يا لثارات الحسين

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
Hhhhhjpg.jpg

يا لثارات الحسين هو شعار التوابين بعد مقتل الإمام الحسين عليه السلام والثورات التي قامت بعدهم، وهو شعار الإمام الحجة المنتظر وأنصاره عند ظهوره.

التعريف

يا لثارات الحسين من تعابير النداء في اللغة العربية وهي تدل على الاستغاثة، وفي الاصطلاح - وكما ورد في المصادر - هو شعار الذين ثاروا على قتلة الإمام الحسين(ع) بعد ندمهم ابتداءاً بالتوابين وما جاء من بعدهم من الثورات على الحكم الأموي،....وكذلك شعار أنصار الإمام الحجة المنتظر(عج) عند ظهوره.[بحاجة لمصدر]

التاريخ

أول من نادى بهذا النداء "يا لثارات الحسين" هو الوليد بن غصين بن مسلم الذي قُتل يوم عين الوردة مع سليمان بن صرد، وذلك في الكوفة سنة 65 هـ.[١][٢]

الروايات

نقلت هذا الشعارَ والنداءَ كتبُ الفريقين عند المسلمين، أمّا ما يتعلق بكتب العامة فتتحدث عنه وتقول:

mx500

شعارات أهل خراسان في معركة الزابي.[٧]

  1. يا بن شبيب! إن كنت باكياً لشئ، فابك للحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام، فإنه ذبح كما يذبح الكبش، وقتل معه من أهل بيته ثمانية عشر رجلاً ما لهم في الأرض شبيه، ولقد بكت السماوات السبع والأرضون لقتله، ولقد نزل إلى الأرض من الملائكة أربعة آلاف لنصره فوجدوه قد قتل، فهم عند قبره شعث غبّر إلى أن يقوم القائم، فيكونون من أنصاره، وشعارهم: يا لثارات الحسين. [٨] [٩]
  2. وهذا الشعار أيضاً شعار الإمام الحجة(عج) عند ظهور في آخر الزمان، فقد ورد في زيارته: "السلام على الإمام العالم، الغائب عن الأبصار، والحاضر في الأمصار، والغائب عن العيون، الحاضر في الأفكار، بقية الأخيار، الوارث ذا الفقار، الذي يظهر في بيت الله ذي الأستار، وينادي بشعار يا لثارات الحسين، أنا الطالب بالأوتار، أنا قاصم كل جبار، أنا حجة الله على كل كفور ختار، القائم المنتظر بن الحسن عليه واله أفضل السلام". [١٠]

الرمزية

أصبح هذا الشعار عند المنتظرين لظهور الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه.png رمزاً يرددونه ويهتفون به حيث تجلى هذا الشعار بمظاهر متعددة، منها:

  • في لوحات ورسوم الفنانين.
  • في الأعلام والرايات التي ترفع في أيام العزاء في المسيرات والمواكب.
  • في الأشعار وختام اللطمات التي تردد في المواكب والحسينيات كما أصبح واشتهر في الآونة الأخيرة حيث يدرجونها في هذه الأبيات:

يا هلالاً غائباً عن كل عين وضياءً ساطعاً في الخافقين

قم ونادي يا لثارات الحسين

الهوامش

  1. ابن الكلبي، جمهرة النسب، 156.
  2. وأيضاً ينظر: الطبري، تاريخ الطبري، ج 4، ص 451.
  3. الطبري، تاريخه: أحداث سنة خمس وستين، ص 451 وما بعدها.
  4. أبو مخنف، مقتل أبي مخنف، ص 283.
  5. ابن قتيبة، أخبار الطوال، ص 291.
  6. تاريخ مدينة دمشق، ابن عساكر، ج 33، ص 355.
  7. البلاذري، أنساب الاشراف، ج 9، ص 317.
  8. الصدوق، الأمالي، ص 192.
  9. الصدوق، عيون أخبار الرضا، ص 268.
  10. المشهدي، المزار، ص 107.

المصادر

  • أبو مخنف، لوط بن يحيى، مقتل الإمام الحسين(ع)، تحقيق: حسن الغفاري، قم، مطبعة العلمية. بلا تا.
  • ابن عساكر، علي بن الحسن، تاريخ مدينة دمشق، تحقيق: علي شيري، بيروت، دار الفكر، 1996م.
  • ابن قتيبه، أحمد بن داوود، أخبار الطوال، تحقيق: عبدالمنعم العامر وآخرون، القاهرة، دار إحياء الكتب العربية، الطبعة الأولى، 1960م.
  • ابن الكلبي، هشام بن محمد، جمهرة النسب، تحقيق: حسن ناجي، بيروت، عالم الكتب، الطبعة الأولى، 1407هـ.
  • البلاذري، أحمد بن يحيى، أنساب الأشراف، تحقيق: محمد باقر المحمودي، بيروت، دار التعارف للمطبوعات، الطبعة الأولى، 1977م.
  • الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الطبري، بيروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، بلا تا.
  • الصدوق، محمد بن علي، الأمالي، قم، مؤسسة البعثة، الطبعة الأولى، 1417هـ.
  • الصدوق، محمد بن علي، عيون أخبار الرضا، تحقيق: حسين الأعلمي، بيروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، الطبعة الأولى، 1404هـ.
  • المشهدي، محمد بن جعفر، المزار، تحقيق: جواد القيومي الأصفهاني،قم، مؤسسة النشر الاسلامي، الطبعة الأولى، 1419هـ.