خطبة الأشباح

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

الإمام علي عليه السلام


الحياة
واقعة الغدير، ليلة المبيت، يوم الدار، خلافته بعد النبي، أولاده


التراث
نهج البلاغة، الخطبة الشقشقية، الخطبة الخالية من الألف، الخطبة الخالية من النقطة، الخطبة الخالية من الراء، مرقده


الفضائل
آية الولاية  آية أهل الذكر  آية أولي الأمر  آية التطهير  آية المباهلة  آية المودة  آية الصادقين-حديث مدينة العلم  حديث الثقلين  حديث الراية  حديث السفينة  حديث الكساء  خطبة الغدير  حديث المنزلة  حديث يوم الدار  سد الأبواب


الأصحاب
عمار بن ياسر، مالك الأشتر، أبوذر الغفاري، عبيد الله بن أبي رافع، حجر بن عدي، آخرون

لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:خطبة الأشباح.

خطبةالأشباح، هي من خطب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام والتي وردت عنه بسند عن الامام الصادق عليه السلام وهي من جلائل خطبه عليه السلام.

وكان في مسجد الكوفة وأتاه رجل فقال له: يا أميرالمؤمنين! صف لنا ربّنا لنزداد له حباً وبه معرفة. فغضب(عليه السلام) ونادى: الصلاة جامعة، فاجتمع الناس حتى غصّ المسجد بأهله.فصعد المنبر وهو مغضب متغيّر اللون، فحمد الله سبحانه وصلّى على النبي(صلى الله عليه وآله)، ثمّ قال...

معنى الاشباح

لله الذي لا يفره المنع، ولا يكديه العطاء... الى آخره.

في أن محمداً وآله صلوات الله عليهم كانوا أشباحاً من نور قبل الخلق.

الأشباح ظل النور أبدان نورانية، كما قاله الصادق (عليه السلام).

قصة الرجل الذي تقبل من عيسى أن يلقى عليه شبح عيسى فيقتل ويصلب

ويكون معه في درجته.[1]

  • وقيل: المراد بالأشباح انّها خطبة طويلة، لها امتداد من قولهم:

الحرباء تشبّح على العود، اى تمتدّ. ومن قولهم: شبحان اى طويل.

فاصل الشبح الطَّول والامتداد والعرض . ومن ذلك رجل شبح الذّراعين.[2]

  • وقيل: الأشباح: الاشخاص، والمراد بهم هاهنا الملائكة؛ لأن الخطبة تتضمن ذكر الملائكة.[3]

مضامين خطبة الاشباح

تحتوي هذه الخطبة على عدة معارف دينية، وهي:

  • توحيد الله ونفي الصفات عنه
  • في صفات الله تعالى
  • علم الله
  • قدرة الله
  • الله الخالق والمنعم والجواد الرازق
  • الدعاء [4]

مصادر خطبة الاشباح

وممن نقلها قبل الرضي أيضا أحمد بن عبد ربه المالكي في (العقد الفريد) ج2 ص406 وفي طبعة لجنة التأليف والترجمة ج4 ص152 روى أولها وذكر السبب الذي من أجله خطب أمير المؤمنين عليه السّلام كما نقل الرضي.

ومنهم الصدوق في (التوحيد): ص34 باختلاف في بعض الألفاظ والفقرات مع رواية الرضي.

ونقل الزمخشري في الجزء الأول من (ربيع الأبرار) في باب الملائكة كلامه عليه السّلام في صفة الملائكة

من قوله سلام الله عليه: « خلق سبحانه لإسكان سماواته» إلى قوله: «في قلوبهم عظما»

وفسر غريبها ابن الأثير في مواضع عديدة من (النهاية).[5]

فصاحة الإمام في خطبته

يقول علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن محمد الطاووس وقد تضمنت خطبة الأشباح المذكورة في (نهج البلاغة)

المروية عن مسعدة بن صدقة عن الصادق عليه السلام عن مولانا أمير المؤمنين صلوات الله عليه التي ما يحتاج لفظها الباهر ومعناها الظاهر إلى اسناد متواتر بل هي شاهدة لنفسها انها من كلام مولانا عليه السلام ومن شريف أنفاسه المكملة في قدسها ما يقتضي تصديق ما رويناه من علمه بالنجوم وتصديق ما ذكرناه عن الذين قولهم حجة في العلوم.
—فرج المهموم

قال ابن أبي الحديد عندما ذكر مقطع من الخطبة في صفة الملائكة هذا موضع المثل:

(إذا جاء نهر الله بطل نهر معقل)! إذا جاء هذا الكلام الرباني، واللفظ القدسي، بطلت فصاحة العرب، وكانت نسبة الفصيح من كلامها إليه، نسبة التراب إلى النضار[6] الخالص، ولو فرضنا أن العرب تقدر على الألفاظ الفصيحة المناسبة، أو المقاربة لهذه الألفاظ، من أين لهم المادة التي عبرت هذه الألفاظ عنها، ومن أين تعرف الجاهلية بل الصحابة المعاصرون لرسول الله صلى الله عليه وآله هذه المعاني الغامضة السمائية، ليتهيأ لها التعبير عنها! ... فإنه لم يكن معروفا عندهم على هذا التفصيل، نعم ربما علموه جملة غير مقسمة هذا التقسيم، ولا مرتبة هذا الترتيب، بما سمعوه من ذكر الملائكة في القرآن العظيم،... فثبت أن هذه الأمور الدقيقة في مثل هذه العبارة الفصيحة، لم تحصل إلا لعلى وحده. وأقسم أن هذا الكلام إذا تأمله اللبيب اقشعر[7] جلده، ورجف قلبه، واستشعر عظمة الله العظيم في روعه وخلده، وهام نحوه وغلب الوجد عليه، وكاد أن يخرج من مسكه شوقا، وأن يفارق هيكله صبابة ووجدا.[8]

الهوامش

  1. النماري، مستدرك سفينة البحار، ج 5، ص 337.
  2. البيهقي، معارج نهج البلاغة، ص 169.
  3. ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، ج 6، ص 399.
  4. نهج البلاغة، خطبة رقم: 91
  5. عبدالزهرة الحسيني، مصادر نهج البلاغة وأسانيده 2: 164
  6. قيل : النُّضار ، بالضمّ : الجَوْهرُ الخالص من التِّبْر وغيرِه . وقَدَحٌ نُضارٌ : اتُّخِذَ من نُضارِ الخِشَب.
  7. اقشعر جلد فلان اقشعرارا فهو مقشعر: إذا أخذته قشعريرة، والجمع القشاعر، فتحذف الميم لزيادتها.
  8. ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة 6: 426.

المصادر والمراجع

  • النمازي، علي، مستدرك سفينة البحار، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، د.ت.
  • البيهقي،
  • ابن أبي الحديد،

البيهقي، معارج نهج البلاغة، ص 169. ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، ج 6، ص 399.