يا منصور أمت

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

يا منصورُ أَمِت، شعار استخدمه النبي الأعظمصلى الله عليه وآله وسلم في بعض حروبه. ونفس هذا الشعار نادى به أصحاب الإمام عليعليه السلام في معركة الجمل. ثم اصبح شعاراً للثورات والحركات المرتبطة بالعلويين، كما في حركة مسلم بن عقيل وثورة المختار الثقفي وثورة زيد الشهيد وغيرها من الثورات المرتبطة بالعلويين. وهذا الشعار قد يبين على شكل (يا منصورُ أَمِت أَمِت) أو قد يقتصر على قول (أَمِت أَمِت).

التعريف

يقال هذا الشعار في الحروب وهو نوع من أنواع الفأل الحسن ينطوي على التفائل بتحقيق النصر في هذه الحرب.[1]ويقول البعض إنّ هذا الشعار يستخدمه المقاتلون حتى يعرف بعضهم بعضا إذا كان القتال في الليل.[2]

يقول السيد جعفر مرتضى العاملي: إنّ شعار المسلمين في كل الحروب التي خاضوها زمان النبيصلى الله عليه وآله وسلم والإمام عليعليه السلامإما(حم,لاينصرون) أو (يا منصور أمت). ويضيف العاملي :إنّ لهذين الشعارين دلالات وإشارات خاصة يراد منهما رفع الروح المعنوية للمجاهدين المسلمين، ولتعطيهم الجرأة والإطمئنان بالحصول على النصر، كما تدعوهم لتحمل الصعاب بعزيمة الصبر.[3]

في حروب النبي (ص)

في حروب النبيصلى الله عليه وآله وسلم المتعددة استعملت عدة شعارات. ويقول أكثر المؤرخين إنّ شعار المسلمين في معركة بدر[4] , وبني المصطلق [5], وخيبر, وحنين [6] كان (يا منصور أمت). وذكر في بعض المصادر (يا منصور أمت أمت)[7] أي بتكرار كلمة أمت. وأحيانا يقولونها بدون منصور, أي (أمت أمت). وذكرت بعض المصادر بأن شعار المسلمين (أمت أمت) في معركة أحد, وغزوة بني النضير, وغزوة بني المصطلق.[8] ويقول العلامة المجلسي إذا كان الشعار فقط أمت أمت فان المخاطب هو الله تعالى.[9]

ما بعد النبي (ص)

بعد رحيل النبي محمد صلى الله عليه وآله ظهر هذا الشعار مرة أخرى في معركة الجمل.[10]يقول محمد بن الحنفية:لقد رأيت أصحاب الجمل ضعفوا،واضطربوا حين سمعوا هذا الشعار.[11] ولعل هذا السبب هو الذي جعل الحركات والثورات العلوية تتخذ هذه العبارة شعارا رسميا لها في قيامها ضد اعدائهاكما في:

الهوامش

  1. المفيد، الإرشاد, ج 1, ص 105.
  2. المجلسي، بحار الأنوار,ج 19, ص 164.
  3. العاملي، الصحيح من سيرة النبي الأعظم, ج 10, ص 294.
  4. الكليني، الكافي, ج 5, ص 47.
  5. المفيد، الإرشاد,ج 1, ص 118.
  6. المقريزي، إمتاع الأسماع, ج 9, ص 276.
  7. البلاذري، أنساب الأشراف, ج 1, ص 293.
  8. المقريزي، إمتاع الأسماع, ج 9, ص 276.
  9. المجلسي، بحار الأنوار,ج 19, ص 164.
  10. ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، ج 1، ص 262.
  11. المفيد، الجمل والنصرة لسيد العترة في حرب البصرة, ص 344.
  12. الطبري، تاريخ الطبري،ج 5، ص 368.؛ ابن كثير، البداية والنهاية,ج 8، ص 154.
  13. الأصفهاني، أبناء آل أبي طالب،ج 1، ص 147.
  14. البلاذري، أنساب الأشراف ج 3، ص 244.
  15. الأصفهاني، مقاتل الطالبيين، ص 133.
  16. البلاذري، أنساب الأشراف، ج 9، ص 317.

المصادر والمراجع

  • ابن أبي الحديد, عبد الحميد بن هبة الله، شرح نهج البلاغة, قم - إيران، مكتبة آية الله المرعشي النجفي, 1404 هـ.
  • ابن كثير, إسماعيل بن عمر, البداية والنهاية, بيروت - لبنان, دار الفكر, 1407 هـ - 1986 م.
  • الأصفهاني, علي بن الحسين, أولاد أبي طالب.
  • البلاذري, أحمد بن يحيى, كتاب الجمل من أنساب الأشراف, تحقيق: سهيل زكار ورياض زركلي, بيروت - لبنان, دار الفكر, ط 1 1417 هـ - 1996 م.
  • الطبري, محمد بن جرير، تاريخ الطبري, تحقيق: محمد أبو الفضل إبراهيم, بيروت - لبنان, دار التراث, ط 2, 1387 هـ - 1967 م.
  • العاملي, جعفر مرتضى, الصحيح من سيرة النبي الأعظم, قم - إيران، دار الحديث, 1426 هـ.
  • الكليني, محمد بن يعقوب، الكافي, طهران - إيران، الإسلامية, 1362 ش.
  • المجلسي, محمد باقر بن محمد تقي، بحار الأنوار, بيروت - لبنان، دار إحياء التراث العربي, ط 2, 1403 هـ.
  • المفيد، محمد بن محمدـ، الإرشاد في معرفة حجج الله على العباد, قم - إيران، مجمع الشيخ المفيد, 1413 هـ.
  • المفيد، محمد بن محمدـ، الجمل والنصرة لسيد العترة في حرب البصرة, قم - إيران، مجمع الشيخ المفيد, 1413 هـ.
  • المقريزي, أحمد بن علي, إمتاع الأسماع بما للنبي من الأحوال والأموال والحفدة والمتاع, تحقيق: محمد عبد الحميد النميسي, بيروت - لبنان, دار الكتب العلمية, ط 1, 1420 هـ - 1999 م.