الكوثر

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

الكوثر، من كلمات القرآن واسم لسورة قرآنية، ومعناها الخير الكثير الذي أُعطي لنبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأبرز هذه المعاني ( كثرة الذرية) أي نسل رسول الله الذي لا يكون، ولا ينتشر إلا عن طريق سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء سلام الله عليها.

معاني كلمة الكوثر

كلمة الكوثر التي هي اسم مؤنث عربي يرتبط به معاني كثيرة، تصل إلى 26 معناً- وهذا إن دل على شئ فإنما يدل على قدسية الاسم، أهمها :

  1. الكوثر هو العلم .
  2. الكوثر هو النبوة .
  3. الكوثر هو القرآن.
  4. الكوثر هو الشفاعة.
  5. الكوثر هو شرف الجنة.
  6. الكوثر هو حوضه صلَّى الله عليه و آله.
  7. الكوثر هو كثرة النسل والذرية.
  8. الكوثر هي الصلاة على النبي واله.

إلى غيرها من الأقوال، لكن جميع ما قيل يندرج تحت عنوان الكوثر الذي هو الخير الكثير، و مما يؤيد ذلك ما روي عن ابن عباس أنّه قد فسّر الكوثر بالخير الكثير، فقال له سعيد بن جبير، فإنّ أُناساً يقولون هو نهر في الجنة، فقال: هو من الخير الكثير.[١] وقال في المجمع: الكوثر (فوعلو) هوالشئ الذي من شأنه الكثرة، والكوثر الخير الكثير.[٢] وورد في تفسير الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل: (الكوثر ): من الكثرة، وبمعنى الخير الكثير، ويسمى الفرد السخي كوثرا.[٣]

قال المراغي: (إِنَّا أَعْطَيْناكَ الْكَوْثَرَ) أي إنّا أعطيناك من المواهب الشيء الكثير الذي يعجز عن بلوغه العدّ، ومنحناك من الفضائل ما لا سبيل للوصول إلى حقيقته، وإن استخفّ به أعداؤك واستقلوه، فإنما ذلك من فساد عقولهم، وضعف إدراكهم.[٤] وكل المعاني المختلفة التي ذكرت، إنّما تبين لنا المصاديق البارزة لمعناه الواسع وهو( الخير الكثير).

الكوثر في القرآن

جاءت كلمة الكوثر في القرآن تحديدا في سورة الكوثر، وبشأن سبب نزول هذه السورة المباركة، فقد ذكر المفسرون بأنها نزلت لتثبت حقيقتين، الأولى: تقرر حقيقة الخير الباقي الممتد الذي اختاره الله لنبيه صل الله عليه آله. والثانية: حقيقة الانقطاع والبتر المقدر لأعدائه.

أورد جلال الدين السيوطي في دره المنثور: عن ابن عباس قال: كان أكبر ولد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، القاسم ثم زينب ثم عبدالله ثم أم كلثوم ثم فاطمة ثم رقية، فمات القاسم وهو أول ميت من ولده بمكة ثم مات عبدالله، فقال العاص بن وائل السهمي، قد انقطع نسله، فهو أبتر، فأنزل الله (إنّ شانئك هو الأبتر).[٥]

في رواية أخرى: أنّ النبي صلى الله عليه وآله مرّ - وهو آتٍ من جنازة ولده القاسم - على العاص بن وائل، وابنه عمرو، فقال حين رأى رسول الله صلى الله عليه وآله: إني لأشنؤه فقال العاص بن وائل: لاجَرَمَ لقد أصبح أبتر، فأنزل الله: ( إِنّ َشَانِئَكَ هُوَ الأبْتَرُ ).[٦] وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي قال: كانت قريش تقول: إذا مات ذكور الرجل: بتر فلان، فلما مات ولد النبي صلى الله عليه وآله قال العاص بن وائل: بتر.[٧] أي النبي صلي الله عليه واله، فنزلت السورة.

وأخرج البيهقي في الدلائل مثله، قال: نزلت في العاص بن وائل وذلك أنّه قال: أنا شانئ محمّد. [٨] وهكذا كل الروايات تشير إلى سبب نزول هذه الآية بهذا السفيه، الّذي كاد النبي صلى الله عليه وآله بكيده اللئيم وبذهنه الصغير، هو: (العاص بن وائل السهمي). والكلام الذي أطلقه إنماهو إلا فقاعات انتهت وتبخرت، وأصبحت في خبر كان، ويبقى الكوثر الذي لانهاية لفيضه، ولا إحصاء لعوارفه، غير ممنوع، ولا مبتور ولا محدود .

فاطمة الزهراء عليها السلام هي الكوثر

ذكر المفسرون معاني مختلفة للكوثر، كلّ معنى ربما يتناول جانباً مما أعطي للنبي صلى الله عليه وآله. لكن ما تؤيِّده الأخبار، ويطابق ما ورد في سبب نزول السورة، بأنّ المراد من الكوثر كثرة النسل والذرية. قال فخر الدين الرازي في تفسيره: الكوثر أولاده، قالوا: لأن هذه السورة إنّما نزلت رداًعلى من عابه عليه السلام بعدم الأولاد، فالمعنى أنه يعطيه نسلاً يبقون على مر الزمان، فانظر كم قتل من أهل البيت، ثم العالم ممتلئ منهم، ولم يبق من بني أمية في الدنيا أحد يعبأ به، ثم انظر كم كان فيهم من الأكابر من العلماء كالباقر والصادق والكاظم والرضا عليهم السلام والنفس الزكية وأمثالهم.[٩] وجاء هذا المعنى في تفسير روح المعاني، وقيل: هو أولاده صلى الله عليه وآله لأنّ السّورة نزلت ردا على من عابه صلى الله عليه وآله وهم والحمد للّه كثيرون قد ملؤوا البسيطة.[١٠]

وقال العلامة صاحب الميزان بعد نقله الأقوال في معنى الكوثر وأنّها تبلغ إلى ستة وعشرين: وكيفما كان فقوله في آخر السورة (إن شانئك هو الأبتر) وظاهر الأبتر هو المنقطع نسله وظاهر الجملة أنّها من قبيل قصر القلب إن كثرة ذريته صلى الله عليه وآله هي المرادة وحدها بالكوثر الذي أعطيه النبي صلى الله عليه وآله، أو المراد بها الخير الكثير وكثرة الذرية مرادة في ضمن الخير الكثير، ولولا ذلك لكان تحقيق الكلام بقوله: ( إن شانئك هو الأبتر ) خاليا عن الفائدة.[١١]

ولعل هذا الرأي هو الراجح من بين الأقوال - التي ذكرت في التفاسير -، و أكثرها انسجاما لكثرة الروايات التي تقول: أنّ سبب نزول السورة؛ إنما جاءت رداً على تعيير النبي صلَّى الله عليه و آله بعدم استمرار نسله، فنزلت الآية لكي تبين في الحقيقة، أمرين:

  • الأول: الظاهر من كلمة (إنّا أعطيناك الكوثر)هو أنّ الله عَزَّ وجَلَّ سَيرزُقُ النبي صلى الله عليه وآله من بركة هذه البنت الطاهرة نسلاً في غاية الكثرة، لا ينقطع إلى يوم القيامة، وإن اسمه صلَّى الله عليه وآله سيبقى حياً ومتألقاً على مرِّ العصور.
  • الثاني: الأعظم من هذا الظاهر، هو إنا أعطيناك نعمة عظمى لا تقدر ولاتقاس بها النعم الأخرى؛ وهي فاطمة الزهراء، حلقة الوصل بين النبوة والإمامة، فهي كوثر في اسمها، وهي كوثر في خلقها وخلقها، وهي كوثر في تضحيتها وفداءها وعطاءها، بل هي كوثر في كل شيء، فسلام عليها يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حية.

ذريتها عليها السلام في العالَم

إطلالة سريعة حول العالم لنرى الأعداد الكبيرة الهائلة لذرية رسول الله صلّى الله عليه واله، المنتشرة في كل ربوع العالم. شاءت قدرت الله وحكمته أن يكون امتداد نور النبي الأعظم صلى الله عليه وآله منطلقة من بضعته الزهراء، وعلي وذريتهما الطاهرة من أبنائهم الحسن و الحسين عليهم السلام. ورد عن االنبي صل الله عليه واله ( أنا شجرة، وفاطمة فرعها، وعلي لقاحها، والحسن والحسين ثمرتها...).[١٢] وفي رواية ( خلق الناس من أشجار شتى، وخلقت أنا وعلي بن أبي طالب من شجرة واحدة، فما قولكم من شجرة أنا أصلها، وفاطمة فرعها، وعلي لقاحها، والحسن والحسين ثمرتها... )[١٣]وهكذا كان نسل علي وفاطمة نسلا مباركا للنبي صلى الله عليه وسلم، وهكذا كان أبناء الحسن والحسين جميعهم من السادة، الذين ترجع أصولهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. إن هذه السلالة المحمدية الطيبة ولم تنقطع في أيّ وقت من الأوقات، بل إنّها منتشرة في كل بقاع الأرض، واليك بعض الدول التي تتواجد بها:

في بلد المغرب الأقصى أعداد كبيرة ربّما تبلغ خمسة ملايين من السادة، وأصولهم ترجع إلى وقت مُوغِل في القِدم، ففي سنة 172 هـ حدثت ثورة في المغرب قادَها إدريس بن عبدالله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليهم السّلام، وأدريس هو الأخ الصغير لمحمد بن عبدالله بن الحسن النفس الزكية المستشهد سنة 145 هـ، وأسّس (دولة الأدارسة)، وكثر نسله ونسل أخيه في المغرب، وما يزالون بأعداد كبيرة حتّى الآن.

في هذا البلد أُسَر كبيرة تحمل لقب ( الحبشي ) وأسرة ( العلَوي ). ولهم طيلة التاريخ احترامهم الخاص، وهم يشغلون أغلب المناصب العليا في أجهزة الدولة.ومنهم أسرة ( باكثير ). ومن هذه الأسرة الأخيرة الأديب الشاعر المسرحي المعروف ( علي أحمد باكثير ) الذي استوطن مصر وأبدع آثاره الأدبية باللغة العربية. هذا، وربّما بلغ عدد السادة في اندونيسيا وحضرموت مئات الآلاف.

بين زيديّة اليمن أُسَر عديدة من أبناء الإمام الحسن والإمام الحسين عليهما السّلام كان أسلافهم قد أقاموا في اليمن قبل حوالي 1200 سنة.

حَكمَ شرفاء مكة هذه المدينة مدةً تربو على ألف سنة، وهم من ذريّة الإمام الحسن بن عليّ بن أبي طالب عليهما السّلام. وآخر أمرائهم: الشريف حسين والد الملك فيصل ملك العراق والملك عبدالله ملك الأردن في السابق. وعند ساحل العَقَبة في ( يَنبُع ) أُسر من السادة الحسنيّين. وفي ( مَدْين ) سادة يُعرفون بالتحاولة. وفي مكّة والمدينة أعداد كبيرة منهم.

وفي مصر حوالي خمسة ملايين أغلبهم من ذرية الامام الحسن والحسين. وفي مدينة أسوان، طائفة كبيرة باسم ( الجعافرة ) يمتازون بالقوّة والشجاعة ويحظون باهتمام الحكومة، وهؤلاء يَرَون أنهم من ذريّة الإمام جعفر الصادق عليه السّلام. وفي الساحل المقابل لأسوان جزيرة أغلب سكّانها من الجعافرة، ومن هؤلاء الكاتب المعروف: عباس محمود العقّاد.

في السودان قبائل من السادة منتشرة في هذه الديار، من بينها أسرة ( المير غني ) الكبيرة. وينسب أفراد قبيلة المهدي السودانيّ أنفسهم إلى أهل البيت عليهم السّلام، وما يزال موضع احترام من قبل أهل هذا البلد وهم يذكرون مقاومته للمستعمر. أبرز أفراد هذه القبيلة اليوم هو الصادق المهدي الذي له مريدون يلتفّون حوله، وهو رئيس حزب الأمّة السودانيّ، وقد تسنّم منصب رئيس الوزراء عدة مرات.

منذ القديم يعيش في هذه البلدان كثير من الأُسر العلوية شيعية وسنية. وفيما بين أفغانستان وإيران توجد كثرة كاسرة من السادة، وكذلك في سَمَرقند وبُخارى وغيرها. وبين سنّة تركيا أعداد جمّة من السادة. و(العلَويّون) في تركيا كانوا في الأصل من الشيعة الاثني عَشَريّة، ويُعَدّون اليوم فرقة منفصلة.

وفي الهند والباكستان سادة رضوية ونَقَويّة. ومن بينهم العلماء والشخصيات المرموقة، من هؤلاء: (سر سيد أحمد خان) مؤسس جامعة عليگره الإسلامية. وتكثر في هذين البلدين الأُسر العلَوية كثرةً واضحة، إذ يصل عددهم إلى حوالي 10 ملايين يعتنقون مذهب أهل البيت عليهم السّلام. وتمتاز في هذه الديار وفرة الألقاب المنتسبة إلى أئمّة أهل البيت مباشرة، يقول البروفسور ( عابدي ) أستاذ جامعة دلهي وجامعة عليگره: نحن أُسَر عديدة لكلّ منها لقب خاص.. فنحن اتّخذنا لقب ( العابدي )، وبعضها اختار لقب ( زين العابديني )، وبعضها يُعرف بلقب ( السجّادي). وفي كشمير سادة محترمون، فيهم الوجهاء والعلماء والتجّار. وفي كربلاء والنجف بالعراق اشتهرت بلقب ( الكشميري ).

ذكر مؤلف كتاب ( حاضر العالم الإسلامي ):أنّ السيّد شمس الدين قد أقام في القرون السابقة في الصين ونشر الإسلام هناك. والسيّد شمس الدين ما يزال يُعدّ - في نظر مسلمي الصين - أهم شخصية دينية وسياسية، ويقال إنّه توجّه في القرن السابع من بخارى إلى الصين، وما تزال أسرته تسكن إلى الآن في محلّة ( ناجاين ) في هذه المقاطعة، ويبلغ عددهم حوالي 20 ألف نسمة. وقد خلف شمسَ الدين ولدُه ( ناصر الدين ) الذي كان من أولاده مَن حكم هذه المقاطعة. ويلاحظ أنّ من أسماء المسلمين هناك تبدأ بـ ( نا ) المأخوذة من اسم (ناصر الدين) هذا، وتقام في تلك المنطقة مراسم العزاء الحسيني، وتحتفل النساء المسلمات هناك احتفالات رائعة بذكرى ولادة الصدّيقة فاطمة الزهراء عليها السّلام.

كتب المرحوم آية الله السيّد المرعشي النجفي في ختام كتاب (حياة أبي الفضل العباس) موضوعاً يتّصل بأعقاب أبي الفضل عليه السّلام وذراريه، فقال: ويعيش في اليونان أسرة كبيرة من أولاد العباس عليه السّلام.

وفي إيران والعراق حوالي خمس ملايين من السادة. وهناك في إيران أُسر مشتهرة بإضافة لفظة ( مِير ) إلى ألقابها، مثل: مير سپاسي، ومير مغربي، ومير فِندِرسكي، وميرداماد، وجدّهم الأعلى هو السيّد أمير جائي. وفي مدينة مشهد المقدسة أُسر من السادة، منها: السادة (الرضوية ). ومنها: أسرة (شهيدي) من أبناء الميرزا مهدي شهيدي أحد تلاميذ الوحيد البهبهاني، ويتّصل نسبه بـ ( شاه نعمة الله ولي ) الذي تُعزى إليه الطريقة الصوفيّة الكبيرة المعروفة باسم (الطريقة النعمة اللهيّة)ومنها: (حسني ) و( السجّادي ) وسواها كثير. وفي قم أُسر السادة (الرضوية) و(البرقعيّة) من أبناء موسى المبرقع ابن الإمام محمد الجواد عليه السّلام. وفي إصفهان هناك أُسرة: العاملي التي منها المرحوم آية الله خادمي، وأسرة الرَّوضاتي أعقاب السيّد محمّد باقر مؤلف كتاب ( روضات الجنّات )، والميردامادي من أخلاف الفيلسوف الشهير محمد باقر الاسترآبادي المشتهر بـ ( الميرداماد )، والأبطحي، والبهشتي، والتنوابي أسرة سلطان العلماء، والميرفندرسكي ذريّة السيد الميرفندرسكي، والميرلوحي. وينتشر السادة أيضاً في شيراز وكرمان ويزد وشوشتر وخوزستان.وتقطن في طهران أُسر السادة أخَوان، والسادة المشتهرين بلقب: الجزائري، والطباطبائي، والإمامي، والبهبهاني، والشيرازي. وغيرها من الأسر الكثيرة. وكل هذه الأسر لها جذورها في العراق.[١٤]

ذريتها عليها السلام من الملوك والأُمراء

دائما ما يمتاز السادة الشرفاء بالقيادة والسيادة والصدارة بصورٍ شتّى وبمعالم متنوّعة، إذ نجد منهم العلماء، والأمراء والملوك والنقباء، وغيرهم من الشخصيات البارزة في التاريخ.ومن تلك الأسر التي حكمت قرونا، هي:

وقد بدأ حكم أئمّة صنعاء منذ حوالي سنة 1000 هـ، واستمرّ إلى ما قبل انقلاب عبدالله السلاّل الذي أطاح بحكم أئمّة اليمن عام 1962م.

  • الحسنيون: تولّى الشرفاء الحَسَنيون الإمارة (في الحجاز ) قروناً متمادية تبلغ حوالي ألف سنة. حتّى آل الأمر إلى آخرهم الشريف حسين الذي أُطيح به على أثر التحالف الوهابيّ، الانكليزي.
  • الخضرية: وفي شبه القارّة الهندية تولّى الحكمَ السادةُ الخضرية في منطقة البنجاب وأطراف دلهي، ثمّ في الملتان ولاهور أيضاً، ودام حكمهم حوالي أربعين سنة ( 817 ـ 855 هـ ). وقد تولى الحكم من هذه الأسرة أربعة، أوّلهم السيّد خضر خان الذي سُمّيت الأسرة باسمه، وآخرهم علم شاه.

حكمت في إيران أُسَر من السادة ( الشرفاء ) في أزمنة شتّى، منهم:

معجزة الكوثر

ذكرت السورة المباركة التي لاتتجاوز عن ثلاثة آيات، ثلاث نبوءات هامة:

  1. صدق نبوّة سيدنا محمد صلى الله عليه وآله. حيث اتهم أقطاب الكفر الجاهلي في مكة، رسول الله صلى الله عليه واله بالإفك والكذب، ظلما وعدوانا، وهذه النقطة ذريعةً لمحاربة النبي صلي الله عليه وآله ورسالته الإلهية.

فنزلت ( سورة الكوثر ) لتقول: إنّ رسول الله مُنزّه عن هذه الصفة التي أُثيرت حوله، وأنّه الصّادق المصدق، الذي (ماينطق عن الهوى * إن هو إلاوحي يوحى ). [١٦]

  1. كثرة الذرية - على الرأي الراجح، الذي يأخذ بنظر الاعتبار شأن النزول وكلمة (الأبتر) التي أطلقها أعداء الدين – والسلالة الطيبة التي تفرعت من ابـنـتـه الـوحيدة (فاطمة الزهراء), وانتشرت في سائر أنحاء العالم. قال الرازي: إنا إذا حملنا الكوثر على كثرة الأتباع أوعلى كثرة الأولاد وعدم انقطاع النسل كان هذا إخبارا عن الغيب، وقد وقع مطابقا له، فكان معجز.[١٧]
  2. أخبر الله عز وجل.png أنّ أعداءه سيكونون (مبتورين), وبلاعقب, وتحققت هذه النبوءة, حيث لم يبق لهم أثر في هذا اليوم. يـقول الالوسي في روح المعاني: (الأبتر) هوالذي لاعقب له, حيث لايبقى منه نسل ولاحسن ذكر, وأمّا أنت فتبقى ذريتك وحسن صيتك وآثار فضلك إلى يوم القيامة.[١٨]

وقد تحقق هذا التنبؤ في أعداء النبي صل الله عليه واله، ولم يبق لهم ذكر يؤثر, ولا أبناء معروفون. إنّ هذه السورة كشفت اللثام عن هذا المعجزات، وأنا متيقن، أنّ هناك إعجازات أخرى فيها لم تكتشف لحدالآن.

الهوامش

  1. الطبرسي،تفسير جوامع الجامع، ج3، ص856.
  2. الطبرسي، تفسير مجمع البيان، ج10، ص835.
  3. الشيرازي، تفسير الأمثل، ج20، ص 498.
  4. المراغي، تفسير المراغي، ج30 ص 253.
  5. السيوطي، الدرالمنثور في التفسير بالمأثور، ج10، ص707.
  6. الطباطبائي، تفسيرالميزان، ج20، ص431.
  7. الرازي، تفسيرالقرآن العظيم، ج10، ص333.
  8. السيوطي، لباب النقول، ص217.
  9. الرازي، تفسير مفاتيح الغيب، ج32، ص124.
  10. الألوسي، تفسير روح المعاني، ج30، ص245.
  11. الطباطبائي، تفسيرالميزان، ج20، ص370.
  12. الشيخ المفيد، الأمالي، ص245.
  13. الطبري،بشارة المصطفى، ص76.
  14. انظر: مصادر الدراسة الأدبية: يوسف أسعد داغر. فاطمة الزهراء من المهد إلى اللحد: محمد كاظم القظويني، ص 86،87 .
  15. انظر: موسوعة دول العالم الإسلامي ورجالها: شاكر مصطفى، ج1708:3، مصادر الدراسة الأدبية: يوسف أسعد داغر.
  16. النجم :اية3 و4.
  17. الرازي، التفسيرالكبير، ج32، ص128.
  18. الألوسي، تفسير روح المعاني، ج30، ص247.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • الألوسي، شهاب الدين البغدادي، تفسير روح المعاني، دار إحياء التراث العربي، بيروت ـ لبنان.
  • الرازي، عبد الرحمن بن محمّد ابن إدريس، تفسير القرآن العظيم، مكتبة نزار مصطفى الباز، مكة المكرة.
  • الرازي، فخر الدين، مفاتيح الغيب او التفسير الكبير، دار الفكر، ط1، 1401هـ.
  • السيوطي، جلال الدين، الدر المنثور في التفسير بالمأثور، مركز هجر للبحوث والدراسات العربية والإسلامية، ط1، القاهرة ـ مصر، 1424هـ.
  • الشيخ المفيد، محمد بن محمد بن النعمان، الأمالي، دار المفيد، ط1، قم ـ إيران، 1431هـ.
  • الشيرازي، ناصر مكارم، الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، دار إحياء التراث العربي، ط1، بيروت ـ لبنان، 2002م.
  • الطباطبائي، السيد محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، ط1، بيروت ـ لبنان، 1417هـ.
  • الطبرسي، أبي علي الفضل بن حسن، تفسير جوامع الجامع، مؤسسة النشر الإسلامي، ط1، قم ـ إيران، 1421هـ.
  • الطبرسي، أبي علي الفضل بن حسن، مجمع البيان في تفسير القرآن، دار المعرفة.
  • الطبري، عماد الدين أبي جعفر محمد بن أبي القاسم، بشارة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم لشيعة المرتضى عليه السلام، مؤسسة النشر الإسلامي، قم ـ إيران، 1420هـ.
  • المراغي، أحمد مصطفى، تفسير المراغي، دار إحياء التراث العربي، بيروت ـ لبنان.