مقالة متوسطة
استنساخ من مصدر جيد
خلل في أسلوب التعبير
بحاجة إلى تلخيص

قصي بن كلاب

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الجد الرابع لرسول الله (ص)

قصي بن كلاب

زعيم مكة المكرمة
مقبرة الحجون التي دفن فيها قصي بن كلاب
مقبرة الحجون التي دفن فيها قصي بن كلاب
المدفن مقبرة الحجون في مكة
سبب الشهرة الجد الرابع لرسول الله (ص) وزعيم مكة
أعمال بارزة تأسيس دار الندوة، والمشعر الحرام، والسقاية
اللقب قريش، مجمع
الدين الحنفية
أولاد عبد مناف بن قصي، عبد الدار بن قصي
والدان كلاب بن مرة، فاطمة بنت سعد بن سيل

قصي بن كلاب وهو الجد الرابع لرسول الله (ص)، والملقب بمجمع، وصلت إليه زعامة مكة بعدما قام بإخراج قيبلة خزاعة منها، وقد تولى عدّة أمور في مكة منها: السقاية، والرفادة، واللواء، والندوة، وقام بعدّة أعمال منها: حفر الآبار من أجل إيصال الماء إلى مكة المكرمة، واطعام زوار بيت الله الحرام، وتأسيس دار الندوة، وتأسيس المشعر الحرام، وأعادة بناء الكعبة.

كانت له منزلة عظيمة عند قومه في حياته، وبعد وفاته، حيث كانوا يرون أمره كالدين المتبع، يعملون به ولا يخالفونه، وكان يفوق قومه ورجال عصره، في درايته وصدقه وكرمه وعفته، ولم تذكر المصادر التاريخية تاريخ ولادته ووفاته، ولكنها ذكرت أنه دفن في مقبرة الحجون.

اسمه ونسبه ولقبه

  • اسمه: قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.[1]
  • أمه: فاطمة بنت سعد بن سيل من بني الْجَدَرَةِ من قبيلة أزد اليمنية، ولديه أخ واحدة وهو زُهرة، وأخت واحدة وهي نُعْمُ.[2]
  • لقبه: (قريش) وذلك لأنه هو الذي جمع قومه،[3] وكذلك (مجمع) لأنه جمع قبائل «قريش» وأنزلها مكة.[4]

سبب تسميته قصي

ذكر أكثر المؤرخين إن اسم قصي الأصلي هو زيد،[5] وسبب تسميته قصي؛ ذلك لما مات كلاب تزوجة أمه من ربيعة بن حرام العذري، فخرج بها إلى بلاد قومه في الشام، فحملت قصي معها، وكان اسمه زيدا، فلما بعد من دار قومه سمته قصيا (أي البعيد عن قومه)، فلما شب قصي، وهو في حجر ربيعة، قال له رجل من بني عذرة: الحق بقومك، فإنك لست منا! فقال: ممن أنا؟ فقال: سل أمك! فسألها، فقالت: أنت أكرم منه نفسا، وولدا، ونسبا! أنت ابن كلاب بن مرة، وقومك آل الله، وفي حرمه. فكره قصي الغربة، وأحب أن يخرج إلى قومه، فقالت له أمه: لا تعجل حتى يدخل الشهر الحرام، فتخرج في حجاج قضاعة فإني أخاف عليك! فلما دخل الشهر الحرام صحبهم حتى قدم مكة.[6]

أولاده

تزوج قصي بن كلاب من حُبي بنت حُليل بن حَبشية بن سلول بن عمرو الخزاعية، وولدت له:

الحرب مع قبيلة خزاعة

حينما رجع قصي إلى مكة وأقام فيها، تقدم بطلب الزواج من حُبّى بنت حُليل بن حبيشة بن سلول بن عمرو الخزاعي، آخر من توالى شؤون الكعبة وأمر مكة من قبيلة خزاعة، فعرف حُليل نسبه فزوجه ابنته.[8]

فلما حضرت حُليل الوفاة نظر إلى قُصي، وإلى ما ولد إليه من أولاد من ابنته، فرأى أن يجعلها في ولد ابنته،[9] فدعا قصياً، فجعل له ولاية البيت الحرام، وأعطاه مفتاح الكعبة، وبعد موت حُليل أخذوا خزاعة المفتاح من حُبى لأنه كان معها، فذهب قُصي إلى رجال من قومه من قريش وبني كنانة، فدعاهم إلى نصرته فأجابوه، وأرسل إلى أخيه من أمه رزاح بن ربيعة يدعوه إلى نصرته، ويخبره بما فعلته خزاعة وأبعاده عن ولاية بيت الله، فقدم إليه رازح مع قومه وإخوته، فاقتتلوا قتالاً شديداً، وفي نهاية الأمر أنتصر قصي بن كلاب عليهم ورجع الأمر إليه.[10]

نقلت بعض المصادر التاريخية أن قيصر الروم أعان قصي في حربه مع خزاعة،[11] وفي نقل آخر، أنّ بعد موت حُليل وصلت الرئاسة إلى ابنه أبو غبشان المحترش، وتنازل عن منصبه لقصي مقابل ناقة ناجية (أي سريعة).[12]

مسؤولياته في مكة

تولى قصي بن كلاب عدّة أمور في مكة المكرمة، وهي عبارة عن:

  • السقاية: وهي توفير المياه للحجاج عند زيارتهم للكعبة.
  • الرفادة: وهي تقديم الطعام للفقراء من الحجاج، وقد ألزم قصى نفسه بذلك، وكانت قبيلته تساعده.
  • اللواء: وهي عبارة عن راية الحرب التي كانوا يرفعونها فوق رمح عند إعلان الحرب على قبيلة أخرى.
  • الحجابة: وهي سدانة الكعبة وخدمتها وتولى مفاتيحها.
  • الندوة: وهي رئاسة الجلسات في دار الندوة التي أسسها قصی بن کلاب.[13]

أعماله

عندما وصلت إلى قصي زعامة مكة قام بعدّة أعمال، وهي عبارة عن:

  • حفر الآبار من أجل إيصال الماء إلى مكة المكرمة: قام قصيّ من أجل تأمين الماء لأهل مكة والحجاج بإقامة حياض من أدمٍ (من جلد) ينقل إليها الماء من بئر ميمون وغيرها خارج مكة؛ وذلك ليسقي فيها من في مكة ومنى وعرفة،[14] وقام بحفر أول بئر في مكة وأطلق عليها العجول، والتي تقع في دار أم هانئ بنت أبي طالب ومن ثم أصبحت جزء من المسجد الحرام، فكان الحجاج الذين يأتون إلى مكة يستقون منها،[15] وفي قول أنه حفر بئر خم وبذر.[16]
  • اطعام زوار بيت الله الحرام: كان قصي يقوم باطعام زوار بيت الله الحرام؛ وذلك لأعتقاده أن الحجاج هم ضيوف الله وقريش، وكان يحث قومه على ذلك ويقول لهم: يامعشر قريش إنكم جيران الله وأهل الحرم، وإن الحجاج ضيوف الله، وهم أحق الضيف بالكرامة، فاجعلوا لهم طعاماً وشراباً أيام الحج ففعلوا ذلك،[17]
  • أعزاز قريش في مكة: قريش قبل المجيء إلى مكة، كانوا يعيشون في الجبال والوديان التي حول مكة، فحينما أصبح قصي زعيماً لمكة قسم مكة المكرمة إلى أربعة أجزاء، وأعطاء كل قسم لمجموعة من قريش، وطلب منهم أن يبنوا بيوتهم في أطراف الكعبة، وهو أول من جمعهم تحت راية واحدة.[18]
  • تأسيس دار الندوة: قام قصي ببناء دار له في مكة المكرمة وجعلها داراً للشورى سميت بدار الندوة، وقد كان الهدف من إنشائها أن تكون داراً للتشاور بين القرشيين في أمورهم العامة، وقد جعل باب دار الندوة إلى جانب الكعبة، ولم يكن يدخلها من قريش من غير ولد قصي إلا من بلغ الأربعين سنة للمشورة.[19]
  • تأسيس المشعر الحرام: بني قصي المشعر بلمزدلفة، فكان يوقد عليه ليهتدي به من يقف بعرفات إذا انصرفوا إلى مزدلفة من عرفات. فجعله الله في الإسلام مشعرا وأمر بالوقوف عنده والدعاء.[20]
  • أعادة بناء الكعبة: قصي أول من أعاد بناء الكعبة بعد بناء نبي الله إبراهيم (ع)، ورفع سقفها،[21] وكان طول جدرانها 9 أذرع، فجعله 18 ذراعا، وجعل سقفها من خشب الدوم و جريد النخل.[22]

منزلته ووفاته

كانت له منزلة عظيمة عند قومه في حياته، وبعد وفاته، حيث كانوا يرون أمره كالدين المتبع، يعملون به ولا يخالفونه،[23] وحتى بعد وفاة قصي وظهور الإسلام ومخالفة المشركين رسول الله (ص)، فقد قيل أنهم طلبوا من رسول الله أن يدعو الله فيحيي لهم قصي؛ وذلك ليشاوروه في صحة النبوة والبعث، حيث كان كبيرهم ومشاورهم في النوازل.[24]

توفي قصي بن كلاب في مكة ودفن في مقبرة الحجون، ــ وهي أول مقبرة في مكةــ [25] فكانوا يزورون قبره ويعظمونه، وبعده بدأوا بدفن موتاهم في نفس المقبرة.[26]

خصائصه

كان قصي يفوق قومه ورجال عصره، في درايته وصدقه وكرمه وعفته،[27] وباعتقاد الشيعة الإثنا عشرية أن كل أباء وأجداد رسول الله (ص) كانوا مؤمنين موحدين.[28] حيث كان يؤمن بالله الواحد الأحد، وينهى عن عبادة الأصنام من دون الله.[29]

وذكرت بعض المصادر التاريخية أنه كان يتكلم بالحكمة والموعظة، فقال لبنيه يوصيهم: من عظم لئيما شاركه في لؤمه، ومن استحسن مستقبحا شركه فيه، ومن لم تصلحه كرامتكم، فدلوه بهوانه، فالدواء يحسم الداء.[30]

وكذلك أوصاهم فقال: يا بني إنكم أصبحتم من قومكم موضع الخَرَزَةِ من القِلادة، يا بني فأكرموا أنفسكم تُكْرمكم قومُكم، ولا تَبْغُوا عليهم فتبوروا، وإيَّاكم والغَدْر فإنه حُوَب عند الله عظيم وعارٌ في الدنيا لازمٌ مقيم، وإياكم وشُرْبَ الخمر فإنها إن أصلَحَتْ بدَناً أفسدَتْ ذِهْناً.[31]

الهوامش

  1. ابن هشام، السيرة النبوية، ج 1، ص 109 ــ 110.
  2. ابن هشام، السيرة النبوية، ج 1، ص 104 ــ 105؛ السبحاني، سيد المرسلين، ص 147.
  3. ابن الجوزي، المنتظم، ج 2، ص 230.
  4. ابن قتيبة، المعارف، ص 117، 641؛ الطبري، تاريخ الطبري، ج 2، ص 22؛ السمعاني، الأنساب، ج 10، ص 399.
  5. ابن سعد، الطبقات الكبرى، ج 1، ص 67؛ اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ج 1، ص 237؛ الطبري، تاريخ الطبري، ج 2، ص 254.
  6. ابن سعد، الطبقات الكبرى، ج 1، ص 67؛ الأزرقي، أخبار مكة، ج 1، ص 104 ــ 105.
  7. ابن الكلبي، جمهرة النسب، ص 26؛ ابن هشام، ج 1، ص 105 ــ 106؛ البلاذري، أنساب الأشراف، ج 1، ص 57 ــ 59؛ اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ج 1، ص 239.
  8. ابن هشام، السيرة النبوية، ج 1، ص 117 ــ 120؛ الأزرقي، أخبار مكة، ج 1، ص 105.
  9. ابن هشام، السيرة النبوية، ج 1، ص 123.
  10. ابن هشام، السيرة النبوية، ج 1، ص 123 ــ 131؛ الأزرقي، أخبار مكة، ج 1، ص 105 ــ 107؛ السهيلي، الروض الأنف، ج 2، ص 28 ــ 33 و45 ــ 46.
  11. ابن قتيبة، المعارف، ص 640 ــ 641.
  12. البلاذري، أنساب الأشراف، ج 1، ص 49؛ المسعودي، مروج الذهب، ج 2، ص 175.
  13. ابن هشام، السيرة النبوية، ج 1، ص 131 ــ 132؛ البغدادي، المحبرة، ص 164 ــ 165.
  14. ابن سعد، الطبقات الكبرى، ج 1، ص 73؛ الصالحي الشامي، سبل الهدى والرشاد، ج 1، ص 275.
  15. الفاكهي، أخبار مكة، ج 2، ص 173؛ البلاذري، أنساب الأشراف، ج 1، ص 51؛ الحموي، معجم البلدان، ج 4، ص 88؛ ابن ضياء، تاریخ مکة‌ المشرفة، ص 67.
  16. الفاكهي، أخبار مكة، ج 4، ص 98 ــ 99؛ ابن ضياء، تاريخ مكة المشرفة، ص 67.
  17. ابن سعد، الطبقات الكبرى، ج 1، ص 72 ــ 73؛ البلاذري، أنساب الأشراف، ج 1، ص 58.
  18. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ج 1، ص 240.
  19. ابن هشام، السيرة النبوية، ج 1، ص 132؛ الأزرقي، أخبار مكة، ج 1، ص 109؛ البلاذري، أنساب الأشراف، ج 1، ص 52؛ ابن كثير، البداية والنهاية، ج 2، ص 207.
  20. ابن حبيب، المحبر، ص 236 و319؛ ابن عبد ربه، العقد الفريد، ج 3، ص 266.
  21. ابن دريد، الأشتقاق، ص 155؛ الطبراني، الأوائل، ص 63.
  22. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ج 1، ص 240.
  23. ابن سعد، الطبقات الكبرى، ج 1، ص 70؛ اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ج 1، ص 240؛ البلاذري، أنساب الأشراف، ج 1، ص 52.
  24. الطبرسي، مجمع البيان، ج 9، ص 85؛ أبو حيّان الأندلسي، البحر المحيط، ج 9، ص 405.
  25. الحموي، معجم البلدان، ج 2، ص 225.
  26. الفاكهي، أخبار مكة، ج 4، ص 58 ــ 59؛ اليعقوبي، تاريخ مكة، ج 1، ص 52.
  27. البلاذري، أنساب الأشراف، ج 1، ص 49.
  28. المفيد، تصحيح اعتقادات الإمامية، ص 139؛ المجلسي، بحار الأنوار، ج 12، ص 49، وج 15، ص 117
  29. الشهرستاني، الملل والنحل، ج 2، ص 598.
  30. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ج 1، ص 241.
  31. السيوطي، المزهر في علوم اللغة وأنواعها، ج 1، ص 129.

المصادر والمراجع

  • ابن الجوزي، عبد الرحمن بن علي، المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، تحقيق: محمد عبد القادر عطا، ومصطفى عبد القادر عطا، بيروت، دار الكتب العلمية، ط 1، 1412 هـ/ 1992 م.
  • ابن الكلبي، هشام بن محمد، جمهرة أنساب العرب، تحقيق: ناجي حسن، بيروت، عالم الكتب، ط 1، 1407 هـ/ 1986 م.
  • ابن حبيب، محمد، المحبر، تحقيق: إيلزة ليختن شتيتر، بيروت، دار الآفاق الجديدة، د.ت.
  • ابن دريد، محمد بن الحسن، الاشتقاق، تحقيق وشرح: عبد السلام محمد هارون، بيروت، دار الجيل، ط 1، 1411 هـ/ 1991 م.
  • ابن سعد، محمد، الطبقات الكبرى، بيروت، دار صادر، د.ت.
  • ابن ضياء، محمد بن أحمد، تاريخ مكة المشرفة والمسجد الحرام والمدينة الشريفة والقبر الشريف، تحقيق: علاء إبراهيم، أيمن نصر، بيروت، دار الكتب العلمية، ط 2، 1424 هـ/ 2004 م.
  • ابن عبد ربه، الأندلسي، أحمد بن محمد، العقد الفريد، بيروت، دار الكتب العلمية، ط 1، 1404 هـ.
  • ابن قتيبة، عبد الله بن مسلم، المعارف، تحقيق: ثروت عكاشة، القاهرة، الهيئة المصرية العامة للكتاب، ط 2، 1992 م.
  • ابن كثير، إسماعيل بن عمر، البداية والنهاية، بيروت، دار الفكر، 1407 هـ/ 1986 م.
  • ابن هشام، عبد الملك، السيرة النبوية، تحقيق: مصطفى السقا وآخرون، القاهرة، شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر، ط 2، 1375 هـ.
  • أبو حيان الأندلسي، محمد بن يوسف، البحر المحيط في التفسير، تحقيق: صدقي محمد جميل، بيروت، دار الفكر، 1420 هـ.
  • الأزرقي، محمد بن عبد الله، أخبار مكة وما جاء فيها من الأثار، تحقيق: رشدي الصالح ملحس، بيروت، دار الأندلس للنشر، 1416 هـ.
  • البغدادي، محمد بن حبيب، المحبر، تحقيق: إيلزة ليختن شتيتر، بيروت، دار الآفاق الجديدة، د.ت.
  • البلاذري، أحمد بن يحيي بن جابر، أنساب الأشراف، تحقيق: سهيل زكار ورياض زركلي، بيروت، دار الفكر، ط 1، 1417 هـ/ 1996 م.
  • الحموي، ياقوت بن عبد الله، معجم البلدان، بيروت، دار إحياء الثراث العربي، 1399 هـ/ 1979 م.
  • السبحاني، جعفر، سيد المرسلين، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1412 هـ.
  • السمعاني، عبد الكريم بن محمد، الأنساب، د.م، د.ن، د.ت.
  • السهيلي، عبد الرحمن بن عبد الله، الروض الأنف، تحقيق: عمر عبد السلام السلامي، بيروت، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1421 هـ/ 2000 م.
  • السيوطي، عبد الرحمن بن أبي بكر، المزهر في علوم اللغة وأنواعها، بيروت، دار الكتب العلمية، ط 1، 1418 هـ/ 1998 م.
  • الشهرستاني، محمد بن عبد الكريم، الملل والنحل، قم، الشريف الرضي، ط 3، 1364 ش.
  • الصالحي الشامي، محمد بن يوسف، سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد، تحقيق وتعليق: عادل أحمد عبد الموجود، علي محمد معوض، بيروت، دار الكتب العلمية، 1414 هـ/ 1993 م.
  • الطبراني، سليمان بن أحمد، الأوائل، تحقيق: محمد شكور، بيروت، دار الفرقان، ط 1، 1403 هـ.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، مجمع البيان في تفسير القرآن، بيروت، دار المرتضى، ط 1، 1427 هـ/ 2006 م.
  • الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الطبري، بیروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، د.ت.
  • الفاكهي، ابي عبد الله محمد بن إسحاق، أخبار مكة في قديم الدهر وحديثه، تحقيق: عبد الملك عبد الله دهيش، بيروت، دار خضر، 1419 هـ.
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، بيروت، مؤسسة الوفاء، 1403 هـ/ 1983 م.
  • المسعودي، علي بن الحسين، مروج الذهب ومعادن الجوهر، بيروت، دار الفكر، 1421 هـ.
  • المفيد، محمد بن محمد بن النعمان، تصحيح اعتقادات الشيعة، د.م، د.ن، د.ت.
  • اليعقوبي، أحمد بن إسحاق، تاريخ اليعقوبي، بيروت، دار صادر، 1379 هـ.