دعاء التوسل

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:دعاء التوسل.
الأدعية والزيارات
مسجد جامع خرمشهر.jpg

دعاء التوسل اسم يطلق على أكثر من دعاء موجود في كتب الأدعية والزّيارات، ولكن اشتهر بهذا الاسم دعاء واحد وهو المعروف حاليّاً بهذا الاسم والّذي يُقرأ عادة في ليالي الأربعاء من دون سند أو مصدر معتبر، رواه العلامة المجلسي (رحمه الله) في البحار دون إستناد إلی المعصوم.
ومن الجدير بالذكر أن تسميته بالدعاء خطأ فاضح لأنّ «الدعاء» متوجّه للربّ، بينما «التوسل» متوجّه للأئمة.

سند الدعاء

رواه العلامة المجلسي (رحمه الله) ولم يُشر إلى سند الكاتب ولا الكتاب الذي أخذه منه، حيث قال: «وجدته في نسخة قديمة عن بعض الكتب المعتبرة: إنه روى محمد بن بابويه هذا التوسل عن الإئمة (عليهم السلام)، وقال: ما توسلت لأمر من الأمور إلا وجدت أثر الإجابة سريعا».[1]

أدعية التوسل

يطلق اسم دعاء التوسل على أدعية متعددة ومذكورة في كتب الأدعية ومنها مفاتيح الجنان ، وهي :

مضامين دعاء التوسل

  • ما يتضمنه هذا الدعاء ليس سوى التمجيد بمقام أهل البيت (عليهم السلام) .
  • يجعلهم الداعي به واسطة ووسيلة بينه وبين الله تعالى لقضاء حوائجه .
  • بملاحظة كيفية الدعاء والتوسل يعرف القارئ أن لا منافاة بين التوحيد لله تعالى وجعل واسطة بينه وبين الداعي ، فهو يقول : «‌يا حُجَّةَ اللّهِ عَلى خَلْقِهِ يا سَيدَنا وَمَوْلانا إنّا تَوَجَّهْنا وَاسْتَشْفَعْنا وَتَوَسَّلْنا بِكَ اِلَى اللّهِ وَقَدَّمْناكَ بَيْنَ يَدَي حاجاتِنا» .

وفي ختام الدعاء يقول : «‌يَا سادَتي وَمَوالِيَّ إنّي تَوَجَّهْتُ بِكُمْ اَئِمَّتي وَعُدَّتي لِيَوْمِ فَقْري وَحاجَتي إلَى اللهِ، وَتَوَسَّلْتُ بِكُمْ إلَى اللهِ، وَاسْتَشْفَعْتُ بِكُمْ إلَى اللهِ، فَاشْفَعُوا لي عِنْدَ اللهِ ، وَاسْتَنْقِذُوني مِنْ ذُنُوبي عِنْدَ اللهِ ، فَإنَّكُمْ وَسيلَتي إلَى اللهِ ، وَبِحُبِّكُمْ وَبِقُرْبِكُمْ أرْجُو نَجاةً مِنَ اللهِ ، فَكُونُوا عِنْدَ اللهِ رَجائي ، يَا سادَتي ، يَا أوْلِيَاءَ اللهِ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِمْ أجْمَعينَ ، وَلَعَنَ اللهُ أعْداءَ اللهِ ظالِميهِمْ مِنَ الأوَّلينَ وَالآخِرينَ ، آمينَ رَبَّ الْعالَمينَ»
فكما هو الواضح من مضامينه، التعبير عن هذا التوسل بعنوان «الدعاء» خطأ فاضح لأن «الدعاء» حسب المصطلح الديني إنما هو دعاء العبد خطاباً لربّه سبحانه وتعالی وليس لغيره، وهذا التوسل في الأعم الأغلب خطاب لغير الله سبحانه وتعالی فهو ليس دعاء بالمصطلح الديني، بالاضافة إلی عدم مصدر معتبر له. يمكن أن يُعبّر عنه بذكر التوسل وإن کان «الذکر» أيضا في المصطلح الديني خاصّا بذکر الله سبحانه وتعالی ولکن أمره أهون من الدعاء.

وقت قراءة الدعاء

لم يُذكر لقراءته وقت أو مكان معين ، إلاّ أن العادة جرت ـ وخصوصاً في إيران ـ أنه يُقرأ ليلة الأربعاء بعد صلاتي المغرب والعشاء وخصوصاً في المساجد والأماكن الدينية ومقامات أبناء الأئمة وهو ما يُعرف عندهم باسم إمام زاده .
ذلك أن السيد ابن طاووس إقترح زيارة مسجد السهلة قرب الکوفة وفيه مقام منسوب إلی الإمام الزمان، في ليالي الأربعاء ولأن في مسجد جمكران قرب قم مشابه لما في السهلة إستأنس البعض قرائة التوسل ليالي الأربعاء أيام الحرب المفروضة لبداية إرسال التعبئة إلی جبهات القتال وهكذا ابتدع هذ الأمر.

وصلات خارجية

الهوامش

  1. العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج 99، ص 247.
  2. الكفعمي، البلد الأمين، ص 449 ـ 459.
  3. العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج 99، ص 254 - 255.
  4. الكفعمي، البلد الأمين، ص 3 - 5.

المصادر والمراجع

  • العلامة المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، بيروت، مؤسسة الوفاء، 1403 هـ/ 1983 م.
  • الكفعمي، إبراهيم بن علي العاملي‏، البلد الأمين والدرع الحصين، بيروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، 1418 هـ.