ضغطة القبر

من ويكي شيعة
(بالتحويل من عذاب القبر)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
من الموت

إلى

القيامة

الاحتضار
سكرات الموت
قبض الروح
تشييع الجنازة
غسل الميت
صلاة الميت
الكفن
الدفن
تلقين الميت
ضغطة القبر
ليلة الوحشة
صلاة ليلة الوحشة
سؤال القبر
عذاب القبر
زيارة القبور
التوسل بالموتى
البرزخ
النفخ في الصور
يوم القيامة
مواقف القيامة
الميزان
الشفاعة
الصراط
الجنة
النار
مواضيع ذات صلة
المعاد
عزرائيل
البدن البرزخي
الحياة البرزخية
تجسم الأعمال
الخلود

ضغطة القبر وهي الضغطة أو الضمة التي يتعرض لها الميت عند دفنه في قبره، وهي من أهم العقبات الصعبة التي يتعرض إليها البعض في قبورهم، وقلما ينجو من هذه الضغطة أحد كما هو في روايات أهل البيتعليهم السلام.png.

لقد ورد في الروايات الشريفة بعض الأعمال التي تنجي الإنسان إذا ما التزم بها من ضغطة القبر، كزيارة قبر الإمام الحسينعليه السلام، وصلاة أربع ركعات في يوم الجمعة و ... الخ.

تعريف الضغطة

ضغَط الشي‏ءَ: عصره وضيّق عليه، وأعوذ باللّه من‏ ضَغْطة القبر، وضغَطْته‏ إلى الحائط وغيره فانضغط، وضاغطتُه في الزّحام، وتضاغطوا، ومن المجاز: فعل ذلك الأمر ضُغْطَةً: قهرةً واضطراراً.

وأخذه‏ بالضُّغطة وهو أن يقول: حُطَّ عني كذا حتى أُعطِيَك البقيّة، واللّهمّ ادفع عنّا هذه‏ الضُّغطة وهي الشدّة، وأرسلته‏ ضاغطاً على فلان: مهيمناً عليه يتتبّع ما يأتي به، وبه‏ ضاغِطٌ وبهنّ‏ ضاغِطٌ، وهو أن يَسحَجَ مِرفَقُ البعير جنْبه فيقرّحه.[1]

تعريف القبر

  • لغة: القَبْرُ: مقرّ الميّت، ومصدر قَبَرْتُهُ: جعلته في القَبْرِ، وأَقْبَرْتُهُ: جعلت له مكانا يُقْبَرُ فيه. نحو: أسقيته: جعلت له ما يسقى منه. قال تعالى: ﴿ثُمَّ أَمٰاتَهُ فَأَقْبَرَهُ﴾،[2] قيل: معناه ألهم كيف يدفن، والْمَقْبَرَةُ والْمِقْبَرَةُ موضع الْقُبُورِ، وجمعها: مَقَابِرُ. قال: ﴿حَتّٰى زُرْتُمُ الْمَقٰابِرَ﴾،[3] كناية عن الموت.
  • ماهية القبر: هو محل سكنى الأموات، وأول منزل من منازل الآخرة.
  • القبر في الظاهر: هو بيت الجسد.
  • القبر في التأويل: هو طبيعة الشخص، وحياته، وشهواته، فقد قال تعالى: ﴿وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاءُ وَلاَ الْأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَنْ يَشَاءُ وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ﴾،[4] ﴿أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ﴾.[5][6]

ضغطة القبر في الروايات الشريفة

  1. روي عن عَلِيِّ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِعليه السلام: أَيُفْلِتُ مِنْ ضَغْطَةِ الْقَبْرِ أَحَدٌ؟ قَالَ: فَقَالَ: نَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْهَا مَا أَقَلَّ مَنْ يُفْلِتُ مِنْ ضَغْطَةِ الْقَبْرِ. إِنَّ رُقَيَّةَ لَمَّا قَتَلَهَا عُثْمَانُ وَقَفَ رَسُولُ اللَّهِصلى الله عليه وآله وسلم عَلَى قَبْرِهَا، فَرَفَعَ رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ، فَدَمَعَتْ عَيْنَاهُ، وَقَالَ لِلنَّاسِ: إِنِّي ذَكَرْتُ هَذِهِ، وَمَا لَقِيَتْ، فَرَقَقْتُ لَهَا، وَاسْتَوْهَبْتُهَا مِنْ ضَمَّةِ الْقَبْرِ. قَالَ: فَقَالَ: اللَّهُمَّ هَبْ لِي رُقَيَّةَ مِنْ ضَمَّةِ الْقَبْرِ، فَوَهَبَهَا اللَّهُ لَهُ. قَالَ: وَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِصلى الله عليه وآله وسلم خَرَجَ فِي جِنَازَةِ سَعْدٍ، وَقَدْ شَيَّعَهُ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ، فَرَفَعَ رَسُولُ اللَّهِصلى الله عليه وآله وسلم رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ، ثُمَّ قَالَ مِثْلُ سَعْدٍ يُضَمُّ. قَالَ: قُلْتُ: جُعِلْتُ فِدَاكَ إِنَّا نُحَدِّثُ أَنَّهُ كَانَ يَسْتَخِفُّ بِالْبَوْلِ، فَقَالَ: مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّمَا كَانَ مِنْ زَعَارَّةٍ فِي خُلُقِهِ عَلَى أَهْلِهِ. قَالَ: فَقَالَتْ: أُمُّ سَعْدٍ هَنِيئاً لَكَ يَا سَعْدُ. قَالَ: فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِصلى الله عليه وآله وسلم: يَا أُمَّ سَعْدٍ لَا تَحْتِمِي عَلَى اللَّهِ.[7]
  2. سُئِلَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِعليه السلام عَنِ الْمَصْلُوبِ يُصِيبُهُ عَذَابُ الْقَبْرِ؟ فَقَالَ: إِنَّ رَبَّ الْأَرْضِ هُوَ رَبُّ الْهَوَاءِ، فَيُوحِي اللَّهُعز وجل.png إِلَى الْهَوَاءِ، فَيَضْغَطُهُ ضَغْطَةً أَشَدَّ مِنْ ضَغْطَةِ الْقَبْرِ.[8]
  3. عن السَّكُونِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الصَّادِقِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ آبَائِهِ عَنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَعليهم السلام.png قَالَ: قَالَ: رَسُولُ اللَّهِصلى الله عليه وآله وسلمضَغْطَةُ الْقَبْرِ لِلْمُؤْمِنِ كَفَّارَةٌ لِمَا كَانَ مِنْهُ مِنْ تَضْيِيعِ النِّعَمِ.[9]
  4. روي عن محمد بن جمهور عن بعض أصحابنا عن أبي عبد اللَّهعليه السلام قال:‏ إن فاطمة بنت أسد أم أمير المؤمنينعليه السلام كانت أول امرأة هاجرت إلى رسول اللَّهصلى الله عليه وآله وسلم من مكة إلى المدينة على قدميها، وكانت من أبر الناس برسول اللَّهصلى الله عليه وآله وسلم، فسمعت رسول اللَّهصلى الله عليه وآله وسلم، وهو يقول: إن الناس يحشرون يوم القيامة عراة كما ولدوا، فقالت: وا سوأتاه، فقال لها رسول اللَّهصلى الله عليه وآله وسلم: فإني أسأل اللَّه أن يبعثك كاسية، وسمعته يذكر ضغطة القبر، فقالت: وا ضعفاه، فقال لها رسول اللَّهصلى الله عليه وآله وسلم: فإني أسأل اللَّه أن يكفيك ذلك.[10]

ما ينجي ويسهل من ضغطة القبر

  1. زيارة قبر الإمام الحسينعليه السلام: روي عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍعليه السلام قَالَ: لَوْ يَعْلَمُ النَّاسُ مَا فِي زِيَارَةِ قَبْرِ الْحُسَيْنِعليه السلام مِنَ الْفَضْلِ لَمَاتُوا شَوْقاً، وَتَقَطَّعَتْ أَنْفُسُهُمْ عَلَيْهِ حَسَرَاتٍ، قُلْتُ: وَمَا فِيهِ؟ قَالَ: مَنْ أَتَاهُ تَشَوُّقاً كَتَبَ اللَّهُ لَهُ أَلْفَ حِجَّةٍ مُتَقَبَّلَةٍ، وَأَلْفَ عُمْرَةٍ مَبْرُورَةٍ ... وَيُفْسَحُ لَهُ فِي قَبْرِهِ مَدَّ بَصَرِهِ، وَيُؤْمِنُهُ اللَّهُ مِنْ ضَغْطَةِ الْقَبْرِ، وَمِنْ مُنْكَرٍ وَنَكِيرٍ أَنْ يروعانه [يُرَوِّعَاهُ‏]... الخ.[11]
  2. موت المؤمن يوم الجمعة: روي عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ رَفَعَهُ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِعليه السلام:‏ إِنَّ الْمُؤْمِنَ لَيَدْعُو، فَيُؤَخِّرُ اللَّهُ حَاجَتَهُ الَّتِي سَأَلَ إِلَى يَوْمِ الْجُمُعَةِ لِيَخُصَّهُ بِفَضْلِ يَوْمِ الْجُمُعَةِ، وَقَالَ مَنْ مَاتَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ كَتَبَ اللَّهُ لَهُ بَرَاءَةً مِنْ ضَغْطَةِ الْقَبْرِ.[12]
  3. موت المؤمن بين زوالي يومي الخميس والجمعة: روي عن الإمام الصَّادِقُعليه السلام انه قال:‏ مَنْ مَاتَ مَا بَيْنَ زَوَالِ الشَّمْسِ مِنْ يَوْمِ الْخَمِيسِ إِلَى زَوَالِ الشَّمْسِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ أَمِنَ مِنْ ضَغْطَةِ الْقَبْرِ.[13]
  4. قراءة سورة النساء في كل يوم جمعة: روي عن زر بن حبيش عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالبعليه السلام قال‏: من قرأ سورة النساء في كل جمعة أومن من ضغطة القبر.[14]
  5. الحج أربع حجج: روى عن منصور بن حازم عن أبي عبد اللهعليه السلام أنه قال: وَمَنْ حَجَّ أَرْبَعَ حِجَجٍ لَمْ تُصِبْهُ ضَغْطَةُ الْقَبْرِ أَبَداً، وَإِذَا مَاتَ صَوَّرَ اللَّهُ عز وجل.png الْحِجَجَ الَّتِي حَجَّ فِي صُورَةٍ حَسَنَةٍ أَحْسَنَ مَا يَكُونُ مِنَ الصُّوَرِ بَيْنَ عَيْنَيْهِ تُصَلِّي فِي جَوْفِ قَبْرِهِ حَتَّى يَبْعَثَهُ اللَّهُعز وجل.png مِنْ قَبْرِهِ، وَيَكُونُ ثَوَابُ تِلْكَ الصَّلَاةِ لَهُ، وَاعْلَمْ أَنَّ الرَّكْعَةَ مِنْ تِلْكَ الصَّلَاةِ تَعْدِلُ أَلْفَ رَكْعَةٍ مِنْ صَلَاةِ الْآدَمِيِّينَ.[15]
  6. الإدمان على قراءة سورة الزخرف: روي عَنْ أَبِي بَصِيرٍ قَالَ: قَالَ أَبُو جَعْفَرٍعليه السلام:‏ مَنْ أَدْمَنَ قِرَاءَةَ حم الزُّخْرُفِ آمَنَهُ اللَّهُ فِي قَبْرِهِ مِنْ هَوَامِّ الْأَرْضِ، وَضَغْطَةِ الْقَبْرِ، حَتَّى يَقِفَ بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِعز وجل.png، ثُمَّ جَاءَتْ حَتَّى تُدْخِلَهُ الْجَنَّةَ بِأَمْرِ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى.[16]
  7. صلاة أربع ركعات يوم الجمعة: روي عن أَبِي مُحَمَّدٍ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْعَسْكَرِيِّعليه السلام أَنَّهُ قَالَ: مَنْ صَلَّى يَوْمَ الْجُمُعَةِ أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ يَقْرَأُ فِي كُلِّ رَكْعَةٍ فَاتِحَةَ الْكِتَابِ، وَتَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ، وَحم السَّجْدَةَ، أَدْخَلَهُ اللَّهُ تَعَالَى جَنَّتَهُ، وَشَفَّعَهُ فِي أَهْلِ بَيْتِهِ، وَوَقَاهُ ضَغْطَةَ الْقَبْرِ، وَأَهْوَالَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ. قَالَ: فَقُلْتُ لِلْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّعليه السلام: فِي أَيِّ وَقْتٍ أُصَلِّي هَذِهِ الصَّلَوَاتِ؟ فَقَالَ: مَا بَيْنَ طُلُوعِ الشَّمْسِ إِلَى زَوَالِهَا.[17]
  8. قراءة كل يوم عشر كلمات: روى عن النبيصلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: مَنْ قَالَ هَذِهِ الْكَلِمَاتِ فِي كُلِّ يَوْمٍ عَشْراً غَفَرَ اللَّهُ تَعَالَى لَهُ أَرْبَعَةَ آلَافِ كَبِيرَةٍ، وَوَقَاهُ مِنْ شَرِّ الْمَوْتِ، وَضَغْطَةِ الْقَبْرِ، وَالنُّشُورِ وَالْحِسَابِ، وَالْأَهْوَالِ كُلِّهَا، وَهُوَ مِائَةُ: هَوْلٍ أَهْوَنُهَا الْمَوْتُ، وَوُقِيَ مِنْ شَرِّ إِبْلِيسَ، وَجُنُودِهِ، وَقُضِيَ دَيْنُهُ، وَكُشِفَ هَمُّهُ، وَغَمُّهُ، وَفُرِّجَ كَرْبُهُ، وَهِيَ هَذِهِ أَعْدَدْتُ لِكُلِّ هَوْلٍ (لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ)، وَلِكُلِّ هَمٍّ وَغَمٍّ (مَا شَاءَ اللَّهُ)، وَلِكُلِّ نِعْمَةٍ (الْحَمْدُ لِلَّهِ)، وَلِكُلِّ رَخَاءٍ (الشُّكْرُ لِلَّهِ)، وَلِكُلِّ أُعْجُوبَةِ (سُبْحَانَ اللَّهِ)، وَلِكُلِّ ذَنْبٍ (أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ)، وَلِكُلِّ مُصِيبَةٍ (إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ)، وَلِكُلِّ ضِيقٍ (حَسْبِيَ اللَّهُ)، وَلِكُلِّ قَضَاءٍ وَقَدَرٍ (تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ)، وَلِكُلِّ عَدُوٍّ (اعْتَصَمْتُ بِاللَّهِ)، وَلِكُلِّ طَاعَةٍ وَمَعْصِيَةٍ (لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ).[18]
  9. قراءة سورة ن : روي عَنْ عَلِيِّ بْنِ مَيْمُونٍ الصَّائِغِ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِعليه السلام: مَنْ قَرَأَ سُورَةَ ن وَالْقَلَمِ فِي فَرِيضَةٍ أَوْ نَافِلَةٍ آمَنَهُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُ فَقْرٌ أَبَداً، وَأَعَاذَهُ اللَّهُ إِذَا مَاتَ مِنْ ضَمَّةِ الْقَبْرِ إِنْ شَاءَ اللَّهُ.[19]
  10. صلاة أربع ركعات في الليلة السادسة من شعبان: روى عن النبيصلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: ومن صلّى في اللّيلة السادسة من شعبان أربع ركعات، يقرأ في كلّ ركعة فاتحة الكتاب مرة وخمسين مرة (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ)، قبض اللّه روحه على السعادة، ووسّع‏ عليه‏ في‏ قبره،‏ ويخرج من قبره، ووجهه كالقمر، وهو يقول: أشهد ان لا إله إلّا اللّه وانّ محمّداً عبده ورسوله.[20]
  11. الصلاة في يوم الخامس عشر من شهر رجب: روى عن النبيصلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: ان من صلّى في النصف من رجب يوم خمسة عشر عند ارتفاع النهار خمسين ركعة، يقرأ في كلّ ركعة فاتحة الكتاب مرة و(قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ) مرة و(قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ) مرة و(قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ) مرة، خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمّه، وحشر من قبره مع الشهداء ويدخل الجنّة مع النبيين، ولا يعذب في القبر، ويرفع‏ عنه‏ ضيق‏ القبر، وظلمته، وقام من قبره، ووجهه يتلألأ.[21]

الهوامش

  1. الزمخشري، أساس البلاغة، ص 377.
  2. عبس: 21.
  3. التكاثر: 2.
  4. فاطر: 22.
  5. النحل: 21.
  6. الأحسائي، أحوال البرزخ والآخرة، ص 47.
  7. الكليني، الكافي، ج 3، ص 236.
  8. الكليني، الكافي، ج 3، ص 241.
  9. الصدوق، ثواب الأعمال، ص 197.
  10. الفيض الكاشاني، الوافي، ج 3، ص 725.
  11. ابن قولويه، كامل الزيارات، ص 142 - 143.
  12. البرقي، المحاسن، ج 1، ص 58.
  13. الصدوق، من لا يحضره الفقيه، ج 1، ص 138.
  14. العياشي، تفسير العياشي، ج 1، ص 215.
  15. الصدوق، من لا يحضره الفقيه، ج 2، ص 217.
  16. الصدوق، ثواب الأعمال، ص 113.
  17. ابن طاووس، جمال الأسبوع، ص 42.
  18. النوري، مستدرك الوسائل، ج 5، ص 379.
  19. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 6، ص 142.
  20. ابن طاووس، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج 3، ص 306.
  21. ابن طاووس، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج 3، ص 239.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • ابن طاووس، علي بن موسى‏، الإقبال بالأعمال الحسنة، قم‏ - إيران، الناشر: دفتر تبليغات اسلامي، ‏1376 ش‏.
  • ابن طاووس، علي بن موسى، جمال الأسبوع بكمال العمل المشروع، قم‏ - إيران، الناشر: دار الرضى، ‏1330 هـ.
  • ابن قولويه القمي، جعفر بن محمد، ‌كامل الزيارات‌، النجف الأشرف- العراق، الناشر: دار المرتضوية‌، ط 1، 1398 ه‍.‌
  • الأحسائي، أحمد بن زين الدين، أحوال البرزخ والآخرة، تحقيق: صالح أحمد الدباب، بيروت - لبنان، دار المحجة البيضاء- مؤسسة شمس هجر، ط 4، 1430 هـ - 2009 م.
  • البرقي، أحمد بن محمد بن خالد، المحاسن، قم‏ - إيران، الناشر: دار الكتب الإسلامية، ط 2، 1371 هـ.
  • الحر العاملي، محمد بن الحسن، وسائل الشيعة، قم‏ - إيران، مؤسسة آل البيتعليهم السلام.png، قم، ط 1، 1409 ه‍.
  • الزمخشري، محمود بن عمر، أساس البلاغة، بيروت – لبنان، الناشر: دار صادر، 1979 م‏.
  • الصدوق، محمد بن علي، ثواب الأعمال وعقاب الأعمال‏، قم‏ - إيران، الناشر: دار الشريف الرضي للنشر‏، ط 2، 1406 هـ.
  • الصدوق، محمد بن علي، من لا يحضره الفقيه، قم‏ - إيران، انتشارات دفتر تبليغات إسلامي حوزه علميه قم، ط 2، 1413 هـ.
  • العياشي، محمد بن مسعود، تفسير العيّاشي، طهران – إيران، الناشر: المطبعة العلمية، ط 1، 1380 هـ.
  • الفيض الكاشاني، محمد محسن، الوافي، أصفهان – إيران، كتابخانه امام امير المؤمنين عليعليه السلام، ط 1، 1406 ه‍.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، طهران – إيران، دار الكتب الإسلامية، ط 4، 1407 ه‍.
  • النوري، حسين بن محمد تقي، مستدرك الوسائل ومستنبط المسائل، قم‏ - إيران، مؤسسة ال البيتعليهم السلام.png، ط 1، 1408 ه‍.