أنصار اللّه

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
أنصار الله ( تنظيم الشباب المؤمن)
الحوثيون.png
التأسيس
سنة التأسيس عام 1990م
الشخصيات
المؤسس مجموعة من الشباب الزيدية، وقد تصدى محمد يحيى للأمانة العامة للتنظيم ثم اختير السيد حسين الحوثي لهذا المنصب.
الرئيس السيد حسين الحوثي، وبعده السيد بدر الدين الحوثي والآن السيد عبد الملك الحوثي
قادة الحزب السيد حسين الحوثي، وبعده السيد بدر الدين الحوثي والآن السيد عبد الملك الحوثي
المقرات
مركز القيادة محافظة الصعدة اليمنية
مركز الإدارة محافظة الصعدة
مقر الحزب اليمن محافظة صعدة
الأفكار
أيديولوجيا يقوم التنظيم على قواعد الفكر الزيدي متأثراً بأفكار السيد بدر الدين الحوثي، وهو يعلن العىاء لأمريكا والكيان الصهيوني و الفكر الوهابي الذي يسعى للتصدي له بقوّة للحيلولة دون تمدده في المدن الزيدية في اليمن.
الانتساب الدولي المؤتلفون معهم: الحراك الجنوبي، ومن معارضيهم: هي الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل والمملكة العربية السعودية والقاعدة [1]
معلومات أخرى
الموقع الرسمي الموقع الإخباري للحركة
شعار حركة أنصارالله اليمنية.

أنصار اللّه هي حركة دينية اصلاحية ينتمي أبناؤها للمذهب الزيدي، وقد أطلق عليها أيضا «الحوثيون»، ويتمركز نشاطهم في محافظة صعدة. وقفوا من الحكومة اليمنية منذ عام 2003م موقف المعارض، لاعتقادهم بتبعيتها وخضوعها للغرب؛ رافعين شعار "الله أكبر، الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود، النصر للإسلام ". وكان أول من رفع هذا الشعار السيد حسين الحوثي ابن العالم الزيدي السيد بدر الدين الحوثي.

ويُعَدُّ السيد حسين الحوثي القائد العام لحركة أنصار الله قبل مقتله سنة 2005م في المواجهة التي حصلت بين أنصار الله والجيش اليمني. وبعد مقتل السيد حسين انتقلت القيادة إلى والده بدر الدين الحوثي ومنه إلى ولده عبد الملك الحوثي.

حاول الجيش اليمني طيلة السنين الماضية القضاء على حركة أنصار الله فشنّ عليها ستّة حروب، منها الحرب التي اصطلح عليها بــــ « الحرب السادسة » والتي خاضها الجيش اليمني ضد حركة أنصار الله بدعم ومساندة القوات السعودية، وكان نصيب جميع الحملات المذكورة الفشل، حيث لم تتمكن تلك القوات المتحالفة من القضاء على الجماعة التي باتت تعرف اليوم بــــ « حركة أنصار الله» أو «تنظيم الشباب المؤمن» ، بل اشتد عود أنصار الله حتى تمكّنوا في سنة 2011م من السيطرة على محافظة صعدة بالكامل وتمكنوا سنة 2014م من السيطرة على محافظة عمران وتمكنوا بعد ذلك من دخول العاصمة وإسقاط حكومة "باسندوه".

تاريخ تأسيس الحركة

في سنة ( 1990 م) قام مجموعة من الشباب المنتمي للمذهب الزيدي بتأسيس تنظيم أطلق عليه « تنظيم الشباب المؤمن » والذي عُرف في ما بعد بـــ « أنصار الله ». وكان محمد يحيى هو أول من تبوأ منصب الأمانة العامة فيه، ثم اختير بعده السيد حسين الحوثي ليتقلّد هذا المنصب. [2] وتشير بعض الوثائق التاريخية إلى أنّ تأسيس التنظيم يعود إلى سنة 1996 م بقيادة السيد حسين الحوثي نفسه. [3]

الأسس النظرية للحركة

تعتبر الإمامة أصلا أساسياً في الفكر السياسي لأنصار الله ، لأنّها من الأصول الخمسة للمذهب الزيدي ، إلا أنّ حركة أنصار الله لا ترى ضرورة إراقة الدماء للوصول إلى الحكم بل ترى كفاية التحرك السلمي في الوصول لذلك. [4] نعم، يحتفظ أنصار الله بحق الدفاع عن كيانهم، وهذا ما أثتبه الواقع خلال العقدين الماضيين حيث حملوا السلاح دفاعا عن وجودهم وكيانهم أمام الهجمات التي تعرضوا لها من قِبَل النظام اليمني السابق أو من قِبَل بعض القوى الخارجية ، مثل ( أمريكا وإسرائيل والسعودية والإمارات والبحرين ........ ) .

طبيعة العلاقة بين الحركة والدولة

اتسمت علاقة الحكومة اليمنية عامّة والرئيس علي عبد الله صالح خاصة في نهايات القرن الماضي بالوفاق مع حزب الحق وتنظيم الشباب المؤمن وربطتهم علاقة طيبة فقدمت الحكومة لهم الحماية والدعم المادي. وقد استفاد السيد حسين الحوثي من الإسناد الحكومي في مواجهة الحركة الوهابية والأحزاب السلفية؛ إلاّ أنّ الظروف تغيرت بعد الهجوم الامريكي على العراق، حيث اعتبر أنصار الله الحكومة اليمنية دمية بيد الحكومة الأمريكية واتهموها بالإهمال المتعمد لقطاعات واسعة من المجتمع اليمني وخاصة الطبقة الفقيرة منها ، مما أدّى في نهاية المطاف إلى حصول فجوة بين الفريقين انتهت باعتقال الكثير من النشطاء السياسين المرتبطين بحركة أنصار الله عام 2003م وإعدام البعض منهم بهدف القضاء على الحركة واجتثاثها من الساحة السياسية اليمنية.

السيد حسين الحوثي

السيد الشهيد حسين بدر الدين الحوثي

السيد حسين الحوثيهو ابن العالم الزيدي الكبير السيد بدر الدين الحوثي ، ولد سنة ( 1960م ) في منطقة "رويس" التابعة لمحافظة صعدة اليمنية. [5]

نشاطه الإجتماعي

قام السيد حسين الحوثي بالكثير من النشاطات الاجتماعية، من قبيل:

  • إنشاء جمعية مَرَّان الخيرية
  • تشييد بعض المدارس الدينية
  • بناء مراكز صحية في منطقة مَرَّان
  • متابعة إنشاء وتعبيد الطرق الريفية في المنطقة
  • تمويل الطلاب والطالبات في المجالات الطبية وشبه الطبية كالإسعاف
  • الاهتمام بالقنوات والمشاريع المائية لتأمين المياه اللازمة لأبناء المنطقة
  • متابعة محطات توليد الطاقة في منطقة مَرَّان.
  • تشييد مصلى في مَرَّان.
  • الاهتمام ببناء مدارس حكومية خاصة للبنات في منطقة مران. [6]

نشاطه السياسي

انتمى السيد حسين الحوثي في بدايات عمله السياسي إلى حزب الحق ثم انفصل عنه بعد تأسيسه ، وبمساعدة بعض الشباب اليمني أسّس ما يُعرف بـــ « تنظيم الشباب المؤمن» . وقد حظي الحزب في بدايات عمله بدعم من الحزب الحاكم المتمثل بـ "حزب المؤتمر الشعبي العام" لغرض الحدّ من تمدد النفوذ السلفي الإخواني " التجمع اليمني للإصلاح" إلى منطقة صعدة . وقد استغلّ أنصار الله الدعم الحكومي هذا في نشر أفكارهم وتأسيس المدارس الخاصة بهم .

ومع حلول سنة ( 2002م ) بدأ يظهر في كلمات السيد حسين الحوثي ما يشير إلى تبنيه مواقف سياسية ودينية خاصة من قبيل التحذير من الخطر الأمريكي والإسرائيلي وضرورة العمل الإسلامي للتصدي لهذه المخاطر؛ الأمر الذي ألهب مشاعر الجماهير وجعلها تردّد شعار « الموت لأمريكا والموت لإسرائيل » في مساجد صنعاء وصعدة.

وفي سنة ( 2003م ) وإبّان الإحتلال الأمريكي للعراق تظاهر أتباع التنظيم أمام السفارة الأمريكية في اليمن مرددين شعارات مناهضة لإسرائيل والحكومة الأمريكية، وقد سقط عدد من القتلى على أثر المواجهة التي حدثت بين الحركة وبين السلطات الحكومية واعْتُقِل البعض منهم إذ بلغ عدد المعتقلين حسب بعض المصادر 650 متظاهراً .

وكانت هذه الحادثة الإنطلاقة الأولى للخلاف بين الحكومة وتنظيم الشباب المؤمن حيث اعلنت الدولة الحرب على التنظيم ورصدت جائزة قدرها 5500 دولار لمن يتمكن من القاء القبض على السيد حسين الحوثي . وفي سنة ( 2004م ) شنت الحكومة هجوما كبيرا على مواقع أنصار الله ، سقط على أثرها ما بين 500 إلى 1000 ضحية ، وتمكّنت بعد ثلاثة شهور من قتل السيد حسين الحوثي وجماعة من أتباعه ومرافقيه . وقد بقي جثمانه عند السطات الحكومية إلى أن عزل الرئيس علي عبد الله صالح فقامت الحكومة اليمنية الجديدة بتسليمها إلى أهله ، حيث أقام أنصار الله وسكان صعدة تشييعا مهيبا له حضره كبار الشخصيات من شتى المدن اليمنية .

فيلم توثيقي عن مراسم تشييع السيد الحوثي:

بدر الدين الحوثي

السيد بدر الدين الحوثي


واصل أنصار الله – خلافا لتوقعات الحكومة اليمنية- بعد مقتل السيد حسين الحوثي وانتهاء الحرب في صعدة نشاطهم السياسي والعسكري وتعرضوا لبعض مراكز الشرطة والجيش بقيادة السيد بدر الدين الحوثي .

وكان السيد بدر الدين الحوثي قد ترك بعد مقتل ولده حسين الحوثي مدينة صعدة وتوجه نحو الجبال الوعرة المحيطة بالمدينة مواصلاً تصديه للحكومة المركزية ورافضا لجميع المقترحات التي توجهت بها السلطة.

في تلك الأثناء شنّت الحكومة اليمنية حربها الثانية ضد من تبقى من أنصار الله حيث استمرت الحرب إلى السابع والعشرين من شهر آذار سنة ( 2005م ) حين أعلنت السلطة انتهاء الحرب . لكن رغم ذلك استمرت الضغوط على الشيعة ولم تتوقف ، اذ تعرض السادة الحوثيون لشتّى أنواع المواجهة والتصدي لجميع نشاطاتهم الدينية ، ومهاجمة السلطات اليمنية– بأمر من الرئيس علي عبد الله صالح- لمساجد الشيعة في صعدة وصنعاء ونهب جميع ما فيها من كتب كنهج البلاغة والصحيفة السجادية ثم إحراقها في ساحة الحرية في وسط مدينة صنعاء أمام أعين الجماهير الغفيرة .

وقد واصل اللواء علي محسن الأحمر هجماته ضد المناطق الشيعية مستعملا شتى أنواع الأسلحة بما فيها الأسلحة المحرمة كالقنابل الكيمياوية والعنقودية، ولإلقاء الرعب في قلوب الثوار قام بإحراق أجساد بعض المقاتلين الشيعة والتنكيل بهم بسحبهم بالحبال في الشوارع والأزقة.

عبد الملك الحوثي

السيد عبد الملك الحوثي
السيد عبد الملك الحوثي

وهو الابن الثاني لبدر الدين الحوثي.

الحرب الثالثة إلى السادسة في صعدة

وقعت بين القوات اليمنية ما بين سنة 2006 م و2009م وبين الحوثيين مجموعة من المعارك راح ضحيتها الكثير من القتلى والجرحى من الطرفين مع اعتقال العديد من مناصري أنصار الله ، وقد انتهت جميع تلك الحروب بوساطات دولية كالوساطة القطرية أو بتوسط رؤساء قبائل يمنية. ومن أشدّ تلك المعارك ضراوة معركة الأرض المحروقة التي شنتها الحكومة اليمنية على أنصار الله سنة 2009م ، والتي عرفت بـــ معركة صعدة. حيث استعملت القوات اليمنية شتى أنواع الأسلحة للقضاء على حركة أنصار الله التي راح ضحيتها المئات من المدنيين والعسكريين اليمنيين ، كما عمدت الحكومة إلى اغتيال واعتقال المئات من العلماء والنشطاء السياسيين والمثقفين من خلال أجهزتها الأمنية . وكانت قيادة أنصار الله بيد السيد عبد الملك الحوثي وأخيه السيد يحيى عضو البرلمان اليمني الذي سُحبت منه الحصانة النيابية وطُلب من الشرطة الدولية "الأنتربول" ملاحقته واعتقاله. وقد امتدت مساحة المعركة هذه إلى الأراضي السعودية بعد تدخل السعوديين ومهاجمة جماعة أنصار الله . وكانت المعركة قد وقعت بين الحكومة المركزية اليمنية تساندها بعض الحكومات كالحكومتين السعودية والأمريكية من جهة وبين المجاهدين من حركة أنصار الله والانفصاليين من أبناء اليمن الجنوبي من جهة أخرى، وقد انتهت المعركة في الثاني عشر من شهر فبراير سنة 2010م برغبة من الطرفين لوقف إطلاق النار والتفاوض .

وقد كشفت المعركة السادسة عن القدرات والإستعدادات العالية للمقاتلي أنصار الله في التصدي لأي هجوم حكومي مهما كانت إمكانياته حيث تمكّن المقاتلون حتى أواسط المعركة من إسقاط ثلاث طائرات من نوع سيخوي وطائرة عمودية فضلاً عن عشرات الدبابات والمدرعات التابعة للجيش اليمني. [7]

تاريخ بعض الحوادث في الساحة اليمنية

موقع محافظة صعدة على الخارطة اليمنية
  • مقتل السيد حسين الحوثي على يد الجيش اليمني في أغسطس عام 2004م وانتقال القيادة إلى أخيه عبد الملك الحوثي [8]
  • مارس سنة 2005 م سلّم عبد الله عيضة الرزامي نفسه إلى القوات الحكومية. [9]
  • يناير عام 2006م أفرجت السلطات اليمنية عن 600 من المتهمين بالتعاون مع أنصار الله . [10]
  • يونيو سنة 2007م تم وقف اتفاق إطلاق النار بين الطرفين بوساطة قطرية .
  • يوليو عام 2008م أصدر الرئيس علي عبد الله صالح أمرا يوقف بموجبه إطلاق النار وذلك عبر وساطة قبيلة .
  • أغسطس سنة 2009م نشبت الحرب بين الحوثيين والقوات السعودية [11] خرجت على أثرها قوات أنصار الله من صعدة وحلّت محلها القوات الدولية. [12]
  • عام 2010 م توفي السيد بدر الدين الحوثي [13] وأطلق أنصار الله سراح 200 أسير كانوا يحتجزونهم. [14]
  • ثورة الشباب اليمني

عام 2011م أيّد أنصار الله ثورة الشباب اليمني وأعادوا السيطرة مرة أخرى على محافظة صعدة وحاصروا مدينة دماج. [15]

  • عدد المقاتلين:

- المملكة العربية السعودية ما بين 2009 إلى 2010 م _ الاردن _ تنظيم القاعدة في جزيرة العرب [16]

  • القادة:

_ القادة اليمنيون: علي عبد الله صالح؛ عبد ربّه منصور هادي؛ علي محمد مجور؛ عبد القادر باجمال؛ محمد باسندوه؛ علي محسن الأحمر [17]؛ أحمد علي عبد الله صالح؛ يحيى محمد عبد الله صالح. _ القادة السعوديون: عبد الله بن عبد العزيز؛ خالد بن سلطان؛ صالح بن علي المحيا.[18]

  • القوات

- الجيش اليمني: بلغ عدد رجال الجيش اليمني بجميع صنوفه 66700 شخص بينهم 30000 جندي. - بلغ عدد مقاتلي القبائل 2700 مقاتل [20] - العربية السعودية: يبلغ عددهم رجالهم حسب احصاءات غير رسمية 100000 [21] واجمالا 199500 شخص.

  • قوات أنصار الله : بلغ عدد قوات أنصار الله حسب إحصائية غير رسمية سنة 2004 م (2000) مقاتل، وفي سنة 2009م عشرة آلاف مقاتل [22] وفي سنة 2011م 100000 مقاتل.[23]
  • خسائر الطرفين

- الجيش اليمني:

بلغت خسائر الجيش اليمني ما بين سنة 2004- 2011م ما بين 1000 إلى 1300 قتيل [24] و6000 جريح [25]

- خسائر الجيش السعودي:

بلغت خسائر الجيش السعودي ما بين شهر تشرين الثاني سنة 2009م إلى شهر يناير سنة 2010م 133 قتيلا و470 جريحا حسب مصدر حكومي. [26]

_ خسائر أنصار الله من بدايات انطلاق الحرب سنة 2004م 3700 إلى 5000 قتيل. وبلغت خسائرهم في المعركة السادسة ما بين 2009- 2010 م حوالي 263 قتيلا. [27]

خارطة محافظة عمران

الزمان: فبراير سنة 2014م إلى يوليو 2014م المكان: محافظة عمران نتيجة الحرب: سيطرة أنصار الله على المحافظة القوات المقاتلة: دارت المعركة بين أنصار الله من جهة وبين الجيش اليمين يدعمه التجمع اليمني للاصلاح

  • القادة

قاد قوات أنصار الله أبو علي الحاكم فيما قاد القوات اليمنية اللواء حميد القشيبي.

  • بلغ عدد القتلى حسب احصاءات غير رسمية 200 قتيل فيما نزح عن المدينة قرابة 70000 ألف مواطن. [28]

تطورات ما بعد الصحوة الإسلامية

لم يتخلف الشباب اليمني عن الصحوة الإسلامية التي برزت في بعض الدولة العربية حيث نزلوا إلى الشوارع منادين بإسقاط الحكومة، وقد حظيت حركة الشباب هذه بتأييد ودعم من أنصار الله وعلى رأسهم السيد عبد الملك الحوثي مما وسّع حركة الإعتراض في صعدة حتى تمكن أنصار الله في آذار سنة 2011م من السيطرة على محافظة صعدة والإمساك بزمام الأمور فيها. [29] بعد أن سيطر أنصار الله على صعدة توجهوا صوب العاصمة اليمنية صنعاء مرورا بمدينة دماج إحدى مراكز الحركة الوهابية التي دخلها أنصار الله في يناير سنة 2014م. [30] مواصلين الزحف نحو محافظة عمران التي سيطروا على مركزها في يوليو 2014م. [31]

وبعد أن تمكن أنصار الله من السيطرة على عمران توجهوا صوب العاصمة صنعاء التي استطاعوا وبعد فترة وجيزة من السيطرة على أجزاء مهمة منها في الحادي والعشرين من شهر سبتمبر سنة 2014م وخاصة المناطق التجارية والحكومية ومقر الإذاعة والتلفزيون مما اضطر رئيس الحكومة اليمنية محمد سالم باسندوه إلى تقديم الإستقالة وتم الإتفاق مع الحكومة المركزية على تشكيل حكومة جديدة خلفاً لحكومة باسندوه وقد اختار رئيس الجمهور عبد ربّه منصور هادي اثنين من قيادات أنصار الله كمستشارين له. إلاّ أنّ الثوار كانوا قد أعلنوا مواصلة الثورة حتى تحقيق كافة الأهداف المنشودة وتشكيل حكومة وفاق وطني تشترك فيها جميع الأطراف السياسية. [32]

الهوامش

  1. Al-Qaeda Announces Holy War against Houthis
  2. تنظيم الشباب المؤمن في اليمن
  3. الشيعة في اليمن
  4. الحوثي لاعب غير رسمي في اليمن
  5. صفحات مشرقة من حياة الشهيد القائد السيد حسين بدر الدين الحوثي، ص ۱۵.
  6. صفحات مشرقة من حياة الشهيد القائد السيد حسين بدر الدين الحوثي، ص ۲۸-۳۱.
  7. إطلالة على تاريخ الحروب الستة التي بدأتها الحكومة ضد الحوثيين.
  8. 3. http://news.bbc.co.uk/2/hi/middle_east/3643600.stm Yemeni forces kill rebel cleric
  9. 4. (al-Shabab al-Mum'en / Shabab al-Moumineen (Believing Youth
  10. Yemen On the Brink. Christopher Bousek and Marina Ottaway. Pg 51
  11. Saudi-Houthi border fighting ends
  12. Displaced Yemenis struggling to recover from north war". Middle East Online. 2010-04-04
  13. الحوثيون يودعون مرجعهم الشيعي الأول وفاة العلامة بدر الدين الحوثي والد القائد الميداني عبد الملك الحوثي
  14. Houthis release 200 Yemeni soldiers
  15. الحوثيون يحاصرون مركز دماج السلفي ويغلقون المنطقة منذ ۴ أيام وتحذيرات من عنف طائفي
  16. Yemen's Forever War:The Houthi Rebellion Washington institute last retrieved DEC 10 2012
  17. Yemen's Internal Shia Jihad
  18. Houthi Group Appoints Arms Dealer as Governor of Sa'ada province
  19. أعضاء مجلس التعاون الخليجي يعملون على الحصول على صواريخ باتريوت
  20. and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon - Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells - Google Boeken
  21. Saudi Arabia’s Military Operations Along Yemeni Border | Critical Threats
  22. Peninsula on the brink
  23. 18. CNN Militants raid Yemen town, killing dozens, November 27, 2011. و Houthis Kill 24 in North Yemen, 27 November 2011
  24. Yemeni Authorities Set Conditions for Ending Military Operations in Sa'ada
  25. Yemeni military battles Shi'ite rebels
  26. 22. [http://www.ynetnews.com/articles/0,7340,L-3838344,00.html و Heavy Saudi casualties in war with Houthis
  27. (Yemen (2004 – first combat deaths
  28. http://www.start-network.org/wp-content/uploads/2014/07/140714-ACAPS-START-Yemen-Final.pdf "Yemen: Humanitarian Impact of Conflict in Amran"]. Jul 15 2014. Retrieved Jul 22 2014
  29. Houthis Control Sa’ada, Help Appoint Governor
  30. اليمن ينقل زعيم السلفيين خارج صعدة ويعزز الهدنة
  31. سيطرة الحوثيين والعشائر على محافظة عمران
  32. تعيين شخصيتين من أنصار الله كمستشارين لرئيس الجمهورية.

المصادر والمراجع=