القاسم بن الحسن بن علي

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
بسم الله الرحمن الرحيم

الاسم القاسم بن الإمام الحسن عليه السلام
تاريخ الوفاة يوم عاشوراء 61 هـ.
مكان الميلاد المدينة المنورة
مكان الدفن كربلاء - حرم الإمام الحسين (ع)
الأب الإمام الحسن (ع)
الأم رملة


العباس بن علي(ع) · زينب الكبرى · علي الأكبر · فاطمة المعصومة . السيدة نفيسة · السيد محمد · عبد العظيم الحسني · أحمد بن موسى · موسى المبرقع ·

القاسم بن الحسن بن علي بن أبي طالب، أحد أولاد الإمام الحسن المجتبى (ع) الذي أبدى شجاعته عندما برز للقتال في واقعة الطف وهو غلام لم يبلغ الحلم، واستشهد يوم عاشوراء.

اشتهر بين بعض أهل المنابر قصة زواجه بإحدى بنات الإمام الحسين (ع)، لكنها لم تذكر في المصادر المعتبرة والمقاتل المعتمد عليها، ولذلك رفضها المؤرخون، وشككوا في صحتها.

التعريف

لم يتحدث التاريخ والمصادر عن يوم ولادة القاسم بن الحسن، لكن كتب السير والمقاتل ذكرت آراء حول عمره:

ذكر الشيخ المفيد بأنّ القاسم وعبد الله وعمرو، أمهم واحدة وهي أمّ ولد. [3] لكن ورد في مقاتل الطالبيين: هو وأبو بكر بن الحسن من أم واحدة. [4]

في ليلة عاشوراء

خطب الإمام الحسين عليه السلام في ليلة العاشر من المحرم، وأخبرهم بأنهم يقتلون في يوم عاشوراء، فسأل القاسمُ الإمامَ عليه السلام عن مصيره، وهل هو من الشهداء؟ فقال له الإمام (ع): كيف ترى الموت؟ قال القاسم: أحلى من العسل!

فقال له الإمام (ع): أنت من الشهداء أيضاً.[5]
وهذا إنما هو من منقولات الشيخ الدربندي في «أسرار الشهادة» وليس له مصدر معتبر وإنما هي من منقولات المتأخرين.

الاستشهاد

قتال القاسم مرسومة على القاشاني في تكية معاون الملك في إيران

روی مقتلَه أبو مخنف عن حُميد بن مسلم -وهو كان في جيش عمر بن سعد- أنه قال: وخرج غلام كأنّ وجهه شقة قمر، في يديه السيف عليه قميص وإزار ونعلان قد انقطع شسع أحدها ما أنسی أنها اليسری. فقال لي عمرو بن سعد بن نفيل الأزدي: «والله لأشدنّ عليه» ... فشدّ عليه فما ولّی حتی ضرب رأسه بالسيف، فوقع الغلام لوجهه، وصاح: يا عماه، فجلى الحسين عليه السلام كما يجلي الصقر، ثم شد شدة ليث أغضب، فضرب ابن فضيل بالسيف، فاتقاها بالساعد، فأطنها من لدن المرفق، فوطأته الخيل حتى هلك. وانجلت الغبرة، فرأيت الحسين عليه السلام قائماً على رأس الغلام، وهو يفحص برجليه، والحسين عليه السلام يقول: «بُعداً لقوم قتلوك، ومن خصمهم يوم القيامة فيك جدك وأبوك، ثم قال: عز - والله - على عمك أن تدعوه، فلا يجيبك أو يجيبك فلا ينفعك صوته. هذا يوم - والله - كثر واتره، وقل ناصره!» ثم حملهعليه السلام فكأني أنظر إلی رجلي الغلام يخطّان في الأرض وقد وضع الحسين عليه السلام صدره علی صدره، فجاء به حتی ألقاه مع ابنه علي بن الحسين وحوله قتلی من أهل بيته. [6]

رجزه

يقول السيد الأمين عن مبارزته أنه استأذن عمه، فأبى أن يأذن له، فلم يزل الغلام يقبل يديه ورجليه؛ حتى أذن له ودموعه تسيل على خديه، وهو يقول:

إن تنكروني فأنا شبل الحسن سبط النبي المصطفى والمؤتمن
هذا حسين كالأسير المرتهن بين أناس لا سقوا صوب المزن[7]

كما ذكر له رجز آخر ورد فيه:

إني أنا القاسم من نسل علي نحن و بيت الله أولى بالنبي‏

من شمر ذي الجوشن أو ابن الدعي‏[8]

فقاتل قتالاً شديداً حتى قتل على صغر سنه ثلاثة منهم، وقيل أكثر.[9]

الزيارة

ذكره الإمام الحجة في زيارة الناحية المقدسة مسلماً عليه بهذه الكلمات:

السَّلَامُ عَلَى الْقَاسِمِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِي الْمَضْرُوبِ هَامَتُهُ الْمَسْلُوبِ لَأْمَتُهُ حِينَ نَادَى الْحُسَينَ عَمَّهُ فَجَلَّي عَلَيهِ عَمُّهُ كالصَّقْرِ وَ هُوَ يفْحَصُ بِرِجْلِهِ التُّرَابَ وَ الْحُسَينُ يقُولُ بُعْداً لِقَوْمٍ قَتَلُوك وَ مَنْ خَصْمُهُمْ يوْمَ الْقِيامَةِ جَدُّك وَ أَبُوك ثُمَّ قَالَ عَزَّ وَ اللَّهِ عَلَى عَمِّك أَنْ تَدْعُوَهُ فَلَا يجِيبَك أَوْ يجِيبَك وَ أَنْتَ قَتِيلٌ جَدِيلٌ فَلَا ينْفَعَك هَذَا وَ اللَّهِ يوْمٌ كثُرَ وَاتِرُهُ وَ قَلَّ نَاصِرُهُ جَعَلَنِي اللَّهُ مَعَكمَا يوْمَ جَمَعَكمَا وَ بَوَّأَنِي مُبَوَّأَكمَا وَ لَعَنَ اللَّهُ قَاتِلَك عَمْرَو بْنَ سَعْدِ بْنِ نُفَيلٍ الْأَزْدِي. [10]


لكن يوجد في انتساب هذه الزيارة إلی الإمام الحجة خلاف.

قصة زواجه يوم عاشوراء

حاول البعض إثبات قصة زواج القاسم بإحدى بنات الإمام الحسينعليه السلام يوم عاشوراء، إلا أن القضية غير مذكورة في المصادر القديمة والمعتمدة عليها. يقول الشهيد المطهري في كتابه الملحمة الحسينية:

«تصوّروا ـ باللّه عليكم ـ هذا الكلام الذي كثيراً ما يتردد على ألسنة البسطاء الذين يتمنون رؤية عرس ابنهم أو ابنتهم قبل موتهم. فينسبونه إلی شخص كالحسين بن عليعليه السلام و هو في خضمّ المعارك وفي ذلك اليوم التاريخي الذي لا مجال فيه حتى لإقامة الصلاة بسهولة وكأن القاسم لا همّ له إلاّ البحث عن زوجة ولا همّ لعمه إلاّ تزويجه....إنّهم يتقوّلون علی الإمام الحسينعليه السلام و لأنّ هذه الحكاية التي هي اختلاق محض لا وجود لها في الكتب المعتبرة، لكنه- كما يكتب الحاج نوري- فإنّ أوّل من أدخل هذه القصة في التاريخ الحسيني المزوّر هو الملا حسين الكاشفي في كتابه (روضة الشهداء) فيما أصل القضية كذب واختلاق مائة بالمائة.»[11]


مواضيع ذات صلة

وصلات خارجية

الهوامش

  1. مقتل الخوارزمي، ج 2، ص 31.
  2. لباب الأنساب، ج 1، ص 401.
  3. الإرشاد، ج 2، ص 20.
  4. مقاتل الطالبيين، ص 92.
  5. مطهري، ج 17، ص 81-82.
  6. أبو مخنف، وقعة الطف، ص 279.
  7. الفتوح، ج 5، ص 112؛ أعيان الشيعة، ج 1، ص 108.
  8. مناقب آل أبي طالب، ج 4، ص 106.
  9. أعيان الشيعة، ج 1، ص 603.
  10. المزار الكبير، ص 488.
  11. مجموعة مؤلفات الشهيد المطهري (باللغة الفارسية)، ج 17، ص 77.

المصادر والمراجع

  • أبو مخنف، لوط بن يحيى بن سعيد، مقتل أبي مخنف، تحقيق: محمد هادي اليوسفي، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1367 ش.
  • ابن أعثم الكوفي، أحمد، كتاب الفتوح، تحقيق: علي شيري، بيروت، دار الأضواء، الطبعة الأولى، 1411 هـ.
  • ابن المشهدي، محمد، المزار الكبير، التحقيق: جواد القيومي الأصفهاني، طهران، مؤسسة الآفاق، الطبعة الأولى، 1419 هـ.
  • ابن شهر آشوب المازندراني، مناقب آل أبي طالب، قم، مؤسسة انتشارات علامة، 1379 هـ.
  • أبي الفرج الإصفهاني، علي بن الحسين، مقاتل الطالبيين، تحقيق: السيد أحمد صقر، بيروت، موسسة الأعلمي للمطبوعات، 1408 هـ/1987 م.
  • الأمين، محسن، أعيان الشيعة، تحقيق: حسن الأمين، بيروت، دار التعارف للمطبوعات، بلا تا.
  • البيهقي، ابو الحسن علي، لباب الأنساب، تحقيق: السيد مهدي رجائي، دار نشر مكتبة أيى الله المرعشي، قم، 1410 هـ.
  • الخوارزمي، أبي المؤيّد الموفّق محمد بن أحمد، مقتل الحسين، تحقيق: محمد السماوي، قم، منشورات أنوار الهدى، الطبعة الأولى، 1418 هـ.
  • المطهري، مرتضى، موسوعة آثار الشهيد المطهّري.
  • المفيد، محمد، الإرشاد في معرفة حجج الله على العباد، تحقيق: مؤسسة آل البيت (ع) لإحياء التراث، قم، دار مهر للطباعة، 1413هـ
  • نقل المقال من موقع ويكي شيعة الفارسي + بعض الإضافات