رد الشمس

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

الإمام علي عليه السلام


الحياة
الشجرة، واقعة الغدير، ليلة المبيت، يوم الدار، خلافته بعد النبي، المذكرات، أولاده


التراث
نهج البلاغة، الخطبة الشقشقية، الخطبة الخالية من الألف، الخطبة الخالية من النقطة، الخطبة الخالية من الراء، مرقده


الفضائل
فضائل أهل البيت (ع)، آية الولاية  آية أهل الذكر  آية أولي الأمر  آية التطهير  آية المباهلة  آية المودة  آية الصادقين-حديث مدينة العلم  حديث الثقلين  حديث الراية  حديث السفينة  حديث الكساء  خطبة الغدير  حديث المنزلة  حديث يوم الدار  سد الأبواب


الأصحاب
عمار بن ياسر، مالك الأشتر، أبوذر الغفاري، عبيد الله بن أبي رافع، حجر بن عدي، آخرون

ردّ الشمس، أو رجوع الشمس، حادثة ذكرتها المصادر الروائية الشيعية من فضائل أمير المؤمنين عليه السلام، كما نقلتها أيضاً بعض مصادر الحديث عند السنة.

روي أن هذه الحادثة تكررت أكثر من مرة. واحدة في حياة رسول الله (ص) والأخرى بعد وفاته.

رواة الحادثة

في حياة النبي (ص)

اللهم إن علياً كان في طاعتك وطاعة رسولك فاردد عليه الشمس

قالت أسماء: فرأيتها ـ والله ـ غربت ثم طلعت بعد ما غربت، ولم يبق جبل ولا أرض [إلاّ] طلعت عليه، حتى قام علي عليه السلام، فتوضأ، وصلّى، ثم غربت.[١]

  • وفي رواية قالت أسماء: فرأيتها غربت، ثم رأيتها طلعت بعد ما غربت، ووقفت على الجبال والأرض؛ وذلك بالصهباء في خيبر.[٢][٣][٤][٥][٦]
  • وفي رواية أبي بكر مهرويه، قالت أسماء: أما والله لقد سمعنا لها عند غروبها صريراً كصرير المنشار في الخشب.[٧].
  • وفي رواية قالت أسماء: فلما رفع النبي صرأسه، قال علي عليه السلام: "لم أكن صليت العصر" فقال النبي (ص): «اللهم إنّ علياً حبس نفسه على نبيك، فردّ له الشمس». فطلعت حتى ارتفعت على الحيطان والأرض حتى صلى علي عليه السلام العصر، ثم غربت ـ قالت أسماء: وذلك بالصهباء ـ ثم قال له النبي (ص): «يا علي، أما إنها سترد عليك بعدي حجة على أهل خلافك» [٨][٩].

بعد وفاة النبي (ص)

فمال الناس عن جنبي الطريق يصلون، وركب هو بغلة رسول الله (ص) ومضى.

قال جويرية: فقلت: والله لأتبعنّ أمير المؤمنين عليه السلام، ولأقلّدنّه صلاتي اليوم، فمضيت خلفه - فوالله - ما جزنا جسر سوراء حتى غابت الشمس فشككت، فالتفت إليّ وقال: «يا جويرية أشككت؟».

فقلت: نعم يا أمير المؤمنين، فنزل عليه السلام ناحية فتوضأ، ثم قام، فنطق بكلام لا أحسنه إلا كأنه بالعبراني، ثم نادى الصلاة فنظرت ـ والله ـ إلى الشمس قد خرجت من بين جبلين لها صرير، فصلى العصر وصليت معه، فلما فرغنا من صلاتنا عاد الليل كما كان, فالتفت إلي وقال: «'يا جويرية بن مسهّر، [إنّ] الله (عزّ وجل) يقول: {فَسَبّح بِاسْمِ رَبّكَ العَظِيمِ} [١٢]، وإني سألت الله (عزّ وجل) باسمه العظيم فرد علي الشمس».

ولمّا أن رأى جويرية ذلك قال: وصي نبي ورب الكعبة! [١٣]، [١٤].

تكرر الحادثة

قيل لابن عباس: ما تقول في علي بن أبي طالب؟

فقال: ذكرت ـ والله ـ أحد الثقلين، سبق بالشهادتين، وصلّى القبلتين، وبايع البيعتين، وأُعطي السبطين، وهو أبو السبطين الحسن والحسين، وردّت عليه الشمس مرّتين، بعدما غابت عن القبلتين، وجرّد السيف تارتين، وهو صاحب الكرّتين، فمثله في الأُمّة مثل ذي القرنين، ذاك مولاي علي بن أبي طالب عليه السلام [١٥].

مواطن ردّ الشمس

قيل: ردت للإمام عليه السلام الشمس في عدة مواطن [١٦]، وقال الشيخ كاشف الغطاء: وروي أنها تررت ستين مرّة [١٧]، ومنها:

يوم البساط

2ـ يوم الخندق

3ـ بعد غزوة أحد

4ـ يوم حنين

5ـ يوم خيبر

6ـ يوم قرقيساء

7ـ يوم براثا

8ـ يوم الغاضريّة

9ـ يوم النهروان

10ـ يوم بيعة الرضوان

11ـ يوم صفين

12ـ في النجف

13ـ في بني مازن

14ـ في وادي العقيق ـ في مسجد الفضيخ...

مَن ردت له الشمس من الأنبياء

  1. نبي الله حزقيل (أو حزقيال) (ع) [١٨].
  2. نبي الله عيسى بن مريم (ع) [١٩].
  3. نبي الله يوشع بن نون (ع) [٢٠]، [٢١]، [٢٢].
  4. نبي الله سليمان (ع) [٢٣]، [٢٤]، [٢٥]، [٢٦].

رد الشمس في زيارة أمير المؤمنين (ع)

جاء في يارة الإمام {عليه السلام يوم مولد النبي (ص): «السلام عليك يا مصباح الضياء، السلام عليك يا من خصه النبي بجزيل الحباء، السلام عليك يا من بات على فراش خاتم الانبياء ووقاه بنفسه شر الاعداء، السلام عليك يا من ردت له الشمس فسامى شمعون الصفا» [٢٧]، [٢٨].

رد الشمس في الشعر

قال حسان بن ثابت:

إن عـلـي بـن أبـي طــا لـب ردّت له الشمـس من المغرب
ردّت عليه الشمس في ضوئها كـأنّ الـشـمــس لـم تـغــرب

وقال إسماعيل الحميري (رحمه الله):

ردّت عليه الشـمس لـما فـاتـه وقت الصلاة وقد دنت للـمغـرب
حتى تبلّـج نـورهـا فـي وقـتها أخرى وما رُدَّت لـخلـق مُـعْـــرِب
إلاّ لـيوشـع أولـه مـن بـعــده وَللِــرَدّ تــأويــل أمــر مُـعْـجِـــب

وقال الصاحب بن عباد (رحمه الله):

حـب علـي بن أبـي طـالـب أحلـى مـن الشـهـد لـدى الـشـارب
ياصحبُ مـن مـثل علي وقـد ردّت لـه الـشـمـس مـن غـا يــب

وقال أيضاً:

قالت فمن ذا الذي آخاه عن مِقةٍ فقلت من حاز ردّ الشمس في الطَفَل

تاريخ رد الشمس

  1. الحادثة المشهورة والتي عليها تدور المقالات، حدثت في السابع عشر من شوال بدعاء النبي (ص) [٢٩].
  2. وقيل: في الخامس عشر من شوال بدعاء النبي (ص) في قبا عند مسجد الفضيخ [٣٠].
  3. وقيل: في أول شهر شوال أيضاً [٣١].
  4. وقيل: في السادس من شوال أيضاً [٣٢].

كتب دوّنت الحادثة

استقصاهم الشيخ محمد باقر المحمودي (رحمه الله)،[٣٣] وهم:

1)ـ أبو بشر محمد بن أحمد الدولابي في كتابه الذرية الطاهرة, في الحديث رقم (185) في الورقة رقم (28) , ونقله عنه العصامي في الحديث رقم (56) في كتابه سمط النجوم: ج2 ص487. 2)ـ السيوطي في كتابه الخصائص: ج2 ص82 عن ابني مندة وشاهين والطبراني.

3)ـ الخوارزمي في كتابه (المنا قب): ص 236 الفصل 19.

4)ـ الثعلبي في كتابه (قصص الأنبياء): ص 340.

5)ـ ابن المغازلي في كتابه (مناقب أمير المؤمنين) في موطنين: في ص 96 برقم (140)، وفي ص 98 برقم (141).

6)ـ ابن حجر العسقلاني في كتابه (لسان الميزان) عند ترجمته لـ (محمد بن الحسين): ج 5 ص 139، نقلاً عن تاريخ حلب، وقد صحح الحديث.

7)ـ الشهاب الخفاجي في شرحه على كتاب (نسيم الرياض): ج 3 ص 11، قال: ورواه الطبراني بأسانيد مختلفة، ورجالٌ أكثرها ثقاة.

8)ـ أحمد بن محمد بن سلام الطحاوي المتوفى سنة 321هـ، في كتابه (مشكل الآثار): ج 2 ص 8 و ج 4 ص 388.

9)ـ الحافظ ابن عاصم احمد بن عمرو بن الضحّاك المتوفى سنة 287 هـ ، كما في ترجمته في سير أعلام النبلاء: ج 13 ص 431، وتذكرة الحفّاظ: ج 2 ص 641، فإنّه روى الحديث في كتاب السنّة في الباب 201 ص 584 من الطبعة الأولى.

10)ـ الحافظ محمد بن سليمان الصنعاني المتوفى سنة 322 هـ في مناقبه بأسانيد عديدة، ج 2 ص 516 الحديث (1027) بعنوان ( باب ذكر رد الشمس).

11)ـ محمد بن عمرو بن موسى بن حماد العقيلي المكي في كتابه (كتاب الضعفاء الكبير): ج 3 ص 327 حديث رقم (1347).

12)ـ البيهقي في كتابه (دلائل النبوة) ـ كما في فتح الباري: ج 6 ص 168.

13)ـ أبو الخير أحمد بن إسماعيل الطالقاني القزويني المتوفى سنة 590 هـ في كتابه (الأربعون المنتقى) في الباب (18).

14)ـ الحافظ الذهبي في ترجمة (عمار بن مطر) في كتابه (ميزان الاعتدال): ج 2 ص 244.

15)ـ محمد علي الشوكاني في كتابه (الفوائد المجموعة): ص 118.

16)ـ الكنجي الشافعي في كتابه (كفاية الطالب): 385 الباب 101.

17)ـ سبط بن الجوزي في كتابه (تذكرة الحفّاظ): ص 287.

18)ـ الحموي في كتابه (فرائد السمطين): ج 1 ص 183 في السمط الأول.

19)ـ ابن عساكر في ترجمة (فاطمة بنت الإمام علي) في كتابه (تاريخ مدينة دمشق) كما ذكره الشيخ المحمودي في تلخيصه لترجمة الإمام علي من التاريخ المذكور: ج 2 الحديث 814 .

20)ـ علي بن عبدالله السمهودي المتوفى سنة 911هـ، في كتابه (وفاء الوفا): ج 2 ص 33 الباب 5 الفصل 3، وفي طبعةٍ أخرى: ج 3 ص 822 . وأورد الحديث في كتابه (جواهر العقدين): ج 3 ص 481 طبع بغداد.

21)ـ علي بن سلطان بن محمد القاري في كتابه ( المرقاة في شرح المشكاة): ج 4 ص 287 كما نقل ذلك العلامة الأميني (رحمه الله) في كتابه الغدير: ج 3 ص 135. 22)ـ الفخر الرازي في تفسيره (مفاتيح الغيب): ج 32 ص 126، في ذيل تفسير سورة الكوثر.

  1. وهناك رسالة لجلال الدين السيوطي أسماها: (كشف اللّبس عن حديث رد الشمس).
  2. وأخرى لشمس الدين محمد بن يوسف الصالحي الشامي أسماها: (مزيل اللبس عن حديث رد الشمس)، وهما مطبوعتان ضمن كتاب (كشف الرمس عن حديث رد الشمس) للشيخ المحمودي.
  3. وكتاب (ردّ الشمس) للشيخ محمد سعيد الطريحي، طبع في بيروت سنة 1401 هـ.

الهوامش

  1. الصدوق، من لا يحضره الفقيه ج 1 ص 203.
  2. القرطبي، الجامع لأحكام القرآن، ج 15 ص 197.
  3. ابن كثير، تفسير القرآن العظيم ج 2 ص 408.
  4. القاضي عياض، الشفا بتعريف حقوق المصطفى ج 1 ص 284.
  5. الباعوني، جواهر المطالب ج 1 ص 138.
  6. القندوزي، ينابيع المودة ج 1 ص 418.
  7. ابن شهرآشوب، مناقب آل أبي طالب ج 2 ص 144.
  8. الراوندي، الخرائج والجرائح ج 2 ص 498.
  9. الراوندي، قصص الأنبياء ص 285.
  10. وروي: مرتين، وهي تتوقع الثالثة. الصفار، بصائر الدرجات ص 239 ب (2) ح (3).
  11. المؤتفكات: هي أهل القرى المنقلبات بأهلها ـ في قول قتادة ـ وهي قرى قوم لوط. الشيخ الطوسي، التبيان ج10 ص 96. السيوطي، الدر المنثور: 3 ص 100. القرطبي جامع أحكام القرآن ج 8 ص 202.
  12. سورة الواقعة، الآية 74.
  13. الصدوق، من لا يحضره الفقيه ج 1 ص 203.
  14. الصفار، بصائر الدرجات ص 239 ب (2) ح (3).
  15. شاذان القمي، مائة منقبة من مناقب أمیرالمؤمنین والأئمة من وُلده ص 144.
  16. العبيدان، حوادث عبر التاريخ ص 451 حوادث شعر شوال.
  17. الشيخ جعفر النجفي، كشف الغطاء ج 1 ص 11 في المقدمة العقائدية
  18. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي ج 1 ص 64.
  19. محمد سعيد الطريحي، رد الشمس ص 5، استظهره من انجيل برناباـ الفصل (191: 3).
  20. الصدوق، من لا يحضره الفقيه ج 2 ص 203.
  21. الخصيبي، الهداية الكبرى ص 123.
  22. الطبري، تاريخ اللأمم والملوك ج 1 ص 440.
  23. ابن شهرآشوب، مناقب آل أبي طالب ج 2 ص 145.
  24. الخصيبي، الهداية الكبرى ص 124.
  25. العيني، القاري ج 7 ص 146 ـ 147.
  26. الفخر الرازي، مفاتيح الغيب ج 32 ص 126، في ذيل سورة الكوثر.
  27. ابن المشهدي، المزار الكبير ص 207.
  28. ابن طاووس، إقبال الأعمال ص 87 ـ 88.
  29. الكفعمي، البلد الأمين (في الهامش).المجلسي، بحار الأنوار ج 95 ص 188 و ج 97 ص 384.
  30. الكفعمي، مصباح الكفعمي ص 680.
  31. البيرجندي، وقايع الشهور والأيام ص 190 نقلاً عن (الاختيارات) للعلامة مجلسي.
  32. النمازي، مستدرك سفينة البحار ج 5 ص 212.
  33. المحمودي، كشف الرمس عن حديث رد الشمس، طبع مؤسسة المعارف الاسلامية، قم المقدّسة، سنة 1419هـ.

المصادر