مقالة مرشحة للجودة

مناجاة الراجين

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:مناجاة الراجين.
مناجاة الراجين
الموضوع السؤال إليه سبحانه، والتعرض لكرمه وجوده
صاحب الدعاء الإمام زين العابدين
وقت الدعاء يوم الإثنين
المصادر الصحيفة السجادية، وبحار الأنوار


أدعية مشهورة

دعاء كميل . دعاء الندبة . دعاء التوسل . دعاء الجوشن الكبير . دعاء عرفة . دعاء مكارم الأخلاق . دعاء أم داوود



مناجاة الراجين وهي إحدى المناجاة الخمس عشرة التي نُقلت عن الإمام السجاد (ع)، في الصحيفة السجادية، تحتوي على مجموعة من المفاهيم، منها: السؤال إليه سبحانه، والتعرض لكرمه وجوده، حيث ناجاة (ع) بصفة تناسب السؤال، ووصفه بالعطاء لكل من يسأله ويرجوه، وأن من يتوكل على الله سيكفيه، ويسعد كل من قصده مخلصاً له، وأن كل هارب من ذنوبه ملتجئ إلى رحمته ومتحصن بعفوه، وكل طالب راجياً له سبحانه وتعالى.

مصادرها

نُقلت مناجاة الراجين عن الإمام السجادعليه السلام في الصحيفة السجادية، وورد ذكرها في بحار الأنوار[1] ومفاتيح الجنان،[2] وقد ذكر العلامة المجلسي إن وقت قراءة هذه المناجاة يوم الإثنين.[3]

مضامينها

تحتوي هذه المناجاة على مجموعة من المفاهيم، منها:

  • بدأ الإمام (ع) في هذه المناجاة بالسؤال إليه سبحانه، والتعرض لكرمه وجوده، حيث ناجاة (ع) بصفة تناسب السؤال له سبحانه وتعالى، ووصفه بالعطاء لكل من يسأله ويرجوه.
  • كلما قرب الإنسان من الله تعالى بالرجوع والإنابة إليه، كلما أقبل عليه الله تعالى قربه وأدناه، أي غفر ذنبه وتاب عليه، وكذلك اقتضت رأفته قبول العفو عن المذنبين بالستر، وعلى معاصيهم بعدم الفضيحة.
  • أن من صفاته سبحانه من يتوكل عليه سيكفيه، وذلك كونه تعالى عند حسن ظن العبد؛ إذا أخلص التوكل عليه وأحسن الظن به، ومن طلب القرى (الضيافة) والالتماس من الله تعالى العفو عن العبد، فهو سيغدق عليه من كرمه وعفوه، وأن كرمه لا يليق بأن يرجع العبد عن بابه تعالى بالخيبة مصروف، فهي باب رحمته التي وسعت كل شيء، وكذلك أن السائل لا يعرف أحدا موصوفاً بالإحسان غيره، وانحصار الخير بيده سبحانه وافتقار الغير إليه فهو الغني المطلق وغيره الفقير المطلق، فكيف يأمل محتاجاً محتاجٌ فلا أمل إلا به.
  • يسعد كل من قصد الله والسلوك إليه، وذلك لأنهم ذاقوا حلاوة رحمته وأعانهم على الوصول إليه والفوز بمعرفته، والإستغفار أولى خطوات القاصد، والمستغفر قاصد إليه فلا يشق أحد بعقوبته تعالى حيث قصده ورجاه.
  • كيف ينسى العبد الله سبحانه وهو دائماً ذاكراً له، وذلك من خلال العناية والرعاية به، وكيف يلهو العبد عن خالقه وهو الرقيب عليه، وكذلك يطلب الإمام (ع) من الله أنّ يجعله من عباده الذين أخلصوا في توحيده من شائبة الشرك، وأن يجعله من صفوة عبيده من خلال التوفيق بالطاعة.
  • ويختم الإمام زين العابدين (ع) مناجاته: أنَّ كل هارب من ذنوبه ملتجئ إلى رحمته ومتحصن بعفوه، وكل طالب راجياً له سبحانه وتعالى الرجاء خلاف اليأس منه تعالى فهو خير مرجو وأكرم مدعو، وبابه مفتوح لداعيه على الدوام، فهو الذي يجلو عن الإنسان العمى ويبصره بالدنيا، وذلك من خلال معرفة حقيقة الدنيا بعين البصيرة واليقين.[4]
المناجاة الخَمسَ عَشَر وقت قراءتها
1 مناجاة التائبين يوم الجمعة
2 مناجاة الشاكين يوم السبت
3 مناجاة الخائفين يوم الأحد
4 مناجاة الراجين يوم الإثنين
5 مناجاة الراغبين يوم الثلاثاء
6 مناجاة الشاكرين يوم الأربعاء
7 مناجاة المطيعين يوم الخميس
8 مناجاة المريدين يوم الجمعة
9 مناجاة المحبين يوم السبت
10 مناجاة المتوسلين يوم الأحد
11 مناجاة المفتقرين يوم الإثنين
12 مناجاة العارفين يوم الثلاثاء
13 مناجاة الذاكرين يوم الأربعاء
14 مناجاة المعتصمين يوم الخميس
15 مناجاة الزاهدين ليلة الجمعة

مواضيع ذات صلة

الهوامش

  1. المجلسي، بحار الأنوار، ج 91، ص 144.
  2. القمي، مفاتيح الجنان، ص 167.
  3. المجلسي، بحار الأنوار، ج 91، ص 144.
  4. مصباح اليزدي، سجاده هاى سلوك، ج 1، ص 271 ــ 304؛ الحلو، شرح المناجاة الخمس عشرة، ص 71 ــ 77.

المصادر والمراجع

  • الحلو، محمد علي، شرح المناجاة الخمس عشرة، كربلاء، العتبة العباسية المقدسة، ط 1، 1437 هـ/ 2016 م.
  • القمي، عباس، مفاتيح الجنان، قم، مشعر، 1387 ش.
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، تحقيق: السيد إبراهيم الميانجي، بيروت، دار إحياء التراث العربي، ط 3، 1403 هـ/ 1983 م.
  • مصباح اليزدي، محمد تقي، سجاده‌های سلوک شرح مناجات‌های حضرت سجاد (ع)، قم، انتشارات موسسه آموزشی وپژوهشی امام خمینی (ره)، 1390 ش.