المحسن بن علي بن أبي طالب (ع)

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
المحسن بن علي بن أبي طالب (ع)
فاطمة.jpg
الإسم الأصلي المحسن
الولادة سنة 11 هـ.
الوفاة استشهد سنة 11 هـ.
سبب الوفاة سقوط المحسن من بطن فاطمة (سلام الله عليها) إثر تعرض بيتها لهجوم بأمر من الخليفة.
والدان الإمام علي (ع) والسيدة فاطمة (ع)


المحسن بن علي عليه السلام، خامس أولاد أمير المؤمنين عليه السلام من السيدة فاطمة الزهراء عليه السلام، الذي مات شهيداً حينما أسقط، وعمره ستة أشهر أثناء هجوم رجال الخليفة أبي بكر على دار علي عليه السلام لأخذ البيعة منه.

التعريف به

تتحدث الأخبار أنّ النبيصلى الله عليه وآله وسلمسمّى اسم الابن الثالث للسيدة فاطمة الزهراء عليها السلام محسناً.[1]

ولما كانت المصادر الشيعية تؤرخ له من يوم شهادته التي حدثت بعد إجهاض والدته الزهراء عليها السلام فمن الطبيعي أن لا تتحدث عن ولادته.

في حين اختلفت كلمة الباحثين والمؤرخين من العامّة، فذهب فريق إلى القول بأنّه ولد، وتوفي في زمن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم في حين سكتت أكثر مصادرهم عن الحديث عن ولادته واكتفت بالحديث عن وفاته صغيراً، ويظهر ذلك من ابن حزم وابن حجر وأبي الفداء والقندوزي الذين اكتفوا بالقول بأنّه «مات صغيراً».[2][3][4][5]

وقال الدمشقي وابن كثير «مات وهو صغير».[6][7]

ولم تختلف عبارة الطبري وابن الأثير عن هؤلاء إلا بتبديل مات صغيراً وتوفي صغيراً،[8][9]فيما استبدلها ابن قتيبة وغيره بعبارة «فهلك صغيراً»[10] أو «هلك صغيراً».[11][12]

وقد استعمل البلاذري عبارة «درج صغيراً»،[13] وابن الجوزي «مات طفلاً».[14] وعبر الصالحي الشامي وابن الصباغ المالكي عنه بعبارة «مات سقطاً».[15][16]

والمتابع لكلمات القوم يرى أنّها لم تشر إلى وفاته في حياة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، بل عباراتهم تدل على أنّه ولد حيّاً إلا عبارة ابن حزم حيث قال: «مات صغيراً جداً إثر ولادته».[17]

المحسن في المصادر الإسلامية

تعرضت أكثر مصادر التاريخ والأنساب من الفريقين للحديث عن المحسن بن علي عليه السلام وهذه الوثائق التاريخية وافرة وعديدة، لدرجة لا تدع مجالاً للشك في أصل وجوده أو التشكيك بمصداقيتها وإن اختلفت كلمتهم في تاريخ ولادته ووفاته.

المصادر الشيعية

اتفقت المصادر الشيعية على شهادة المحسن بن علي عليه السلام سقطاً، مع اختلافها في كيفية وزمن إسقاطه والشخص المسقط له. فذهب فريق إلى القول بأنّ المحسن بن علي عليه السلام من فاطمة الزهراء عليها السلام، منها:

ووافقهم في ذلك الكثير من أعلام الشيعة الإمامية الذي جاؤوا في القرون اللاحقة، وممن أرّخوا لأمير المؤمنين عليه السلام وذريته.

مصادر أهل السنّة

أما المصادر السنية التي أدرجت المحسن من بين أبناء أمير المؤمنين عليه السلام من فاطمة الزهراء عليها السلام، فهي:

  1. أحمد بن حنبل241 هـ) في مسنده.[28]
  2. البخاري256 هـ) في الأدب المفرد.[29]
  3. ابن قتيبة276 هـ) في المعارف.[30]
  4. البلاذري279 هـ) في أنساب الأشراف.[31]
  5. الدولابي310 هـ) في الذرية الطاهرة.[32]
  6. الطبري (ت 310 هـ) في تاريخ الرسل والملوك.[33]
  7. ابن حبان البستي354 هـ) في كتاب الثقات.[34]
  8. الحاكم النيشابوري405 هـ) في المستدرك علی الصحيحين.[35]
  9. ابن حزم الأندلسي456 هـ) في جمهرة أنساب العرب.[36]
  10. البيهقي458 هـ) في السنن الكبری.[37]
  11. ابن عبد البر القرطبي463 هـ) في الإستيعاب.[38]
  12. الشهرستاني545 هـ) في الملل والنحل.[39]
  13. ابن عساكر الدمشقي571 هـ) في تاريخ دمشق عند ترجمته للإمامين الحسن والحسين عليهما السلام1.png.[40]
  14. ابن عساكر ‍، في ترجمة الإمام الحسين عليه السلام من تاريخه.[41]
  15. ابن الأثير630 هـ) في أسد الغابة.[42] وفي الكامل.[43]
  16. سبط ابن الجوزي (ت 654 هـ) في تذكرة الخواص.[44]
  17. عبد الله الطبري (ت 694 هـ) في ذخائر العقبی. الطبري، أحمد بن عبد الله ( م 694هـ).[45]
  18. أبو الفداء (ت 732 هـ) في المختصر في أخبار البشر.[46]
  19. شهاب الدين النويري (ت 733 هـ) في نهاية الإرب.[47]
  20. شمس الدين الذهبي (ت 748 هـ) في سير أعلام النبلاء.[48]
  21. ابن كثير774 هـ) في البداية والنهاية.[49]
  22. الزرندي750 هـ) في نظم درر السمطين.[50]
  23. الهيثمي (ت 807 هـ) في مجمع الزوائد.[51]
  24. ابن حجر العسقلاني852 هـ) في الإصابة.[52]
  25. ابن دمشقي871 هـ) في جواهر المطالب.[53]
  26. الصالحي الشامي942 هـ) في سبل الهدی والرشاد.[54]
  27. القندوزي1294 هـ) في ينابيع المودة.[55]


وغير هؤلاء الأعلام ممن أدرجوا المحسن في عداد أبناء أمير المؤمنين عليه السلام من فاطمة الزهراء عليها السلام .

كيفية استشهاده

جاء في الكثير من المصادر أنّ استشهاد المحسن وقع إبّان الهجوم على دار فاطمة الزهراء عليها السلام حينما أرادوا أخْذ البيعة من أمير المؤمنين عليه السلام، ومن هؤلاء الأعلام الذين تبنّوا هذا الرأي إبراهيم بن سيّار المعروف بالنظام (ت 230 هـ) من كبار أعلام المعتزلة كما نقل ذلك الشهرستاني548 هـ) في كتابه الملل والنحل معلقاً على ذلك بقوله وزاد في الفرية فقال: «إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى ألقت الجنين من بطنها، وكان يصيح أحرقوا دارها بمن فيها».[56]

ولعل موقف النظام هذا مضافاً إلى بعض عقائده هي التي جرّت إلى الحكم بتكفيره من قبل بعض علماء العامّة.[57]

وكلام النظام يكشف عن إذعانه بهذه الواقعة وهو اعتراف – كما يرى بعض الشيعة- من النظام. بالإضافة إلى ما نقله ابن أبي الحديد عن أستاذه أبي جعفر النقيب من تعارض الأخبار في هذه القضية الكاشف عن وجود رأي يدعم إسقاط الجنين ويقول إنّ فاطمة رُوّعت فالقت المحسن.[58]

انطلاقاً من هذه الرواية التاريخية يكون المحسن قد أسقط إبّان أخذ البيعة من أمير المؤمنين عليه السلام وبعد رحيل النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم.

تاريخ شهادته

لم تحدد لنا الوثائق التاريخية اليوم الذي استشهد فيه المحسن إلا أنّ التأمل في تلك الوثائق يكشف لنا عن تحديد إجمالي للواقعة لا يتعدى الشهر بعد رحيل النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم إلا بأيام قلائل على أقصى التقادير، ومن هنا لا يصح ما اشتهر من كون الإسقاط حصل بعد أيّام من رحيله صلى الله عليه وآله وسلم، ولعل منشأ التوهم يعود إلى تصوّر البعض بأنّ بيت فاطمة عليها السلام قد تعرض لهجوم واحد، في حين أنّ البيت تعرض لأكثر من هجوم، ولم يقع في الهجوم الأوّل مصادمة بين الجهتين لينجر الأمر إلى سقوط المحسن، وعليه فما يؤرخ له تحت عنوان الأيام المحسنية في الأيام الأولى من ربيع الأول لا ينسجم مع الواقع التاريخي.

والشاهد على ذلك أنّ الزهراء عليها السلام مارست بعد تلك الأيام وخلال شهر من رحيل النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم نشاطات سياسية وتحركات اجتماعية تحتاج إلى سلامة بدن، بالإضافة إلى رجوع جيش أسامة بن زيد إلى المدينة وعلاقته بالهجوم على بيت علي عليه السلام، ولاريب أنّ الرجوع لم يكن في الأيام الأولى بل رجع بعد أن عسكر خارج المدينة أكثر من شهر.

الحركة الاجتماعية والسياسية للسيدة الزهراء عليها السلام

من القضايا التي دخلت فيها الزهراء عليه السلام في نزاع من السلطة هي قضية فدك وغصبها من قبل الخليفة، وهذا يحتاج إلى قوة بدنية تساعد على التحرك. وقد أشار الإمام الصادق عليه السلام إلى أن السيدة فاطمة عليها السلام بقيت آثار العصرة القاسية في جسمها، وأصبحت مريضة عليلة حزينة.[59] مما يدل على أن تحركاتها عليها السلام ضد السلطة الحاكمة كانت قبل مرضها وعجزها عن الحركة، ومن أبرز مصاديق ذلك التحرك:

طلب المؤازرة من الأنصار والمهاجرين

سجّل لنا التاريخ أنّ السيدة الزهراء عليها السلام كان تدور على بيوت المهاجرين والأنصار طالبة منهم المؤازرة والدعم في إحقاق الحقّ، فقد روي عن سلمان الفارسي، أنّ أمير المؤمنين عليه السلام حمل فاطمة عليها السلام ، وأخذ بيدي ابنيه الحسن والحسين عليهما السلام1.png، فلم يدع أحداً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلا أتاه في منزله، فناشدهم الله حقه، ودعاهم إلى نصرته...[60]‏ مضيفاً أن فاطمة عليها السلام لم تزل– بعد ضربها- صاحبة فراش حتى ماتت عليها السلام من ذلك شهيدة.[61] مما يكشف عن أن تحركها حول بيوت الأنصار والمهاجرين كان قبل ضربها وفي وقت لم يكن الهجوم على دارها الذي أسقط فيه المحسن قد تم من قبل رجال الخليفة.

الخطبة الفدكية

هذه القرينة تدلّ أيضاً على أنّ حركة السيدة فاطمة عليها السلام كانت قبل الهجوم على دارها وضربها، وقد وصف ابن أبي الحديد ذهابها إلى المسجد، قائلاً: «لما بلغ فاطمة عليها السلام إجماع أبي بكر على منعها فدك لبست خمارها، وأقبلت في لمّة من حفدتها ونساء قومها تطأ في ذيولها ما تخرم مشيتها مشية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، حتى دخلت على أبي بكر...»[62] ويستفاد من قوله «ما تخرم مشيتها مشية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم» أنها كانت في سلامة من بدنها، وإلا لما شابهت مشيتها، وتطابقت مع مشي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مما يدل على أن الخطبة الفدكية هي الأخرى وقعت قبل الهجوم على الدار وحادثة الإسقاط.

رجوع جيش أسامة بن زيد إلى المدينة

ذكر المؤرخون أن الهجوم على بيت فاطمة عليها السلام حصل بعد رجوع جيش أسامة بن زيد إلى المدينة بعد أن كان معسكراً خارجها لأكثر من شهر، مستدلين على ذلك بوجود بريدة بن الحصيب الأسلمي الذي كان في عداد جيش أسامة من جهة، وكان من المعترضين على الهجوم على الدار من جهة أخرى وشهد أحداثها، مما يكشف عن تأخر زمن الهجوم إلى ما بعد رجوع أسامة وجيشه.[63]

مواضيع ذات صلة

وصلات خارجية

الهوامش

  1. المفيد، الإرشاد، ج1، ص355.
  2. ابن حزم، جمهرة أنساب العرب، ج16، ص37.
  3. ابن حجر، الإصابة، ج2، ص244.
  4. أبو الفداء، المختصر في أخبار البشر، ج1، ص252.
  5. القندوزي، ينابيع المودة، ج2، ص67.
  6. ابن الدمشقي، جواهر المطالب في مناقب الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام، ج2، ص121.
  7. ابن كثير، البداية والنهاية، ج7، ص367.
  8. الطبري، التاريخ، ج4، ص118.
  9. ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج3، ص397.
  10. ابن قتيبة، المعارف، ص211.
  11. ابن قتيبة، المعارف، ص210.
  12. الطبري، ذخائر العقبى، ص55.
  13. البلاذري، أنساب الأشراف، ج2، ص411.
  14. ابن الجوزي، تذكرة الخواص، ص57.
  15. الشامي، سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد، ج1، ص50.
  16. ابن صباغ، الفصول المهمة، ص125.
  17. ابن حزم، جمهرة أنساب العرب، ج16، ص37.
  18. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ج2، ص213.
  19. المسعودي، مروج الذهب، ج3، ص63.
  20. الكوفي، مناقب الامام أمير المؤمنين، ص221-253.
  21. الخصيبي، الهداية الكبرى، ص392-417.
  22. القاضي نعمان، شرح الأخبار، ج3، ص88.
  23. المفيد، الارشاد، ج 1، ص 354- 355.
  24. العلوي، المجدي، ص12.
  25. الطبرسي، أعلام الورى بأعلام الهدى، ج1، ص395.
  26. ابن شهر آشوب، مناقب آل أبي طالب، ج3، ص133.
  27. الأربلي، كشف الغمة في معرفة الأئمة، ج2، ص67.
  28. أحمد بن حنبل، مسند، ج1، ص98.
  29. البخاري، الأدب المفرد، ص177.
  30. ابن قتيبة، المعارف، ص211.
  31. البلاذري، أنساب الأشراف، ج2، ص411، ج3 ص361.
  32. الدولابي، الذرية الطاهرة، ص61-62.
  33. الطبري، تاريخ الطبري، ج4، ص118.
  34. ابن حبان، الثقات، ج2، ص142.
  35. النيشابوري، المستدرك على الصحيحين، ص165-168.
  36. ابن حزم، جمهرة أنساب العرب، ص16.
  37. البيهقي، السنن الكبرى، ج6 ص166، ج7، ص63.
  38. ابن عبد البر، الاستيعاب، ج4، ص448.
  39. الشهرستاني، الملل والنحل، ج1، ص77.
  40. ابن عساكر، ترجمة الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب عليهما السلام من تاريخ مدينة دمشق ، ص16.
  41. ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، ص28-29.
  42. ابن الأثير، أسد الغابة، ج4، ص308.
  43. ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج3، ص397.
  44. سبط ابن الجوزي، تذكرة الخواص، ص57.
  45. الطبري، ذخائر العقبى، ص119.
  46. أبو الفداء، المختصر في أخبار البشر، ج1، ص252.
  47. النويري، نهاية الأرب (فارسي)، ج5، ص257-258.
  48. الذهبي، سير أعلام النبلاء، ج3، ص425.
  49. ابن كثير، البداية والنهاية، ج7، ص367.
  50. الزرندي، نظم درر السمطين، ص37.
  51. الهيثمي، مجمع الزوائد، ج8، ص52.
  52. ابن حجر العسقلاني، الإصابة، ج6، ص191.
  53. ابن الدمشقي، جواهر المطالب، ج2، ص121.
  54. الشامي، سبل الهدى والرشاد، ج6، ص358، ج11، ص50-55.
  55. القندوزي، ينابيع المودة، ج2، ص67-142.
  56. الشهرستاني، الملل والنحل، ج1، ص57-58.
  57. الشهرستاني، الملل والنحل، ج1، ص57-58.
  58. ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، ج14، ص192-193.‏
  59. الطبري، دلائل الإمامة، ص134.
  60. الهلالي، كتاب سليم ‌بن قيس، ص153.
  61. الهلالي، كتاب سليم‌ بن قيس الهلالي، ص146-148.
  62. ابن ‌أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، ج16، ص263.
  63. اليوسفي الغروي، موسوعة التاريخ الإسلامي، ص146-148.

المصادر

  • ابن أبي الحديد، عز الدين عبد الحميد بن هبة الله، شرح نهج البلاغة، تحقيق: محمد أبو الفضل إبراهيم، دار إحياء الكتب العربية، القاهرة، ط2، 1387 هـ/ 1967 م.
  • ابن الأثير، عز الدين علي بن أبي الكرم، أسد الغابة في معرفه الصحابة، اسماعيليان، طهران، د ت.
  • ابن الأثير، عز الدين علي بن أبي الكرم، الكامل في التاريخ، دار صادر، بيروت، 1385 هـ/ 1965 م.
  • ابن حبان البستي، كتاب الثقات، مؤسسة الكتب الثقافية، بيروت، ط1، 1393 هـ.
  • ابن حجر، أحمد بن علي العسقلاني، الإصابة في تمييز الصحابة، تحقيق: الشيخ عادل أحمد عبد الموجود الشيخ علي محمد معوض، دارالكتب العلمية، بيروت، ط1، 1415 هـ /1995 م.
  • ابن حزم، أبو محمد علي بن أحمد بن حزم الأندلسي، جمهرة أنساب العرب، تحقيق: لجنة من العلماء، دار الكتب العلمية، بيروت، ط1، 1403 هـ /1983 م.
  • ابن الدمشقي، شمس الدين أبي البركات محمد بن أحمد الدمشقي الباعوني الشافعي، جواهر المطالب في مناقب الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام، تحقيق: الشيخ محمد باقر المحمودي، مجمع إحياء الثقافة الإسلامية، قم، ط1، 1415 هـ.
  • ابن شهر آشوب، محمد بن علي المازندراني، مناقب آل أبي طالب، تحقيق: لجنة من أساتذة النجف، المكتبة الحيدرية، النجف، 1376 هـ /1956 م.
  • ابن صباغ، علي بن محمد بن أحمد المالكي المكي، الفصول المهمة في معرفة الأئمة، تحقيق: عليه سامي الغريري، دار الحديث، قم، 1379 ش.
  • ابن عبد البر، يوسف بن عبد الله القرطبي، الاستيعاب في معرفة الأصحاب، تحقيق: الشيخ علي محمد معوض- الشيخ عادل أحمد عبد الموجود، دار الكتب العلمية، بيروت، ط1، 1415 هـ/ 1995 م.
  • ابن عساكر، الحافظ أبي القاسم علي بن الحسن بن هبة الله الشافعي، ترجمة الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب عليهما السلام من تاريخ مدينة دمشق، تحقيق: الشيخ محمد باقر المحمودي، موسسة المحمودي للطباعه والنشر، بيروت، ط1، 1400 هـ/ 1980 م.
  • ابن عساكر، الحافظ أبي القاسم علي بن الحسن بن هبة الله الشافعي، ترجمة الإمام الحسين عليه السلام من تاريخ مدينة دمشق، تحقيق: الشيخ محمد باقر المحمودي، مجمع إحياء الثقافة الاسلامية، قم، ط2، 1414 هـ.
  • ابن قتيبه، عبد الله بن مسلم الدينوري، المعارف، تحقيق: ثروت عكاشه، منشورات الشريف الرضي، قم، ط1، 1415 ق/1373 ش.
  • ابن كثير، أبو الفداء إسماعيل بن كثير الدمشقي، البداية والنهاية، تحقيق، علي شيري، دار إحياء التراث العربي، بيروت، ط1، 1408 هـ.
  • أبو الفداء، إسماعيل بن عباد، المختصر في أخبار البشر، د ن، د م، د ت.
  • أحمد بن حنبل، مسند منتخب كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال، دار صادر، بيروت، د ت.
  • الأربلي، أبو الحسن علي بن عيسى بن أبي الفتح الأربلي، كشف الغمة في معرفة الأئمة، دار الأضواء، بيروت، ط2، 1405 هـ/‍ 1985 م.
  • البخاري، الإمام محمد بن إسماعيل، الأدب المفرد، مؤسسة الكتب الثقافية، بيروت، ط1، 1406 هـ/ 1986 م.
  • البلاذري، أحمد بن يحيى، أنساب الأشراف، تحقيق: سهيل زكار ورياض زركلي، دار الفكر، بيروت، ط1 ، 1417 هـ/ 1996 م.
  • البيهقي، أحمد بن الحسين بن علي، السنن الكبرى، دار الفكر، بيروت، د ت.
  • الخصيبي، أبي عبد الله الحسين بن حمدان، الهداية الكبرى، مؤسسة البلاغ للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت، ط4، 1411 هـ/ 1991 م.
  • الذهبي، شمس الدين محمد بن عثمان، سير أعلام النبلاء، تحقيق: شعيب الأرنووط-إبراهيم الزبيق، مؤسسة الرسالة، بيروت، ط9، 1413 هـ.
  • الدولابي، أبو بشر أحمد بن حماد، الذرية الطاهرة، تحقيق، سعد المبارك حسن، دار السلفية، الكويت، ط1، 1407 هـ.
  • الزرندي، جمال الدين محمد بن يوسف بن الحسن بن محمد الزرندي الحنفي المدني، نظم درر السمطين في فضائل المصطفى والمرتضى والبتول والسبطين، د ن، د م، ط1، 1377 هـ/ 1958 م.
  • سبط ابن الجوزي، تذكرة الخواص، د ن، د م، د ت.
  • الشامي، محمد بن يوسف الصالحي، سبل الهدى والرشاد في سيره خير العباد، تحقيق: الشيخ عادل أحمد عبد الموجود، دار الكتب العلمية، بيروت، ط1، 1414 ق.
  • الشهرستاني، أبي الفتح محمد بن عبد الكريم بن أبي بكر أحمد، الملل والنحل، تحقيق: محمد سيد كيلاني، دار المعرفة، بيروت، د ت.
  • الشيخ مفيد، محمد بن النعمان، الإرشاد، تحقيق، مؤسسة آل البيت لتحقيق التراث، قم، ط1، دار المفيد، قم، د ت.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، أعلام الورى بأعلام الهدى، تحقيق، موسسه آل البيت لإحياء التراث، قم، ط1، موسسه آل البيت، قم، 1417هـ.
  • الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الرسل والأمم والملوك، تحقيق: مراجعة وتصحيح وضبط : نخبة من العلماء الأجلاء، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، بيروت، ط4، 1403 هـ/ 1983 م،
  • الطبري، محمد بن جرير، دلائل الإمامة، تحقيق: قسم الدراسات الإسلامية- مؤسسة البعثة، قم، 1413 هـ.
  • الطبري، أحمد بن عبد الله، ذخائر العقبى، مكتبة القدسي لصاحبها حسام الدين القدسي، القاهرة، انتشارات جهان، طهران، 1356 ش.
  • العلوي، علي بن محمد العلوي العمري النسابة، المجدي في أنساب الطالبيين، تحقيق: أحمد مهدوي دامغاني، مكتبه المرعشي، قم، ط1، 1409 هـ.
  • القاضي النعمان، أبو حنيفة النعمان بن محمد التميمي المغربي، شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار، تحقيق، السيد محمد الحسيني الجلالي، مؤسسة النشر الإسلامي، قم، ط2، 1414 هـ.
  • القندوزي، الشيخ سليمان بن إبراهيم الحنفي، ينابيع المودة لذوي القربى، تحقيق: السيد علي جمال أشرف الحسيني، دار الأسوة للطباعة والنشر، طهران، ط1، 1416 هـ.
  • الكوفي، محمد بن سليمان الكوفي القاضي، مناقب الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، تحقيق: الشيخ محمد باقر المحمودي، مجمع إحياء الثقافة الإسلامية، قم، ط1، 1412 هـ.
  • المسعودي، علي بن الحسين، مروج الذهب ومعادن الجوهر، دار الهجرة، قم، ط2، 1363 ش /1965 م.
  • النويري، أحمد بن شهاب، نهاية الإرب (فارسي)، د ن، د م، د ت.
  • النيشابوري، محمد بن محمد حاكم، المستدرك على الصحيحين، تحقيق: يوسف المرعشلي، دار المعرفة، بيروت، 1406 هـ.
  • الهلالي، سليم ‌بن قيس، كتاب سليم ‌بن قيس الهلالي، تحقيق: محمد باقر الأنصاري، هادي، قم، ط1، 1405 هـ.
  • الهيثمي، الحافظ نور الدين علي بن أبي بكر، مجمع الزوايد ومنبع الفوايد، دار الكتب العلمية، بيروت، 1408 هـ/ 1988 م.
  • اليعقوبي، أحمد بن واضح، تاريخ اليعقوبي، دار صادر، بيروت، د ت.
  • اليوسفي الغروي، محمد هادي، موسوعة ‌التاريخ الإسلامي، مجمع الفكر الاسلامي، قم، 1429 هـ.