدينة

استباحته لنساء أهل المدينة

واقعة مكة

هدمه للكعبة بالمنجنيق

اجماع الأمّة بفسقه وجواز لعنه

الشيعة وجواز لعنه وتفسيقه

السنة وجواز لعنه وتفسيقه

الوهابية السلفية والدفاع عنه

كلمات في يزيد بن معاوية

1 - قال الإمام الحسين عليه السلام في رسالته إلى معاوية واصفا يزيد بن معاوية: ... وإمارتك صبيّاً يشرب الشراب، ويلعب بالكلاب، ما أراك إلّا قد أوبقت نفسك، وأهلكت دينك، وأضعت الرعيّة، والسلام.[٢٥]

2 - قال المسعودي واصفا يزيد وأحواله: كان يبادر بلذاته، ويجاهر بمعصيته، ويستحسن خطأه، ويهوّن الأمر على نفسه في دينه إذا صحت له دنياه... [٢٦]

3 - قال فيه بولس سلامة:

وترفّق بصاحب العرش مشغو لاً عن الله بالقيان المِـــــــلاح
ألفُ (الله أكبر) لا تُســـــــاوي بين كفَّي يزيد نَهلــــــــــــــــــــــــةَ راحِ[٢٧]

مواضيع ذات صلة

الهوامش

  1. تاريخ دمشق ، لابن عساكر ، ج 65 ، ص 394 ، حرف الياء ، ترجمة رقم 8349
  2. تعجيل المنفعة بزوائد رجال الأئمة الأربعة ،أبن حجر العسقلاني ، ج 2 ، ص 377 ، ترجمة رقم 1185
  3. تاريخ دمشق ، لابن عساكر ، ج 65 ، ص 397 ، حرف الياء ، ترجمة رقم 8349
  4. البداية والنهاية ، ابن كثير ، ص 1292 ، حوادث سنة 64
  5. مروج الذهب ، للمسعودي ، ج 3 ص 50 ، باب ذكر أيام يزيد بن معاوية بن أب سفيان
  6. تاريخ الرسل والملوك ، ابن جرير الطبري ، ج 5 ، ص499
  7. تاريخ دمشق ، لابن عساكر ، ج 65 ، ص 394 ، حرف الياء ، ترجمة رقم 8349
  8. تاريخ دمشق ، لابن عساكر ، ج 65 ، ص 394 ، حرف الياء ، ترجمة رقم 8349
  9. تاريخ مدينة دمشق ، ابن عساكر ، ج 70 ، ص 168-169
  10. تاريخ مدينة دمشق ، ابن عساكر ، ج 70 ، ص
  11. شرخ نهج لبلاغة ، ابن أبي الحديد المعتزلي ، مجلد 1 ، جزء 1 ، ص 412
  12. المناقب والمثالب ، القاضي النعمان المغربي ، ص 240 ، ترجمة هند بنت عتبة
  13. المناقب والمثالب ، القاضي النعمان المغربي ، ص 242-243 ، ترجمة هند بنت عتبة
  14. تاريخ الرسل والملوك ، ابن جرير الطبري ، ج 5 ، ص499
  15. تاريخ دمشق ، لابن عساكر ، ج 65 ، ص 395 ، حرف الياء ، ترجمة رقم 8349
  16. تعجيل المنفعة بزوائد رجال الأئمة الأربعة ،أبن حجر العسقلاني ، ج 2 ، ص 377 ، ترجمة رقم 1185
  17. تاريخ دمشق ، لابن عساكر ، ج 65 ، ص 395 ، حرف الياء ، ترجمة رقم 8349
  18. راجع تاريخ مدينة دمشق ، لابن عساكر ، ج 70 ، ص 133-134
  19. معجم البلدان ، للحموي ، ج 2 ، ص 315- 316 ، حرف الحاء
  20. تاريخ مدينة دمشق ، ابن عساكر ، ج 70 ، ص 132
  21. راجع تاريخ مدينة دمشق ، لابن عساكر ، ج 70 ، ص 133-134
  22. معجم البلدان ، للحموي ، ج 2 ، ص 315- 316 ، حرف الحاء
  23. سير أعلام النبلاء ، الذهبي ، ج 4 ص 38 - 39 ، ترجمة يزيد بن معاوية
  24. سير أعلام النبلاء ، الذهبي ، ج 4 ص 37، ترجمة يزيد بن معاوية
  25. المجلسي، بحار الأنوار، ج44، ص212.
  26. المسعودي، التنبيه والإشراف، ص264.
  27. سلامة، ملحمة الغدير، ص226.

المصادر

  • سلامة، بولس، ملحمة الغدير، مطبعة النشر، بيروت – لبنان، 1949 م.
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، دار إحياء التراث العربي، بيروت - لبنان، 1989م.
  • المسعودي، علي بن الحسين، التنبيه والإشراف، مكتبة الهلال، بيروت – لبنان، 1993م.