يوم الدوح

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

يَوم الدَوح الاسم الآخر من أسماء يوم الغدير، وهو اليوم الذي نصب الرسول صلى الله عليه وآله وسلم الإمام علي عليه السلام الولي والخليفة من بعده.

دَوح على وزن لَوح ومفردها (دَوحة) وهي بمعنى الشجرة العظيمة المتشعبة ذات الفروع الممتدة من شجر ماّ.[1] وبما أنّ النبي (ص) في يوم الغدير صلّی تحت ظلّ هذا النوع من الأشجار ثمّ قام خطيباً معلناً تنصيب الإمام علي عليه السلام الولي والخليفة من بعده، سمّي هذا اليوم بيوم الدوح أيضا، وقد ذكر الشاعر الشيعي كميت بن زيد الأسدي (المتوفي 126 هـ)، في قصيدته المعروفة باسم الهاشميات هذا المعنى.

و یوم الدوح دوح غدیر خم ابان له الولایة لو اطیعا[2]

وقد أشار أمير المؤمنينعليه السلام في خطبته بعد واقعة السقيفة إلى يَوم الدَوح.[3]

الهوامش

  1. الزبيدي، تاج العروس، ج 4، ص 37.
  2. ابن شهر آشوب، المناقب، ج‏ 3، ص 26.
  3. المجلسي، بحار الأنوار، ج‏ 28، ص 248.

المصادر والمراجع

  • ابن شهر آشوب، محمد بن علي، مناقب آل أبي طالب، قم، مكتبة العلامة، د.ت.
  • الزبيدي، مرتضی، تاج العروس من جواهر القاموس‏، بيروت‏، دار الفكر، 1414 هـ.
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، بيروت، دار إحياء التراث العربي، 1403 هـ/ 1983 م.