مقالة مرشحة للجودة

مناجاة المعتصمين

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:مناجاة المعتصمين.
مناجاة المعتصمين
الموضوع أن الله تعالى هو ملاذ اللائذين إليه والمعتصمين به، لا يوجد أمل للعبد غير الله تعالى
صاحب الدعاء الإمام زين العابدين
وقت الدعاء يوم الخميس
المصادر الصحيفة السجادية، وبحار الأنوار


أدعية مشهورة

دعاء كميل . دعاء الندبة . دعاء التوسل . دعاء الجوشن الكبير . دعاء عرفة . دعاء مكارم الأخلاق . دعاء أم داوود



مناجاة المعتصمين وهي إحدى المناجاة الخمس عشرة التي نُقلت عن الإمام السجاد (ع)، في الصحيفة السجادية، تحتوي على مجموعة من المفاهيم، منها: أن الله تعالى هو ملاذ اللائذين إليه والمعتصمين به، لا يوجد أمل للعبد غير الله تعالى، وإن الإنسان الذي تراكمت الذنوب عليه يجب أن يعتصم بالله، ويسأل الإمام (ع) الله تعالى أن ينزل عليه السكينة ويغشيه الله من أنوار محبته.

مصادرها

نُقلت مناجاة المعتصمين عن الإمام السجادعليه السلام في الصحيفة السجادية، وورد ذكرها في بحار الأنوار[1] ومفاتيح الجنان،[2] وقد ذكر العلامة المجلسي إن وقت قراءة هذه المناجاة يوم الخميس.[3]

مضامينها

تحتوي هذه المناجاة على مجموعة من المفاهيم، منها:

  • إنَّ الله تعالى هو ملاذ اللائذين إليه والمعتصمين به، وهو مُنجي الهالكين، وعصمة البائسين (المفتقرين)، وجابر المنكسرين، ومأوى المنقطيعن.
  • لا يوجد أمل للعبد غير الله تعالى.
  • لا يوجد وراء عزة وقدر الله، عزة وقدرة غيره يلوذ بها العبد.
  • ذكر الصفات الإلهية بما يتناسب مع الأعتصام والإلتجاء إلى الله.
  • يجب على الإنسان الذي تراكمت الذنوب عليه أن يعتصم بالله، توالتشبث بأذيال عفوه تعالى، وأنَّ الخطايا قد رمت العبد في أسباب الخوف والبلاء، حتى صار يطرق أبواب رحمة الله تعالى
  • وقد دعاني خوفي من عاقبة ذنوبي أنّ اعتصم بعروة عطفك، وهو مايناسب حاجة السائل الذي لا تقضي حاجته إلا بعطفه وهي مغفرته وعفوه، ولا تجردنا من حفظك لفقرنا إليك وغناك عنا، وأدفع عنا موارد الهلكة بتسديدك إيانا، ولطفك علينا.
  • يسأل الإمام (ع) أن يُنجيه الله من الافات والمصائب، بحق الملائكة الذين لهم المنزلة عند الله، والصالحين من بريته وهم أهل الأستشفاع والقرب إليه تعالى.
  • يطلب الإمام زين العابدين (ع) من الله أن ينزل عليه السكينة، وهي حالة الأطمئنان النفسي.
  • وأن يغشينا الله تعالى من أنوار محبته، وأن يجعلنا في حمايته وأن لا تُسلمنا للبلاء، ولا تجعلنا عرضة للمهلكات والرزايا فإنك رؤوف بعبادك وأرحم. [4]
المناجاة الخَمسَ عَشَر وقت قراءتها
1 مناجاة التائبين يوم الجمعة
2 مناجاة الشاكين يوم السبت
3 مناجاة الخائفين يوم الأحد
4 مناجاة الراجين يوم الإثنين
5 مناجاة الراغبين يوم الثلاثاء
6 مناجاة الشاكرين يوم الأربعاء
7 مناجاة المطيعين يوم الخميس
8 مناجاة المريدين يوم الجمعة
9 مناجاة المحبين يوم السبت
10 مناجاة المتوسلين يوم الأحد
11 مناجاة المفتقرين يوم الإثنين
12 مناجاة العارفين يوم الثلاثاء
13 مناجاة الذاكرين يوم الأربعاء
14 مناجاة المعتصمين يوم الخميس
15 مناجاة الزاهدين ليلة الجمعة


الهوامش

  1. المجلسي، بحار الأنوار، ج 91، ص 152.
  2. القمي، مفاتيح الجنان، ص 178 ــ 179.
  3. المجلسي، بحار الأنوار، ج 91، ص 152.
  4. مصباح اليزدي، سجاده هاى سلوك، ج 2، ص 319 ــ 340؛ الحلو، شرح المناجاة الخمس عشرة، ص 207 ــ 216.

المصادر والمراجع

  • الحلو، محمد علي، شرح المناجاة الخمس عشرة، كربلاء، العتبة العباسية المقدسة، ط 1، 1437 هـ/ 2016 م.
  • القمي، عباس، مفاتيح الجنان، قم، مشعر، 1387 ش.
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، تحقيق: السيد إبراهيم الميانجي، بيروت، دار إحياء التراث العربي، ط 3، 1403 هـ/ 1983 م.
  • مصباح اليزدي، محمد تقي، سجاده‌های سلوک شرح مناجات‌های حضرت سجاد (ع)، قم، انتشارات موسسه آموزشی وپژوهشی امام خمینی (ره)، 1390 ش.