جهنم

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
معتقدات الشيعة
‌معرفة الله
التوحيد التوحيد الذاتي · التوحيد الصفاتي · التوحيد الأفعالي · التوحيد العبادي
الفروع التوسل · الشفاعة · التبرك
العدل
الحسن والقبح · البداء · الجبر والتفويض
النبوة
عصمة الأنبياء · الخاتمية نبي الإسلام · علم الغيب · الإعجاز · عدم تحريف القرآن · الوحي
الإمامة
الاعتقادات عصمة الأئمة · الولاية التكوينية · علم الغيب · الغيبة · الغيبة الصغرى · الغيبة الكبرى · إنتظار الفرج · الظهور · الرجعة · الولاية · البراءة · أفضلية أهل البيت(ع)
الأئمة

الإمام علي عليه السلام
الإمام الحسن عليه السلام
الإمام الحسين عليه السلام
الإمام السجاد عليه السلام
الإمام الباقر عليه السلام
الإمام الصادق عليه السلام
الإمام موسى الكاظم عليه السلام
الإمام الرضا عليه السلام
الإمام الجواد عليه السلام
الإمام الهادي عليه السلام
الإمام العسكري عليه السلام

الإمام المهدي عج
المعاد
البرزخ · القبر · النفخ في الصور · المعاد الجسماني · الحشر · الصراط · تطاير الكتب · الميزان · يوم القيامة · الثواب · العقاب · الجنة · النار · التناسخ
مسائل متعلقة بالإمامة
أهل البيت · المعصومون الأربعة عشر · التقية · المرجعية الدينية

جهنم أو نار جهنم هي من المصطلحات الإسلامية التي ورد ذكرها في القرآن الكريم والسنة الشريفة وهي دار العذاب التي أعدها الله في الآخرة للكافرين والعاصين لله ورسوله وأهل بيتهعليهم السلام، وقد ورد في النصوص الشريفة عدة أسماء لنار جهنم كالجحيم والسعير والحطمة وسقر و... وتدلنا النصوص على أن النار مخلوقة الآن لا أنها سوف تُخَلق يوم الجزاء للخلائق من اللهعز وجل.png.

لقد ورد ذكر النار في الكثير من الآيات والروايات التي تحث على ذكر النار والإستعاذة والحذر منها، وان عذاب أهل النار له عدة أشكال كالآلام النفسية المتمثلة في شدة الخزي بين الخلائق والتحقير والحزن والحسرة، بالإضافة إلى سواد وجوههم وقبحها وتبدّل جلودهم كلما نضجت.

يوجد عدة أمور تؤدي إلى دخول النار، ومنها: عصيان اللهعز وجل.png ورسولهصلی الله عليه وآله وسلم، ومخالفة أهل البيتعليهم السلام، واتباع الشهوات، وقتل المؤمن، والكفر، و ... ويوجد عدة أمور تمنع من دخول النار، ومنها: ولاية أهل البيتعليهم السلام، ذكر اللهعز وجل.png والخشية منه، وتحصيل العلم، وذكر القيامة، والزهد في الدنيا، و ...

لقد بُشِر َعدة أشخاص بدخول النار، ومنهم: ابليس، وقابيل، وأبو لهب، وعتبة بن ربيعة، والوليد بن المغيرة، وعمرو بن العاص، ومعاوية بن خديج، وأبو الخطاب.

تعريف النار

  • لغة: قال ابن فارس: النون والواو والراء أصلٌ صحيح يدلُّ على إضاءةٍ واضطراب وقِلّة ثبات. منه النور والنار، سمِّيا بذلك من طريقة الإضاءة، ولأنَّ ذلك يكون مضطرِباً سريعَ الحركة.[1]
  • اصطلاحا: قال بعض الباحثين: إنَّ الضوء والحرارة متلازمان، فانهما يتحصلان من التموج والاهتزاز الشديد في ذرّات الشيء وداخله، فإذا كان النظر إلى جهة الضوء يقال: إنه النور، ويطلق عليه النور، وإذا لوحظ النظر إلى جهة الحرارة يطلق عليه النار، ويناسبها وجود الألف الدال على التشعشع والارتفاع والتلألؤ.[2]

أسماء النار

من الموت

إلى

القيامة

الاحتضار
سكرات الموت
قبض الروح
تشييع الجنازة
غسل الميت
صلاة الميت
الكفن
الدفن
تلقين الميت
ضغطة القبر
ليلة الوحشة
صلاة ليلة الوحشة
سؤال القبر
عذاب القبر
زيارة القبور
التوسل بالموتى
البرزخ
النفخ في الصور
يوم القيامة
مواقف القيامة
الميزان
الشفاعة
الصراط
الجنة
النار
مواضيع ذات صلة
المعاد
عزرائيل
البدن البرزخي
الحياة البرزخية
تجسم الأعمال
الخلود

لقد ورد في القرآن الكريم والسنة الشريفة عدة أسماء للنار، ومنها:

النار

  • القرآن الكريم
  1. قال تعالى: ﴿فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ﴾.[3]
  2. قال تعالى: ﴿وَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ﴾.[4]
  3. قال تعالى: ﴿مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ شَاهِدِينَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ﴾.[5]
  • السنة الشريفة
  1. روي عن النبيصلی الله عليه وآله وسلم أنه قال: فَاعْلَمُوا عِبَادَ اللَّهِ أَنَّ الْعَبْدَ يُبْعَثُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى مَا مَاتَ وَقَدْ خَلَقَ اللَّهُعز وجل.png الْجَنَّةَ وَالنَّارَ، فَمَنِ اخْتَارَ النَّارَ عَلَى الْجَنَّةِ انْقَلَبَ بِالْخَيْبَةِ، وَمَنِ اخْتَارَ الْجَنَّةَ، فَقَدْ فَازَ وَانْقَلَبَ‏ بِالْفَوْزِ لِقَوْلِ اللَّهِعز وجل.png﴿وَمَا الْحَياةُ الدُّنْيا إِلَّا مَتاعُ الْغُرُورِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فاز﴾.[6]
  2. مِنْ وَصِيَّةٍ لأمير المؤمنينعليه السلام لِعَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسِ عِنْدَ اسْتِخْلَافِهِ إِيَّاهُ عَلَى الْبَصْرَةِ قال: سَعِ النَّاسَ بِوَجْهِكَ وَمَجْلِسِكَ وَحُكْمِكَ وَإِيَّاكَ وَالْغَضَبَ، فَإِنَّهُ طَيْرَةٌ مِنَ الشَّيْطَانِ، وَاعْلَمْ أَنَّ مَا قَرَّبَكَ مِنَ اللَّهِ يُبَاعِدُكَ‏ مِنَ‏ النَّارِ وَمَا بَاعَدَكَ مِنَ اللَّهِ يُقَرِّبُكَ مِنَ النَّارِ.[7]

جهنم

  • القرآن الكريم
  1. قال تعالى: ﴿وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ﴾.[8]
  2. قال تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُولَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ﴾.[9]
  3. قال تعالى: ﴿إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَادًا﴾.[10]
  • السنة الشريفة
  1. عن الإمام الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الْعَسْكَرِيُّعليه السلام أنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِصلی الله عليه وآله وسلم: إِنَّ وَلَايَةَ عَلِيٍّ حَسَنَةٌ لَا يَضُرُّ مَعَهَا شَيْ‏ءٌ مِنَ السَّيِّئَاتِ،‏ وَإِنْ جَلَّتْ إِلَّا مَا يُصِيبُ أَهْلَهَا مِنَ التَّطْهِيرِ مِنْهَا بِمِحَنِ الدُّنْيَا، وَبَعْضِ الْعَذَابِ فِي الْآخِرَةِ، إِلَى أَنْ يَنْجُوَ مِنْهَا بِشَفَاعَةِ مَوَالِيهِمْ الطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِينَ، إِلَى أَنْ قَالَ فِي وَصْفِ الْمُذْنِبِ مِنَ الشِّيعَةِ: فَإِنْ كَانَتْ ذُنُوبُهُ أَعْظَمَ وَأَكْثَرَ، طَهُرَ مِنْهَا بِشَدَائِدِ عَرَصَاتِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ، فَإِنْ كَانَتْ أَكْثَرَ وَأَعْظَمَ، طَهُرَ مِنْهَا فِي الطَّبَقِ الْأَعْلَى مِنْ جَهَنَّمَ‏ وَهَؤُلَاءِ أَشَدُّ مُحِبِّينَا عَذَاباً وَأَعْظَمُهُمْ ذُنُوباً.[11]
  2. عَنْ أَبِي بَصِيرٍ، عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ الْبَاقِرِعليه السلام عَنْ آبَائِهِ عليهم السلام، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِصلی الله عليه وآله وسلم: كَيْفَ بِكَ يَا عَلِيُّ إِذَا وَقَفْتَ عَلَى شَفِيرِ جَهَنَّمَ،‏ وَقَدْ مُدَّ الصِّرَاطُ، وَقِيلَ لِلنَّاسِ: جُوزُوا، وَقُلْتَ لِجَهَنَّمَ: هَذَا لِي وَهَذَا لَكَ فَقَالَ عَلِيٌّعليه السلام: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَمَنْ أُولَئِكَ؟ فَقَالَ: أُولَئِكَ شِيعَتُكَ مَعَكَ حَيْثُ كُنْتَ.[12]

الجحيم

  • القرآن الكريم
  1. قال تعالى: ﴿وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آَيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ﴾.[13]
  2. قال تعالى: ﴿وَالَّذِينَ آَمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ أُولَئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ وَالشُّهَدَاءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ وَنُورُهُمْ وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ﴾.[14]
  3. قال تعالى: ﴿يَوْمَ يَتَذَكَّرُ الْإِنْسَانُ مَا سَعَى * وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِمَنْ يَرَى * فَأَمَّا مَنْ طَغَى * وَآَثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى﴾.[15]
  • السنة الشريفة
  1. عَنْ حَنَانِ بْنِ سَدِيرٍ قَالَ: سَمِعْنَا أَبَا جَعْفَرٍ عليه السلام يَقُولُ:‏ إِنَّ عَدُوَّ عَلِيٍّ عليه السلام لَا يَخْرُجُ مِنَ الدُّنْيَا حَتَّى يَجْرَعَ جُرْعَةً مِنَ الْجَحِيمِ،‏ وَقَالَ: سَوَاءٌ عَلَى مَنْ خَالَفَ هَذَا الْأَمْرَ صَلَّى أَمْ صَامَ.[16]
  2. روي عَنْ رَسُولِ اللَّهِصلی الله عليه وآله وسلم أنه قال: أَنَّ الدُّنْيَا سِجْنُ الْمُؤْمِنِ، وَجَنَّةُ الْكَافِرِ، وَالْمَوْتُ جِسْرُ هَؤُلَاءِ إِلَى جَنَّاتِهِمْ، وَجِسْرُ هَؤُلَاءِ إِلَى جَحِيمِهِمْ‏ مَا كَذَبْتُ وَلَا كُذِبْتُ.[17]

السعير

  • القرآن الكريم
  1. قال تعالى: ﴿كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَنْ تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ﴾.[18]
  2. قال تعالى: ﴿وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آَبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ﴾.[19]
  3. قال تعالى: ﴿إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ﴾.[20]
  • السنة الشريفة
  1. الرسول الأكرمصلی الله عليه وآله وسلم قَالَ: إِنَّ فِي جَهَنَّمَ وَادِياً يُقَالُ لَهُ: السَّعِيرُ إِذَا فُتِحَ ذَلِكَ الْوَادِي ضَجَّتِ النِّيرَانُ مِنْهُ أَعَدَّهُ اللَّهُ لِلْقَاتِلِينَ.[21]
  2. علي بن الحسينعليه السلام قال:‏ إن في جهنم لواديا يُقال له: سعير إذا خبت جهنم فتح بسعيرها وهو قول الله: ﴿كُلَّما خَبَتْ زِدْناهُمْ سَعِيراً﴾.[22]

الحطمة

  • القرآن الكريم

قال تعالى: ﴿كَلَّا لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ * نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ * الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ * إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ * فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ﴾.[23]

  • السنة الشريفة
  1. روي عن النبي صلی الله عليه وآله وسلم أنه قال: تُعْرَضُ لِلنَّاسِ جَهَنَّمُ كَأَنَّهَا سَرَابٌ يَحْطِمُ‏ بَعْضُهَا بَعْضاً.[24]
  2. تفسير القمي: في تفسير قوله تعالى: ﴿كَلَّا لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ﴾ وَالْحُطَمَةُ النَّارُ الَّتِي‏ تَحْطِمُ‏ كُلَّ شَيْ‏ءٍ، ثُمَّ قَالَ: وَما أَدْراكَ‏ يَا مُحَمَّدُ مَا الْحُطَمَةُ نارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ. قَالَ: تَلْتَهِبُ عَلَى الْفُؤَادِ.[25]

سقر

  • القرآن الكريم
  1. قال تعالى: ﴿إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي ضَلَالٍ وَسُعُرٍ * يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ﴾.[26]
  2. قال تعالى: ﴿فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ * إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ * سَأُصْلِيهِ سَقَرَ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ * لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ * لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ * عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ﴾.[27]
  • السنة الشريفة
  1. روى مُيَسِّرٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه السلام قَالَ: إِنَّ فِي جَهَنَّمَ جَبَلًا يُقَالُ لَهُ صَعُودُ، وَإِنَّ فِي صَعُودٍ لَوَادِياً يُقَالُ لَهُ: سَقَرُ، وَإِنَّ لفي قَعْرِ سَقَرَ لَجُبّاً يُقَالُ لَهُ: هَبْهَبُ كُلَّمَا كُشِفَ غِطَاءُ ذَلِكَ الْجُبِّ ضَجَّ أَهْلُ النَّارِ مِنْ حَرِّهِ وَذَلِكَ مَنَازِلُ الْجَبَّارِينَ.[28]
  2. روى مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي عُمَيْرٍ عَنِ ابْنِ بُكَيْرٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِعليه السلام قَالَ: إِنَّ فِي جَهَنَّمَ لَوَادِياً لِلْمُتَكَبِّرِينَ يُقَالُ لَهُ: سَقَرُ شَكَا إِلَى اللَّهِ شِدَّةَ حَرِّهِ، وَسَأَلَهُ أَنْ يَأْذَنَ لَهُ أَنْ يَتَنَفَّسَ، فَأَذِنَ لَهُ فَتَنَفَّسَ فَأَحْرَقَ‏ جَهَنَّم.[29]

لظى

  • القرآن الكريم

قال تعالى: ﴿كَلَّا إِنَّهَا لَظ