مقالة مقبولة
دون صندوق معلومات
دون صورة
ذات مصادر ناقصة
مقدمة ناقصة
بحاجة إلى تلخيص

دعاء السمات

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:دعاء السمات.
الأدعية والزيارات
مسجد جامع خرمشهر.jpg

دعاء السِمات، ويسمّى أيضاً (دعاء الشبور) كما قال الكفعمي، وهو دعاء عظيم المنزلة، يقرأه الشيعة في آخر ساعة من يوم الجمعة، ولهم في تعظيم هذا الدعاء مستند ودليل، ومنه: رواية الإمام الباقرعليه السلام أنّه فيه الاسم الأعظم، وقد قام عدّة من الأعلام بشرح هذا الدّعاء لما له من الأهميّة والمكانة.

سند الدعاء وخبره

هذا الدعاء رواه الشيخ الطوسي،[1] والسيد ابن طاووس،[2] والشيخ الكفعمي،[3] ونقله العلامة المجلسي عن الشيخ البهائي قال: رواه أبو عبد الله أحمد بن محمد بن عياش الجوهري قال: حدثني أبو الحسين عبد العزيز بن أحمد بن محمد الحسني قال: حدثني محمد بن علي بن الحسن بن يحيى الراشدي من ولد الحسين بن راشد قال: حدثنا الحسين بن أحمد بن عمر بن الصباح قال: حضرت مجلس الشيخ أبي جعفر محمد بن عثمان بن سعيد العمري (قدس الله روحه) فقال بعضنا له: يا سيدي ما بالنا نرى كثيراً من الناس يصدقون شبور اليهود على من سرق منهم وهم ملعونون على لسان عيسى بن مريم ومحمد رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم؟

فقال: لهذا علتان ظاهرة وباطنة، فأما الظاهرة فإنها أسماء الله ومدائحه إلا أنها عندهم مبتورة وعندنا صحيحة موفورة عن سادتنا أهل الذكر، نقلها لنا خلفٌ عن سلف، حتى وصلت إلينا، وأما الباطنة فإنا روينا عن العالمعليه السلام أنه قال: «إذا دعا المؤمن يقول الله عز وجل.png: (صوت أحب أن أسمعه، اقضوا حاجته واجعلوها معلقة بين السماء والأرض حتى يَكثر دعائهُ شوقاً مني إليه)، وإذا دعا الكافر يقول الله عز وجل.png: (صوت أكره سماعه، اقضوا حاجته وعجلوها له حتى لا أسمع صوته)، ويشتغل بما طلبه عن خشوعه».

قالوا: فنحن نحب أن تُمل علينا دعاء السمات الذي هو للشبور حتى ندعو به على ظالمنا ومضطهدنا، والمخاتلين لنا والمتعززين علينا.

قال: حدثني أبو عمر عثمان بن سعيد قال: حدثني محمد بن راشد قال: حدثني محمد بن سنان قال: حدثني المفضل بن عمر الجعفي أن خواصاً من الشيعة سألوا عن هذه المسألة بعينها أبا عبد اللهعليه السلام فأجابهم بمثل هذا الجواب.

قال: وقال أبو جعفر باقر علم الأنبياء: «لو يعلم الناس ما نعلمه من علم هذه المسائل وعظم شأنها عند الله وسرعة إجابة الله لصاحبها مع ما ادّخر له من حسن الثواب، لاقتتلوا عليها بالسيوف، فإن الله يختص برحمته من يشاء ثم قال: أما إني لو حلفت لبررت أن الاسم الأعظم قد ذُكر فيها، فإذا دعوتم فاجتهدوا في الدعاء بالباقي، وارفضوا الفاني، فإن {مَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى}، الخبر بتمامه، ثم قال: هذا هو من مكنون العلم ومخزون المسائل المجابة عند الله تعالى».[4]

سبب التسمية

قيل في العلة في تسميته بدعاء السمات: من السِمات أي علامات، أو الأسماء، وقيل أيضاً الاسم الأعظم.

ويسمى أيضاً بدعاء الشبور وتعني العطاء أو باللفظ العبري تعني البوق، وسبب تسميته بالشبور كما ذكرها الشيخ الكفعمي عن الإمام الصادقعليه السلام: أوحى الله بهذا الدعاء لنبيه موسى وقد كتبه قومه ونفخوه في أبواق عندما حارب يوشع بن نون العماليق وهزمهم.

ولعل لفظة شبور مأخوذة مع أسماء الإمامين الحسن والحسين وأخوهم المحسن بالسريانية (شبر وشبير ومشبر).

فضل دعاء السمات

وفي فضل هذا الدعاء يقول الامام الصادق عليه السلام: هذا هو من عميق مكنون العلم ومخزون المسائل المجابة عند اللّهعز وجل.png فاشفعوا به واكتموه إلاّ من أهله، وليس من أهله السفهاء والصبيان والنساء ولا المنافقون، وهم الظالمون حقّاًً، فلا تدفعوه، فإنّه مِن سرّ اللّه المخزون وعلمه المكنون.

مضامين دعاء السمات

  • في هذا الدعاء استعمل الاسم الأعظم اسماً لله تعالى بالدرجة الاولى،
  • ذكر فيه أسماء بعض الأنبياء والرسل والأماكن المقدسة التي كلم الله تعالى أنبياءه فيها.
  • فيه قسَم على الله تعالى بهذه الأسماء والكلمات المكنونة فيه.
  • بداية الدعاء كانت مناجاة وتعداد لنعم الله تعالى.
  • إشارة إلى ماجرى لنبي الله موسى (عليه السلام) مع بني إسرائيل وعبورهم البحر، وهلاك فرعون وجنوده في اليم.
  • الإشارة إلى ما تكلّم الله تعالى مع موسى بن عمران (عليه السلام)، وإبراهيم، وإسحاق، ويعقوب.
  • إشار إلى ما أنزله الله تعالى من رحمته على آدم (عليه السلام) وذريته.
  • إشارة إلى شمول البركة لأمة النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وذريته.
  • يطلب الداعي من الله تعالى الصلاة على النبي وعلى ذريته، وأن تشمله وإياهم الرحمة والبركات كما شمل ذلك إبراهيم وآل إبراهيم (عليهم السلام).

شروح الدعاء

  1. خلاصة الدعوات في شرح دعاء السمات: للسيد محمد مهدي بن محمد جعفر الموسوي التنكابني. ذكره في آخر كتابه (خلاصة الأخبار).
  2. در منثور در شرح دعای شبور، فارسي: لعبد الجليل بن نصر الله عاش وتوفي في القرن 13، انتهى من تأليفه سنة 1247 هـ.
  3. روائح النسمات في شرح دعاء السمات: فارسي، لمحمد حسن الميرجهاني الأصفهاني، كتبه في سنة 1373 هـ.
  4. صفوة الصفات في شرح دعاء السمات: للشيخ الكفعمي، الكتوفى سنة 905 هـ.
  5. شرح دعاء السمات: لمحمد إبراهيم بن عبد الوهاب السبزواري الأسراري، المتوفى سنة 1291 هـ.
  6. شرح دعاء السمات: للعلامة المجلسي، المتوفى سنة 1110 هـ، شرح فقراته ضمن كتاب الدعاء من موسوعته بحار الأنوار.
  7. شرح دعاء السمات: للسيد محمد جعفر الطباطبايي الشولستاني، عاش وتوفي في القرن 12، انتهى من تأليفه سنة 1113 هـ.
  8. شرح دعاء السمات: لحسن بن محمد باقر القره باغي، انتهى من تأليفه في النجف الأشرف سنة 1261 هـ.
  9. شرح دعاء السمات: لدويش علي بن حسين البغدادي الحائري، المتوفى في حدود سنة 1277 هـ.
  10. شرح دعای سمات: فارسي، للملا محمد صالح بن محمد باقر الروغني القزويني، المتوفى حدود سنة 1075 هـ.
  11. شرح دعاء السمات: ويظهر أنه لميرعبد الفتاح بن علي الحسيني المراغي، عاش وتوفي في القرن 13 هـ.
  12. شرح دعاء السمات: لعلي بن عبد الله العلياري التبريزي، المتوفى سنة 1327 هـ.
  13. شرح دعاء السمات: للسيد علي القاضي الطباطبائي، وهو تعليقات على بعض عبائر الدعاء، ضمن مجموعة ثلاث رسائل.
  14. شرح دعای سمات: فارسي، لمحمد علي بن نصير الدين الچهاردهي الرشتي النجفي، المتوفى سنة 1334 هـ.
  15. شرح دعاء السمات: للسيد كاظم بن القاسم الحسيني الرشتي، المتوفى سنة 1259 هـ، وهو كبير في ثلاثة مجلدات.
  16. شرح دعاء السمات: للشيخ محمد العاملي.
  17. شرح دعاء السمات: للسيد محمد بن محمد باقر الحسيني مؤلف رياض الصالحين، عاش وتوفي في القرن 12 هـ.
  18. شرح دعاء السمات: شرح مزجي، لمحمد بن عبد الله بن علي البلادي البحراني، عاش وتفي في القرن 12 هـ، انتهى من تأليفه سنة 1166 هـ.
  19. شرح دعای سمات: فارسي، لمحمد مؤمن بن علي نقي.
  20. شرح دعاء السمات: مؤلفه مجهول. ووقد عُرف من هذا الشرح خمس نسخ.
  21. شرح دعاء السمات: للشيخ هلال الدين إسماعيل الخويي، المتوفى حدود سنة 1313 هـ.
  22. شرح دعاء السمات: ليوسف بن محمد مهدي الخوانساري.
  23. شرح دعاء السمات: مؤلفه مجهول، كُتب هذا الشرح سنة 1105 هـ.
  24. شرح دعاء السمات: مؤلفه مجهول، النسخة الموجودة من هذا الشرح كُتبت في القرن 11 هـ.
  25. شرح دعاء السمات: مؤلفه مجهول، النسخة الموجودة من هذا الشرح كُتبت في القرن 12 هـ.
  26. شرح دعاء السمات:. مؤلفه مجهول، كُتب هذا الشرح سنة 1238 هـ، توجد نسخة من هذا الشرح في مكتبة حرم شاه چراغ بشيراز.
  27. كشف الحجاب عن الدعاء المستجاب: السيد عبد الله شبر الحسيني، المتوفى سنة 1242 هـ.
  28. اللمعات في شرح دعاء السمات: تأليف أبو القاسم بن محمد باقر الحسيني العلوي الفاطمي الدهكردي، المتوفى سنة 1352 هـ.
  29. مفتاح النجاة في شرح دعاء السمات: لمحمود بن محمد علي بن الوحيد البهبهاني المتوفى سنة 1269 هـ.
  30. وسيلة النجاة في شرح دعاء السمات: لعبد الواسع علامي.
  31. وسيلة النجاة في شرح دعاء السمات: للشيخ علي أكبر بن محمد حسين النهاوندي، المتوفى سنة 1369 هـ.

وصلات خارجية


الهوامش

  1. الطوسي، مصباح المتهجد، ص 417 ـ 420.
  2. ابن طاووس، جمال الأسبوع، ص 533 ـ 538.
  3. الكفعمي، البلد الأمين، ص 90 ـ 91؛ الكفعمي، مصباح الكفعمي، ص 424 ـ 426.
  4. العلامة المجلسي، بحار الأنوار ،ج 87، ص 96 ـ 97.

المصادر والمراجع

  • ابن طاووس، علي بن موسى، جمال الأُسبوع بكمال العمل المشروع، تحقيق: جواد القيومي الأصفهاني، قم، د.ن، ط 1، 1413 هـ/ 1993 م.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، مصباح المتهجد، بيروت، مؤسسة الأعلمي، 1418 هـ/ 1998 م.
  • العلامة المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، بيروت، دار إحياء التراث العربي، 1403 هـ.
  • الكفعمي، إبراهيم بن علي العاملي، البلد الأمين، بيروت، مؤسسة الأعلمي، 1417 هـ/ 1997 م.