آية التبليغ

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
Applications-development current.svg هذا المقال قيد الإنشاء و الكتابة؛ الرجاء الاطلاع على صفحة النقاش قبل إجراء أي تعديل على المقال، وإن كانت لديك أي أسئلة او ملاحظات اتركها في صفحة نقاش المقال أو صفحة نقاش المستخدم الذي يقوم بإنشاء المقال.
آية التبليغ هي الآية ( 67 ) من « سورة المائدة » ، وهي من أواخر الآيات التي نزلت من القرآن الكريم ، حينما كان النّبيّ صلى الله عليه وآله وسلمراجعا من مكة إلى المدينة في حجَّتهِ الأخيرة ، فبعد أن أكمل النّبيّ صلى الله عليه وآله وسلم حجّة الوداع ، وفي عودته إلى المدينة وعندما بلغ مكان يقال له « غدير خُم » الذي يقع في مفترق طرقات ، نزلت عليهصلى الله عليه وآله وسلم آية التبليغ ، فأمر مَن معه بالتوقف والتجمع ، ثم وقف فيهم مُعلنًا بتنصيب الإمام علي بن أبي طالب ( ع ) خليفة و إمامًا من بعده فقال صلى الله عليه وآله وسلم مقولته المشهورة عند السنة و الشيعة : « مَن كنت مولاه فعلي مولاه ، اللّهم وَالِ مَن وَلاَه وعَادِ مَن عَادَاه .......»[١] [٢].

ثم أمر النّاس بمُبايعة الإمام علي بن أبي طالب (ع) على الخلافة و الإمامة ، فبايعه كل مَن حضر ، ومن أبرزهم أبو بكر بن أبي قحافة و عمر بن الخطاب ، حيث قال عمر بن الخطاب في هذه المناسبة « هنيئا يا بن أبي طالب ، أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة »[٣][٤] .

كما تُعتبر هذه الآية مِن أبرز الآيات التي يُستدلّ بها على خلافة و إمامة الإمام علي بن أبي طالب (ع) من بعد رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، وهي من أهم الآيات التي يستند عليها الشيعة في اثبات أحقّية الإمام علي ( ع ) بالخلافة و الإمامة بعد النّبيّ صلى الله عليه وآله وسلم .

نص الآية

قال تعالى في سورة المائدة :

  • يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ۖ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ۚ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (67)[٥]

دلالات مفاد الآية

تدلّ آية التبليغ - بلحاظ كونها نزلت في حجّة الوداع ضمن سياق الإعلان عن خلافة الإمام علي بن أبي طالب (ع) كما تكشف الروايات المتواترة - على جملة من المسائل والمعاني ، منها :

  1. أنّ الله أوجب على نبيّهصلى الله عليه وآله وسلم أن يُبَلِّغ أمر تنصيب إمامة الإمام علي بن أبي طالب (ع) .
  2. أنّ تنصيب الإمام علي بن أبي طالب (ع) خليفة وإمامًا على المسلمين من بعد نبيّه صلى الله عليه وآله وسلم ، كان من قِبَل وبِوَحيٍ من المولى تعالى { يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ }.
  3. أهمية وعظمة الإعلان عن الخليفة و الإمام بعد النّبيّ صلى الله عليه وآله وسلم ، وهذه الشأنية يكشفها قوله تعالى : { وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته } حيث قَرَنَ وسَاوَى بين تبليغ أمر الخلافة و الإمامة وتبليغ كل الرسالة.
  4. وجود شريحة معتدّ بها مِمَن هم مع النّبيّ صلى الله عليه وآله وسلم ترفض إمامة وخلافة الإمام علي (ع) ، وهم الذين كان النّبيّ صلى الله عليه وآله وسلم يخشاهم ، بحيث طمأن المولى تعالى نبيّيه صلى الله عليه وآله وسلمبأنّه سوف يعصمه منهم .
  5. أنّ النّبيّ صلى الله عليه وآله وسلمقد أُحِيَ إليه بتبليغ خلافة الإمام علي (ع) قبل نزول آية التبليغ ، لذالك جاءت آية التبليغ وهي تحمل سياق الأمر { يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ } والتهديد { وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته }.
  6. أنّ المانع الذي منع النبيّ الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم من تأجيل تبيلغ هذا الأمر ، هو الخشية من النّاس ، وبالتحديد من عدم تقبّل النّاس لما أُمر بتبليغه النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم ، وهذا المعنى يُدلّل عليه قوله تعالى { والله يعصمك من النّاس} ، حيث يطمئن المولى تعالى نبيّه صلى الله عليه وآله وسلم بأنّه هو الذي سيتكفل بأمر النّاس وردّات فعلهم اتجاه الأمر الذي وجب على النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم تبليغه.

سبب و مكان وزمان نزول الآية

لقد وقع الخلاف حول سبب ومكان وزمان نزول آية التبليغ بين الشيعة و السنة ، وكذالك وقع هذا الخلاف بين أعلام أهل السنّة أنفسهم .

قول الشيعة

اتفق وتسالم علماء ومفسري الشيعة حول كون آية التبليغ نزلت في الثامن عشر من ذي الحجّة سنة 10 للهجرى ، أي آخر سنة من حياة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم ، عند عودته من حَجَّة الوداع ، وبالتحديد في منطقة فيها غدير يقال له « غدير خُم » والتي تقع بين مكة المكرمة و المدينة المنورة ، وهذا ما أشار له العلامة الأميني في موسوعته « الغدير » ، حيث قال بعد ذكر مكان وزمان نزول آية التبليغ : « وما ذكرناه مِنَ المُتسالم عليه عند أصحابنا الإمامية »[٦] .

ومن أعلام الشيعة الذين صرّحوا بذالك :

  1. علي بن ابراهيم القمي ( من أعلام القرن الثالث للهجرى ) ، في تفسيره المسمى « تفسير القمي»[٧] .
  2. محمد بن مسعود العيّاشي ( من أعلام القرنين الثالث والرابع للهجرى ) ، في تفسيره المعروف بـــ « تفسير العيّاشي »[٨] .
  3. الفضل بن الحسن الطبرسي ( من أعلام القرن السادس للهجرى ) ، في تفسيريه « مجمع البيان »[٩] و « جوامع الجامع »[١٠] .
  4. الفيض الكاشاني ( من أعلام القرن الحادي عشر للهجرى ) ، في تفسيره « الصافي »[١١] .
  5. ِالسيد هاشم البحراني ( من أعلام القرن الحادي عشر للهجرى ) ، في تفسيره « البرهان »[١٢] .
  6. محمد حسين الطباطبائي ( من المعاصرين المتوفين ) ، في تفسيره « الميزان »[١٣] .
  7. ناصر مكارم الشيرازي ( من المعاصرين ) في تفسيره « الأمثل »[١٤] .
  8. محسن قراءتي ، ( من المعاصرين ) ، في تفسيره « النور »[١٥] .

قول أهل السنة

وقع خلاف بين أعلام أهل السنة في خصوص مكان وزمان نزول آية التبليغ إلى عدّة أقوال ، وذالك راجع لاختلاف الروايات التي وردت لديهم ، وكذالك لأنّ الروايات التي وردت قسّمت آية التبليغ إلى أجزاء وجعلت كل قسم له سبب نزول خاص به .

فرواية أبو هريرة و عائشة ذكرتا فقط سبب نزول قوله تعالى { وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ } وكذالك

وهناك بعض الأقوال الأخرى التي لم تحدد من الأساس مكان وزمان نزول آية التبليغ[٢٦] .

تفسير الشيعة للآية

اتّفق علماء الشيعة على كون آية التبليغ نزلت في خصوص إعلان تنصيب الإمام علي بن أبي طالب ( ع ) إمامًا وخليفةً بعد النّبيّ الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم ، كما اتفقوا على أنّ الآية جاءت لتأمر النّبيّ صلى الله عليه وآله وسلم وتحثُّهُ على الإعلان الفوري بتنصيب الإمام علي (ع) خليفة من بعد أن كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يأخره لِتَحَيُّن الفرصة المناسبة لخشيته من تحرك بعض النفوس التي لا تتقبّل أن تكون النبوّة والإمامة في بني هاشم حتى لو كان ذالك بأمرٍ من المولى تعالى ، وكذالك تحرّك النفوس التي تحمل بُغضًا دفينًا اتجاه الإمام علي ( ع ) خصوصا ، وبالتالي الخشية من وقوع فتنة تكون نتائجها وخيمة .

وبناءًا على ذالك فتُفَسّر آية التبليغ عند الشيعة كالتالي :

  • يا أيّها النّبيّ بلّغ النّاس أن إرادتي ومشيئتي تعلّقت بتنصيب علي بن أبي طالب خليفةً وإمامًا للنّاس من بعدك ، وليَعْلم النّاس أنّك إنْ لم تُبلّغ هذا الأمر فكأنّك لم تبلّغ شيئًا من رسالة الإسلام ، ولاتخشى النّاس ورَدّات أفعالهم لأنني سوف أعصمك من سوئهم ومكرهم إذا أرادوا السوء والمَكْر بك .

الأدلّة على تفسير الشيعة

الدليل القرآني من نفس الآية

الدليل الروائي

استند الشيعة في تفسيرهم لآية التبليغ على حديث الغدير الذي رواه عدد كبير من الصحابة ، وأخرجته المصادر السنّية و الشيعيّة بطرق عدّة بلغت أو تجاوزت حدَّ التواتر ، إلاّ أنّ الحديث جاء بصياغات عديدة راجعة في أغلبها لنقل الرواي ومدى حفظه وضبطه في نقل الرواية ، أو لما يقتضيه المورد الذي ذكر معه الرواي حديث الغدير .

فبعض رواة حادثة الغدير نقلوا الحادثة وحديثها بشكل مفصل ، والبعض الآخر نقلها بشكل مختصر ، أمّا القسم الثالث فقد اقتصر على العبارة التي قالها النّبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم في حقّ الإمام علي بن أبي طالب ، ورغم هذا الإختلاف في صياغة النقل إلاّ أنّهم اتفقوا جميعهم في مقدار معين ، يصحّ معه القول بالتواتر المعنوي لحديث الغدير .

نّص الرواية

أخرج الشيخ الكليني في مصنّفه الكافي

رواة الرواية

من الصحابة:
من التابعبن:

الرواية في كتب التفاسير السنّية

الرواية في كتب الحديث السنّية

تفسير أهل السنة للآية

مواضيع ذات صلة

الهوامش

  1. مسند أحمد ، أحمد بن حنبل ، ج 4 ، ص 281
  2. المصنف ، ابن أبي شيبة ، ج 7 ، ص 503 ، باب فضائل علي بن أبي طالب (ع)
  3. مسند أحمد ، أحمد بن حنبل ، ج 4 ، ص 281
  4. المصنف ، ابن أبي شيبة ، ج 7 ، ص 503 ، باب فضائل علي بن أبي طالب (ع)
  5. سورة المائدة ، آية 67
  6. موسوعة الغدير ، الشيخ عبد الحسين الأميني ، ج 2 ، ص 423 ، فصل الغدير في الكتاب العزيز
  7. تفسير القمي ، علي بن ابراهيم القمي ، ج 1 ، ص 252 ، تفسير آية 67 من سورة المائدة
  8. تفسير العيّاشي ، محمد بن مسعود العيّاشي ، ج 1 ، ص 331-333 ، سورة المائدة آية 67
  9. مجمع البيان ، الشيخ الطبرسي ، ج 3 ، ص 526 ، سورة المائدة ، آية 67
  10. جوامع الجامع ، الشيخ الطبرسي ، ج 1 ، ص 342 ، سورة المائدة آية 67
  11. التفسير الصافي ، الفيض الكاشاني ، ج 2 ، ص51-71 ، سورة المائد آية 67
  12. تفسير البرهان ، هاشم البحراني ، ج 2 ، ص 494 - 500 ، سورة المائدة آية 67
  13. تفسير الميزان ، محمد حسين الطباطبائي ، ج 6 ، ص 48 ، سورة المائدة آية 67
  14. الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل ، ناصر مكارم الشيرازي ، ج 3 ، ص 576-582 ، سورة المائدة آية 67
  15. تفسير النور ، محسن قراءتي ، ج 2 ، ص 314 ، سورة المائدة آية 67
  16. شواهد التنزيل للحاكم الحسكاني ، ج 1 ، ص 192 ، سورة المائدة آية 67
  17. شواهد التنزيل للحاكم الحسكاني ، ج 1 ، ص 192 ، سورة المائدة آية 67
  18. شواهد التنزيل للحاكم الحسكاني ، ج 1 ، ص 190 ، سورة المائدة آية 67
  19. شواهد التنزيل للحاكم الحسكاني ، ج 1 ، ص 193 ، سورة المائدة آية 67
  20. مناقب على بن أبي طالب وما نزل من القرآن في علي ، ابن مردويه الأصفهاني ، ص 239 ، سورة المائدة آية 67
  21. تفسير الدر المنثور ، السيوطي ، ج 5 ، ص383 ، سورة المائدة آية 67
  22. تفسير زاد المسير ، ابن قيم الجوزي ، ص 397 ، سورة المائدة آية 67
  23. تفسير الدر المنثور ، السيوطي ، ج 5 ، ص 387 ، سورة المائدة آية 67
  24. تفسير الطبري ، ابن جرير الطبري ، ج 10 ، ص 469 ، سورة المائدة آية 67
  25. تفسير الكاشف ، الزمخشري ، ص 301 ، سورة المائدة آية 67
  26. راجع تفسير مفاتيح الغيب ، فخر الدين الرازي ، ج 12 ، ص 52-53 ، سورة المائدة آية 67

المراجع والمصادر