السيد محمد باقر الحكيم

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
السيد محمد باقر الحكيم
محمد باقر الحكيم
محمد باقر الحكيم
الولادة 1939م
علم العراق العراق - النجف الأشرف
الوفاة 2003م
سبب الوفاة انفجار سيارة مفخخة
المدفن النجف الأشرف
حزب رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق
الدين الإسلام
المذهب الشيعة

محمد باقر الحكيم أحد علماء الشيعة في العراق والبارزين في مجال السياسة ومحاربة النظام البعثي الدكتاتوري في العراق، ورئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق الذي أصبح فيما بعد المجلس الأعلى الإسلامي العراقي.

من المؤسسين لحزب الدعوة الإسلامية في العراق مع أستاذه الشهيد محمد باقر الصدر وأخيه السيد محمد مهدي الحكيم وآخرين.

عاد الى العراق بعد سقوط نظام صدام في الشهر الرابع من عام 2003م، وأصبح إمام جمعة النجف الأشرف،استشهد بعد خمسة أشهر من دخوله العراق.

حيث أغتيل بسيارة مفخخة في باب صحن الإمام علي بن أبي طالب(ع) بعد إتمامه لصلاة الجمعة. عرفت حوزة النجف السيد محمد باقر الحكيم أستاذاً وباحثاً و «عضدا مفدى» للسيد الصدر، وعرفته الأروقة الجامعية أستاذاً جامعياًُ في علوم القرآن وسائر العلوم الإسلاميّة، وعرفته ساحة إيران والعراق وسائر أرجاء العالم الإسلامي رساليا ملتزما يحمل هموم المسلمين ويدافع عن شرفهم وكرامتهم خاصة وقد ترأس المجلس الأعلى للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلاميّة، كما كان نائب رئيس المجمع العالمي لأهل البيت.

حياته

ولد السيد محمد باقر الحكيم في الخامس والعشرين من جمادى الأولى عام 1358 هـ - 1939 م في مدينة النجف الأشرف.

وهو نجل آية الله العظمى السيد محسن الطباطبائي الحكيم،المرجع الديني العام للشيعة في العالم منذ أواخر الخمسينيات حتى وفاته عام 1970م - 1390 هـ في السابع والعشرين من ربيع الأول.

وأسرة آل الحكيم من الأسر العلوية التي يعود نسبها إلى الامام الحسن بن علي بن أبي طالب (عليهما السلام) عن طريق ولده الحسن المثنّى، وهي في العراق من الأسر المشهورة التي ذاع صيتها خصوصاً في النصف الثاني من القرن الرابع عشر الهجري، وقد برز منها قبل ذلك علماء مشهورون بالطب والأخلاق والفقه والأصول.

وفي أوائل الثمانينات من القرن العشرين الميلادي تعرضت أسرة آل الحكيم إلى حملة اعتقال وإبادة واسعة على يد صدام وجلاوزة حزب البعث الصدامي المجرم، مما لم يشهد له تاريخ العراق مثيلاً في العصر الحاضر، ففي ليلة واحدة اعتقل نظام المجرم صدام أكثر من سبعين شخصاً من هذه الأسرة رهائن بينهم من قارب الثمانين من عمره، وبينهم من لم يبلغ الحلم بعد، وزجّ بهم جميعاً في السجون دون أن توجه لهم أي تهمة، إلاّ لأنهم من أقرباء السيد محمد باقر الحكيم، ولأنهم رفضوا الخضوع للنظام وتنفيذ سياساته الهوجاء.

دراسته

تلقى السيد الحكيم علومه الأولية في كتاتيب النجف الأشرف، ثم دخل في مرحلة الدراسة الابتدائية في مدرسة منتدى النشر الابتدائية التي أسسها الشيخ المظفر، حيث أنهى فيها الصف الرابع فتركها بعد أن نشأت عنده الرغبة في الدخول في الدراسات الحوزوية بصورة مبكرة، حيث بدأ بالدراسة الحوزوية عندما كان في الثانية عشرة من عمره وكان ذلك سنة 1370 هـ - 1951م. وخلال خمس سنوات أي من عام 1370 هـ إلى 1375 هـ، أخذ علوم النحو والمنطق والفقه والأصول؛ ليصل إلى دروس السطح العالي سنة 1375هـ، فدرس الرسائل عند سماحة آية الله السيد محمد حسين الحكيم (قده)، والجزء الأول من الكفاية عند أخيه الأكبر آية الله السيد يوسف الحكيم (قدس سره)، وواصل دراسة الجزء الثاني من الكفاية، وكذلك جزء من المكاسب عند الشهيد الصدر أيضاً، وقد انقطع للدراسة عند السيد الشهيد الصدر (قدس سره) منذ ذلك الحين، أي سنة 1376 هـ.

وبعد أن تجاوز هذه المرحلة من الدراسة حضر درس خارج الفقه والأصول لدى كبار المجتهدين أمثال آية الله العظمى السيد أبو القاسم الخوئي (قدس سره) وآية الله العظمى الشهيد السيد محمد باقر الصدر (قدس سره) حيث حضر عنده في بداية تدريسه لبحث الخارج، واستمر بالحضور لدى هذين العلمين الكبيرين فترة طويلة. وكان الشهيد الصدر يوليه اهتماماً خاصاً وملحوظاً.

وقد عرف منذ سن مبكرة بنبوغه العلمي وقدرته الذهنية والفكرية العالية، فحظي باحترام كبار العلماء والأوساط العلمية،كما نال في أوائل شبابه من المرجع الكبير آية الله العظمى الشيخ مرتضى آل ياسين شهادة اجتهاد في علوم الفقه وأصوله وعلوم القرآن، وذلك في عام 1384 هـ.

ولم يقتصر سماحته على تعلم الفقه والأصول، وإنّما أضاف إلى ذلك، العلوم الحديثة وكان يطّلع - وهو في شبابه - على الأفكار الجديدة التي أخذت تدخل إلى أوساط المجتمع العراقي عبر الكتب والمجلات والصحف، فمنحه ذلك قدرة التواصل مع التطورات الحديثة على الأصعدة المختلفة، وإلى جانب ذلك تميز سماحته بفكر عميق وشامل، فهو يطرح القضايا ويناقشها بدقة ويغوص في أعماق الدليل فيخرجه واضحاً، مقنعاً، ومنطقياً، وقد عرف في الأوساط العلمية والسياسية بقوة الحجة والدليل، فشهد له بذلك كل من حاوره أو استمع إليه.

وكل ذلك، كان قد أهله، وهو بعد لما يتجاوز العشرين عاماً لكي يساهم في مراجعة كتاب فلسفتنا لعملاق الفكر الإسلامي المعاصر آية الله العظمى الشهيد السيد محمد باقر الصدر (قدس سره) بعد أن حضر دروسه الفلسفية آنذاك، وهو كتاب لا نظير له في مناقشة الفكر المادي، وهي مراجعة لم تكن تقتصر على اختيار العناوين، وإنما امتدت لتشمل مناقشة الأفكار والآراء كذلك.

فقد كتب الشهيد الصدر (رض) كتاب فلسفتنا مرتين بمنهجين، وكان لسماحة السيد الحكيم دور في تشخيص التصميم العام للمنهج في الكتاب، وكذلك قراءة الكتاب لمناقشة أفكاره ووضع العناوين وتقسيمها لفصول وموضوعات ومن ثم الإشراف على تصحيحه وطبعه.

أساتذته

إن أهم الأساتذة اللذين تتلمذ عليهم الشهيد الحكيم هو السيد الشهيد محمد باقر الصدر، وكان الشهيد الصدر يوليه عناية خاصة، ولم يستفد منه في الأمور الدينية فحسب بل في أمور السياسة وقيادة الحركة الدينية، ولم يكن الحكيم تلميذا للصدر فحسب بل كان رفيق درب إذ اشترك معه في تأسيس حزب الدعوة الذي يمثل البذرة الأولى للحركة الإسلامية في العراق وقد وصفه الشهيد الصدر بأنّه عضده المفدى.[1] ومن الأساتذة الأخرين:

تدريسه

وبعد أن نال سماحته مرتبة عالية في العلم بفروعه وفنونه المختلفة مارس التدريس لطلاب السطوح العالية في الفقه والأصول، وكانت له حلقة للدرس في مسجد الهندي في النجف الأشرف، وعرف بقوة الدليل، وعمق الاستدلال، ودقة البحث والنظر، فتخرج على يديه علماء انتشروا في مختلف أنحاء العالم الإسلامي، نذكر منهم شقيقه الشهيد السيد عبد الصاحب الحكيم (رض) الذي درس عنده الجزء الأول من الكفاية، والسيد محمد باقر المهري، الذي درس عنده الجزء الثاني من الكفاية، والشهيد السيد عباس الموسوي الأمين العام الأسبق لحزب الله - اللبناني، والشيخ أسد الله الحرشي، والشيخ عدنان زلغوط، والسيد حسن النوري، والعلامة السيد صدر الدين القبانجي، والشيخ حسن شحاده، والشيخ هاني الثامر، وغير هؤلاء كثيرون.

ومارس أيضاً تدريس البحث الخارج في إيران بشكل محدود بسبب انشغاله بقيادة الجهاد السياسي، وكان تدريسه في كتاب القضاء والجهاد، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والحكم الإسلامي.

كما قام بتدريس التفسير لعدة سنوات حتى قبل استشهاده بأشهر، من خلال منهج التفسير الموضوعي والتفسير التجزيئي الاجتماعي.

ومع ذيوع صيته العلمي، ومن أجل تحقيق نقلة نوعية في العمل الاجتماعي والثقافي لعلماء الدين في انفتاح الحوزة العلمية على الجامعة من ناحية، وتربية النخبة من المثقفين بالثقافة الدينية الأصيلة والحديثة، فقد وافق سماحته على انتخابه عام 1964 م ليكون أستاذاً في كلية أصول الدين في بغداد، يدرس علوم القرآن، والشريعة، والفقه المقارن، وقد استمر في ذلك النشاط حتى عام 1975م 1396هـ، وتوقف عن التدريس في الكلية بعد مصادرتها من قبل نظام حكم حزب البعث العراقي في ذلك العام، حيث كان عمره حين شرع بالتدريس خمسة وعشرون عاماً.

آثاره

للحكيم عشرات المؤلفات في فنون مختلفة بعضها طبع وبعضها لايزال مخطوطا، ومن أهم هذه المؤلفات:

نشاطاته

  • ساهم بتأسيس الحركة الإسلامية في العراق ورعايتها.
  • وعندما تأسست جماعة العلماء في النجف الأشرف في أواخر السبعينات الهجرية أواخر الخمسينات الميلادية، أختير عضواً في اللجنة المشرفة على مجلة الأضواء الإسلامية. وهي مجلة إسلامية ساهمت كثيراً في تشكيل الوعي الفكري والسياسي الإسلامي لدى جيل الخمسينيات الميلادية.
  • تأسيس مدرسة العلوم الإسلامية في النجف الأشرف سنة 1384هـ، وكان من ثمار تلك المدرسةتخريج عدد من الدارسين، حملوا فيما بعد راية نشر الوعي الإسلامي في العراق، وفي مختلف بقاع العالم الاسلامي.

شاطاته الثقافية في إيران

نذكر منها ما يلي:

  1. رئيس المجلس الأعلى للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية.
  1. نائب رئيس المجلس الأعلى لمجمع العالمي لأهل البيت (عليهم السلام).
  1. تأسيس مركز دراسات تاريخ العراق الحديث.
  1. تأسيس مركز للبحوث والدراسات.
  1. تأسيس مكتبة علمية تخصّصية.
  1. تأسيس مؤسّسة ومدرسة دار الحكمة.
  1. تأسيس مركز للنشر.
  1. تأسيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق.
  1. تأسيس منظمة بدر.

الهجرة الى خارج العراق

بعد أن ضيق النظام البعثي على الحركة الإسلامية في العراق أخبر الشهيد الصدر الشهيد الحكيم أن عليه أن يخرج من العراق. وبالفعل هاجر من العراق بعد إستشهاد السيد محمد باقرالصدر، وكانت المرحلة الأولى الى سوريا حيث بقي فيها فترة قصير ثم إنتقل الى إيران. ومنذ ان وصل الى إيران أصبحت قاعدته الأساسية في محاربة النظام البعثي. وكان كل همه توحيد المعارضة العراقية،ومن أهم الأعمال التي قام بها في هذا المجال هو تأسيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق سنة 1982م.

تأسيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق

منذ اللحظات الأولى ، التي تمكَّن فيها السيد الحكيم الخروج من العراق في تمّوز عام 1980 م، توجَّه نحو تنظيم المواجهة ضد نظام صدام المجرم، وتعبئة كل الطاقات العراقية الموجودة داخل العراق وخارجه، من أجل دفعها لتحمّل مسؤولياتها في مواجهة هذا النظام الجائر.

وبعد مخاضات صعبة، أسفر النشاط المتواصل، والجهود الكبيرة للسيد الحكيم عن انبثاق المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، في أواخر عام 1402 هـ-1982م، وانتُخِب سماحته ناطقاً رسمياً له، حيث أُوكلت له مهمّة إدارة الحركة السياسية للمجلس على الصعيد الميداني، والإعلامي، و تمثيله، و منذ عام 1986 م أصبح سماحته رئيساً لهذا المجلس حتّى استشهاده.

تأسيس فيلق بدر

كان المجلس الأعلى الذي أسسه الحكيم في سنة 1980م يمثل الجانب السياسي في حركة المعارضة العراقية التي تنطوي تحت عباءة السيد الحكيم. ولكن في سنة 1980م وبتشجيع ودعم من السيد الإمام الخميني قام الحكيم بتأسيس فيلق بدر وهو الجناح العسكري للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق حيث تشكل هذا الفيلق من العراقيين المهجريين والفاريين من ظلم نظام صدام،وبعض الأسرى العراقيين في المعتقلات الإيرانية. بعد سقوط صدام ورجوع السيد الحكيم وفي مؤتمر عقد في النجف الأشرف أمر بتحويل فيلق بدر الى منظمة سياسية وقال: أن دور بدر العسكري إنتهى بسقوط نظام صدام.

العودة الى الوطن فالشهادة

عاد السيد الحكيم الى العراق بعد ثلاثة وعشرين سنة قضاها في المهجر في إيران، وذلك بعد سقوط نظام صدام. وكان يوم دخوله يوما مشهودا في تاريخ العراق حيث إستقبله الملايين من أبناء شعبه، وكان أبناء الشعب يهتفون بإسمه في كل مدينة أو قرية يمر بها من البصرة فالناصرية فالسماوه ثم الديوانية حتى النجف، حيث إستمرت هذه المسيرة لمدة خمسة أيام. وكان لهذا الإستقبال المهيب الأثر الكبير في قلوب الأمريكان والمتحالفين معهم. كما كان للسيد الحكيم ترحيبا حارا من قبل المراجع في النجف وطلاب الحوزة العلمية. أصبح السيد الحكيم إمام جمعة النجف الأشرف بعد وصوله مضافا الى كونه رئيسا للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق. كما بدأبإستقبال الوفود من أبناء العشائر العراقية وأبناء المدن المختلفة، إذ كان للعشائر العراقية مكانه مهم عنده فكان دائم الترديد لمقولة والده السيد محسن الحكيم: يجب الإهتمام بالعشائر العراقية والمرجعية الدينية والشعائر الحسينية. إستمرت خطب الجمعة التي يلقيها السيد الحكيم الى أربعة عشر جمعة كان السيد الحكيم يبين من خلالها أطروحته السياسة والتي من أهمها:

  • يجب أن يختار الشعب العراقي الحكومة التي يريدها.
  • يجب كتابة دستور عراقي من قبل جمعية وطنية منتخبة من قبل الشعب العراقي.
  • التأكيد على وحدة العراق .
  • الحرص على إقامة علاقات متوازنة مع دول المنطقة مبنية على إحترام المصالح المشتركة.

وفي يوم الجمعة الأول من رجب سنة 1424هـ- شهر آب 2003م أغتيل السيد الحكيم بسيارة مفخخة بعد إتمامه لصلاة الجمعة في باب الصحن العلوي الشريف فتناثرت أشلائه ولم يبقى منه إلا قطع صغيرة، كما أستشهد معه بعض مرافقيه والكثير من زوار المرقد العلوي المطهر.

الهوامش

  1. مقدمة كتاب إقتصادنا