مقالة مقبولة
ذات مصادر ناقصة
خلل في أسلوب التعبير
بحاجة إلى تلخيص

أبو الفرج الأصفهاني

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
أبو الفرج الأصفهاني
الإسم الأصلي علي بن الحسين
الولادة 284 هـ
أصفهان
الوفاة 356 هــ
إقامة بغداد، سامراء، الكوفة، البصرة، أصفهان
الأسماء الأخرى صاحب الأغاني
سبب الشهرة من كبار نسابة آل أبي طالب ومؤرخيهم
أعمال بارزة الأغاني في الموسيقى والشعر
تأثر بـ الطبري محمد بن جرير، جحظة أحمد بن جعفر، ابن درید، أبوبكر بن الأنباري، الجمحي الفضل بن حباب، الأخفش علي بن سليمان، عمه الحسن بن محمد،
أثّر في محمد بن أحمد المغربي، أبو الحسن علي بن محمد بن دينار، ابن بشران النحوي، الدارقطني، عبد الله بن الحسين الفارسي، أبو إسحاق الطبري
الدين الإسلام
المذهب الزيدية


أبو الفرج الأصفهاني، أو الإصبهاني علي بن الحسین (284 - 356 هـ)، راوٍ وشاعر مشهور، مؤرخ وعالم في الأنساب والسيرة.

هو صاحب كتاب مقاتل الطالبيين الذي ترجم فيه لنيفٍ ومائتين من شهداء آل أبي طالب وقد يعد جامعاً لتاريخ السادة من ولد علي بن أبي طالب وأدبهم في القرون الثلاثة الأولى. وكتابه الثاني الأغاني والذي صُنف في عداد أمهات المصادر في مجال الفنون؛ من الموسيقى والأدب والشعر وغيرها عبر قرون متمادية وعلى مستوي البلدان الإسلامية.

والمعروف أنّ الرجل أموي النسب يصله المؤرخون إلى مروان بن الحكم. وبحسب الرأي المشهور أنّ مولده كان في مدينة أصفهان وأنه كان على العقيدة الزيدية.

النشأة والنسب

هو علي بن الحسين بن محمد بن أحمد بن الهيثم بن عبد الرحمن بن مروان الأموي الزيدي.[1]

ولد في 284 هـ،[2] في خلافة المعتضد باللّه،[3] وتوفي في 356 هـ،[4] اشتهر بالأصفهاني.[5]

إلا أنه لم ينشأ بـأصفهان، وإنما نشأ في مدينة بغداد وجعلها موطناً له، وداره التي كان يسكنها ببغداد معروفة.[6]

وقدّمه الثعالبی بوصفه أصفهاني الأصل.[7] واتفق الجميع في القرن الأخير على أن مسقط رأسه مدينة أصفهان، ثم كرّره المستشرقون مثل نیكلسون،[8] وكذلك جمع من الكتّاب العرب.

ويرجع البعض الدليل على هذا الكلام، القول بأن لـمروان بن الحكم أعقاب في أصفهان ومصر منهم صاحب الأغاني.[9]

ويبدو أن الذي جعل الكثير يعتقد بكونه أصفهانياً هو نسبه الأصفهاني. ودُعي أبوه وعمه وابن عمه وجدّه بأسرهم بلقب الأصفهاني.[10] إلا أنه لم یشر فی المصادر المتقدمة إلى مكان ولادته.

وكان أبو الفرج من أسرة من أهل الأدب والموسيقى.[11] يعد جدّه محمّد بن أحمد الإصفهاني وكذلك عمّه الحسن بن محمّد وعم أبيه عبد العزيز بن أحمد من أعلام كتّاب سامراء في عصر المتوكل العباسي،[12] وقد نقل المترجم مراراً روايات عن طريق هؤلاء،[13] ووالده الحسين بن محمد كان يقطن بغداد.

الحياة والرحلات

عاش أبو الفرج في بغداد بعد سنة 300 للهجرة بقليل، بحسب القرائن.[14] وعلى رواية أن أبا الفرج كان یعیش منذ السابعة عشرة من عمره وما بعدها مع أبيه في بغداد.[15]

كما له حكايات تدل على تواجده في سامراء.[16] وتحدث هو عن سفره إلى عدة مدن أو إقامته في أخرى وأولها الكوفة.[17]

ذهب إلى أنطاكية في تاريخ غير معروف، وذكر في الأغاني أنه سمع هناك روايات من أشخاص عدة.[18] وكانت رحلته الثانية، إلى مدينة البصرة، وقد وردت رواية هذه الرحلة فى كتابه الآخر أدب الغرباء. فهو يقول في هذه الرواية إنه ذهب إلى البصرة قبل عدة سنوات ووجد له بيتاً في خانٍ بحي قريش، وعاش فيه غريباً. وحين كان يغادره متجهاً إلى "حصن مهدي"[ملاحظة 1] ، كتب على جدار البيت مقطوعة من ۸ أبیات.[19]

الحــــــــــــــــــــمد لله على ما أرى من ضيعتي من بين هذا الورى
أصارني الدهـــــــــــــر إلى حالة يعدم فيها الضيف عندي القرى
بدّلت من بعد الغنى حاجـــة إلى كلاب يلبســـــــــــــــــــــــــون الفرا
أصبح أدم السـوق لي مأكلا وصار خبز البيــــــــــت خبز الشـرا...[20]

ومن بين ما يشار إليه تواجده في الأهواز لفترة، ذلك أنه قال مرة إن كُتبياً من تلك المدينة نقل له حكاية، وقد انبهر بمشاهدة "الشاذروان"[ملاحظة 2] هناك.[21]

العقيدة والمذهب

ذهب الكثيرون إلى أن الرجل شيعي زيدي المذهب، منهم الذهبي واليافعي واللذان أظهرا استغرابهما من كونه مروانياً شيعياً.[22]

وقد كان يذكر الإمام علي بن أبي طالب أمير المؤمنين وكذلك أولاده بعبارة عليهم السلام عوضاً عن كرم الله وجهه أو رضي الله عنهم ويعظمهم من خلال عبارات تبجيلية.[23]

وعرف بأنه "أمويّ يدّعي التّشيّع" فبناء على أقوال الكثير من العلماء أنّه من المتشيّعين، ما أثار استغراب الكثير.[24]

قد نص على تشيعه أكثر مترجميه، ومنهم معاصره القاضي التنوخي، فقد ذكر في كتابه نشوار المحاضرة أنه من المتشيعين الذين شاهدهم، وقال ابن شاكر أنه كان ظاهر التشيع، وكذلك نص عليه الحر العاملي في أمل الآمل والخوانساري في روضات الجنات.[25]

وطعن الأخير في كون الرجل شيعياً ويقول بأن ما وجد من مدح وتكريم لـلأئمة المعصومين شئ لا يعول عليه ولم يظهر البرائة عن الشّيخين على حد تعبيره.[26] ومن خلال معارضته الشديدة لهذا الانتساب، استند إلى بعض كلماته وأشعاره واعتقد بأنها لا يعوّل عليها، والمديح الموجود في بعضها غير صريحة ولو سلّمنا، فهي "محمولة على قصد التقرب إلى أبواب ملوك ذلك العصر... كما هو شأن كثير من شعراء ذلك الزّمان".[27]


الشيوخ والتلاميذ

بشهادة الأغاني والمقاتل، فإنه التقى العديد من مشاهير زمانه وعلمائه وسمع منهم الروايات.[28]

فأخذ العلم من شخصيات وروى عنهم وسمع، منهم:

  • محمد بن جرير الطبري.
  • أحمد بن جعفر جحظة.
  • محمد بن خلف المرزبان.
  • جعفر بن قدامة.
  • أبي أحمد يحيى بن علي بن يحيى المنجم.
  • عمه الحسن بن محمد.[29]

كما أوردوا أسماء من روی عنهم، وهم:

  • ابن درید.
  • ابوبكر ابن الانباري.
  • الفضل بن حباب الجمحي.
  • علي بن سليمان الأخفش..
  • نفطويه.[30]

وقد ذكر الذهبي شيوخه بالتفصيل وقسمهم إلى طبقات وبحسب المدن التي حضر عندهم الأصفهاني، أشهرهم:[31]

  • محمد بن عبدالله الحضرمي مطين .
  • محمد بن جعفر القات.
  • الحسين بن عمر بن أبي الأحوص الثقفي.
  • علي بن العباس المقائعي.
  • علي بن إسحاق بن زاطيا.
  • أبو خبيب البرتي.
  • محمد بن العباس الیزیدی.[32]

وقد اضاف أبونعيم الی هذه المجموعة جعفر بن مروان.[33]

وروى عن أبي الفرج عدد آخر منهم: محمد بن أحمد المغربي، وأبو الحسن علي بن محمد بن دينار. كما حدّث عنه ابن بشران النحوي، ومنهم الدارقطني (306 هـ - 385 هـ) وعبد الله بن الحسين الفارسي، وأبو إسحاق الطبري (324 هـ - 393 هـ).[34]

يقول البغدادي: "روى عنه إبراهيم بن مخلد، ومحمد بن أَبي الفوارس، وحدّثنا عنه علي بن أحمد الرزاز".[35]

وجحظة الذي كان من البرامكة هو أحمد بن جعفر، قد قرأ عليه أبو الفرج.[36]

شخصيته

ذكر بأن الرجل لم يكن يرضى لنفسه إلا الإجلال والاحترام، ولا يصبر على أي تهاون في ذلك يلقاه حتى من أكابر الدولة ورؤوس الملك في بغداد، وماجرى بينه -في وقت كان كاتبا لركن الدولة- وأبي الفضل بن العميد -وزير ركن الدولة البويهي- من التنافس والشحناء، تناولته المصادر.[37]

والمعروف أن الرجل كان عديم العناية بنظافة جسمه وثيابه.[38]

وقد قام بالجمع بين علوم مختلفة كالرواية واللغة والتاريخ والشعر من جهة، والجوارح والنجوم والطب والبيطرة من جهة أخرى -وهناك حكايات نقلت عن ولعه بتربية الحيوانات الأهلية- وهذه العلوم هي في النظرة الأولى تبدو متنافرة أساساً.[39]

وفضلاً عن الروايات الجمّة التي نقلها أبو الفرج عن جحظة، فإن حادثة أيضاً وقعت بینهما أوردها الخطیب.[ملاحظة 3] [40]

المصنفات

كتاب المقاتل:

كتاب مقاتل الطالبیین لأبي الفرج الأصفهاني

علماً أن أول كتبه المهمة مقاتل الطالبيين الذي ألفه في 313 هـ (أي قبل الثلاثين من عمره)، وغالباً ما كان يروي فيه عن محدثي الكوفة ورواتها الشيعة. وكلامه في هذا الكتاب جادّ خال من الغزل والغناء.

كتاب الأغاني:

عند استعراض عناوين مؤلفات أبي الفرج يظهر بأن موضوعات الكثير منها لا تخرج في مضامينها عن مضامين كتاب الأغاني ذاته وأنه لابد أن يكون أبو الفرج قد أدخل موضوعات هذه المؤلفات في ضمن كتاب الأغاني، لا سيما وقد جاء في أخبار أبي الفرج أنه استنفذ تأليفه لكتاب الأغاني من الزمن نحو خمسين سنة،[41] ما يعادل جل حياته.

يقال بأن أبا الفرج أهدى كتاب الأغاني إلى سيف الدولة بن حمدان فأعطاه ألف دينار،[42] واعتذر إليه. ويقول فيه ابن خلدون: "لعمري إن هذا الكتاب لجليل القدر، شائع الذّكر جمّ الفوائد، عظيم القلم، جامع بين الجدّ و البحت و الهزل و النّحت".[43]

ومن أسماء مؤلفاته، والتي يمكن دمجها بكتاب الأغاني:[44]

  • أخبار القيان
  • الأخبار والنوادر
  • الإماء الشواعر
  • أيام العرب
  • الغلمان المغنون
  • الحانات
  • جمهرة أنساب العرب
  • الخمارون والخمارات
  • الديارات
  • رسالة في الأغاني
  • النغم
  • مجموع الأخبار والآثار

فمن تصانيفه:[45]

  1. الأغاني الكبير
  2. مقاتل الطالبيين
  3. أخبار الإماء الشواعر
  4. الحانات
  5. الديارات
  6. آداب الغرباء
  7. نسب بني عَبْد شمس
  8. نسب بني كلاب
  9. التعديل والانتصاف في مآثر العرب ومثالبها
  10. أيام العرب
  11. جمهرة النسب
  12. القيان
  13. الغلمان المغنين
  14. مجرد الأغاني

أقوال فيه

تباينت الآراء وتضاربت الأفكار حول شخصية أبي الفرج الإصفهاني، فالعلماء معظمهم يتفقون علي مكانته الثّقافية والعلمية ولكن يختلفون في قيمته الذّاتية، فيری الثّعالبي أنّه كان من أعيان أدباء بغداد، ويرى ابن خلّكان أنّه روى عن علماء يطول تعدادهم فكان عالماً بأيام النّاس والأنساب والسّير، كما يصفه ابن النديم بالشاعر المصنف الأديب.[46]

والقاضي التنوخي يقول فيه: "ومن الرواة المتسعين الذين شاهدناهم أبو الفرج علي بن الحسين الأصبهاني، فإنه كان يحفظ من الشعر والأغاني، والأخبار، والآثار، والحديث المسند، والنسب، ما لم أر قط من يحفظ مثله. وكان شديد الاختصاص بهذه الأشياء ويحفظ دون ما يحفظ منها علوماً أخر، منها: اللغة، والنحو، الخرافات والسير، والمغازي، ومن آلة المنادمة شيئا كثيرا مثل علم الجوارح والبيطرة ونتفا من الطب والنجوم والأشربة وغير ذلك".[47]

كما يضيف بأن له من الشعر ما "يجمع [فيه] إتقان العلماء، وإحسان الظرفاء الشعراء".[48]

ومن جانب آخر ذكر البغدادي في تاريخه عن النوبختي: "كان أبو الفرج الإصبهاني أكذبَ النّاس، كان يشتري شيئاً كثيراً من الصّحف، ثمّ تكون كلّ رواياته منها".[49]

وقال فيه ابن الجوزي: "...ومثله لايوثق بروايته، فإنّه يصرّح في كتبه بما يوجب عليه الفسق، ويهوّن شرب الخمر وربما حكى ذلك عن نفسه، ومن تأمّل كتاب الأغاني، رأى كلّ قبيح ومنكر.[50]

الهوامش

  1. الطهراني، الآغا بزرك، الذريعة، ج 21، ص 276.
  2. البغدادي، الخطيب، تاريخ بغداد، ج 11، ص 337.
  3. الأصفهاني، أبو الفرج، الأغاني، ج 1، ص 14.
  4. الحموي، ياقوت، معجم الأدباء، ج 13، ص 95.
  5. البغدادي، الخطيب، تاريخ بغداد، ج 11، ص 337.
  6. الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، ص 4.
  7. الثعالبي، أبو منصور، يتيمة الدهر، ج 3، ص 127.
  8. Niholson, R.A Literary History Of Arabs, p.347
  9. ابن حزم، علي بن أحمد، جمهرة أنساب العرب، ص 107.
  10. خلف الله، محمد أحمد، صاحب الأغاني أبو الفرج الإصفهاني الرواية، ص 103 - 106.
  11. ابن حزم، جمهرة أنساب العرب، ص 107.
  12. خلف الله، صاحب الأغاني، ص 36.
  13. أبو الفرج، الأصفهاني، الأغاني، ج 16، ص 396 - ج 18، ص 119؛ خلف الله، صاحب الأغاني، ص 40.
  14. دائرة المعارف الإسلامية الكبرى، ج 5، ص 220.
  15. الحموي، ياقوت، معجم الأدباء، ج 4، ص 1710.
  16. أبو الفرج، الأصفهاني، الأغاني، ج 5، ص 193.
  17. أبو الفرج، الأصفهاني، الأغاني، ج 14، ص 465.
  18. الأصفهاني، أبو الفرج، الأغاني، ج 13، ص 24.
  19. الحموي، ياقوت، معجم الأدباء، ج 4، ص 1715.
  20. الحموي، ياقوت، معج الأدباء، ج 4، ص 1715.
  21. دائرة المعارف الإسلامية الكبرى، ج 5، ص 220.
  22. الطهراني، الآغا بزرك، الذريعة إلى تصانيف الشيعة، ج 21، ص 376.
  23. الإصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، ص 8-11-12-13-14-15-16-18 و...
  24. الذهبي، شمس الدين، سير أعلام النبلاء، ج 16، ص 202، وتاريخ الإسلام، ج 26، ص 144.
  25. الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، ص 14.
  26. الخوانساري، محمد باقر، روضات الجنات، ج 5، ص 221-222.
  27. الخوانساري، محمد باقر، روضات الجنات، ج 5، ص 221.
  28. دائرة المعارف الإسلامية الكبرى، ج 5، ص 220.
  29. أبو الفرج، الأصفهاني، الأغاني، ج 1، ص 14.
  30. الأصفهاني، أبو الفرج، ج 1، ص 14.
  31. الذهبي، شمس الدين، سير أعلام النبلاء، ج 12، ص 394-396.
  32. الذهبي، شمس الدين، سير أعلام النبلاء، ج 12، ص 394-396.
  33. الأصبهاني، الحافظ، ذكر أخبار إصبهان، ج 2، ص 22.
  34. الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، ج 1، ص 17.
  35. البغدادي، الخطيب، تاريخ بغداد، ج 13، ص 337.
  36. الأصفهاني، أبو الفرج، الأغاني، ج 23، ص 59
  37. الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، ص 6.
  38. الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، ص 8.
  39. الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، ص 9-10.
  40. البغدادي، الخطيب، تاريخ بغداد، ج 13، ص 337.
  41. ابن خلكان، وفيات الأعيان، ج 3، ص 308.
  42. الحموي، ياقوت، معجم الأدباء، ج 13، ص97.
  43. الأصفهاني، أبو الفرج، الأغاني، ج 1، ص 5.
  44. الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، ص 13.
  45. ابن خلكان، وفيات الأعيان، ج 3، ص 308؛ الزركلي، خير الدين، الأعلام، ج 4، ص 278.
  46. الأصفهاني، أبو الفرج، الأغاني، ج 1، ص 15-16.
  47. الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين، ص 4.
  48. التنوخي، محمد بن علي، نشوار المحاضرة و أخبار المذاكرة، ج 4، ص 10.
  49. البغدادي، خطيب، تاريخ بغداد، ج 13، ص 337.
  50. ابن الجوزي، المنتظم في تاريخ الأمم والملوك، ج 14، ص 185.

الملاحظات

  1. حي فى شمال البصرة قريب من نهر الأبلة.
  2. يحتمل أن يكون هو نفس السد المعروف في العصر الساساني.
  3. كان أبو الفرج حاضراً في مجلس هجا فيه مدرك بن محمد الشاعر، جحظة. ولما بلغ الخبر جحظة عاتب أبا الفرج بيتين لأنه لم يدافع عنه وفقاً لما تقتضيه الصداقة، فطمأنه أبو الفرج في 4 أبيات بأنه من المخلصين له.البغدادي، الخطيب، تاريخ بغداد، ج 13، ص 337.

المصادر والمراجع

  • ابن خلكان، وفيات الأعيان، تحقيق إحسان عباس، بيروت، دار الثقافة، د ت.
  • الأصبهاني، الحافظ أبو نعيم، ذكر أخبار أصبهان، ط بريل/ليدن المحروسة، 1934 م.
  • الطهراني، الآغا بزرك، الذريعة إلى تصانيف الشيعة، قم، مطبعة إسماعيليان، 1408 هـ.
  • إبن حزم، علي بن أحمد، جمهرة أنساب العرب، لجنة من العلماء، دار الكتب العلمية، بيروت، منشورات محمد علي بيضون، د.ت.
  • دائرة المعارف الإسلامية الكبرى، طهران، مركز دائرة المعارف الإسلامية الكبرى، ط الأولى، 1382 هـ.
  • خلف الله، محمد أحمد، صاحب الأغاني أبو الفرج الأصفهاني، مصر، مكتبة نهضة مصر ومطبعتها، الطبعة 1، 1953 م.
  • الخوانساري، محمد باقر، روضات الجنات فی احوال العلماء و السادات، قم، اسماعيليان، الطبعة الأولى، 1390 هـ.
  • الأصفهاني، أبو الفرج، الأغاني، بيروت، دار إحياء التراث، د ت.
  • الأصفهاني، أبو الفرج، الأغاني، تحقيق تقديم وإشراف: كاظم المظفر، النجف الأشرف، منشورات المكتبة الحيدرية ومطبعتها، الطبعة 2، 1385 هـ.
  • البغدادي، خطيب، تاريخ بغداد، تحقيق وتعليق: بشار عواد، بيروت، دار الغرب الإسلامي، د ت.
  • الذهبي، شمس الدين، سير أعلام النبلاء، تحقيق شعيب الأرنؤوط وصالح السمر، بيروت، مؤسسة الرسالة، 1406 هـ.
  • الذهبي، شمس الدين، تاريخ الإسلام، تحقيق: عمر عبد السلام تدمري، بيروت، دار الكتاب العربي، ط الأولى، 1407 هـ.
  • الحموي، ياقوت، معجم الأدباء، بيروت، دار الفكر، ط 3، 1400 هـ.