مقالة مرشحة للجودة

الحوأب

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
مسار حركة جيش الإمام علي (ع) ومسار حركة أصحاب الجمل

الحَوْأب بركة كانت قرب البصرة في طريق مكة.[1] حيث عبر قربها أصحاب الجمل. تعود ملكية هذه البركة لحوأب بنت شيخ قبيلة بني كلب بن وبرة.[2]

بحسب الروايات، حذر الرسول (ص) عائشة من الاقتراب من هذه المنطقة، حيث قال لزوجاته: "كأني بإحداكن قد نبحها كلاب الحوأب، وإياك أن تكوني أنت يا حميراء".[3]

في قضية معركة الجمل، بعد ما خرج الناكثون من البصرة لمحاربة الإمام علي (ع)، كانت عائشة تسأل عن اسم أي منطقة تصل إليها، حتى وصلوا إلى مياه حوأب، حيث بدأت كلاب تلك المنطقة بالنباح، وعندما عرفت اسم المنطقة قررت أن تترك الجيش وتعود لمكة.[4] ولكن جمع عبد الله بن الزبير 50 شخصا ليقسموا بأن تلك المنطقة ليست حوأب.[5] وهكذا استطاع أن يبقي عائشة مع الجيش.[6]

الهوامش

  1. الحميري، الروض المعطار، ص 207.
  2. البلاذري، فتوح البلدان، ص 361.
  3. ابن قتیبة، الإمامة والسیاسة، ج 1، ص 82.
  4. ابن حنبل، مسند، ج 6، ص 52.
  5. البلاذري، أنساب الأشراف، 1417 هـ، ج 3، ص 24؛ البیهقي، المحاسن والمساوي، 1420 هـ، ص 43.
  6. ابن أبی شیبة، المصنف، 1409 هـ، ج 7، ص 536؛ ابن کثیر، البدایة والنهایة، 1398 هـ، ج 6، ص 212؛ ابن حجر العسقلاني، فتح الباري، ج 13، ص 55.

المصادر والمراجع

  • ابن أبي شیبة، عبد الله بن محمد، الکتاب المصنف في الأحادیث والآثار، تحقیق کمال یوسف الحوت، الریاض، مکتبة الرشد، 1409 هـ.
  • ابن حجر العسقلانی، أحمد بن علي، فتح الباري في شرح صحیح البخاري، تحقیق محب الدین الخطیب، ‌بیروت، دار المعرفة، د.ت.
  • ابن قتیبة، عبد الله بن مسلم، الإمامة والسیاسة، تحقیق علي الشیري، بیروت، دار الأضواء، 1410 هـ.
  • ابن کثیر، اسماعیل بن عمر، البدایة والنهایة، تحقیق خلیل شحادة، بیروت، دار الفکر، 1398 هـ.
  • أحمد بن حنبل، مسند أحمد بن حنبل،‌ القاهرة، مؤسسة قرطبة، د.ت.
  • البلاذري، أحمد بن یحیی، جمل من أنساب الأشراف، تحقیق سهیل زکار وریاض الزرکلي، بیروت، دار الفکر، 1417 هـ.
  • البلاذري، أحمد بن یحیی، فتوح البلدان، بیروت، دار ومکتبة الهلال، 1988.
  • البیهقي، إبراهیم بن محمد، المحاسن والمساوئ، تحقیق علی عدنان، بیروت، دار الکتب العلمیة، 1420 هـ.
  • الحمیري، محمد بن عبد المنعم، الروض المعطار في خبر الأقطار، تحقیق إحسان عباس، بیروت، مکتبة لبنان ناشرون، 1984.