ثورة زيد بن علي

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
Arwikify.svg يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكي شيعة، مثل إضافة الوصلات والتقسيم إلى الفقرات وأقسام بعناوين.
ثورة زيد بن علي
من الثورات الشيعية
مدفن زيد بن علي في الكوفة

التاريخ 1 صفر 122 هـ
الموقع العراق - الكوفة
النتيجة انهزام الثورة
سبب المعركة الثأر لدم الإمام الحسينعليه السلام - ظلم الأمويين - دعوة الكوفيين
المتحاربون
الشيعة جیش الأمويين
القادة
زيد بن علي يوسف بن عمر
الخسائر
مقتل زيد وأصحابه


ثورة زيد بن علي هي الثورة التي قام بها زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالبعليهم السلام.png عام (120 أو 121 أو 122 هـ) على اختلاف الروايات التاريخية بوجه هشام بن عبد الملك، وذلك في زمان الإمام الصادق (ع) حيث خرج الى الكوفة إبّان إمارة يوسف بن عمر عليها، فلما وصل إليها اجتمع اليه أهلها فلم يزالوا به حتى بايعوه على الحرب، ثم نقضوا بيعتهم بعد أن ألقي القبض على كبار الكوفة وأعلام القوم، فقُتل زيد ثم صُلب.

تفيد الروايات بأن عدد مناصريه عند القيام كان ما بين 200 إلى 300، والذي انطلق في غرة شهر صفر وأدى في اليوم الأول إلى انتصار الثوار، إلا أن في اليوم التالي وبمساندة جيش الكوفة انهزموا وأصيب زيد في المعركة وعلى إثره استشهد في اليوم الثالث من ذلك الشهر.

قد ساعدت الكثير من العوامل على قيام زيد؛ منها السلوك الذي إتبعه الحُكّام في المجتمع الإسلامي وخاصة مع أهل البيتعليهم السلام.png. كما اختلفت كلمة المؤرخين والباحثين بالنسبة إلى حيثيات القيام وموقف الإمام جعفر بن محمد (ع) منها ومِن صاحبها فتراوحت آرائهم بين المؤيد والمعارض له، فالأول يبدو الراي الغالب.

وفقاً لبعض الأخبار، ثار زيد لأجل الأخذ بثأر جده أبي عبد الله الحسين (ع)، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، واسترداد الخلافة من بني أمية تسليماً إلى الأئمة من أهل البيت. وكانت التصرفات الغير لائقة لهشام بن عبد الملك، الخليفة الأموي، تجاه زيد وعلى مرأى ومسمع من جميع الحاضرين في البلاط الملكي، أيضا من الأسباب الأخرى المؤدية إلى هذه الثورة.

رأس الثورة ونسبه

أبوه علي بن الحسين بن علي بن أبي طالبعليهم السلام.png، أما أمه فهي أمة اشتراها المختار الثقفي فأهداها للإمام زين العابدينعليه السلام. بعدما تبيّن له طهارتها وعفتها.[1]

ورُوي «أن الإمام زين العابدينعليه السلام رأى جدّه رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم في منامه، فأخذ بيده وأدخله الجنّة وزوّجه بحوراء، فعلقت منه، فأمره النبيصلى الله عليه وآله وسلم أن يُسمّي المولد زيدا، ولما ولد، أخرجه (ع) لأصحابه وهو يقول:﴿هٰذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقّاً﴾[2].[3]

لم يثبت تاريخ ولادته بالضبط، أما استشهاده كان في سنة 120،[4] أو 121 أو 122 من الهجرة.[5] لكن قد ذكرت المصادر أن عمره كان إثنتين وأربعين عاماً عندئذ.[6]

وبعد الأئمة الأربعة المتفق عليهم عند فرق الشيعة، يعتبر زيد إماماً لدى الزيدية، كما ويؤثر بعضهم الحسن المثنى ابن الحسن السبط، على الإمام زين العابدين (ع).[7]

والزيدية ساقت الإمامة بعد أبي عبد الله الحسين (ع) إلى كل فاطمي (يعني من ذرية فاطمة الزهراء) عالم عادل وشجاع، دعا إلى الخروج بالسلاح، سواء أكان الإمام الخارج حسنياً (من ذرية الإمام الحسن) أو حسينياً (من ذرية الإمام الحسين). فآثرت الزيدية، زيداً على أخيه محمد بن علي الباقر (ع)، إذ الخروج يعد أهم شرط لديهم.[8]

مكائد السلطة لزيد الشهيد

لقد شاعت بين الأوساط الشعبية مكانة زيد بن علي، فتوجست السلطة قيامه ضد الحكم القائم، فأخذت المؤامرات تُحاك ضده للنيل منه، والتقليل من أهميته:

إحداث العداوة بين زيد والحسنيين[9]

لقد عمد خالد بن عبد الملك الوالي على المدينة إلى الجمع بين الحسنيين والحسينيين حتى يحدث بينهما النزاع والتشاتم والتنافر، فقد روى المؤرخون أنَّ زيدا التفت إلى مكيدة ابراهيم بن هشام، فقال لابن عمّه عبد الله: إنى اشهد الله الا انازعه إليك محقا و لا مبطلا ما كنت حيا .
ثم التفت إلى ابراهيم قائلا له: جمعت ذرية رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم على أمر ما كان يجمعهما أبو بكر ولا عمر. والتفت خالد إلى الحاضرين قائلا: أما لهذا السفيه أحد؟
فانبرى إليه شخص من الحاضرين قائلا: يا بن أبي تراب، وابن الحسين، أما ترى للوالي عليك حقا ولا طاعة؟ فرد عليه زيد قائلا: اسكت أيها القحطاني، فإنا لانجيب مثلك.
فقال له: لِمَ ترغب عني، فوالله إني لخير منك، وأبي خير من أبيك، وأمي خير من امك.
وسخر منه زيد وقال للحاضرين: يا معشر قريش، هذا الدين قد ذهب، فذهبت الأحساب، فوالله ليذهبن دين القوم وما تذهب أحسابهم.
ولم ينبر أحد لنصرته سوى عبد الله بن واقد، فقال للقحطاني: كذبت، فوالله إنه لخير منك نفسا وأبا ومحتدا، وأخذ بيده كفّاً من الحصى فضرب به الأرض، وقال: والله مالنا على مثل هذا من صبر، وساء ذلك إلى الوالي.[10]

اتهام زيد بأموال لخالد القسري[11]

إنَّ خالد القسري كان واليا على المدينة، فعزله هشام ووليَه يوسف بن عمر الثقفي، وكانت بينهما عداوة وبغضاء، فاتهمه يوسف باختلاس أموال الدولة، وعذّبه عذابا شديدا تشفيا منه، فاتهم القسري أو قيل على لسانه أنه أودع عند زيد ستمائة ألف درهم.
لقد ذكر المؤرخون ان زيدا وفد على هشام، فقال له: إنَّ خالد بن عبد الله القسري ذكر أنَّ له عندك ستمائة ألف درهم. فقال له زيد: ما لخالد عندي شئ. وفي رواية أخرى أنه قال له: كيف يودعني المال وهو يشتم آبائي على منبره.
وقال هشام له: لابدَّ أن تشخص إلى يوسف بن عمر حتّى يجمع بينك وبين خالد. فقال له زيد: لا توجّه بي إلى عبيد ثقيف فيتلاعب بي. فلم يعن به هشام، وأجبره على الشخوص إلى يوسف.
فلما انتهى إليه زيد قال له: لِمَ أشخصتني؟ فقال له: إنَّ خالدا يزعم أنَّ له عند ستمائة ألف درهم، وأمر باحضاره، فلما مثل عنده مكبّلا بالحديد قال له يوسف: هذا زيد بن علي، قد أنكر أن يكون لك عنده مال.
فقال خالد: والله الذي لا اله الا هو مالي عنده مال قليل ولا كثير، فما أردتم بإحضاره إلاّ ظلمه.

مبايعة الكوفيين وحيثيات الثورة

ذكر المؤرخون أن هشام أوعز إلى عامله على المدينة بإشخاص زيد بن علي إلى دمشق إذلالا له ووقوفا على نشاطاته الفكريّة والسياسيّة، وكان زيد عالما بقصده وكارها لمفارقة مدينة جدّه، فقال لمن حوله: والله ما من مدينة أحبّ إليَّ من مدينة تضمّنت جسد جدي رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم وما كنت أحب أن أفارقه وقتا واحدا، ولكنّه سلطان طاغية وجبّار عنيد ولا عون لي عليه ولا مانع منه لي إلاّ الله ربّ العالمين.

ومكث زيد بن علي أياما في دمشق لم يأذن له هشام إذلالا واحتقارا له، ثم سمح له بعد أن أوصى حضّار مجلسه بمقابلته بالجفاء والاحتقار، وأن لا يردّوا عليه السلام، وأن لا يتركوا له مقعدا يجلس عليه، ودخل زيد بن علي، فسلّم على هشام فلم يردّ عليه السلام، والتفت إلى الحاضرين فرأى ما دُبّر له من المكيدة، فوجّه سلاما خاصا إلى هشام قائلا له: السلام عليك يا أحول، فإنّك ترى نفسك أهلا لهذا الاسم.[12]

فصاح به: ما يصنع أخوك البقرة؟ فردّ عليه زيد قائلا له: سمّاه رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم الباقر، وأنت تسمّيه البقرة، لشدّ ما اختلفتما فيدخل الجنّة وتدخل النار.
فقال هشام: بلغني أنك تذكر الخلافة وتتمنّاها، ولست أهلا لها لأنك ابن أمة. فرد عليه زيد بن علي قائلا: إنَّ الأمهات لا يقعدن بالرجال عن الغايات، لقد كانت أم إسماعيل أمة لأم إسحاق، فلم يمنعه ذلك أن بعثه الله تعالى نبيا وجعله أباً للعرب، وأخرج من صلبه خير الأنبياء محمّدصلى الله عليه وآله وسلم.[13]

وفقد هشام بن الحكم صوابه، ولم يطق الردّ على زيد سوى أن أمر شرطته بضرب زيد ثمانين سوطا.[14]

وخرج زيد من عند هشام بن عبد الملك، وقد عزم على الثورة قائلا لهشام: أخرج ولا أكون إلاّ بحيث تكره.[15] وأدلى بما صمّم عليه قائلا: ما كره قوم حرّ السيوف إلاّ ذلّوا.

وتميّز هشام غضبا، وراح يقول: ألستم زعمتم أنَ أهل هذا البيت -يعني البيت العلوي- قد بادوا، فلعمري ما انقرض من مثل هذا -يعني زيدا- خلفهم.[16]

مبايعة العلماء لزيد الشهيد

انبرى معظم فقهاء الكوفة وعلمائها إلى مبايعة زيد، وتحريض الجماهير على نصرته ودعم دعوته ومنهم:

  • أبو حنيفة: بعث زيد له رسولين وهما زياد بن المنذر، والفضيل بن الزبير يدعوانه إلى نصرته، فأجاب إلى ذلك، وكان مريضا، فقال لهما: هو والله صاحب الحقّ، وهو أعلم من نعرفه في هذا الزمان، وقدّم له ثلاثين ألف درهم ليستعين بها على حرب عدوّه، وقال: إن شفيت من مرضي لأخرجنّ معه.[17]
  • ابن شبرمة: فقيه العراق، وقاضي الكوفة.[18]
  • مسعر بن كدام: هو الإمام الثبت شيخ العراق بايع زيدا وخرج معه، ودعا إلى بيعته.[19]
  • الأعمش: هو سليمان بن مهران شيخ القرّاء والمحدّثين، بايع زيدا ودان بإمامته.[20]
  • الحسن بن عمارة: البجلي كان من المبايعين لزيد بن علي، تولّى القضاء في بغداد في أيام المنصور.[21]
  • أبو الحصين: عثمان بن عاصم الأسدي الكوفي الإمام الحافظ من الفقهاء الذين بايعوا زيدا.[22]
  • قيس بن الربيع: من أعلام الكوفة وفقهائها، بايع زيد بن علي.[23]
  • سلمة بن كهيل: الكوفي من فقهاء الكوفة وأعلامها البارزين بايع زيد بن علي.[24]
  • هاشم بن البريد: من الفقهاء الاعلام، بايع زيد بن علي ودعا إلى بيعته.[25]
  • الحجّاج بن دينار: بايع زيدا وهو من أعلام عصره في فضله وعلمه.[26]
  • هارون بن سعد: بايع زيد بن علي وهو من أعلام الفقهاء ومن الثقاة المعروفين في الأوساط العلمية.[27]
  • محمد بن عبد الله: ابن الحسن بن الحسن (النفس الزكية)، وقد حضر معه الواقعة.[28]

تسرب أخبار الثورة

قد استتب لـزيد بن علي خروجه ووعد أصحابه ليلة الأربعاء أول ليلة من صفر سنة 122 هـ.[29] لكنه خرج قبل الأجل،[30] وذلك بعد أن شاع أمر زيد وأصحابه وعلم به يوسف بن عمر والي الكوفة، استبان أمر زيد وأصحابه من رجلين، بعد ما طلب زيداً ليلا فلم يجده عندهما. وتسربت أخبار الجهتين بينهما عدة مرات إلى أن عجل زيد موعد الخروج. ثم أمر ابن عمر، أن يجمع بأهل الكوفة في المسجد وأعلنوا أن أياً من العرب والموالي لو وُجد في رحبة المسجد، فقد برئت منه الذمة. فأتى الناس المسجد يوم الثلاثاء قبل خروج زيد بيوم. وطلبوا زيداً في دار معاوية بن إسحاق‌، وذلك ليلة الأربعاء لسبع بقين من المحرم.[31]

تعامل الكوفيين مع زيد

وقد اختلفت الشيعة إلى زيد وحثته على الخروج، بعد وصوله من الشام وإقامته بـالكوفة[32] وطبقاً لـلشيخ المفيد بايعوه الكوفيون على الحرب،[33] ثم بعد أن بلغ يوسف بن عمر أن زيدا قد أزمع على الخروج، أمر أن يجمع أهل الكوفه في المسجد الأعظم، ثم نادى مناديه: من أدركناه في رحبة المسجد فقد برئت منه الذمة، ادخلوا المسجد، فأتى الناس المسجد يوم الثلاثاء قبل خروج زيد بيوم. إلا أن شيوع خبر خروجه وأمر يوسف بن عمر على جمع أهل الكوفة في مسجدها، قد أدى إلى تراجع عدد أصحابه الذين اجتمعوا في 300،[34] وعلى نقل بل أقل.[35] طبقاً للمصادر أن زيداً خرج مع أصحابه في ليلة ذلك اليوم، في برد شديد، وأشعلوا النيران ورفعوا شعارهم المشهور "يا منصور أمت".[36]

وعندما أصبح زيد بن على، فكان جميع من وافاه تلك الليلة مائتي رجل ونيف، استغرب وتسائل: أين الناس! فأخبروه بأنهم في المسجد الأعظم محصورون، لكنه اعتبر هذا العذر غير مبرر لتخليهم عنه.[37] فلما رأى زيد خذلان الناس إياه، كأنه استحضر واقعة الطف، حيث استشهد جده سيد الشهداء (ع).[38]

ولو أن أعلام من الكوفة -وفقا لما ينقل الطبري- قد أنبؤوه وحذروه من غدر الكوفيين وخذلانهم أعز منه عليهم أي علي بن أبي طالب، والحسن والحسينعليهم السلام.png.[39]

طبقاً لإحصاء ديوانه قد بايعوه 15000 رجل من أهل الكوفة. وقد بايعه ناس من وجوهها، منهم: مسلمة بن كهيل ونصر بن خزيمة العبسى ومعاوية بن إسحاق بن زيد بن حارثة الأنصاري وحجية بن الأجلج الكندي.[40] كما كان من بين المبايعين أناس من أهل المدائن والبصرة وواسط، والموصل وخراسان والري وجرجان.[41] فلو أخذنا الحديث الدائر بين زيد وسلمة بن كهيل بعين الاعتبار، يكون عدد المبايعين قد ناهز الأربعين ألفاً.[42]

علما أن هناك أخبار تتحدث عن نصرة أبي حنيفة لزيد بن علي بالمال والعدة في المصادر التاريخية.[43]

عدد المبايعين لزيد بن علي

لقد ذكر المؤرخون أقوالا متعددة في أعداد المبايعين ومنها:

  1. أكثر من إثني عشر ألفاً.[44]
  2. خمسة عشر ألفا.[45]
  3. خمسة وعشرون ألفا.[46]
  4. أربعون ألفا.[47]
  5. ثمانون ألفا.[48]

أما فيما يرتبط بمناصريه في المعركة فقد أحصوا المؤرخون لهم عددا ما بين مائتي رجل ونيف،[49] إلى ثلاثمئة،[50] وبناء على بعض آخر حتى خمسمائة رجل.[51]

مخططات زيد العسكرية

لقد عمد زيد إلى العدد من الإجراءات والتي هي مخططات عسكرية لإنجاح ثورته، وهي:

  • إخفاء محل إقامته

أحاط زيد محلّ إقامته من السرية والكتمان، خوفا من إلقاء القبض عليه، فهو ينتقل من دار إلى أخرى، ولا يمكث في دار إلاّ وقتا يسيرا.

  • إخفاء كوادر أنصاره

أخفى زيد أسماء كوادر ثورته خوفا عليهم، وقد ظهرت أسماء بعضهم بعد شهادة زيد.

  • شموليّة الثورة

كان رأيه ان الثورة تكون في جميع المناطق الإسلامية التي له دعاة فيها ليثورون في الوقت المقرر حتى لا تتمكن الدولة من اخمادها، بالإضافة إلى إالقاء الرعب في قلوب الحاكمين، كما ان الثورة تكون أقل خسائر مما إذا كانت في موطن خاص.

  • الثورة ليلاً

رأى زيد أن تكون الثورة ليلا لا في وضح النهار، لأنها تلقي الرعب في نفوس العدو، بالإضافة إلى من لا يحب الاشتراك في العمليات العسكرية، فإنه يتخذ من الليل جملا للهروب من ساحة الحرب.

اضطرّ زيد إلى الخروج في غير الموعد المقرّر، وهو أول يوم من صفر سنة 122هـ لاسباب اضطرته إلى ذلك، فقد خاف من الاغتيال وغير ذلك، فخرج ليلة الأربعاء لسبع بقين من المحرم سنة 122هـ، وقد خرج في ليلة شديدة البرد.
وكان الخروج في غلس الليل له أهميته البالغة في التعاليم العسكرية، وقد خرج على برذون أشهب، وقد ارتدى قباءً أبيضاً، وعليه عمامة وبين يديه مصحف مشهور.[52]

ولمّا رأى زيد اللواء يخفق على رأسه قال: «الحمد لله الذي أكمل لي ديني، أما والله لقد كنت أستحي أن أقدم على محمدصلى الله عليه وآله وسلم ولم آمر في أمته بمعروف، ولم أنه عن منكر»[53]

ثم قال: «والله لا ينصرني أحد إلاّ كان في الرفيق الأعلى مع محمدصلى الله عليه وآله وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسينعليهم السلام.png».
ثم وجه خطابه للفقهاء قائلا: «يا معشر الفقهاء، ويا أهل الحجى، أنا حجّة الله عليكم، هذه يدي مع أيديكم على أن نقيم حدود الله تعالى، ونعمل بكتاب الله تعالى، ونقسّم بينكم فيئكم بالسوية، فاسألوني عن معالم دينكم، فإن لم أنبئكم بكل ما سألتم عنه فولّوا من شئتم ممّن علمتم أنه أعلم منّي»
وأضاف قائلا: «والله ما كذبت كذبة منذ عرفت يميني من شمال، ولا انتهكت محرما منذ عرفت أنّ الله تعالى يؤاخذني به»[54]
بقعة منسوبة إلی زيد بن علي في الكوفة

استشهاد زيد بن علي

وواصل زيد بن علي القتال وقد فُجع بقتل دعاته وأصحابه الذين يعرفون مقامه، وقد قَتَلَ من جيش الأمويين زهاء سبعين رجلا، فاستدعى العباس بن سعيد من يوسف بن عمر القائد العام للقوات الأموية لأن يمده بالرماة، فأخذت السهام تتوالى على أصحاب زيد كالمطر، وأصاب سهم جبين زيد، فسقط على أثره إلى الأرض، وكان الرامي له مملوك ليوسف وقيل غيره.

وحمله أصحابه وهم يعجّون بالبكاء والنحيب، فأدخلوه بين حران بن كريمة، واحتضنه ولده يحيى وهو يبكي وقال له: أبشر يابن رسول الله ترد على رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسينعليهم السلام.png وهم عنك راضون. وأجابه أبوه بصوت خافت قائلا: صدقت، فأي شئ تصنع؟

يا أبة أجاهدهم إلاّ أن لا أجد ناصرا. وابتهج زيد فقال له: يا بنيّ جاهدهم فوالله إنك لعلى حق، وانهم لعلى باطل، وإنَّ قتلاك في الجنّة، وقتلاهم في النار.[55]

ودعوا طبيب لمعالجته فقال له: إن نزعته - أي السهم الذي في جبينه - منك متّ الساعة. فقال له: الموت أهون عليّ مما أنا فيه، وبادر الطبيب فانتزعه منه، وفاضت روحه إلى خالقها.

مواراة جثمان زيد

واختلف أصحاب زيد في مواراة جثمانه، وهذه بعض آرائهم:

  1. طرحه في الماء بعد تلبسه بدرعه.[56]
  2. حزّ رأسه وطرح جثّته بين القتلى حتّى لا يُعرف ولم يوافق على ذلك ولده يحيى.[57]
  3. دفنه في نهر وإجراء الماء عليه، ووافق على ذلك الجميع، فذهبوا إلى نهر وسدّوا جانبيه وحفروا له قبرا وواروا الجسد فيه، ورفعوا الحواجز وأجروا الماء.[58]

إخراج جسد زيد

راح يوسف بن عمر يفتّش عن جثمان زيد الشهيد وأخبره الطبيب الذي أخرج السهم من جبينه بمحل دفنه لأنه كان حاضرا[59] وقيل غيره، فأمر بإخراجه من قبره وألقوه من على قصر الإمارة، وأمر بحزّ رأسه، فاحتزه وأرسله هديّة إلى هشام بن عبد الملك، فأظهر الفرح وأمر بوضعه في مجلسه، وأمر جلسائه بوضع أحذيتهم على رأس زيد.[60]

وأمر هشام بن عبد الملك يوسف بن عمر بصلب جثمان زيد بن علي، فصُلِبَ منكوساً[61] ووضع مفرزة من الشرطة لحراسته خوفا من أن يُسرق ويُدفن.

وقد رأى الموكّل بحراسة الجثمان النبيصلى الله عليه وآله وسلم في منامه واقفا على الخشبة التي صُلب عليها زيد وهو يقول: «هكذا تصنعون بولدي من بعدي، يا بُني يا زيد قتلوك قتلهم الله صلبوك صلبهم الله»[62] وبقي الجثمان مرفوعا على خشبة زمنا غير قليل حتى عشعشت الفاختة في جوفه واختلف المؤرخون في المدة التي بقي فيها الجسد مصلوبا على أقوال وهي:

  1. سنة وأشهر.
  2. سنتان.
  3. ثلاث سنين.
  4. أربع سنين.
  5. خمس سنين.
  6. ستّ سنين.[63]

حرق جثمان زيد

بعد قيام يحيى بن زيد بثورة في زمان الوليد بن يزيد بن عبد الملك كتب الوليد إلى يوسف بن عمر: إذا أتاك كتابي فأنزل عجل أهل العراق - ويقصد جثمان زيد المصلوب - وانسفه في اليمّ نسفا.

فأوعز يوسف بن عمر إلى خراش بن حوشب بإنزال الجثمان من الخشبة وإحراقه بالنار، ودقّ عظامه بالهواوين، وذرّ بعضه في حوض الفرات، وعقّب بقوله: ليشربه العراقيون.[64]

رأس زيد بن علي

أرسل يوسف بن عمر برأس زيد هدية لهشام بن عبد الملك، فوضعه في مجلسه وهو فرح، وأوعز إلى أتباعه الشاميين أن يطأوه بأحذيتهم، ثم نصبه على باب دمشق إظهارا لجبروته وبطشه بأبناء النبيصلى الله عليه وآله وسلم.[65]

الرأس في المدينة

أرسل هشام بن عبد الملك رأس زيد إلى المدينة وكان الوالي عليها محمد بن ابراهيم المخزومي فنصب الرأس على قبر النبيصلى الله عليه وآله وسلم، فكلمه جماعة برفعه عن القبر الشريف فأبى، وقد ضجّت المدينة بالبكاء والنحيب فكان كيوم قتل الإمام الحسينعليه السلام، وأمر الوالي بجمع الناس في الجامع النبوي، وعرض الرأس عليهم، وأمر الخطباء بلعن الإمام أمير المؤمنين وولده الحسينعليهما السلام1.png وحفيده زيد.[66]

الرأس في مصر

أرسل هشام بن عبد الملك رأس زيد بن علي إلى مصر لإظهار قدرته وسعة نفوذه وقد نُصب الرأس في الجامع، فانبرى جماعة من خيار المصريين فسرقوا الرأس ودفنوه في مسجد هناك، وقيل دفنوه بالقرب من جامع ابن طولون، وقد أُحيط المرقد بهالة من التكريم والتعظيم فتوافد المصريون على زيارته.[67]

الشهداء من قادة جيش زيد

التحم الجيشان التحاما رهيبا من أعنف المعارك وأشدها ضراوة وقد أبيد من جيش الأمويين ما يزيد على ألفي مقاتل، وقد استشهد كوكبة من قادة جيش زيد منهم:

  1. ربيعة بن جديد
  2. أبو الأسود النهدي
  3. عمرو بن صالح
  4. معمر بن خثيم
  5. الصلت بن الحرّ
  6. سلام بن حرب
  7. عمر بن عمران الكوفي
  8. معاوية بن إسحاق
  9. عوف بن سالم العبسي
  10. بشر بن سالم العبسي
  11. خباب بن يزيد

دوافع زيد للثورة

بني أمية

الخلفاء

عنوان


معاوية بن أبي سفيان
يزيد بن معاوية
معاوية بن يزيد
مروان بن الحكم
عبد الملك بن مروان
الوليد بن عبد الملك
سليمان بن عبد الملك
عمر بن عبد العزیز
يزيد بن عبد الملك
هشام بن عبد الملك
الوليد بن يزيد
يزيد بن الوليد
إبراهيم بن الوليد
مروان بن محمد

فترة الحكم


41-60
60-64
64-64
64-65
65-86
86-96
96-99
99-101
101-105
105-125
125-126
126-126
126-127
127-132

الشخصيات و الوزراء المعروفين

المغيرة بن شعبة الثقفي
زياد بن أبيه
عمرو بن العاص
مسلم بن عقبة المري
عبيد الله بن زياد
الضحاك بن قيس
حسان بن مالك الكلبي
الحجاج بن يوسف الثقفي
مسلمة بن عبد الملك
خالد بن عبد الله القسري
يوسف بن عمر الثقفي
يزيد بن عمر بن هبيرة

الأعلام المعاصرون لهم

الإمام الحسن المجتبى (ع)
الإمام الحسين (ع)
الإمام السجاد (ع)
الإمام الباقر (ع)
الإمام الصادق (ع)
زيد بن علي (ع)
المختار بن أبي عبيد الثقفي
عبد الله بن الزبير
مصعب بن الزبير
المهلب بن أبي صفرة
عبد الرحمن بن محمد بن الأشعث
يزيد بن المهلب
خالد بن عبد الله القسري
عبد الله بن عمر بن عبد العزيز
عبد الله بن معاوية العلوي
الضحاك بن قيس الشيباني
أبو حمزة مختار بن عوف الخارجي
أبو مسلم الخراساني
قحطبة بن شبيب الطائي

الأحداث المهمة

صلح الإمام الحسن
واقعة عاشوراء
واقعة الحرة
ثورة ابن الزبير
ثورة المختار
قيام زيد بن علي
قيام المغيرة بن سعيد العجلي
قيام مروان بن محمد
ثورة عبد الله بن معاوية العلوي
ثورة الضحاك بن قيس الشيباني
ثورة أبو حمزة المختار بن عوف الخارجي

لقد ذكر المؤرخون أسبابا لثورة زيد الشهيد (ع)، ومنها:

وعلى رأي المفيد إنه ظهر بالسيف يأمر بالمعروف وينهي عن المنكر ويطالب بثارات الحسين (ع).[68] كما أضاف إلى تلك الأسباب، تعامل هشام بن عبد الملك غير اللائق ومضايقته بحضور جماعة في قصره.[69]

الاستعداد الشعبي للثورة

لقد اعتمد زيد بن علي في قيامه المسلح في بداية حركته على قاعدة شعبية ظن أنها مخلصة في البيعة له، وانها ستواصل الوقوف معه على طول خط المواجهة مع النظام. وتؤيد هذا الأمر الأدلةُ والشواهد التاريخية التي عكست ذلك من خلال الروايات التي سجلت حركة زيد.

فزيد حين قام بثورته لم يتيقّن من وجود القاعدة المذهبية والسياسية الموالية لثورتة فحسب، بل بايعه الكثير من افراد الأمة على المشاركة في الثورة حتى انتشرت أخبارها وظهر المؤيدون له في الموصل، وجرجان، وخراسان، والبصرة، وغيرها من المناطق.[70]

تصرفات الأمويين المخالفة للدين

لقد شاع في الامة الإسلامية مخالفة الأمويين وولاتهم لكثير من أحكام الإسلام ومن أمثلتها ما روي عن الحجّاج انه كان يخاطب الله تعالى أمام الجماهير قائلا: «أرسولك أفضل أم خليفتك؟ يعني أن عبد الملك بن مروان أفضل من النبيصلى الله عليه وآله وسلم»، وكان ينقم على الذين يزورون قبر النبيعليه السلام قائلا: «تبّا لهم انما يطوفون بأعواد ورقة بالية، هلاّ طافوا بقصر أمير المؤمنين عبد الملك، ألا يعلمون أنّ خليفة المرء خير من رسوله».[71]

وقد قال هذه المقالة أمام هشام بن عبد الملك ،فقد دخل عليه عبد الله بن صيفي فقال له: «يا أمير المؤمنين، أخليفتك في أهلك أحب إليك وآثر عند أم رسولك؟ فقال هشام: بل خليفتي في أهلي. فقال الأثيم له: أنت خليفة الله في أرضه، ومحمّد رسوله إليهم، فأنت أكرمهم منه -يعني من النبيصلى الله عليه وآله وسلم-» ولم ينكر عليه هشام هذه الكفرة الصلعاء.[72]

فقد كان إصلاح أمر المسلمين من دوافع الثورة العظيمة لزيد بن علي، فقد قال: «والله لوددت أنَّ يدي ملصقة بالثريّا ثم أقع فأتقطّع قطعة قطعة ويصلح الله تعالى بذلك أمر أمّة محمدصلى الله عليه وآله وسلم».[73]

معاداة أهل البيت

لقد نقل لنا التاريخ صوراً كثيرة بيّنت لنا تصريح الأمويين بعدائهم لأهل البيتعليهم السلام.png والحط من شأنهم، وتم ذلك عبر وسائل منوعة، منها:

سبّ الإمام أمير المؤمنين

روى المؤرخون ان معاوية بن أبي سفيان اتخذ سب الإمام أمير المؤمنينعليه السلام وسيلة لدعم سلطانه، وجعل ذلك سنّة من سنن الإسلام، فإنه حينما رجع إلى الشام بعد الصلح قام خطيبا بين أهل الشام، فقال: «أيها الناس إنَّ رسول الله قال لي: إنّك ستلي الخلافة من بعدي فاختر الأرض المقدّسة - يعني الشام - فإن فيها الأبدال، وقد اخترتكم فالعنوا أبا تراب»فأخذ الشاميّون وغيرهم يلعنون الإمام وينتقصونه.[74] وكتب إلى جميع عمّاله وولاته بلعن الإمام عليعليه السلام وسبّه، فانبرت الخطباء في كلّ كورة على كل منبر يلعنون الإمام ويبرأون منه.[75]

وكذلك الحال في عهد عبد الملك بن مروان فقد روى المؤرخون انه جعل طليعة مهام دولته سبّ الإمامعليه السلام وعمّم ذلك على جميع الحواضر الإسلامية،وكان خالد القسري[76] يجاهر في سبّ الإمام ويقول: اللهم العن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم صهر رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم على ابنته، وأبا الحسن والحسين. ويلتفت إلى الناس فيقول لهم: هل كنّيت؟[77]

تعامل الأمويين مع الشيعة

لقد استعمل معاوية على الكوفة واليه زياد بن أبيه، فقتل الكثير من الشيعة، وقطع أيديهم وأرجلهم، وسمل عيونهم، وصلبهم على جذوع النخل، وشرّدهم وطردهم بدون أي ذنب إقترفوه سوى تشيعهم.[78]

الثأر للإمام الحسين

من الأهداف الرئيسية لثورة زيد بن علي هو الثأر لدم جده الإمام الحسينعليه السلام الذي قتله وأهل بيتهعليهم السلام.png الأمويون في واقعة كربلاء فقد رفع زيد في ساحة المعركة شعار (يالثارات الحسين). يقول زيد: «إنما خرجت على الذين قاتلوا جدّي الحسين».[79]

تعامل هشام مع العلويين

من الأسباب المهمة التي حفّزت زيدا على إعلان الثورة على الأمويين هو ازدراء هشام بن عبد الملك لزيد واحتقاره له، ومضايقته له، فان هشام قابل زيدا بالفاظ بذيئة، فردّ عليه زيد حتى انه لم يستطع الكلام.[80]

كما قد أشار الطبري عن اختلاف الرؤى في سبب خروجه، منها:

  • خلافات زيد المالية مع أشخاص عدة وبمختلف الأساليب.
  • خلافات زيد مع أبناء عمومته من بني الحسن في ولاية وقوف علي (ع).
  • احتكام يوسف بن عمر فيما بينه والخصوم.
  • لعن وسب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب على المنابر في عهد هشام.[81]

موقف أهل البيت

إنَّ موقف أئمة أهل البيتعليهم السلام.png من خروج ثائرهم، كان إيجابياً، لا سلبياً وكانوا يرون أنّ خروجه ونضاله، مطابق للكتاب والسنّة، بمعنى أنّ الخروج حين ذاك لم يكن تكليفاً إلزامياً على الإمام ولا على غيره، ولكنه لو خرج مسلم من دون أن يدعو إلى نفسه، كان على المسلمين عونه ومناصرته، وإجابة دعوته. وكان خروج زيد على هذا الخط وهذا ما يستفاد من الروايات المستفيضة التی منها:

1- فمنها قول رسول الله صلى الله عليه وآله للحسين السبط: يخرج من صلبك رجل يقال له: زيد يتخطا هو وأصحابه رقاب الناس يدخلون الجنة بغير حساب.[82] 2- وقول أمير المؤمنين عليه السلام وقد وقف على موضع صلبه بالكوفة فبكى وبكى أصحابه فقالوا له: ما الذي أبكاك؟! قال: إن رجلا من ولدي يصلب في هذا الموضع، من رضي أن ينظر إلى عورته أكبه الله على وجهه في النار.[83] 3- عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي، قال: يخرج بظهر الكوفة رجل يقال له زيد في أبهة والأبهة الملك لا يسبقه الأولون ولا يدركه الآخرون إلاّ من عمل بمثل عمله، يخرج يوم القيامة هو وأصحابه معهم الطّوامير أو شبه الطوامير حتى يتخطوا أعناق الخلائق تتلقاهم الملائكة فيقولون هؤلاء حلف الخلف، ودعاة الحق، ويستقبلهم رسول اللّه (ص) فيقول: «يا بني قد عملتم ما أمرتم به، فادخلوا الجنة بغير حساب» .[84]

4- لمّا بلغ قتل زيد إلى الإمام الصادقعليه السلام قال: «إنّا للَّه وإنّا إليه راجعون، عند اللَّه أحتسب عمي إنّه كان نعم العم. إنّ عمي كان رجلًا لدنيانا وآخرتنا، مضى واللَّه عمي شهيداً كشهداء استشهدوا مع رسول اللَّه وعلي والحسين صلوات اللَّه عليهم».[85]

5- قال الإمام الصادقعليه السلام في حديث: «أما الباكي [على زيد] فمعه في الجنّة، وأمّا الشامت فشريك في دمه».[86]

6- قال الشيخ المفيد: لما قتل زيد بلغ ذلك من أبي عبد اللَّهعليه السلام كل مبلغ، وحزن له حزناً عظيماً حتى بان عليه وفرّق من ماله في عيال من أُصيب معه من أصحابه ألف دينار. روى ذلك أبو خالد الواسطي قال: سلّم إليَّ أبو عبد اللَّهعليه السلام ألف دينار أمرني أن أُقسمها في عيال من أُصيب مع زيد، فأصاب عيال عبد اللَّه بن الزبير أخي فضيل الرسان أربعة دنانير. [87]

7- روى ابن سيابة قال: دفع إليّ أبو عبد اللَّه الصادق جعفر بن محمدعليهما السلام1.png ألف دينار وأمرني ان أُقسمها في عيال من أُصيب مع زيد بن عليعليه السلام فقسمتها فأصاب عبد اللَّه بن الزبير أخا فضيل الرسّان أربعة دنانير.[88]

8- روى الصدوق عن عبد اللَّه بن سيابة أنّه أتى رسول بسام الصيرفي بكتاب فيه: أمّا بعد، فإنّ زيد بن علي قد خرج يوم الأربعاء غرة صفر، ومكث الأربعاء والخميس وقتل يوم الجمعة، وقتل معه فلان وفلان، فدخلنا على الصادقعليه السلام فدفعنا إليه الكتاب، فقرأه وبكى، ثم قال: «إنّا للَّه وإنّا إليه راجعون. عند اللَّه أحتسب عمي، إنّه نعم العم، إنّ عمي كان رجلًا لدنيانا وآخرتنا...» إلى آخر ما مر في الحديث الأوّل‏.[89]

9-روى ابن شهر آشوب بلغ الصادقعليه السلام قول الحكيم بن عباس الكلبي:

صلبنا لكم زيداً على جــــذع نخلة وقستم بعثمان علياً سفاهـــــــــة
ولم أر مهدياً على الجذع يصلب‏ وعثمان خير من علي وأطيب‏

فرفع الصادقعليه السلام يديه إلى السماء وهما يرعشان. فقال: «اللهم إن كان عبدُك كاذباً فسلط عليه كلبك»، فبعثه بنو أُمية إلى الكوفة فبينما هو يدور في سككها افترسه الأسد واتصل خبره بجعفرعليه السلام، فخر للَّه ساجداً، ثم قال: «الحمد للَّه الذي أنجزنا وعده» [90]

الهوامش

  1. الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، ص 86.
  2. يوسف: 100.
  3. القرشي، موسوعة سيرة أهل البيتعليهم السلام.png، ج 39، ص 18-20.
  4. المفيد، الإرشاد، ص 174..
  5. الطبري، تاريخ الأمم والملوك، ج 7، ص 160.
  6. المفيد، الإرشاد، ص 174.
  7. صبحي، في علم الكلام، ج 3، ص 48.
  8. صبحي، في علم الكلام، ج 3، ص 47.
  9. الطبري، تاريخ الامم والملوك (تاريخ الطبري)، ج 8، ص 262.
  10. الطبري، تاريخ الامم والملوك (تاريخ الطبري)، ج 7، ص 164-165.
  11. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 290.
  12. الحمزي، مجموعة كتب ورسائل الإمام الأعظم زيد، ص 392-393.
  13. البراقي، تاريخ الكوفة، ص 381.
  14. سبط ابن الجوزي، تذكرة الخواص، ص 333.
  15. الأمين، أعيان الشيعة، ج 7، ص 116.
  16. البراقي، تاريخ الكوفة، ص 382.
  17. شبر، مصابيح الأنوار، ص 402.
  18. شبر، مصابيح الأنوار، ص 402.
  19. شبر، مصابيح الأنوار، ص 402.
  20. شبر، مصابيح الأنوار، ص 402.
  21. ابن حجر العسقلاني، تهذيب التهذيب، ج 2، ص 304.
  22. الذهبي، سير أعلام النبلاء، ج 5، ص 412.
  23. شبر، مصابيح الأنوار، ص 403.
  24. ابن سعد، الطبقات الكبرى، ج 6، ص 316.
  25. ابن حجر العسقلاني، تهذيب التهذيب، ج 11، ص 16-17.
  26. ابن حجر العسقلاني، تهذيب التهذيب، ج 2، ص 200.
  27. المزي، تهذيب الكمال، ج 30، ص 87.
  28. شبر، مصابيح الأنوار، ص 403.
  29. الطبري، تاريخ الأمم والملوك، ج 7، ص 181.
  30. الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، ص 132.
  31. الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، ص 132؛ الطبري، تاريخ الأمم والملوك، ج 7، ص 182.
  32. الطبري، تاريخ الطبري، ج 7، ص 166.
  33. المفيد، الإرشاد، ج 2، ص 173.
  34. البلاذري، أنساب الأشراف، ج 3، ص 244.
  35. الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، ص 134؛ البلاذري، أنساب الأشراف، ج 3، ص 244.
  36. الطبري، تاريخ الأمم والملوك، ج 7، ص 182.
  37. الطبري، تاريخ الأمم والملوك، ج 7، ص 182.
  38. الطبري، تاريخ الأمم والملوك، ج 7، ص 184.
  39. الطبري، تاريخ الطبري، ج 7، ص 167-168.
  40. الطبري، تاريخ الأمم والملوك، ج 7، ص 167.
  41. الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، ص 132.
  42. الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، ص 132؛ الطبري، تاريخ الطبري، ج 7، ص 168.
  43. الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، ص 140-141.
  44. الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، ص 136.
  45. الطبري، تاريخ الامم والملوك، ج 7، ص 171.
  46. المقرّم، زيد الشهيد، ص116؛ الطبري، تاريخ الأمم والملوك، ج 7، ص 168.
  47. المقرّم، زيد الشهيد، ص 116.
  48. القرشي، موسوعة سيرة أهل البيتعليهم السلام.png، ج 39، ص 262.
  49. الطبري، تاريخ الأمم والملوك، ج 7، ص 182؛الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، ص 93.
  50. الطبري، تاريخ الأمم والملوك، ج 7، ص 168.
  51. الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، ص 93.
  52. ابن قتيبة الدينوري، الأخبار الطوال، ص 189.
  53. البخاري، سر السلسلة العلوية، ص 58.
  54. شبر، مصابيح الأنوار، ص 160.
  55. البخاري، سر السلسلة العلوية، ص 58-59.
  56. تاريخ الامم والملوك: ج8، ص 276.
  57. المقريزي، خطط المقريزي، ج 4، ص 212.
  58. المسعودي، مروج الذهب، ج 2، ص 182.
  59. المسعودي، مروج الذهب، ج 2، ص 182.
  60. المقريزي، خطط المقريزي، ج 4، ص 212.
  61. البراقي، تاريخ الكوفة، ص 398.
  62. ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، ج 6، ص 23.
  63. المقرم، زيد الشهيد، ص 147.
  64. القرشي، موسوعة سيرة أهل البيتعليهم السلام.png، ج 39، ص 282.
  65. القرشي، موسوعة سيرة أهل البيتعليهم السلام.png، ج 39، ص 283.
  66. المقرم، زيد الشهيد، ص 155.
  67. القرشي، موسوعة سيرة أهل البيتعليهم السلام.png، ج 39، ص 284.
  68. المفيد، الإرشاد، ج 2، ص 171-172.
  69. المفيد، الإرشاد، ج 2، ص 172.
  70. حاتم، زيد بن علي ومشروعية الثورة عند أهل البيتعليهم السلام.png، ص 59-60.
  71. الأندلسي، العقد الفريد، ج 5، ص 51.
  72. ابن قتيبة الدينوري، الأخبار الطوال، ص 346.
  73. أبو الفرج الأصفهاني، مقاتل الطالبيين، ص 129.
  74. شرح نهج البلاغة، ج 4، ص 72.
  75. ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، ج 11، ص 211.
  76. كان أمير العراقين من قِبل هشام بن عبد الملك، وكانت أمه نصرانية فبنى لها كنيسة تتعبد بها، عزله هشام عن العراقين لأنه أكره امرأة مسلمة على الزنا ثم قتله في أيام الوليد. ابن خلكان، وفيات الأعيان ج 5، ص 152-162.
  77. العلوي، النصائح الكافية، ص 80.
  78. ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، ج 2، ص 17.
  79. المفيد، الإرشاد، ص 247.
  80. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 392.
  81. الطبري، تاريخ الأمم والملوك، ج 7، ص 160-166.
  82. الصدوق، عيون أخبار الرضا، ج 2، ص 226.
  83. السيد بن طاوس، الملاحم، ص 120.
  84. الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، ص 128.
  85. الصدوق، عيون أخبار الرضاعليه السلام، ج 1، ص 252.
  86. الإربلي، كشف الغمة، ج 2، ص 423.
  87. المفيد، الإرشاد، ص 269.
  88. المجلسي، بحار الأنوار، ج 46، ص 170.
  89. الصدوق، عيون أخبار الرضاعليه السلام، ج 1، ص 249.
  90. المجلسي، بحار الأنوار، ج 46، ص 192.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، تحقيق وإشراف كاظم المظفر، النجف، منشورات المكتبة الحيدرية ومطبعتها، ط 2، 1385 هـ.
  • ابن أبي الحديد، عبد الحميد، شرح نهج البلاغة، بيروت، الناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، ط الأولى، 1415 هـ/1995 م.
  • ابن الأثير، علي بن محمد، الكامل في التاريخ، القاهرة، المطبعة الكبرى، 1290 هـ.
  • ابن حجر العسقلاني، أحمد بن علي، تهذيب التهذيب، بيروت، دار الفكر، 1995 م.
  • ابن خلكان، أحمد بن محمد، وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان، قم، منشورات الشريف الرضي، ط 2، 1406 هـ.
  • ابن عبد الحكم، عبد الرحمن، سيرة عمر بن عبد العزيز، تحقيق: أحمد بن عبيد، مصر، مطبعة الاعتماد، ط 2، 1373 هـ/1954 م.
  • ابن عساكر، علي بن الحسين، تاريخ مدينة دمشق، دمشق، دار الفكر، 1419 هـ.
  • ابن قتيبة الدينوري، عبد الله بن مسلم، الأخبار الطوال، قم، منشورات الشريف الرضي، 1409 هـ.
  • البلاذري، أحمد بن يحيى، أنساب الاشراف، تحقيق الشيخ محمد باقر المحمودي، بيروت، دار التعارف للمطبوعات، 1977 هـ.
  • الأندلسي، ابن عبد ربه، العقد الفريد، بيروت، دار إحياء التراث العربي، 1989 م.
  • البخاري، سهل بن عبد الله، سر السلسلة العلوية، قم، الشريف الرضي، ط الأولى، 1413 هـ.
  • البراقي، حسين، تاريخ الكوفة، النجف، المكتبة الحيدرية، 1424 هـ.
  • الجاحظ، عمرو بن بحر، البخلاء، بيروت، دار مكتبة الهلال، ط 2، 1985 م.
  • الحمزي، يحيى، مجموعة كتب ورسائل الإمام العظم زيد، د.م، د.ن، د.ت.
  • الذهبي، محمد بن أحمد، سير أعلام النبلاء، بيروت، مؤسسة الرسالة، 1419 هـ.
  • السيد بن طاوس، على بن موسى بن جعفر، الملاحم و الفتن في ظهور الغائب المنتظر عجل اللّه فرجه، قم، منشورات الرّضى، ط الخامسة، 1398 هـ.
  • الصدوق، محمد بن علي، عيون أخبار الرضاعليه السلام، تصحيح وتعليق الشيخ حسين الأعلمي، بيروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات ط الأولى، 1404 هـ.
  • صبحي، أحمد محمود، في علم الكلام دراسة فلسفية لآراء الفرق الإسلامية فی أصول الدین، بيروت، دار النهضة العربية، 1411 هـ.
  • الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الامم والملوك (تاريخ الطبري)، بيروت، دار التراث، د ت.
  • العلوي، محمد بن عقيل، النصائح الكافية لمن يتولى معاوية، بيروت، مؤسسة الفجر، 1991 م.
  • القرشي، باقر شريف، موسوعة سيرة أهل البيتعليهم السلام.png، تحقيق: مهدي باقر القرشي، النجف الأشرف، مؤسسة الإمام الحسن (ع) لإحياء تراث أهل البيت (ع)، ط 2، 1433 هـ/2012 م .
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، بيروت، مؤسسة الوفاء، 1403 هـ.
  • المزي، يوسف، تهذيب الكمال في أسماء الرجال، بيروت، دار الفكر، ط الأولى، 1414 هـ/1994 م.
  • المسعودي، علي بن الحسين، مروج الذهب ومعادن الجوهر، بيروت، مؤسسة الأعلمي، ط الأولى، 1411 هـ/1991 م.
  • المفيد، محمد بن محمد، الإرشاد، تحقيق مؤسسة آل البيت لإحياء التراث، قم، مؤتمر الشيخ المفيد، ط الأولى، 1413 هـ.
  • المقرّم، عبد الرزاق، زيد الشهيد، قم ، النهضة، ط 2، 1995 م.
  • المقريزي، أحمد بن علي، خطط الشام(المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار)، مشهد، 1379 ش.
  • الواقدي، محمد بن سعد، الطبقات الكبرى، بيروت، دار الكتب العلمية، ط الأولى، 1410 هـ/1990 م.
  • اليعقوبي، أحمد بن أبي يعقوب، تاريخ اليعقوبي، قم، دار الشريف الرضي، 1984 م.
  • حاتم، نوري، زيد بن علي ومشروعية الثورة عند أهل البيتعليهم السلام.png، قم، الناشر: مؤسسة دائرة معارف الفقه الإسلامي، ط 3، 1426 هـ/2006 م.
  • سبط ابن الجوزي، يوسف بن فرغلي، تذكرة خواص الأمة، قم ، منشورات الشريف الرضي، ط الأولى، 1418 هـ/1997 م.
  • شبر، عبد الله، مصابيح الأنوار في حلّ مشكلات الأخبار، قم، مكتبة بصيرتي، د.ت.