مقالة مرشحة للجودة

الأدهم بن أمية العبدي

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الأدهم بن أمية العبدي
آرامگاه شهدای کربلا2.jpg
الوفاة 61 هـ.
سبب الوفاة استشهد يوم عاشوراء
سبب الشهرة نصرته للإمام الحسينعليه السلام واستشهاده معه
اللقب العبدي
الدين الإسلام
المذهب الشيعة

الأدهم بن أمية العبدي(سنة 61 هـ) من أصحاب الإمام الحسينعليه السلام الذين استشهدوا معه يوم عاشوراء، وهو من شيعة البصرة إلتحق بالإمام الحسين (ع) في مكة وبقي ملازماً له إلى كربلاء، ذُكرت عدة أقوال في استشهاده فقد قالوا: استشهد في الحملة الأولى أو مبارزة بعد صلاة الظهر.

هويته

الأدهم بن أمية مخشي الخزاعي[ملاحظة 1] بن أبي عبيدة بن همام الحارث بن بكر بن زيد بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد العبدي،[1] البصري‏،[ملاحظة 2] [2] وترجم له بعضهم بإسم: أدهم بن أميّة العبدي،[3] وذهب النمازي إلى أنّ‌ الأدهم بن أميّة كان صحابياً.[4] ذكر بعض الرجاليين إنَّ أباه امية صحب النبيصلى الله عليه وآله وسلم ثم سكن البصرة وأعقب بها،[5] وكان الأدهم من الشيعة البصريين الذين يجتمعون في بيت مارية بنت منقذ العبدية[ملاحظة 3] وكان قد عزم على الخروج إلى الإمام الحسينعليه السلام.[6]

إلتحاقه بالإمام الحسين (ع)

روى المؤرخون أنَّه لما بلغ عبيد الله بن زياد إقبال الإمام الحسينعليه السلام إلى العراق كتب إلى عامله في البصرة أن يسد الطرق ويضع الجواسيس عليها ليمنع الشيعة من الإلتحاق بالإمام الحسينعليه السلام فأجمع يزيد بن ثبيط‍‌ على الخروج إلى الإمام الحسين (ع)، وكان له بنون عشرة، فدعاهم إلى الخروج معه، وخرج الأدهم بن أميّة مع يزيد بن ثبيط‍‌ وابناه عبد اللّٰه وعبيد اللّٰه حتّى انتهى إلى الإمام الحسينعليه السلام، وهو بالأبطح من مكّة، فاستراح في رحله، ثمّ‌ ضمّ‌ رحله إلى رحل الإمام الحسين (ع)، وما زال معه حتّى أتى كربلاء.[7]

شهادته

قال أصحاب المقاتل: لما كان يوم الطف وشب القتال تقدم الأدهم بين يدى الإمام الحسين (ع) وقُتِلَ في الحملة الاولى مع من قُتِلَ من أصحاب الإمام الحسين (ع)،[8] وذكر بعضهم أنَّه استشهد مبارزة بعد صلاة الظّهر،[9] وقال آخر: استشهد يوم العاشر من محرّم في الهجوم الأول.[10]

الهوامش

  1. الحائري، ذخيرة الدارين، ص 469.
  2. التستري، قاموس الرجال، ج 1، ص 705.
  3. محدثي، موسوعة عاشوراء، ص 36.
  4. النمازي، مستدركات علم رجال الحديث، ج ‏1، ص 533.
  5. المامقاني، تنقيح المقال، ج 1، ص 106.
  6. مجموعة من المؤلفين، مع الركب الحسيني، ج 2، ص 392.
  7. الحائري، ذخيرة الدارين، ص 470.
  8. المامقاني، تنقيح المقال، ج 1، ص 106.
  9. مجموعة من المؤلفين، موسوعة الإمام الحسين (ع)، ج 15، ص 115.
  10. محدثي، موسوعة عاشوراء، ص 36.

ملاحظات

  1. الخُزاعي: بضم الخاء المعجمة وفتح الزاى/ وفي آخرها العين المهملة، هذه النسبة إلى خزاعة. السمعاني، الأنساب، ج 5، ص 116.
  2. البَصْرِي: بفتح الباء الموحدة وسكون الصاد المهملة وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى البصرة. السمعاني، الأنساب، ج 2، ص 253.
  3. قال الطبري: مارية ابنة سعد - أو منقذ - كانت تشييع، وَكَانَ منزلها مألفا للشيعة يتحدثون فِيهِ. الطبري، تاريخ الطبري، ج 5، ص 353.

المصادر والمراجع

  • الحائري، عبد المجید بن محمد رضا، ذخیرة الدارین فیما یتعلق بمصائب الحسینعليه السلام وأصحابه، المحقق: دریاب النجفي، قم، الناشر: زمزم هدايت، د.ت.
  • السمعاني، عبد الكريم بن محمد، الأنساب، المحقق: عبد الرحمن بن يحيى المعلمي اليماني وغيره، حيدر آباد، الناشر: مجلس دائرة المعارف العثمانية، ط 1، 1382 هـ - 1962 م.
  • المامقاني، عبدالله‏، تنقيح المقال في علم الرجال، د.م، د.ن، ط 1، د.ت.
  • النمازي، علي، ‏مستدركات علم رجال الحديث، طهران، الناشر: ابن المؤلف، ط 1، 1414 هـ.‏
  • مجموعة من المؤلفين (نجم الدين الطبسي - محمد جواد الطبسي - محمد أمين بور أميني - علي الشاوي - عزت الله مولائی‌نیا الهمداني)، مع الرکب الحسیني من المدینة إلی المدینة، قم، الناشر: تحسين، 1386 ش.
  • مجموعة من المؤلفين، موسوعة الإمام الحسین (ع)، طهران، الناشر: سازمان پژوهش و برنامه ریزی آموزشی، دفتر انتشارات کمک آموزشی، 1378 ش.
  • محدثي، جواد، موسوعة عاشوراء، ترجمة: خليل العصامي، بیروت، الناشر: دار الرسول الاکرمصلى الله عليه وآله وسلم، 1418 هـ.