الفضل بن الحسن الطبرسي

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الفضل بن الحسن الطبرسي
الفضل بن الحسن الطبرسي
الفضل بن الحسن الطبرسي
الإسم الأصلي أبو علي الفضل بن الحسن الطَبرِسي
الولادة سنة 468 أو 469هـ.ق.
مدينة مشهد
الوفاة سنة 548هـ.ق.
المدفن مدينة مشهد قرب مرقد الإمام الرضا عليه السلام
أعمال بارزة مفسر، محدث، فقيه، متكلم، أديب، لغوي، رياضي، ومن علماء الشيعة في القرن السادس الهجري وصاحب تفسير مجمع البيان
تأثر بـ أبوعلي الطوسي(ابن الشيخ الطوسي) وأبوالوفاء عبدالجبار بن علي المقري الرازي والحسن بن الحسين بن الحسن بن بابويه القمي الرازي و ...
أثّر في ابنه أبونصر الحسن بن الفضل ، صاحب الكتاب المشهور (مكارم الأخلاق) ورشيدالدين أبوجعفر محمد بن علي بن شهر آشوب والشيخ منتجب الدين، صاحب كتاب الفهرست والقطب الراوندي.
اللقب أمين الإسلام
الدين الإسلام
المذهب التشيع
أولاد ابنه أبو نصر الحسن بن الفضل بن الحسن الطبرسي صاحب كتاب(مكارم الأخلاق)

الفضل بن الحسن الطبرسي الملقب بـأمين الإسلام، مفسر، محدث، فقيه، متكلم، أديب، لغوي، رياضي، ومن علماء الشيعة في القرن السادس الهجري وأحد مؤلّفاته تفسير مجمع البيان الذي يعدّ من التفاسير المهمة عند الشيعة. وينسب الطبرسي إلى تفريش وتلفظ الطَبرِسي.

التعريف

ولد الطبرسي في مدينة مشهد سنة 468 هـ أو 469 هـ، وابنه أبو نصر الحسن بن الفضل بن الحسن الطبرسي صاحب كتاب(مكارم الأخلاق)، وحفيده هو أبوالفضل علي بن الحسن بن الفضل الحسن الطبرسي صاحب كتاب نثر اللئالي وكتاب مشكاة الأنوار وهو كتاب مكمل لكتاب مكارم الأخلاق.

الاختلاف في تلفظ الطبرسي

اختلف في كيفية تلفط الطبرسي، فبعضهم يقرأها بفتح الطاء والباء ويدٌعون إنه منسوب الى طبرستان. ويصر على هذا المعنى كل من الميرزا عبدالله أفندي في كتابه رياض العلماء ومحمد باقر الخونساري في كتابه روضات الجنات. ولكن هناك الكثير من شكك بهذا الرأي ويقولون: لو كان الطبرسي نسبة إلى طبرستان لقيل الطبري أو الطبراني أو الطبرستان، كما إن إسمه الدقيق كما في مجمع البيان هو الطبرسي(بفتح الطاء، وسكون الباء، وكسر الراء) وهي تعني في العربية التفرشي، والتفرشي منسوب الى مدينة إيرانية تقع مابين مدينة قم ومدينة أراك.[1]

الوفاة

وعلى الرأي المشور فإن الطبرسي قد توفي سنة 548 هـ. في مدينة سبزوار, وكان قد قضى آخر خمسة وعشرين سنة من عمره هناك. وبعد وفاته نقل جثمانه إلى مشهد ودفن بالقرب من الحرم الرضوي.

مشايخه

نقل الطبرسي الروايات من عدة أشخاص وهم:

تلامذته

هناك الكثير من العلماء يعدون من تلامذة الشيخ الطبرسي ومن جملتهم:

آثاره

تفسير مجمع البيان

للطبرسي]] آثار ومؤلفات كثيرة بعضها مشهور مثل مجمع البيان، الذي يعد واحد من التفاسير المهمة عند الشيعة. وقد ذكر في مقدمة هذا الكتاب إنه إستفاد من كتاب البيان لشيخ الطوسي في هذا الكتاب. أما كتبه الأخرى فهي:

ويرى بعض العلماء إن كتاب الإحتجاج أحد مصنفاته، ولكن إبن شهر آشوب صرح في كتاب معالم العلماء إن هذا الكتاب لأحمد بن علي بن أبي طالب، ونسبته لصاحب مجمع البيان خطأ. [5]

كرامة عجيبة للطبرسي

قبر الطبرسي في حرم الإمام الرضاعليه السلام

نقل صاحب كتاب رياض العلماء أن الشيخ الطبرسي أصابته السكتة ذات يوم فظنوا أنه قد مات فغسلوه ثم كفنوه ودفنوه، ولما أنزلوه القبر وأهالوا عليه التراب أفاق من السكتة فوجد نفسه تحت التراب، فنذر لله نذرا وهو أن يؤلف تفسيرا للقرآن إن نجاه الله من هذه الشدة. وصادف أن جاء شخص يريد أن يسرق الكفن فنبش القبر، وما إن وصلت يد الرجل إليه حتى أمسك بها، فخاف الرجل خوفا شديدا ولما تكلم معه الشيخ]] خاف أكثر، فقال له لا تخف لقد أصابتني السكته فظنوا أني مت، ولما كان الشيخ الطبرسي لا يقوى على المشي طلب من الرجل أن يحمله إلى بيته فحمله، ولما أوصله إلى البيت أعطاه الكفن أو أعطاه مالا كثيرا، وتاب ذلك الرجل النباش على يديه، وصلح حاله بعد ذلك.[6]

الهوامش

  1. مقدمة آية الله الشهيد القاضي الطباطبائي على تفسير جامع الجوامع للطبرسي.
  2. سيد محسن الأمين، ج 8, ص 398-399.
  3. سيد محسن الأمين ج 8,ص 399.
  4. لحفيده الفضل بن الحسن أيضا كتاب بهذا الإسم أكثر شهرة من كتاب جده.
  5. السيد محسن الأمين، ج 8, ص 399-400.
  6. رياض العلماء، ج 4, ص 357-358.

وصلات خارجية

المصادر والمراجع

  • أفندي، عبد الله، رياض العلماء وحياض الفضلاء، قم، مطبعة الخيام، 1401 هـ.
  • الأمين، محسن، أعيان الشيعة، تحقيق: السيد حسن الأمين، بيروت، دار التعارف للمطبوعات، 1406 هـ.