عبدالله بن الحسن بن علي بن أبي طالب

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
عبدالله بن الحسن بن علي بن أبي طالب
ضريح الشهداء كربلاء.jpg
الإسم الأصلي عبدالله بن الحسن بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام)
الولادة المدينة المنورة
الوفاة يوم عاشوراء سنة 61 هـ
المدفن كربلاء - حرم الإمام الحسين (ع)
أعمال بارزة دفاعه عن الإمام الحسين (ع)
والدان الإمام الحسن المجتبي و بنت الشليل بن عبد الله البجلي


عبدالله بن الحسن بن علي بن أبي طالب، من أبناء الإمام الحسن المجتبى (ع)، كان مع عمّه الحسين (ع) في واقعة كربلاء. من الصبيان الذين استشهدوا، ولم يبلغوا الحلم، فكانت زينب (ع) قد حبسته، فأفلت منها نحو مصرع عمه، فقطع بحر بن كعب يده، ورماه حرملة، فـاستشهد في حجر عمه، قُبيل مقتل الإمام الحسين(ع).

نشأته

ليس هناك معلومات عن تاريخ ولادة عبد الله بن الحسن (ع) وغاية ما قيل أنّه استشهد ولم يبلغ الحلم. كما اختلفت كلمة الباحثين في كونه ابن بنت السليل بن عبد الله - أخ جرير بن عبد الله البجلي -كما ذهب إليه صاحب مقاتل الطالبيين. أو هو ابن أم ولد.[1] استشهد وهو يروم الدفاع عن عمّه الحسين (ع). [2]

كيفية استشهاده

قال الشيخ المفيد في كتابه الإرشاد: لما رجع الحسين (ع) من المسناة إلى فسطاطه تقدّم إليه شمر بن ذي الجوشن في جماعة من أصحابه فأحاط به، فأسرع منهم رجل يقال له مالك بن النسر الكندي، فشتم الحسين وضربه على رأسه بالسيف، وكان عليه قلنسوة فقطعها حتى وصل إلى رأسه فأدماه، فامتلأت القلنسوة[3] دما.

فقال له الحسين: "لا أكلت بيمينك ولا شربت بها، وحشرك الله مع الظالمين".

ثم ألقى القلنسوة ودعا بخرقة فشد بها رأسه واستدعى قلنسوة أخرى فلبسها واعتمّ عليها، ورجع عنه شمر بن ذي الجوشن ومن كان معه إلى مواضعهم، فمكث هُنَيهَة[4]ثم عاد وعادوا إليه وأحاطوا به.

فخرج إليهم عبد الله بن الحسن بن علي (ع) – وهو غلام لم يراهق[5]- من عند النساء يشتد حتى وقف إلى جنب الحسين (ع)، فلحقته زينب بنت علي عليهما السلام لتحبسه فقال لها الحسين: "أحبسيه يا أختي" فأبى وامتنع عليها امتناعا شديداً.

وقال: والله لا أفارق عمي. وأهوى أبجر بن كعب إلى الحسين (ع) بالسيف، فقال له الغلام: ويلك يا ابن الخبيثة أتقتل عمي؟! فضربه أبجر بالسيف فاتقاها الغلام بيده فأطنها إلى الجلدة فإذا يده معلقة، ونادى الغلام: يا أمتاه! فأخذه الحسين (ع) فضمّه إليه وقال: "يا ابن أخي، اصبر على ما نزل بك، واحتسب في ذلك الخير، فإن الله يلحقك بآبائك الصالحين"[6]

فرماه حرملة بسهم فذبحه وهو في حجر عمه[7]

محل الدفن

دفن عبدالله بن الحسن مع الشهداء في كربلاء قرب قبر الإمام الحسين عليه السلام.

مواضيع ذات صلة

الهوامش

  1. مقاتل الطالبيين، ص 93.
  2. الإرشاد، ج 2 ص 110.
  3. (القلنسوة): بفتح القاف وفتح اللام وتسكين النون وضم السين قبل الواو لباس في الرأس معروف.
  4. هُنَيْهَة: وقت قصير ، قليل من الزَّمان/المعجم: اللغة العربية المعاصر
  5. مراهق : إذا قارب الاحتلام ولم يحتلم.(الطريحي، مجمع البحرين 5: 174)
  6. الإرشاد ج 2، ص 110.
  7. محسن الأمين، أعيان الشيعة 1: 609 و الشيخ المفيد، ج 2، ص110.

وصلات خارجية

المصادر والمراجع

  • الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبين، شرح وتحقيق: السيد أحمد الصقر، انتشارات الشريف الرضي، قم 1416هـ .
  • الأمين، محسن، أعيان الشيعة، تحقيق: حسن الأمين، بيروت، دار التعارف للمطبوعات، بلا تا.
  • الشيخ مفيد، الارشاد في معرفة حجج الله على العباد، قم: موسسة آل البيت لإحياء التراث، 1416ه / 1995م.
  • الخوارزمي، أبي المؤيّد الموفّق محمد بن أحمد، مقتل الحسين، تحقيق: محمد السماوي، قم، منشورات أنوار الهدى، الطبعة الأولى، 1418هـ.