آية أهل الذكر

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

آية أهل الذكر هي الآية الثالثة والأربعون من سورة النحل والسابعة من سورة الأنبياء، ومن أوضح مصاديقها الأئمة المعصومون من أهل البيت عليه السلام.


متن الآية الكريمة

قال تعالى: «وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ».

مصاديق الآية

إختلفت كلمة المفسرين في مصداق أهل الذكر الوارد في الآية المباركة، الى قولين:

العلماء

قال العلامة الطباطبائي: الآية إرشاد إلى أصل عام عقلائي وهو وجوب رجوع الجاهل إلى أهل الخبرة، وليس ما تتضمنه من الحكم حكماً تعبدياً، ولا أمر الجاهل بالسؤال عن العالم ولا بالسؤال عن خصوص أهل الذكر أمراً مولوياً تشريعياً، وهو ظاهر.[١]

أهل البيت (ع)

وردت الكثير من الاحاديث في المصادر الروائية تؤكد على كون المصداق المهم لهذه الأية هم أهل البيت عليه السلام، منها: ما رواه الوشَّاء قال: سأَلتُ الرِّضا عليه السلامفقلتُ لهُ: جعلت فداك (فسْئَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ) فقال: نحنُ أَهلُ الذِّكر ونحن المسئولونَ. قلت: فأَنتمُ المسئولون ونحن السائلون؟ قال: نعم.[٢]

وعن الإمام الصادق عليه السلام في ذيل تفسيره للآية قال: الذكرُ القرآنُ ونحنُ قومهُ ونحنُ الْمسئولون.[٣] وفي رواية أخرى: رسولُ اللَّه (ص) الذِّكرُ وأَهلُ بيتهِ عليه السلام الْمسئولُون وهُمْ أَهلُ الذِّكر.[٤]

الهوامش

  1. الطباطبائِي، ج 12، ص 259.
  2. الكليني، ج 1، ص 210.
  3. الكليني، ج 1، ص 211.
  4. الحر العاملي، ج 27، ص 73.


المصادر

  • الحر العاملي، وسائل الشيعة، مؤسسة آل البيت (ع)، قم.
  • الطباطبائي، الميزان، دفتر انتشارات اسلامى، قم.
  • الكليني، الكافي، دار الكتب الإسلامية، طهران.