عبد الله الرضيع

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث


لوحة علي الأصغر بریشة محمود فرشجیان
الاسم عبد الله بن الحسين
تاريخ الوفاة يوم عاشوراء سنة 61 هـ
مكان الدفن كربلاء - حرم الإمام الحسين(ع)
مدة حياته استشهد رضيعا
الأب الإمام الحسين (ع)
الأم الرباب بنت إمرئ القيس


العباس بن علي(ع) · زينب الكبرى · علي الأكبر · فاطمة المعصومة . السيدة نفيسة · السيد محمد · عبد العظيم الحسني · أحمد بن موسى · موسى المبرقع ·

عبدالله بن الحسين بن علي بن أبي طالبعليهم السلام، المعروف بعبد الله الرضيع أو علي الأصغر. هو أصغر شهيد بين شهداء كربلاء. رماه حرملة بن كاهل الأسدي بسهمٍ في يوم عاشورء وهو في حجر أبيه فأصاب نحره فذبحه.

السيرة

أبوه الإمام الحسين بن علي بن أبي طالبعليهم السلام وأمه الرباب بنت امرئ القيس من بني كلب بن وبرة. [1]

اسمه في المصادر

ذُكر اسمه في المصادر المتقدمة شيعة وسنة «عبد الله»، لكنه اشتهر في المصادر المتأخرة بـ«علي الأصغر». وأقدم المصادر التي ذكرت اسمه علياَ عند كيفية مقتله مقتل الحسين[2] للخوارزمي والمناقب[3] لابن شهر آشوب. والمصادر التي جاءت بعدهما ذكرت اسمه عليا الأصغر كما لقبّت الإمام السجاد (ع) بـ«علي الأوسط».[4] وذكرت هذه المصادر اسم عبد الله عند تسمية أولاد الإمام الحسين (ع) من دون إشارة إلى كيفية مقتله.[5] وقد نشأ الخلاف بين المصادر المتقدمة والمتأخرة من عدد أولاد الحسين (ع) اسمهم عليّ.[6]

وذهب البعض أن علي الأصغر و عبد الله طفلان، وقد استشهد كلاهما في واقعة الطف.[7]

كيفية الشهادة

فارتفعت أصوات النساء بالعويل، فتقدم إلى باب الخيمة وقال لزينب: ناوليني ولدي الصغير حتى أودّعه، فأخذه، وأومأ إليه؛ ليقبله، فرماه حرملة بن الكاهل الأسدي بسهم فوقع في نحره فذبحه. فقال لزينب: خذيه ثم تلقّى الدم بكفيه، فلمّا امتلأتا رمى بالدم نحو السماء، ثم قال هوّن عليّ ما نزل بي إنه بعين الله. قال الباقر عليه السلام: فلم يسقط من ذلك الدم قطرة إلى الأرض. [8]
  • هذا قول، وهناك أخبار مشابهة أخرى وردت في كيفية استشهاده مع ذكر مصادرها. [9]

المدفن

دفنه الإمام الحسينعليه السلام في يوم عاشوراء بعد مقتله وذلك بعد أن حفر له بجَفنِ [10] سيفه، وزمَّله [11]بدمه، وصلّى عليه.[12]

عاقبة قاتله

قال المنهال بن عمرو: دخلت على علي بن الحسين عليهما السلام [عند] منصرفي من مكة.

فقال لي: يا منهال! ما صنع حرملة بن كاهل الأسدي؟
فقلت: تركته حيا بالكوفة.
قال: فرفع يديه جميعاً، ثم قال عليه السلام: اللهم أذقه حر الحديد، اللهم أذقه حرّ الحديد، اللهم أذقه حرّ الحديد، اللهم أذقه حرّ النار.
قال المنهال: فقدمت الكوفة، وقد ظهر المختار بن أبي عبيدة الثقفي، وكان صديقي، فكنت في منزلي أياما حتى انقطع الناس عني، وركبت إليه، فلقيته خارجا من داره، فقال: يا منهال، لم تأتنا في ولايتنا هذه، ولم تهنئنا بها، ولم تشركنا فيها؟ فأعلمته أني كنت بمكة، وأني قد جئتك الآن، وسايرته ونحن نتحدث حتى أتى الكناس، فوقف وقوفاً كأنه ينظر شيئاً، وقد كان أخبر بمكان حرملة بن كاهل، فوجَّه في طلبه، فلم يلبث أن جاء قوم يركضون، وقوم يشتدون، حتى قالوا: أيها الأمير البشارة، قد أُخذ حرملة بن كاهل.

فما لبثنا أن جيء به، فلما نظر إليه المختار، قال لحرملة: الحمد لله الذي مكّنني منك، ثم قال: الجزّار الجزّار. فأوتي بجزّار، فقال له: إقطع يديه. فقُطعتا، ثم قال له: إقطع رجليه. فقطعتا، ثم قال: النّار النّار. فأتي بنار وقصب، فألقي عليه فاشتعل فيه النار.

فقلت: سبحان الله!
فقال [المختار] لي: يا منهال إن التسبيح لحَسَن ففيمَ سبّحت؟
فقلت: أيها الأمير، دخلت في سفرتي هذه [وعند] منصرفي من مكة على علي بن الحسين عليهما السلام، فقال لي: يا منهال ما فعل حرملة بن كاهل الأسدي، فقلت: تركته حياً بالكوفة، فرفع يديه جميعاً، فقال: اللهم أذقه حرّ الحديد، اللهم أذقه حرّ الحديد، اللهم أذقه حرّ الحديد، اللهم أذقه حرّ النار.
فقال لي المختار: أسمعت علي بن الحسين عليهما السلام يقول هذا؟
فقلت: والله لقد سمعته يقول هذا.
قال: فنزل عن دابته، وصلّى ركعتين. [13]

الزيارة

ذكر في زيارة الشهداء: "اَلسَّلاَمُ عَلَى عَبْدِ اَللَّهِ بْنِ اَلْحُسَيْنِ، اَلطِّفْلِ اَلرَّضِيعِ واَلْمَرْمِيِّ اَلصَّرِيعِ، اَلْمُتَشَحِّطِ[14]دَماً، الْمُصَعَّدِ دَمُهُ فِي اَلسَّمَاءِ، اَلْمَذْبُوحِ بِالسَّهْمِ فِي حِجْرِ أَبِيهِ، لَعَنَ اَللَّهُ رَامِيه حَرْمَلَةَ بْنَ كَاهِلِ اَلْأَسَدِيَّ وذَوِيهِ".[بحاجة لمصدر]

مما قيل فيه

قال السيد حيدر الحلي:

ومُنعطف أهــــوى لتقبيلِ طفلِهِ فقبّلَ منـــــــــه قبلَه السهمُ منحرا
لقد وُلدا في ساعة هو والردى ومنْ قبلِهِ في نحرِه السهمُ كبّرا[15]

قال محمد رضا الخزاعي:

ولــــــــــــــو تراهُ حـــــــــاملاً طفلَهُ رأيتَ بـــــــــدراً يـــحملُ الفرقدا
مُخضَّباً مــــــن فيضِ أوداجِهِ ألبسَهُ سهمُ الـــــــــردى مجسدا
تحسبُ أنَّ السهمَ في نحرِهِ طــــــوقٌ يُحلِّي جيدَه عسجدا
ومـــــــــــــــــــــــذ رأته أمّه أنشأت تدعو بصوت يصدع الجلمدا
تقـــول عبد الله مــــــــــــــــا ذنبه منفطماً آب بسهم الــــــــــــــــردى [16]
  • وأيضاً مما قيل فيه:

لقد اعتدى بنو أمية على الطفل الرضيع فسقطوا في فخ عدم القدرة على تبرير حربهم الظالمة على آل البيت عليهم السلام.[17]

الهوامش

  1. الطوسي، رجال الطوسي، ص 102.
  2. الخوارزمي، مقتل الحسين، ج 2، ص 37.
  3. ابن شهر آشوب، مناقب آل أبي‌ طالب، ج 4، ص 109.
  4. راجع الإربلي، كشف الغمة، ج 1، ص 581-582؛ ابن‌ طَقْطَقي، ص 143؛ ابن‌ صباغ المالكي، الفصول المهمة، ج ‏2، ص 851؛ الشافعي، مطالب السئول، ص 257.
  5. راجع ابن‌ شهر آشوب، المناقب، ج 4، ص 109؛ الإربلي، كشف الغمة، ج 1، ص 581-582؛ ابن‌ صباغ المالكي، الفصول المهمة، ج ‏2، ص 851.
  6. راجع مصعب‌ بن عبد الله، ص 59؛ المفيد، الارشاد، ج 2، ص 135؛ ابن شهر آشوب، مناقب آل ابي‌طالب، ج 4، ص 109.
  7. الشافعي، مطالب السئول، ص 257.
  8. ابن طاووس، اللهوف في قتلى الطفوف، ص 69.
  9. ينظر: موسوعة كلمات الإمام الحسين عليه السلام، مقتل الرضيع، ص 572 وما بعدها.
  10. أي غَمده. (مجمع البحرين، الربع الأول والثاني ص 381).
  11. أي لفّه متلطّخاً بدمه. (مجمع البحرین ج الرّبعان الأوّل والثاني ص 290).
  12. الطبرسي، الاحتجاج، ج 2، ص 25؛ العسكري، معالم المدرستين، ج 3، ص 131. نقلاً عن مقتل الخوارزمي.
  13. الإمام علي بن الحسين(ع)، الصحيفة السجادية، ص 141 ـ 142؛ وأيضاً باختصار نقل هذا الخبر ابن شهر آشوب في كتابه: ابن شهر آشوب، مناقب آل أبي طالب، ج 3، ص 276.
  14. (أي يتخبّط فيه ويضطرب ويتمرّغ) مجمع البحرين ج الربعان الأول والثاني ص 488
  15. حيدر الحلي، ديوانه، ج 1، ص 33.
  16. موسوعة الشعر العربي، محمدرضا الخزاعي، ديوانه، ص 3.
  17. الموقع الرَّسمِی للعَتَبَةِ الرضوِیَّة المُقَدَّسة

المصادر والمراجع

  • ابن المشهدي، محمد، المزار الكبير، المحقق: جواد القيومي الإصفهاني، طهران - إيران، الناشر: مؤسسة الآفاق، ط 1، 1419 هـ.
  • ابن شهر آشوب، محمد بن علي، مناقب آل أبي طالب، المحققون: لجنة من أساتذة النجف الأشرف، النجف الأشرف - العراق، د.ن، 1959 م.
  • ابن‌ صباغ المالكي، علي بن محمد، الفصول المهمة، قم، دار الحديث، 1422 هـ.
  • الإربلي، علي بن عیسی، كشف الغمة، قم، الرضي، 1421 هـ.
  • الحلي، حيدر، ديوان السيد حيدر الحلي، المحقق: علي الخاقاني، د.م، د.ن، د.ت.
  • الخوارزمي، موفق بن أحمد، مقتل الحسین، قم، أنوار الهدی، 1423 هـ.
  • السيد ابن طاووس، علي بن موسى، اللهوف في قتلى الطفوف، قم - إيران، أنوار الهدى، ط 1، 1417 هـ.
  • الشافعی، محمد بن طلحة، مطالب السئول فی مناقب آل الرسول، بیروت، البلاغ، 1419 هـ.
  • الطبرسي، أحمد بن علي، الإحتجاج، النجف الأشرف، الناشر: دار النعمان للطباعة والنشر، 1966 م.
  • الطريحي، فخر الدين، مجمع البحرين، المحقق: السيد أحمد الحسيني، د.م، الناشر: مكتب نشر الثقافة الإسلامية، ط 2، 1408 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، رجال الطوسي، المحقق: جواد القيومي الأصفهاني، قم - إيران، الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي، ط 3، 1373 ش.
  • العسكري، مرتضى، معالم المدرستين، بيروت - لبنان، الناشر: دار النعمان للطباعة والنشر، 1990م.
  • زين العابدين، الإمام علي بن الحسين(ع)، الصحيفة السجادية، المحققون: لجنة البحث في مؤسسة الإمام المهدي عليه السلام، قم - إيران، الناشر: مؤسسة الإمام المهدي عليه السلام، ط 1، 1411 هـ.
  • لجنة الحديث في معهد باقر العلوم (ع)، موسوعة كلمات الإمام الحسين (عليه السلام)، قم - إيران، الناشر: دار المعروف للطباعة والنشر، ط 3، 1416 هـ/ 1995 م.
  • موسوعة الشعر العربي، الناشر: مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، ط 1، 2009 م.
  • http://www.al-bayyna.com/modules.php?name=News&file=article&sid=31874