حرم الإمام الحسين (ع)

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
حرم الإمام الحسين.jpg

يقع حرم الأمام الحسين في مركز مدينة كربلاء والتي تقع في قلب العراق على بعد حوالي 105 كم إلى الجنوب الغربي من العاصمة بغداد ويذكر أنّ أول من بنى قبر الحسين بن علي هو الإمام علي بن الحسين السجاد بمساعدة قبيلة بني اسد وأقاموا رسماً لقبره ونصبوا علماً له . ولما تولى المختار الثقفي الكوفة سنة 65 هـ، بنى عليه بناءً وكانت على القبر سقيفة وحوله مسجد ولهذا المسجد بابين أحدهما نحو الجنوب والآخر نحو الشرق ثم توالت عليها مراحل التطور والبناء بمرور الزمن حيث تتكون العتبة الحالية من صحن واسع تصل مساحته إلى 15000 م2 تم تسقيفه مؤخرا يتوسطه حرم تبلغ مساحته 3850 م2 يقع فيه ضريح الحسين بن علي وتحيط به أروقة بمساحة 600 م 2 . أما قبة الحرم الحسيني فيه فترتفع 37 متراً عن الأرض ومغطاة من أسفلها إلى أعلاها بالذهب الخالص بالذهب ترتفع فوق القبة سارية من الذهب أيضاً بطول مترين وتحفُّ بالقبة مئذنتان مطليتان بالذهب ويبلغ عدد الطابوق الذهبي الذي يغطيها 8024 طابوقة.

تضم هذه الروضة قبر الإمام الحسينعليه السلام وبجانبه العديد من القبور التي تزار منها مرقد إبراهيم المجاب، مرقد حبيب بن مظاهر الأسدي و أضرحة أصحاب الحسينعليه السلام ممن كان معه في معركة كربلاء والقاسم بن الحسن وعلي الأكبر بن الإمام الحسين بن عليعليهما السلام1.png.

ضريح حبيب بن مظاهر.jpg

تاريخ الحرم الحسيني

صورة قديمة.jpg

مراحل البناء

إنّ الحديث عن تأريخ تشييد الروضة الحسينية المطهرة على ما هي عليه الآن حديث طويل يمتد إلى أربعة عشر قرناً فقد ذكر المؤرخون أنّ بناء الروضة الحسينية بدأ منذ دفن الأجساد الطاهرة من قبل الإمام زين العابدين وأفراد من عشيرة بني أسد، الذين على ما يبدوا من السير التاريخي أنهم تولوا سدانة الحرم الحسيني وذلك من عام (95هـ)حتى عام (247هـ) حيث آلت السدانة بعدها إلى إبراهيم المجاب وهو حفيد الإمام الكاظم عليه السلام لاستقراره في كربلاء ومجاورته للمرقد الشريف[١]، ويمكن إجمال أهم الأحداث التي مرت في مسير بناء الحرم الشريف بما يلي:

صورة قديمة لباب الضريح.jpg
ضريح إبراهيم المجاب
  • في سنة (279هـ) عندما تولى المعتضد بالله العباسي أمر بعمارة المشهدين الحيدري والحسيني وتفقد الخزائن بدار الخلافة فأخرج منها ما نهبه الواثق من مال مشهد الحسين عليه السلام وأعاده إليه.
  • في سنة(980هـ) كُلِّف حسن الخطاط من قبل السلطان طهماسب القيام ببعض الإصلاحات في المرقد الحسيني وكان منها تذهيب المرقد والقبة الشريفة.
  • في سنة (984هـ) أمر السلطان إسماعيل الثاني الصفوي والي بغداد ألوند باشا القيام بعدد من الإصلاحات منها تعمير قباب الشهداء.
  • في سنة (1195هـ) تم تعمير باب القبلة الحسيني، وزُيّنت جدران الصحن بالقاشاني، وزينت جدران وأسقف الحرم الحسيني وأروقته بالمرايا، واتخد الذهب والفضة لتزيين الضريح.
  • في سنة (1208هـ) موّل السلطان آصف الدولة الهندي جماعة من المجاورين للمرقد وزوّدهم بالسلاح والعتاد للمحافظة عليه بعدما وقع الهجوم عليه من قبل الأعداء واللصوص وشيّد مبنى لراحة زائري قبره الشريف.
  • في سنة (1220هـ) نُصّب البابان القبليان للروضة حيث ذكرت بعض المصادر أنّهما كانا مكسيين بالفضة الخالصة ومُطعّمان بالزخارف والنقوش الفنية البديعة وقد كتب على الإسطوانة التي تتوسطهما أسماء الأئمة الاثني عشر بالتسلسل وبعض الأشعار المناسبة.
  • في سنة (1273هـ) قام الرحالة السيد عبد العلي خان أديب الملك، بزيارة المرقد وذكر في رحلته بأنّ للصحن ستة أبواب: باب القبلة وباب قاضي الحاجات، وباب الصحن الصغير وباب الصدر وباب السلطان والباب الزينبي، وأنّ طول الصحن تسعون ذراعاً وعرضه سبعون ذراعاً. وفي الجهة القبلية توجد أربع عشرة غرفة الطابقين، وفي ممرات باب القبلة سقاية أسسها السيد إبراهيم القزويني من تبرعات الهنود، يدخل الزائر إلى الرواق القبلي من إيوان الذهب فالإيوان والقبة والمئذنتين مكسوة بالذهب الذي هو من إنشاء السلطان محمد خان، وقد تواصل بناء هذا المرقد من قبل آل بابويه ثم الصفويين.

راجع أيضا تاريخ المراقدج3 تاريخ المراقد ج4

ما تعرض له من هدم

تعرض مرقد حرم الإمام الحسين عليه السلام عبر التاريخ إلى حملات هدم وتخريب وسرقة عديدة أشهرها:

أ) عمد المنصور العباسي سنة (146هـ) إلى هدم المرقد الحسيني بكل مرافقه من : الروضة ومسجد رأس الحسينعليه السلام وسقيفة الشهداء وجدار الحائر، ثم قام ابنه المهدي العباسي بإعادة بنائه عام (158).
ب) عندما تولى المتوكل العباسي الحكم أبرز حقده على آل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم حيث قام بهدم الحرم الشريف أربع مرات (232هـ، 263هـ، 273هـ، 247هـ).
ج) حملة الوهابيين: في سنة 1216هـ (1801م)‍ أصابَ الخراب مباني مدينة كربلاء وذلك عندما دخل الوهابيون المدينة فهدموا المساجد والأسواق، والكثير من البيوت التراثية المحيطة بالمرقدين والمدينة وكان ذلك يوم 18 ذي الحجة (يوم عيد الغدير) وبعد هذه الحادثة تبرّع أحد ملوك الهند بإعادة بناء ما خربه الوهابيون، فأخذ المرجع الكبير السيد علي الطباطبائي على عاتقه مسؤولية إعادة بناء وترميم المراقد المقدسة والأسواق والبيوت وتشييد المدينة.
صورة دمار في الضريح
د) حملة نجيب باشا: وكان ذلك يوم عيد الأضحى سنة 1258ه‍ حيث استباح هذا الوالي مدينة كربلاء استباحة كاملة ولمدة ثلاثة أيام قتلاً وسلباً ونهباً حتى وصل عدد القتلى أكثر من عشرين ألفاً من رجال ونساء وصبية .وتم بعد فترة من الزمن بجهود من المؤمنين الموالين إعادة إعمار المدينة (وتوسيعها وتمت إضافة طرف أو محلة العباسية التي قسمت بدورها إلى قسمين يعرفان بالعباسية الشرقية والعباسية الغربية ).


هـ) حملة النظام الصدامي : يوم النصف من شعبان سنة 1411ه‍، حيث كانت العملية بقيادة حسين كامل مع الآلاف من الجيش المدعوم بالدبابات حيث أدى هذا الهجوم إلى تخريب كبير في الحرمين المطهرين وإلى تهديم في رأس أحد المنارتين لمقام الإمام الحسين عليه السلام وتهديم السوق الذي كان بين الحرمين وتحويل المنطقة المحيطة بالحرمين إلى خراب كامل.

أجزاء الحرم المهمة

الضريح

ضريح الإمام الحسين (ع)

يقع الضريح الذي ضم في ثراه الجسدَ الطاهر للإمام أبي عبد الله الحسين بن علي عليه السّلام مع ابنَيهِ عليِ الأكبر وعليِ الأصغر، تحت صندوق مصنوع من الخشب المطعّم بالعاج، ويحيط به صندوق آخر من الزجاج، ويعلو الصندوق شباك مصنوع من الفضة الخالصة وموشّى بالذهب، وعليه كتابات من الآيات القرآنية الكريمة، ونقوش وزخارف بديعة الصنع، وتحيط بالشباك روضة واسعة رُصِفت أرضها بالمرمر الإيطالي، وغلفت جدرانها بارتفاع مترين بالمرمر نفسه، فيما تزدان بقية الجدران والسقوف بالمرايا التي صنعت بأشكال هندسية تشكل آية من آيات الفن المعماري الرائع.

ضريح الإمام وبجانبه قبور الشهداء

ضريح الشهداء

ضريح الشهداء

وموقعه قريب من الضريح الحسيني إلى جهة الشرق، حيث مثوى الشهداء الأبرار الذين استُشهِدوا مع الإمام الحسين في معركة الطف مع آله وأصحابه، وهم مدفونون في ضريح واحد، وجُعِل هذا الضريح علامة لمكان قبورهم، وهم في التربة التي فيها قبر الحسين بن علي عليه السّلام. والضريح مصنوع من الفضة، وله شباكان: الأول يطل على الحرم الداخلي، وقد كُتبت فوقه أسماؤهم، والثاني فُتح حديثاً وهو يطل على الرواق الجنوبي إلى اليمين من باب القبلة.


صحن الضريح

الصحن

هو بناء كبير وفِناء واسع يحيط بالمرقد الشريف، ويطلق عليه البعض اسم الجامع، لاجتماع الناس فيه لإقامة الصلوات الخمس وأداء الزيارات المخصوصة في مواسمها المعلومة. والصحن من الداخل على شكل مستطيل، ولكنه سداسي على شكل الضريح المقدس، ويحيط به سور عالٍ يفصل الروضة من الخارج، وجرى تزيينه بالطابوق الأصفر والقشاني وإقامة الكتائب على الأبواب. وكتبت عليه من الجهة العليا الآيات القرآنية الكريمة بالخط الكوفي البديع وعلى الطابوق المعرَّق، ومن الداخل تتوزعه الايوانات التي يبلغ عددها (65) إيواناً تطل على الصحن وتحيطه من جميع جوانبه، وفي كل إيوان توجد حجرة مزيّنة جدرانها بالفُسَيفساء من الخارج والداخل.

أبواب الصحن

للصحن الشريف عشرة أبواب، يؤدي كل منها إلى الشارع الدائري المحيط بالروضة والشوارع المتفرعة منه، وقد جاءت كثرة هذه الأبواب من أجل تخفيف حدة الزحام في مواسم الزيارات، وجميع الأبواب مصنوعة من الخشب الساج وبأشكال بديعة، وعليها سقوف مغلّفة بالقشاني، وتتضمن حواشيها الآيات القرآنية الكريمة، والأبواب هي:

  • باب القبلة: وهو من أقدم الأبواب، ويعد المدخل الرئيسي إلى الحرم، وعرف بهذا الاسم لوقوعه إلى جهة القبلة.
  • باب الرجاء: يقع بين باب القبلة وباب قاضي الحاجات.
  • باب قاضي الحاجات: وقد عرف بهذا الاسم نسبة إلى الإمام الحجة المهدي (عجّل الله فرَجَه).
  • باب الشهداء: وعرف بهذا الاسم تيمناً بشهداء معركة الطف.
  • باب السلام: وعرف بهذا الاسم لان الزوار كانوا يسلّمون على الإمام عليه السّلام باتجاه هذا الباب. ويقابله زقاق السلام.
  • باب السدرة: وعرف بهذا الاسم تيمناً بشجرة السدرة التي كان يستدل بها الزائرون في القرن الأول الهجري إلى موضع قبر الحسين عليه السّلام، ويقابل هذا الباب شارع السدرة.
  • باب السلطانية: وعرف بهذا الاسم نسبة إلى مشيده أحد سلاطين آل عثمان.
  • باب الكرامة: وعرف بهذا الاسم كرامةً للإمام الحسين عليه السّلام.
  • باب الرأس الشريف: وعرف بهذا الاسم لأنه يقابل موضع رأس الحسين عليه السّلام.
  • الباب الزينبي: وقد سمي بهذا الاسم تيمّناً بمقام التلّ الزينبي المقابل له.

الأروقة

يحيط بالحرم الحسيني أربعة أروقة، من كل جهة رواق، يبلغ عرض الرواق الواحد (5 م)، وطول ضلع كل من الرواق الشمالي والجنوبي (40 م) تقريباً، وطول ضلع كل من الرواق الشرقي والغربي (45 م) تقريباً. وأرضيتها جميعاً مبلطة بالرخام الأبيض الناصع، وفي وسط جدرانها كلها قطع من المرايا الكبيرة أو الصغيرة، ويبلغ ارتفاع كل رواق (12 م)، ولكل رواق من هذه الأروقة اسم خاص به وهي:

1_الرواق الغربي: ويدعى برواق السيد إبراهيم المجاب نسبة إلى مدفن السيد إبراهيم بن السيد محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.

2_الرواق الجنوبي: ويدعى برواق حبيب بن مظاهر الأسدي نسبة إلى وجود قبر التابعي الجليل حبيب بن مظاهر الاسدي

3_الرواق الشرقي: ويدعى برواق الفقهاء، وفيه مدافن الشخصيات العلمية الكبيرة.

4_الرواق الشمالي: أو الأمامي ويدعى برواق الملوك حيث احتوى على مقبرة للملوك القاجاريين.

الأبواب الداخلية للأروقة

باب القبلة من الداخل

توجد ثمانية أبواب داخلية للأروقة تؤدي إلى الحضرة المطهرة وهي:

  • باب القبلة *
  • باب علي الأكبر *
  • باب الكرامة *
  • باب الناصري *
  • باب السيد إبراهيم المجاب *
  • باب رأس الحسين *
  • باب حبيب بن مظاهر *

الأبواب الخارجية للأروقة

أما أبواب الأروقة الخارجية التي تؤدي إلى الصحن فعددها سبعة، وهي:

  • باب حبيب بن مظاهر *
  • باب القبلة *
  • باب صاحب الزمان *
  • باب علي الأكبر *
  • باب الكرامة *
  • باب السيد إبراهيم المجاب *
  • باب رأس الإمام الحسين (عليه السّلام) *

قبة الحرم

أما قبة الحرم الحسيني فيه فترتفع 37 متراً عن الأرض ومغطاة من أسفلها إلى أعلاها بالذهب الخالص ترتفع فوق القبة سارية من الذهب أيضاً بطول مترين وتحفُّ بالقبة مئذنتان مطليتان بالذهب ويبلغ عدد الطابوق الذهبي الذي يغطيها 8024 طابوقة

الأيوان (إيوان الذهب )

إيوان الذهب

يطلّ هذا الإيوان على الصحن الشريف من جهة الجنوب وله سقف عالٍ، ولكنه ليس بمستوى واحد، فهو مرتفع من الوسط ومنخفض من الطرفين، ويرتكز السقف على أعمدة من الرخام الفاخر، والإيوان مستطيل الشكل بطول (36) م وعرض (10) م، وقد كسيت جدرانه بالذهب الخالص، وزُيّنت جوانبه بالفسيفساء المنقوشة بشكل بديع، بينما بقية الجدران كسيت بالقاشاني المزخرف، ويفصل هذا الإيوان عن الصحن مشبك معدني، ويكون المرور من الجانبين إلى الروضة.

المذبح

مكان الاستشهاد

هو المحل الذي ذُبِح فيه الإمام الحسين عليه السّلام، وموقعه إلى الجنوب الغربي من الرواق، ويتألف من غرفة خاصة لها باب فضّي، وأرضيتها من المرمر الناصع، وفيها سرداب يعلوه باب فضي أيضاً، ويطل من هذه الغرفة شباك على الصحن من الخارج.

متحف الحرم الحسيني

مكتبة العتبة الحسينية المقدسة

تقع إلى الجهة اليمنى عند مدخل باب القبلة، وتأريخ تأسيسها يعود إلى سنة 1399 هـ / 1979 م، وهي تضم العديد من الكتب المطبوعة والمخطوطة بالإضافة إلى المصاحف المخطوط الثمينة.

الهوامش

  1. الكرباسي، تاريخ المراقد: ج3.

المصادر والمراجع