مقالة مقبولة
خلل في الوصلات
عدم مراعاة طريقة كتابة المراجع
مقدمة ناقصة
خلل في أسلوب التعبير

يزيد بن زياد بن مهاصر

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
يزيد بن زياد بن مهاصر
شباك ضريح شهداء كربلاء
شباك ضريح شهداء كربلاء
الوفاة يوم عاشوراء 61 هـ
المدفن كربلاء
سبب الشهرة شجاعته ورميه يوم عاشوراء
أعمال بارزة احتجاجه في الدفاع عن الإمام الحسين (ع)
اللقب أبو الشعثاء الكندي

يزيد بن زياد بن مهاصر أبو الشعثاء الكندي البهدلي، (استشهاد 61هـ) من أنصار الحسين (ع) الذين استشهدوا في كربلاء يوم عاشوراء. ورد أنه كان في بداية أمره في جيش عمر بن سعد ولكن عندما رأى الشروط ردت على الإمام الحسين (ع)، مال إليه، والتحق به.

الاسم والكنية والنسب

هو أبو الشعثاء الكندي يزيد بن زياد بن مهاصر من بني بهدلة بطن من قبيلة كندة.[1]

لحوقه بالإمام الحسين (ع)

هناك قولان في زمن لحوق أبي الشعثاء بالإمام الحسين (ع):

  • خبر يقول أنه كان في معسكر عمر بن سعد، ولكن عندما ردوا الشروط على الإمام (ع)، ترك عمر بن سعد والتحق به (ع).[2]
  • وقول آخر يتحدث عن خروجه من الكوفة ولحوقه بالإمام الحسين (ع)، وذلك قبل أن يصل الحر بن يزيد وجنوده إلى الإمام (ع).[3]

دفاعه واحتجاجه

عندما وجّه ابن زياد الحر إلى الإمام الحسين (ع)، وكتب إليه بكتاب ورد فيه بأن يجعجع الحر بالحسين (ع) عرف أبو الشعثاء الرسول الذي كان حاملاً لذلك الكتاب.

فقال له: أ أنت مالك بن نسر البدي؟
قال [مالك]: نعم، (وكان مالك كندي)
فقال له يزيد بن زياد [أبو الشعثاء]: ثكلتك أمك ماذا جئت فيه؟
قال [مالك]: وما جئت فيه؟! أطعت إمامي، ووفيت بيعتي.
فقال له أبو الشعثاء: عصيت ربك، وأطعت إمامك في هلاك نفسك. كسبت العار والنّار، ألم تقرأ قول الله: «وَجَعَلْنا مِنْهُمْ ائَمة يَدْعُون الى النَّارِ و يَوْمِ القَيمةِ لايُنْصَرون» فهو إمامك (أي: ابن زياد).[4]

في واقعة الطف

روى أبو مخنف : أنّ أبا الشعثاء قاتل فارساً، فلمّا عقرت فرسه جثا على ركبتيه بين يدي الحسين؛ فرمى بمائة سهم ما سقط منها إلاّ خمسة أسهم ، وكان رامياً وكان كلّما رمى قال :

أنا ابن بهدلة فرسان العرجلة

فدعا له الحسين (ع) وقال:

«اللهمّ سدّد رميته ، واجعل ثوابه الجنّة»[5]

فلمّا نفدت سهامه قام فقال : ما سقط منها إلاّ خمسة أسهم ، ثمّ حمل على القوم بسيفه وقال :

أنا يزيد وأبي مهاصر كأنني ليث بغيل خادر
يا رب إنّي للحسين ناصر ولابن سعد تارك وهاجر

فلم يزل يقاتل حتّى قتل رضوان الله عليه.[6]

شرح الكلمات

  • (بهدلة) : حي من كندة منهم يزيد بن زياد بن مهاصر.
  • (العرجلة) : القطعة من الخيل وجماعة المشاة.
  • (مهاصر) : جدّه وهو بالصاد المهملة.[7]

مواضيع ذات صلة

الهوامش

  1. السماوي، إبصار العين، ص 171.
  2. تاريخ الطبري، ج 5، ص 445-446.
  3. تاريخ الطبري، ج 5، ص 408؛ ذخيرة الدارين، ص 239.
  4. تاريخ الطبري، ج 5، ص 408؛ ذخيرة الدارين، ص 239.
  5. السماوي، إبصار العين، ص 172 .
  6. تاريخ الطبري، ج 5، ص 445؛ السماوي، إبصار العين، ص 172.
  7. السماوي، إبصار العين، ص 172.

المصادر والمراجع

  • السماوي، محمد، إبصار العين في أنصار الحسين، قم - إيران، زمزم هدايت، 1384 هـ ش.
  • الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الأمم والملوك، بيروت - لبنان، مؤسسة الأعلمي، 1403 هـ.