عهد الإمام علي لمالك الأشتر

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:عهد الإمام علي لمالك الأشتر.

الإمام علي عليه السلام


الحياة
واقعة الغدير، ليلة المبيت، يوم الدار، خلافته بعد النبي، أولاده


التراث
نهج البلاغة، الخطبة الشقشقية، الخطبة الخالية من الألف، الخطبة الخالية من النقطة، الخطبة الخالية من الراء، مرقده


الفضائل
آية الولاية  آية أهل الذكر  آية أولي الأمر  آية التطهير  آية المباهلة  آية المودة  آية الصادقين-حديث مدينة العلم  حديث الثقلين  حديث الراية  حديث السفينة  حديث الكساء  خطبة الغدير  حديث المنزلة  حديث يوم الدار  سد الأبواب


الأصحاب
عمار بن ياسر، مالك الأشتر، أبوذر الغفاري، عبيد الله بن أبي رافع، حجر بن عدي، آخرون

عهد الإمام عليعليه السلام إلى مالك الأشتر، هو كتاب (رسالة) كتبها الإمام علي بن أبي طالبعليه السلام إلى مالك الأشتر النخعي حينما ولاّه بلاد مصر ، وهذا الكتاب من أهم وأطول كتب أمير المؤمنينعليه السلام. كان عهد الإمام إلى الأشتر يهدف لتأسيس نظام إداري وحقوقي على الصعيد الإسلامي يبدأ من الحاكم نفسه.

مالك الأشتر

هو مالك بن الحارث بن عبد يغوث الكوفيّ، المعروف بالأشتر، من أصحاب أمير المؤمنينعليه السلام ومن أثبتهم. أدرك رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم. وهو من ثقاة التابعين، وكان رئيس قومه، وكان الإمام عليّعليه السلام يثق به ويعتمد عليه، وطالما كان يُثني على وعيه وخبرته وبطولته وبصيرته وعظمته، ويفتخر بذلك. أوّل حضور فاعل له كان في فتح دمشق وحرب اليرموك [1]، وفيها أُصيبت عينه فاشتُهر بالأشتر.[2]

عاش مالك في الكوفة، وكان طويل القامة، عريض الصدر، عديم المثيل في الفروسيّة، ولمزاياه الأخلاقيّة ومروءته ومَنعته وهيبته وأُبّهته وحياته، تأثير عجيب في نفوس الكوفيّين.[3]

نُفي مع عدد من أصحابه إلى حمص في أيّام عثمان بسبب اصطدامه بسعيد بن العاص والي عثمان، ولمّا اشتدّت نبرة المعارضة لعثمان عاد إلى الكوفة، ومنع والي عثمان ــ الّذي كان قد ذهب إلى المدينة آنذاك ــ من دخولها، واشترك في ثورة المسلمين على عثمان، وتولّى قيادة الكوفيّين الّذين كانوا قد توجّهوا إلى المدينة ، وكان له دور حاسم في القضاء على حكومة عثمان.[4]

توفي سنة 39 هـ وهو في طريقه إلى مصر لأداء مهامه الموكلة إليه، وقيل إنه مات مسموماً.[5] فتأثر الإمام لوفاته كثيراً حتى ظن بعض النخعيين أن الإمام فقط هو صاحب المصيبة.[6]

مضامين العهد

لقد تضمن العهد حوالي أربعين فقرة تناولت عدة عناوين، منها:

  • السيرة الحسنة
  • العلاقة مع الرعية
  • عدم التكبر
  • الانصاف
  • العدل
  • الوشاة
  • الاستشارة
  • دور الوزراء وصفاتهم
  • الاحسان، السنة
  • دور العلماء
  • العلاقة بين طبقات المجتمع
  • دور قادة الجيوش والعلاقة بهم
  • اختيار القضاة
  • الشبهات
  • اختيار العمال والولاة
  • خيانة العمال
  • الخراج ومالية الدولة
  • الكتاب وأصحاب الديوان
  • فنون الكتاب
  • التجار والاحتكار
  • الاهتمام بالفقراء
  • اصحاب الحاجات والمصالح
  • واجبات الحاكم
  • أداء الفرائض
  • عدم الاحتجاب عن الناس
  • دور الحاشية
  • الاستفادة من العلماء
  • العلاقة بالأعداء والعهود معهم
  • وصفات خاصة

فهرس مواضيع العهد

  • هدف الحكم الإسلامي، ويتمثل في: الدفاع والأمن "جهاد عدوها" والإصلاح الاجتماعي "استصلاح أهلها" والتنمية الإقتصادية "عمارة بلادها" والبرنامج لمالية الدولة التي تنفق على هذه الأبواب "جباية خراجها" .
  • أصول الفكر والسلوك للحاكم: الشريعة، نصرة الله ، اتهام النفس
  • يجب على الحاكم أن يستحضر نظرة الناس إليه
  • لزوم حب الحاكم لمواطنيه وشعوره بأنه محكوم لمن هو أعلى منه
  • الأصل هو العفو والعقوبة استثناء ، والأصل اللين والعنف استثناء
  • كيف يُحَصِّن الحاكم نفسه من الغرور والظلم ؟
  • القرارات يجب أن ترضي الجميع ، وإلا فالعامة دون الخاصة!
  • موقف الحاكم من تقارير المخابرات ، والمتملقين والنمامين
  • صفات المستشارين للحاكم
  • صفات الوزراء ، وتفضيل استيزار الوجوه الجديدة
  • صفات الوزراء المفضلين
  • محاسبة الوزراء
  • فوائد إعطاء الحرية للمواطنين وحسن الظن بهم
  • احترام العادات الإجتماعية وتحسينها
  • المشاورون الكبار في القضايا الإستراتيجية
  • تكوَّن كل مجتمع في العالم من فئات وطبقات
  • سياسة الحاكم مع القوات المسلحة
  • سياسة الحاكم مع قادة الجيش الحكام
  • سياسة الوزراء والولاة في القضايا المشتبهة
  • سياسة الحاكم مع القوة القضائية
  • سياسة الحاكم مع ولاة المحافظات وكبار الموظفين
  • جهاز المخابرات الخاص برئيس الدولة
  • السياسة المالية والضرائبية
  • ديوان الحاكم أو الجهاز الخاص به
  • سياسة الدولة مع التجار والكسبة
  • سياسة الحاكم مع الطبقة الفقيرة
  • سياسة الحاكم مع مراجعيه
  • برنامج يومي للحاكم
  • لقاءات الحاكم المباشرة مع الناس وحذف البطانة
  • سياسة الحاكم مع أقاربه وحاشيته
  • سياسة السلم والحذر مع العدو والإلتزام الكامل بالإتفاقيات
  • تحذير الحاكم بشدة من سفك الدماء
  • الخطوط العامة لسياسة الحاكم مع المواطنين
  • التثبت والإعتدال في اتخاذ القرارات
  • كيف يكون الحاكم حاكم نفسه ويسيطر على غضبه ؟
  • دعاء أمير المؤمنين عليه السلام للتوفيق في تحقيق أهدافه في الحكم

شروح ومقالات حول العهد

من الكتب التي أشارت إلى العهد:

  1. آداب الملوك: للميرزا رفيع الدين الطباطبائي التبريزي المعروف باسم نظام العلماء المتوفى سنة 1326 هـ.
  2. أساس السياسة في تأسيس الرياسة: للشيخ محمد بن المولى إسمعيل الكجوري الطهراني، المتوفى سنة 1353 هـ.
  3. بيعة الاناخم: ترجمه و شرح عهد مالك اشتر. فارسي. تأليف علي بن ميرزا أحمد ، من أعلام القرن الثالث عشر، تاريخ التأليف سنة 1235 هـ.[7]
  4. تحفه سليمانيه: ترجمه و شرح عهد مالك اشتر. فارسي. تأليف السيد ماجد بن محمد حسين البحراني، من أعلام القرن الحادي عشر.[8]
  5. دستور حكمت دستور حكومت: ترجمة عهد مالك اشتر. فارسي. تأليف أحمد بن حافظ عقيل الكرمانى الممتخلص بالأديب، المتوفى سنة 1329 هـ.[9]
  6. ال‍راع‍ي‌ و‌ال‍رع‍ي‍ه‌: شرح فقرة «كلكم راع و كلكم مسوول عن رعيته» من ع‍ه‍د الإم‍ام‌ ع‍ل‍ي عليه السلام إلي ملك الأشتر حين ولاّه مصر، تأليف ت‍وف‍ي‍ق‌ ال‍ف‍ك‍ي‍ك‍ي‌.
  7. رموز الأمارة: شرح و ترجمه عهد مالك اشتر بالنظم. فارسي. تأليف وقار الشيرازي المتوفى سنة 1298 هـ.[10]
  8. سلوك الولاة، سلوك ولاة العدل، آداب الولاة، رساله فى سلوك الولاة، ترجمه أحاديث في سلوك الولاة (فارسي) ، ترجمه عهد مالك اشتر (فارسي) . هذه كلها عناوين لترجمة وشرح عهد مالك الأشتر، من تأليف العلامة المجلسي.[11]
  9. السياسة العلوية فى شرح عهد مالك الأشتر. تأليف الشيخ عبد الواحد بن أحمد آل مظفر المولود سنة 1310 هـ.
  10. ياستنامه: ترجمة وشرح عهد مالك الأشتر بالنظم، (فارسى) . اللميرزا جهانگير خان الحسيني المرندي المعروف بـناظم الملك الضيائي، المتوفى ستة 1352 هـ ، نظمها سنة 1327 هـ.[12]
  11. شرح عهد مالك اشتر، (فارسي) ، للملا محمد صالح الروغني . تاريخ تأليفه سنة 1094 هـ.[13]
  12. مقتبس السياسة وسياج الرياسة: وهو شرح للعهد مأخوذ من شرح الشيخ محمد عبده على نهج البلاغة .
  13. شرح عهد مالك اشتر، (فارسي) ، للملا محمد كاظم مهدى المدرس والخادم في الحرم الرضوي، من علماء القرن الحادي عشر.[14]
  14. شرح عهد مالك الأشتر: للميرزا محمد بن سليمان التنكابني مؤلف كتاب قصص العلماء.[15]
  15. شرح عهد مالك اشتر، (فارسي) ، مجهول المؤلف، نسخته ناقصه، موجودة في مكتبة السيد الگلپايگاني العامة في قم المقدسة.[16]
  16. عهد الأشتر: رسالة للسيد هبة الدين الشهرستاني مؤلف كتاب ما هو نهج البلاغة.[17]
  17. عهد الإمام علي إلى مالك الأشتر: لـ علي الأنصاري، دار سروش للطباعة والنشر ـ طهران، الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة، الأولى ـ سنة 1403 هـ / 1983 م.
  18. عنوان رياست: ترجمة عهد مالك الأشتر، للسيد علي أكبر بن سلطان العلماء السيد محمد النقوي اللكهنوي، المتوفى سنة 1324 هـ.
  19. القانون الأكبر في شرح عهد الإمام للأشتر، للسيد مهدي السويج (معاصر) .
  20. قانون الولاة فى سياسته الرعاة، وهو الجزء الثاني من كتاب (تاريخ مصر قديماً) ، للسيد محمد حسن بن السيد علي الموسوي القزويني النجفي، المتوفى سنة 1358 هـ.[18]
  21. مع الإمام علي عليه السلام في عهده لمالك الأشتر: للشيخ محمد باقر الناصري (معاصر) .
  22. مقتبس السياسة وسياق الرياسة: للشيخ محمد عبده المتوفى سنة 1320 هـ.
  23. نصايح الملوك وآداب السلوك، (فارسى) ، تأليف أبو الحسن الشريف العاملي الفتوني، المتوفى سنة 1138 هـ.[19]
  24. داي‍ات‌ ال‍ح‍س‍ام‌ ف‍ي ع‍ج‍ائ‍ب‌ ال‍ه‍داي‍ات‌ ل‍ل‍ح‍ك‍ام‌، (فارس‍ي‌) ، لم‍ح‍م‍د ح‍س‍ين‌ ب‍ن‌ ع‍ل‍ي ن‍ق‍ي اله‍م‍دان‍ي؛ ت‍ص‍ح‍ي‍ح‌ و ت‍ح‍ق‍ي‍ق‌ ع‍ل‍ي رض‍ا ه‍زار.

كما صدرت كتب أخرى تحدثت عن العهد وتمت ترجمته للفارسية والتركية وغيرها من غير ما ذكرناه، وتم التأكد من سنده ونسبه للإمام عليعليه السلام من خلال دراسات وأبحاث عديدة .

الهوامش

  1. ابن عساكر، تاريخ دمشق، ج 56، ص 379.
  2. الذهبي، تاريخ الإسلام، ج 3، ص 594.
  3. الطبري، تاريخ الأمم والملوك، ج 4، ص 332.
  4. الذهبي، تاريخ الإسلام، ج 3، ص 448.
  5. إبراهيم الثقفي، الغارات، ج 1، ص 263 ــ 264.
  6. إبراهيم الثقفي، الغارات، ج 1، ص 265 ــ 266.
  7. الاستادي، كتابنامه نهج البلاغه، ص 11.
  8. الاستادي، كتابنامه نهج البلاغه، ص 11 .
  9. الاستادي، كتابنامه نهج البلاغه، ص 26 ـ 27 .
  10. الاستادي، كتابنامه نهج البلاغه، ص 28 .
  11. الاستادي، كتابنامه نهج البلاغه، ص 30.
  12. الاستادي، كتابنامه نهج البلاغه، ص 30.
  13. الاستادي، كتابنامه نهج البلاغه، ص 35 .
  14. الاستادي، كتابنامه نهج البلاغه، ص 35.
  15. الاستادي، كتابنامه نهج البلاغه، ص 35 .
  16. الاستادي، كتابنامه نهج البلاغه ص 35.
  17. الاستادي، كتابنامه نهج البلاغه ص 53.
  18. الاستادي، كتابنامه نهج البلاغه، ص 54.
  19. الاستادي، كتابنامه نهج البلاغه، ص 61.

المصادر والمراجع

  • ابن عساكر، علي بن الحسن بن هبة الله، تاريخ دمشق، تحقيق: عمرو بن غرامة العمروي، بيروت، دار الفكر، 1415 هـ/ 1995 م.
  • الاستادي، رضا، کتابنامه نهج البلاغه، طهران، بنیاد نهج البلاغه، 1359 ش.
  • الثقفي، إبراهيم بن محمد بن سعيد، الغارات، طهران، انجمن آثار ملى‌، ط 1، 1395 هـ.
  • الذهبي، محمد بن أحمد، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، بيروت، دار الكتاب العربي، ط 2، 1413 هـ/ 1993 م.
  • الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الأمم و الملوك، بيروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، 1409 هـ.