واقعة غدير خم

من ويكي شيعة
(بالتحويل من واقعة الغدير)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لوحة غدير خم بريشة الفنان الإيراني محمود فرشجيان

واقعة الغدير تعدّ من أهم الوقائع التاريخية في حياة الأمة الإسلامية، حيث قام الرسول الأكرم (ص) - خلالها وبعد عودتة من حجّة الوداع والتوقّف في منطقة غدير خم - بإبلاغ المسلمين بالأمر الإلهي الصادر بتنصيب علي بن أبي طالب (ع) إماماً للمسلمين وخليفة له (ص) عليهم، والتي انتهت بمبايعته (ع) من قبل كبار الصحابة وجميع الحجاج الحاضرين هناك.

وكان هذا التنصيب إثر نزول آية التبليغ حيث أمر الله نبيه بتبليغ ما اُنزل إليه فإن لم يفعل فما بلّغ رسالته، وبعدما قام النبي (ص) بإبلاغ الأمر وتنصيب علي (ع) نزلت آية الإكمال وأخبر الله سبحانه عن إكمال الدين وإتمام النعمة، وقد احتج المعصومون بهذه الواقعة.

وقد أنشد بشأنها الكثير من الشعراء -بدءًا من عصر النبي حتی اليوم- وهناك الكثير من المؤلفات حول واقعة الغدير وحديث الغدير، من أهمّها كتاب الغدير في الكتاب والسنة والأدب للعلامة الأميني.

حدثت هذه الواقعة في 18 ذي الحجة سنة 10 هـ، ويحتفل الشيعة بهذا اليوم والذي يشتهر عندهم بعيد الغدير

واقعة الغدير

الموقع الجغرافي لمنطقة غدير خم

في السنة العاشرة للهجرة ، في اليوم 24 أو 25 من ذي القعدة غادر رسول الله (ص) المدينة متوجِّها نحو مكة المكرمة لأداء مناسك الحجِّ، وأذَّن (ص) في الناس بالحجِّ، فتجهَّز الناس للخروج معه، وحضر المدينة، من ضواحيها ومن جوانبها خلق كثير بلغ 120 ألف حاج.[1]قاصدين بيت الله الحرام في الحجّة التي عرفت بحجة الوداع تارة وحجّة الاسلام وحجة البلاغ تارة أخرى. وفي تلك السنة حجَّ الإمام عليٌّ (ع) من اليمن، وكان قد بعثه رسول الله (ص) في ثلاثمائة فارس، فأسلم القوم على يديه. ولمَّا قارب رسول الله (ص) مكَّة من طريق المدينة، قاربها أمير المؤمنين (ع) من طريق اليمن والتحق بالركب النبوي قبل حلول وقت مراسم الحج وأدرك الحج معه (ص).[2]ولما أتمّ المسلمون بمعية الرسول (ص) مراسم حجّهم قفلوا راجعين إلى ديارهم.

نزول آية التبليغ

لمَّا قضى رسول الله (ص) نُسكه وقفل إلى المدينة، وانتهى إلى الموضع المعروف بغدير خُمٍّ من الجحفة التي تتشعب فيها طرق المدنيين والمصريين والعراقيين يوم الخميس الثامن عشر من ذي الحجّة، نزل عليه الوحي في آية الإبلاغ بقوله: ﴿يَا أيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إلَيْكَ مِن رَبِّكَ وَإن لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاس﴾.[3] وأمر الله تعالى النبي (ص) أن يقيم علياً (ع) علماً للناس ويبلغهم ما نزل فيه من الولاية وفرض الطاعة على المسلمين. وكان أوائل القوم قريبين من الجحفة فأمر رسول الله (ص) أن يردّ من تقدّم منهم ويحبس من تأخّر عنهم في ذلك المكان.[4]


خطبة الرسول (ص)

ولمّا اجتمع النّاس، نودي بصلاة الظهر ، فصلى النبي (ص) بهم، فلمّا انصرف (ص) من صلاته قام خطيباً وسط القوم على أقتاب الإبل وأسمع الجميع، قائلاً:

الحمد لله ونستعينه ونؤمن به، ونتوكل عليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا الذي لا هادي لمن ضلّ، ولا مضلّ لمن هدى. وأشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً عبده ورسوله ، أما بعد: أيها الناس، إني أوشك أن اُدعى فأجيب. وإني مسؤول وأنتم مسؤولون، فماذا أنتم قائلون؟ قالوا: نشهد أنك قد بلّغت ونصحت وجهدت فجزاك الله خيراً، قال (ص): ألستم تشهدون أن لا إله الا الله، وأن محمداً عبده ورسوله، وأن جنته حق، وناره حق، وأن الموت حق، وأن الساعة آتية لاريب فيها، وأن الله يبعث من في القبور؟ قالوا: بلى نشهد بذلك، قال (ص): فإني فرط على الحوض، وأنتم واردون عليَّ الحوض. فانظروا كيف تخلفوني في الثقلين؟ الأكبر كتاب الله طرفٌ بيد اللهعز وجل.png وطرفٌ بأيديكم فتمسكوا به لا تضلّوا. والآخر الأصغر عترتي. وإن اللطيف الخبير نبأني أنهما لن يتفرّقا حتى يردا عليّ الحوض، فسألتُ ذلك لهما ربّي. فلا تقدموهما فتهلكوا، ولا تقصروا عنهما فتهلكوا، ثم أخذ بيد عليعليه السلام فرفعها حتى رؤي بياض آباطهما وعرفه القوم أجمعون. فقال (ص): أيها الناس مَنْ أولى الناس بالمؤمنين من أنفسهم؟ قالوا : الله ورسوله أعلم، قال (ص): إن الله مولاي، وأنا مولى المؤمنين، وأنا أولى بهم من أنفسهم، فمن كنتُ مولاه فعلي مولاه. "يقولها ثلاث". ثم قال (ص): اللهم والِ من والاَهُ، وعادِ من عادَاهُ، وأحب من أحبه، وأبغض من أبغضه، وأنصر من نصره، وأخذل من خذله، وأدر الحق معه حيث دار. ألا فليبلّغ الشاهد الغايب.

نزول آية الاكمال

ثم لم يتفرقوا حتى نزل الوحي بقوله تعالى: ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا﴾.[5].

المسلمون يهنئون الإمام علي

ثم طفق القوم يهنئون أمير المؤمنين عليه السلام وممن هنأه في مقدّم الصحابة: عمر بن الخطاب ، كلٌ يقول: بخ بخ لك يابن أبي طالب أصبحت وأمسيت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة.[6]

ثم جلس (ص) في خيمته وأمر علياً (ع) أن يجلس في خيمة له بإزائه، وأمر المسلمين أن يدخلوا عليه فوجاً فوجاً فيهنئوه بالمقام، ويسلموا عليه بإمرة المؤمنين، ففعل الناس ذلك كلهم، ثم أمر أزواجه وسائر نساء المؤمنين ممن معه أن يدخلن عليه، ويسلمن عليه بإمرة المؤمنين ففعلن.[7]

عدد الحاضرين

اختلفت كلمة الباحثين في عدد الحاضرين في واقعة الغدير بين عشرة آلاف،[8] واثني عشر ألفاً،[9] وسبعة عشر ألفاً، وسبعين ألفاً.[10] والرأي الأوّل هو الأرجح ؛ بدلالة القرائن ومساحة الأرض التي حصلت فيها الأحداث، ونسبة الحجاج في مكة.[11]

رواة حديث الغدير

لقد ورد حديث الغدير في المصادر الشيعية والسنية كما أن بعض فقرات الحديث من قبيل "من كنت مولاه فهذا علي مولاه"[12] متواترة. وقد نقله الكثير من الصحابة والتابعين. وتنفرد واقعة الغدير بين الوقائع الإسلامية بكثرة رواتها وتطابق المسلمين على أصل وقوعها، وقد رواها الكثير، منهم:

الرواة من أهل البيت:

110 من صحابة النبي الأكرم (ص)، منهم:

وغيرهم... وجميع هؤلاء الرواة ممن حضر الغدير وشارك في حجّة الوداع ونقلوا الحديث بلا واسطة.

  • ورواها من التابعين ثلاثة وثمانون تابعياً، منهم:
  • ورواها بعد التابعين الكثير من علماء السنّة يبلغ عددهم ما بين القرن الثاني وحتى الرابع عشر حدود 360 عالماً، من أبرزهم:
  • ورواها أيضاً الكثير من محدثي الشيعة وعلمائهم، منهم:

ووصف الكثير منهم حديث الغدير بالحسن ومنهم من وصفه بالصحيح.[31] وذهب علماء الشيعة وبعض كبار علماء أهل السنة إلى القول بتواتره.[32]

الآيات النازلة في الغدير

ذهب مفسرو الشيعة[33] والعامّة[34] إلى نزول مجموعة من الآيات في واقعة الغدير، هي:

  1. آية إكمال الدين بالولاية: ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا﴾.[35]
  2. الآية السابعة والستين من سورة المائدة والمعروفة بآية التبليغ: ﴿يَا أيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إلَيْكَ مِن رَبِّكَ وَإن لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاس﴾.[36]
  3. ومن الآيات النازلة بعد نص الغدير قوله تعالى من سورة المعارج: ﴿سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ * لِّلْكَافِرِينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ * مِّنَ اللَّـهِ ذِي الْمَعَارِجِ﴾.[37]

وقد أذعنت به الشيعة وجاء مثبتاً في كتب التفسير والحديث لمن لا يستهان بهم من علماء أهل السنة، أنّه لما بلغ رسول الله (ص) غدير خم ما بلغ، وشاع ذلك في البلاد أتى النعمان بن الحارث الفهري. فقال: يا محمد أمرتنا من الله أن نشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله وبالصلاة والصوم والحج والزكاة فقبلنا منك ثم لم ترض بذلك حتى رفعت بضبع ابن عمّك ففضلته علينا وقلت: من كنت مولاه فعلي مولاه. فهذا شيء منك أم من الله؟ فقال رسول الله (ص): "والذي لا إله إلا هو أن هذا من الله". فولى الحارث يريد راحلته وهو يقول: أللهم؟ إن كان ما يقول محمد (ص) حقاً فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم. فما وصل إليها حتى رماه الله بحجر فسقط على هامته وخرج من دبره وقتله وأنزل الله تعالى: سأل سائل بعذاب واقع