التسبيح

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
قَالَ رسول الله (ص):

«أَكْثِرُوا مِنْ قَوْلِ سُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ ــ وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ ــ فَإِنَّهُنَّ يَأْتِينَ يَوْمَ الْقِيَامَةِــ لَهُنَّ مُقَدِّمَاتٌ وَمُؤَخِّرَاتٌ وَمُعَقِّبَاتٌ ــ وَهُنَّ الْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ».

الأدعية والزيارات
مسجد جامع خرمشهر.jpg

التسبيح وهو تنزيه الله عز وجل.png، وتقديسه، وتبرئته من كل نقص، وافضل كلمة للتسبيح هي كلمة سبحان الله؛ وقد فتحت سور من القرآن الكريم بتسبيح الله تعالى، ولذا تسمى بالمسبحات.

وكذلك وردت روايات كثيرة عن أهل البيت عليه السلام في فضل التسبيح، وله موارد كثيرة منها: ماهو في الصلاة، مثل:التسبيح في صلاة جعفر الطيار عليه السلام، ومنها ماهو في غيرها، مثل: تسبيح الزهراء عليها السلام.

وليس للتسبيح وقت معيّن، فيجوز على كلّ حال، في الليل والنهار، ويُستحب أن يكون التسبيح، بسبحة من تربة القبر الشريف للإمام الحسين عليه السلام.

تعريفه

مصدر سبّح يسبّح إذا قال: (سبحان اللّه‏)،[1] التسبيح: التنزيه والتقديس والتبرئة من النقائص،[2] ثمّ استعمل في مواضع تقرب منه اتّساعاً،[3] وقد يطلق ويراد به الذكر، فيقال: فلان يسبّح اللّه‏، أي يذكره بأسمائه نحو: سبحان اللّه،[4] وكما قد يطلق ويراد به الصلاة، فيقال: يسبّح أي يصلّي، ومنه قوله سبحانه وتعالى: ﴿فَلَوْلاَ أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ﴾،[5] أي المصلّين،[6] وقد يطلق ويراد به التعجّب والتعظيم؛ لما اشتمل الكلام عليه،[7] نحو قوله تعالى : ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ﴾.[8]

التسبيح في القرآن الكريم والروايات

في القرآن الكريم

استعمل القرآن الكريم لفظ التسبيح ومشتقاته 92 مرة في 88 آية، وقد فتحت بعض السور بتسبيح الله تعالى، ولذا تسمى بالمسبحات.

  • يبين القرآن الكريم حقيقة، إن كل ما في الكون من موجودات عاقلة أو غير عاقلة، صغيرة أو كبيرة، حية أو فاقدة للحياة يسبح ــ لله تعالى ــ وقد جاء ذلك بتعبيرات مختلفة،[9] منها قوله تعالى:﴿تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدهِ وَلَكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا﴾.[10]
  • في آيات عديدة أمر الله تعالى رسوله صلى الله عليه وآله وسلم بتسبيحه، نذكر منها:

قوله تعالى: ﴿وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ * فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ﴾،[11] وقوله تعالى: ﴿إِذَا جَاء نَصْرُ الله وَالْفَتْحُ * وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ الله أَفْوَاجًا * فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا﴾.[12]

  • الأمر الإلهي لجميع المؤمنين بالتسبيح، قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا الله ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا﴾.[13]
  • إن الدعاء لأهل الجنة هو التسبيح، قال تعالى: ﴿دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلاَمٌ﴾.[14]
  • آيات عديدة تتحدث عن تسبيح الملائكة لله تعالى، نذكر منها قوله تعالى:﴿الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ﴾.[15]

في الروايات

لقد وردت روايات كثيرة عن أهل البيت عليهم السلام.png، في فضل التسبيح منها:

  • عن الإمام الصادق عليه السلام قال: قال أَمير المؤمنين عليه السلام «التَّسْبِيحُ نِصْفُ الْمِيزَانِ ــ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ يَمْلَأُ الْمِيزَانَ ــ وَاللَّهُ أَكْبَرُ يَمْلَأُ مَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ».[16]
  • عن الإمام الصادق عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم «أَكْثِرُوا مِنْ قَوْلِ سُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ ــ وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ ــ فَإِنَّهُنَّ يَأْتِينَ يَوْمَ الْقِيَامَةِــ لَهُنَّ مُقَدِّمَاتٌ وَمُؤَخِّرَاتٌ وَمُعَقِّبَاتٌ ــ وَهُنَّ الْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ».[17]
  • قال الإمام الباقر عليه السلام: «مَنْ سَبَّحَ تَسْبِيحَ فَاطِمَةَ عليها السلام ثُمَّ اسْتَغْفَرَ غُفِرَ لَهُ وَهِيَ مِائَةٌ بِاللِّسَانِ ــ وَأَلْفٌ فِي الْمِيزَانِ وَتَطْرُدُ الشَّيْطَانَ ــ وَتُرْضِي الرَّحْمَنَ».[18]
  • عن أبي جعفر عليه السلام قال: «مَنْ قَالَ سُبْحَانَ اللَّهِ مِنْ غَيْرِ تَعَجُّبٍ ــ خَلَقَ اللَّهُ مِنْهَا طَائِراً لَهُ لِسَانٌ وَجَنَاحَانِ ــ يُسَبِّحُ اللَّهَ عَنْهُ فِي الْمُسَبِّحِينَ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ ــ وَمِثْلُ ذَلِكَ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَ اللَّهُ أَكْبَرُ».[19]

ألفاظ ذات صلة

  • الذكر: من معانيه، الصلاة للّهوالدعاء إليه والثناء،[20] وذكر اللّه‏: هو تسبيحه وحمده.[21] يتحقّق الذكر بذكر أسماء اللّه‏ تعالى وصفاته الخاصّة أو العامّة، وكذا بكلّ ما يشتمل على تعظيمه، ومنه قول: بحول اللّه‏ تعالى، وبكلّ ما فيه مناجاة اللّه‏ وتكليمه مع إفادة المعنى،[22] فيشمل الصلاة، وقراءة القرآن، والحديث، وتدريس الصلاة ومناظرة العلماء.[23] وعليه فيكون الذكر أعمّ من التسبيح؛ لأنّه يشمل التسبيح وغيره.
  • التهليل: وهو قول لا إله إلاّ اللّه‏، وهلّل الرجل، أي قال: لا إله إلاّ اللّه‏.[24] وهو أخصّ من التسبيح؛ لأنّه تنزيه اللّه‏ تعالى عن الشرك، والتسبيح تنزيهه عن كلّ نقص.
  • التقديس: وهو التطهير والتبريك، ومنه الأرض المقدّسة، أي المطهّرة،[25] وهو أخصّ من التسبيح؛ لأنّه تنزيه مع تبريك وتطهير.[26]

موارد التسبيح

موارد التسبيح كثيرة، منها:

التسبيح في الصلاة

  • التسبيح في الركعتين الأخيرتين: يجب التسبيح في الركعتين الأخيرتين من كلّ صلاة رباعيّة، وكذا في الثالثة في الصلاة الثلاثيّة، وجوباً تخييريّاً بينه وبين قراءة الحمد.[27]
  • التسبيح في الركوع والسجود:
في الركوع هو قول: «سُبْحَانَ رَبيَ العَظيمِ وَبِحَمْدِهِ».
في السجود هو قول: «سُبْحانَ رَبيَ الأعلى وَبِحَمْدِهِ».[28]
  • التسبيح في صلاة جعفر الطيار عليه السلام: من الصلوات المستحبة المؤكّدة صلاة جعفر ابن أبي طالب عليهما السلام1.png، المسمّاة (بصلاة التسبيح)،[30] وهي مشهورة بين الشيعة وأهل السنة،[31] وهي أربع ركعات بتسليمتين، يقرأ في كلّ منها الحمد وسورة، ثمّ يقول: سبحان اللّه‏ والحمد للّه‏ ولا إله إلاّ اللّه‏ واللّه‏ أكبر، خمسة عشر مرّة، وكذا يقول ذلك في الركوع عشر مرّات، وبعد رفع الرأس منه عشر مرّات، وفي السجدة الاُولى عشر مرّات، وبعد الرفع منها عشر مرّات، كذا في السجدة الثانية عشر مرّات، وبعد الرفع منها عشر مرّات، ففي كلّ ركعة خمسة وسبعون مرّة، ومجموعها ثلاثمئة تسبيحة.[32]

التسبيح في غير الصلاة

  • التسبيح بعد صلاة الاستسقاء: ذكر الفقهاء أنّه يُستحبّ للإمام في صلاة الاستسقاء قبل الخطبة، أن يلتفت إلى الناس عن يمينه، فيسبّح اللّه‏ مئة تسبيحة رافعاً بها صوته.[33]
  • التسبيح عقيب الصلاة: يُستحبّ للمسافر أن يقول عقيب كلّ فريضة مقصورة: ثلاثين مرّة (سبحان اللّه‏، والحمد للّه‏، ولا إله إلاّ اللّه‏، واللّه‏ أكبر)،[34] بل ذكر جملة من الفقهاء، أنّه يستحبّ التعقيب بالتسبيحات الأربعة المذكورة، ثلاثين مرّة عقيب كلّ فريضة، حتى غير المقصورة منها.[35]

الجهر والإخفات في التسبيح

يجب الإخفات في التسبيحات الأربعة المعروفة في الركعتين الأخيرتين في الصلاة.[39]

أوقات التسبيح

ليس للتسبيح وقت معيّن، فيجوز على كلّ حال،[40] بل لا يكره في الأحوال التي يكره الكلام فيها كحالتي الجماع، وعند الدخول في بيت الخلاء.[41] وقد وردت تسبيحات مخصوصة بأوقات خاصة بثوابها الخاص كتسبيحات الاُسبوع والأيّام.[42]

مايسبح به

ذكر الفقهاء أنّه يُستحبّ أن يكون تسبيح الزهراء عليها السلام، بل كلّ تسبيح، بسبحة من طين القبر الشريف للإمام الحسين عليه السلام،[43] ولو كانت مصنوعة ومطبوخة، وذلك للروايات الواردة منها:

  • عن الإمام الصادق عليه السلام قال: «السُّبْحَةُ الَّتِي مِنْ طِينِ قَبْرِ الْحُسَيْنِ عليه السلام، تُسَبِّحُ بِيَدِ الرَّجُلِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يُسَبِّحَ».[44]
  • عن الإمام الصادق عليه السلام قال: «مَنْ سَبَّحَ بِسُبْحَةٍ مِنْ طِينِ قَبْرِ الْحُسَيْنِ عليه السلام تَسْبِيحَةً كَتَبَ اللَّهُ لَهُ أَرْبَعَمِائَةِ حَسَنَةٍ وَمَحَا عَنْهُ أَرْبَعَمِائَةِ سَيِّئَةٍ وَقُضِيَتْ لَهُ أَرْبَعُمِائَةِ حَاجَةٍ وَرُفِعَ لَهُ أَرْبَعُمِائَةِ دَرَجَةٍ ثُمَّ قَالَ عليه السلام وَتَكُونُ السُّبْحَةُ بِخُيُوطٍ زُرْقٍ أَرْبَعاً وَثَلَاثِينَ خَرَزَةً وَهِيَ سُبْحَةُ مَوْلَاتِنَا فَاطِمَةَ الزَّهْرَاءِ عليها السلام لَمَّا قُتِلَ حَمْزَةُ عَمِلَتْ مِنْ طِينِ قَبْرِهِ سُبْحَةً تُسَبِّحُ بِهَا بَعْدَ كُلِّ صَلَاةٍ‌».[45]
وقد ذكر البعض، أنّ بعد تربة الإمام الحسين عليه ‏السلام التسبيح بطين قبر حمزة سيّد الشهداء، وكذا التسبيح بخيط معقود،[46] والتسبيح بالأصابع أولى.[47]

الهوامش

  1. الزبيدي، تاج العروس، ج 2، ص 156.
  2. الفيومي، المصباح المنير، ص 262.
  3. ابن الأثير، النهاية، ج 2، ص 331.
  4. الفيومي، المصباح المنير، ص 262.
  5. الصافات: 143.
  6. الفراهيدي، العين، ج 3، ص 152.
  7. الطريحي، مجمع البحرين، ج 2، ص 804.
  8. الإسراء: 1.
  9. الشيرازي، الأمثل، ج 7، ص 304.
  10. سورة الإسراء، الآية 44.
  11. سورة الحجر، الآية 97ــ98.
  12. سورة النصر، الآية 1ــ3.
  13. سورة الأحزاب، الآية 41ــ42.
  14. سورة يونس، الآية 10.
  15. سورة غافر، الآية 7.
  16. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 7، ص 185، ح 1.
  17. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 7، ص 186، ح 3.
  18. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ح 6، ص 442، ح 3.
  19. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 7، ص 187، ح 6.
  20. الزبيدي، تاج العروس، ج 3، ص 226.
  21. فتح الله، معجم ألفاظ الفقه الجعفري، ص 197.
  22. كاشف الغطاء، كشف الغطاء، ج 3، ص 493.
  23. الطريحي، مجمع البحرين، ج 1، ص 640.
  24. الفيروزآبادي، القاموس المحيط، ج 4، ص 93.
  25. ابن منظور، لسان العرب، ج 11، ص 61.
  26. القرطبي، الجامع لأحكام القرآن، ج 1، ص 191.
  27. العاملي، مفتاح الكرامة، ج 7، ص 151.
  28. الشيخ الطوسي، مصباح المتهجد، ص 38.
  29. النراقي، مستند الشيعة، ج 5، ص 58ــ86.
  30. المحقق الكركي، جامع المقاصد، ج 2، ص 486.
  31. السبزواري، مهذب الأحكام، ج 9، ص 112.
  32. الطباطبائي، العروة الوثقى، ج 3، ص 404.
  33. ابن إدريس، السرائر، ج 1، ص 326.
  34. البحراني، الحدائق الناضرة، ج 11، ص 488.
  35. الحكيم، مستمسك العروة، ج 8، ص 191.
  36. الطباطبائي، العروة الوثقى، ج 2، ص 616، م 18.
  37. النراقي، مستند الشيعة، ج 13، ص 70.
  38. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 5، ص 270، ح 1.
  39. الحكيم، مستمسك العروة، ج 6، ص 264.
  40. السبزواري، مهذب الأحكام، ج 2، ص 219.
  41. الحكيم، مصباح المنهاج، ج 2، ص 147.
  42. الشيخ الطوسي، مصباح المتهجّد، ص 392، 448، 558.
  43. الطباطبائي، العروة الوثقى، ج 2، ص 616، م 19.
  44. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 6، ص 456، ح 2.
  45. النوري، مستدرك الوسائل، ج 5، ص 56، ح 5.
  46. النجفي، جواهر الكلام، ج 10، ص 405.
  47. السبزواري، مهذب الأحكام، ج 7، ص 120.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • ابن إدريس، محمد بن منصور بن أحمد الحلي، السرائر، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، 1417 هـ.
  • ابن الأثير، المبارك بن محمد الجزري، النهاية في غريب الحديث والاثر، قم، مؤسسة إسماعيليان، 1364 ش.
  • ابن منظور، أبي الفضل جمال الدين، لسان العرب، بيروت، دار إحياء التراث العربي، 1408 هـ.
  • البحراني، یوسف بن احمد، الحدایق الناضرة في أحکام العترة الطاهرة، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، 1409 هـ.
  • الحر العاملي، محمد بن الحسن، وسائل الشيعة، قم، مؤسسة آل البيت عليهم السلام.png لإحياء التراث، 1410 هـ.
  • الحكيم، سيد محسن، مستمسك العروة الوثقى، بيروت، دار إحياء التراث العربي، د.ت.
  • الحكيم، محمد سعيد، مصباح المنهاج (الطهارة)، قم، دار الهلال، 1426 هـ/ 2005 م.
  • الزبيدي، محمد مرتضى، تاج العروس، بيروت، دار مكتبة الحياة، 1306 هـ.
  • السبزواري، السيد عبد الاعلى، مهذب الأحكام، قم، مؤسسة المنار، 1417 هـ.
  • الشيخ الطوسي، محمد بن الحسن، مصباح المتهجّد، قم، مؤسسة فقه الشيعة، 1411 هـ/ 1991 م.
  • الشيرازي، ناصر مكارم، الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، قم، مدرسة الإمام علي عليه السلام، ط1، 1426 هـ.
  • الطباطبائي، محمد كاظم اليزدي، العروة الوثقى، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، 1417 هـ.
  • الطريحي، فخر الدين، مجمع البحرين، قم، مؤسسة البعثة، 1414 هـ.
  • العاملي، السيّد محمّد جواد الحسيني، مفتاح الكرامة، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، 1419 هـ.
  • الفراهيدي، الخليل بن أحمد، العين، قم، مؤسسة دار الهجرة، 1409 هـ.
  • الفيروزآبادي، محمد بن يعقوب، القاموس المحيط، بيروت، دار إحياء التراث العربي، 1412 هـ.
  • الفيومي، أحمد بن محمد، المصباح المنير، بيروت، المكتبة العصرية، 1435 هـ.
  • القرطبي، أبو عبد اللّه‏ محمّد بن أحمد الأنصاري، الجامع لأحكام القرآن (تفسير القرطبي)، القاهرة، دار الحديث، 1416 هـ/ 1996 م.
  • المحقق الكركي، علي بن حسين، جامع المقاصد، قم، مؤسسة آل البيت عليهم السلام.png لإحياء التراث، 1408 هـ.
  • النجفي، محمد حسن، جواهر الكلام، بيروت، دار إحياء التراث العربي، د.ت.
  • النراقي، أحمد بن محمد، مستند الشيعة، قم، مؤسسة آل البيت عليهم السلام.png لإحياء التراث، ط1، 1429 هـ.
  • النوري، الميرزا حسين، مستدرك الوسائل، قم، مؤسسة آل البيت عليهم السلام.png لإحياء التراث، 1407 هـ.
  • فتح الله، أحمد، معجم ألفاظ الفقه الجعفري، المدوخل ـ الدمام، د.ن، 1415 هـ/ 1995 م.
  • كاشف الغطاء، جعفر بن خضر، كشف الغطاء، قم، مكتب الإعلام الإسلامي، 1422 هـ.
مجلوبة من "http://ar.wikishia.net/index.php?title=التسبيح&oldid=159197"